القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مجرد كارثة الفصل الرابع 4 بقلم أروى طاهر المسلاتي

رواية مجرد كارثة الحلقة الرابعة 4 بقلم أروى طاهر المسلاتي
رواية مجرد كارثة الجزء الرابع 4 بقلم أروى طاهر المسلاتي
رواية مجرد كارثة البارت الرابع 4 بقلم أروى طاهر المسلاتي
رواية مجرد كارثة الفصل الرابع 4 بقلم أروى طاهر المسلاتي

رواية مجرد كارثة الفصل الرابع 4 بقلم أروى طاهر المسلاتي

مريم:واقفه على باب الدار وشابكة يديها في بعض بتوتر…نوتيلك حوايجك؟
صدام:طلع الدولاب وبدي يلبس في بجامته ومردش عليها
مريم:طيبت طاجين دجاج ورز بلاو …نحطلك تتعشى!
صدام؛كليت في العزي منبيش 
مريم:سكتت لحضات وعيونها تلف يمين ويسار بتفكير…بااهي….به نديرلك قهوة!
صدام:منبي شي وانتي تنقي فوق راسي تبي اديري تمره سكري الضي واطلعي بنرقد بس 
مريم :خذت نفس عميق …ت تمام 
تصبح على خير…وسكرت الضي والباب وطلعت 
طلعت من الغرفه ونفس الأسئلة أدور في راسها 
أنا شينه؟
فيا شي مش مقبول !؟
أنا مقصره في شي!؟
وقعدت نفس الأسئله بزبط أدور في راسها بدون إجابه ..
✨محدش يقول على مريم انها مستفزه وغبيه وكيف مهتمه بي راجل يعامل فيها هكي لالا
يلي مخلي مريم هكي ترباية أمها❤️لان امها عودتها ديمه ان الراجل على حق مهما صار 
وان انتي مفروض تخدميه عمرك كله وتتحمليه وانتي ساكته ✨
والشي هاذا عمره ما كان  اسمه ترباية أصل لالا 
المراءه يلي تقبل على نفسها معاملة زي هاذي تفكيرها محدود زي المجتمع يلي عايشين فيه بزبط ومقتنعه ديمه ان البنت وضيفتها تخدم راجلها وتجيب صغار وبس 
لكن السؤال هوا …هل يحبها بعدين ويعيشو في سعاده زي اي قصه نسمعوها؟
ولا المره هادي بنطلعو بي شي جديد يبهرنا ؟
_____________________________
بتول :مقعمزه في سريرها وماسكه تالفونها تكتب وتبتسم ❤️
سلطان:بتول 
بتول :لاهيا في تالفونها…ها
سلطان:جعان نوضي ديريلي اي شي على السريع قبل ما نرقد 
بتول:قامت حاجبها ونزلت التالفون من يدها….الشربه متع العزي مقصره معاك في حاجه لسمح الله؟
سلطان:وصلت ضيوف بوي للمطار ولما رجعت للعزي ملقيتش فيه عشي تم 
بتول:ابتسمت ببرائه……اممممم به ؟…ولما كلمت امك قتلك روح عندك مرتك اطيبلك صح!
سلطان:اي نوضي 
بتول:لالا ياروحي لا 
انت متعود تسمع كلام امك ….ركز فيها شن قالتلك ركززز
سلطان:عقد حواجبه بي استغراب …شني!
بتول:امك قتلك عندك مرتك اطيبلك …مرررتك 
وانت الحقيقه يعني متعاملش فيا هكي 
تعامل فيا من اول يوم تقول خدامه عندك ديري هكي وحطي هكي 
وانا هاذا كله معنديش فيه مشكله واجبات عليا ونديرهم  
لكن انت متعاملش فيا ع اساس اني شريكة حياتك 
سلطان:تعكرش وجها بملل….توا شنو يعني ؟
بتول:يعني تطلع من الدار كمل في الطويل خود يسار في يمين تلقى زي الغرفه اسمها مطبخ فيها حاجات اسمهم اماعين وهكي 
تلقى عندك حاجات اسمهم يدين متستعملش فيهم الا في الضرب ولا حكان ودانك لين كبرو الله يبارك جرب اقلي بيهم دحيه ولا طيب شاهي 
حاول تستطيع….وقامت تالفونها وكملت هدرزه 
سلطان:سكت دقايق يشوفلها وهوا يحاول يكتم غضبه…تم امالا انتي يلي بديتي …وطلع 
فرق العقليه وفرق التعامل كان واضح جداااا بين مريم وبتول ✨🫶🏻
بتول مكانش يهمها تطلق او لا 
لانها ببساطه كانت مؤمنه بي شي اسمه احترام وتقدير لازم يعطيه الزوج لي مرته باش مرته تقدر تعطيه باقي حقوقه على اكمل وجه ❤️
كانت بتول عندها قناعات ثابته في راسها ومتتنازلش 
عكس مريم يلي كانت تشوف انها لازم تعطي كللللل شي لي الراجل حتى لو ميستاهلاش ✨
بتول كانت جريئة ومتهليش كلمه في خاطرها مستحيل 
تقول في كل شي حتى لو كان يجرح✨
اما مريم مكانش ليها صوت كانت تخاف تحكي اي شي وتنفهم غلط 🌸
     🔥أروىى الطـــــــــــاهرالمــــــــســـــــــلاتـــــي🔥
🔥روايــــــات بنوتــــــــة الشيــــــــخ400الف عضو🔥
وسط المطر يلي كانت خيط من السماء ✨
وريحة التراب المبلوله ….انفتح باب الحوش الكبير❤️
زكيه:تفحصت الشخص يلي واقف قدامها من فوق لعند لوطه 
كانت مستغربه وخافت شوي 
لكن ابتسمت وسألتها بلطف مصطنع…..تفضلي بنتي 
مني انتي؟
ابتسمت بهزوه وبعيون نضرتها حاده ونبرة صوت ملياااااانه جمود  جاوبتها 
مياسن أنا ✨
زكية:اللحضات الاولى غابت عليها الفكره وقامت عيونها لسقف تحاول تذكر الاسم لان مار عليها قبل!
وأول ما رجعلها الوعي وذكرت الاسم تغيرو نلامحها لي صدمه 
وبشهقه كبيييييره طلقتها من غير ما تقدر تتحكم في نفسها وهيا تتفحص فيها ومش مصدقه يلي تشوف فيه قدامها 
مياسين:تحاول تشوف  ورا زكيه وتتفحص بي عيونها ….وسعي شوي بعد اذنك يعني انتي شكلك معطله في الغيبوبه متعك 
زكيه:تحاول تخفي صدمتها بي ضحكه طبيعيه لكن مزال صدمتها قاعده مسيطره عليها….هههه هه ل لل 
بب بصراحه كبرتي مشاء الله معرفتكش ياحبيبتي تفضلي تفضلي داخل 
مياسين:خشت وكانت لابسه سروال جلد اسود وفانيليا صوف سواداء لفوق الركبه بشوي 
وفوق جاكيت وااااسع لونه اسود وفيه لهب نيران بي الاحمر 
حاطها على ضهرها شنطة كتف ولابسه وشاح حاطاته حطان على شعرها 
يديها كانو ناعمااات لكن مدايره مناكير أسود ولابسه اكتر من 3خواتم في اليد الوحده …
زكية:التوتر عامي عيونها  وتحكي بصوت يرعشش….أيااااات فاطمه تعالو سلمو على بنت عمتكم 
أيات:جت تشوف لي مياسين بصدمه ووراها بزبط اختها فاطمه 
مياسين:شفت خيمه برا واضحه خيمة عزي
ان شاء الله تكون حناكم توفت وريحتكم من هبالها ع الاقل ناخد غرفتها لان حجاتي هلبا ونحتاج غرفه كبيره
أيات&فاطمه:يشوفو لي بعض مصدومات 
مياسين:تشوفلهم …همممم؟
بشروني من مات من العيله 
_____________________________
مريم:متكيه في سريرها والدار ضلام مولعه سهاره وضيها خفيف جنبها✨
فاتحه كتاب وتقرا منسجمه فيه ❤️
والكتاب كان بعنوان (ابقى قوياً)
كانت منسجمه في القرايه وصدام راقد جنبها او بمعنى اصح يمثل انه راقد 
مريم:ابتسمت لما وصلت في سطرين ذكروها بي هلبا حاجات حلوه❤️
صدام:ناض من مكانه شويه وقرب منها 
مريم:سكرت الكتاب بسرعه وحطاته جنبها وسكرت الضي ….نوضتك اسفه غير مجانيش نوم وقلت نقرا شوي و….
صدام:حط صبعه على فمها وسكتها على هلبا كلام رح تقوله بدون معنى 
حاول يقرب منها ولو نجح رح تكون هاذي اول مره يلمس فيها عروسته بعد زواج دام اسبوعين وشوية ايام 
مريم حاولت تهدا ومعطتش اي ردة فعل مقاومه ناسيه كل الاهانات ومدان اليد يلي تعرضتله الصبح ومن اول يوم تزوجت فيه 
ولما خلاص قرب منها وقربت تصير مرته على حق ….قاطعهم جرس الباب 
مريم:شهقة بي خلعه 
صدام:ناض من على السرير وفتح الباب 
مريم:غطت وجها بيديها دقايق وهيا تتنفس بسرعه وفي قلبها شويه فرحه 
لان ببساطه شافت بصيص امل ان ممكن علاقتهم تكون زي اي اثنين متزوجين 
صدام:شن جابك في ها الليل 
سلطان:حسستني نسكن وين نسي عنتر شبشبه تي ماهو قدام وجهك …عطيني فرده خبزه ترا 
صدام:خدي شهيق…غيره ريحتك بصل؟
سلطان:بلع ريقه….شي 
اءءء ال المرا اطيب وانا نراقب فيها نشوف في نضافتها باش حاجه هكي ولا هكي تاكل ع راسها
صدام:يشوفله بنضرات شك……امممم به به 
_________________________
الصاله واسعه ولمعت العيله كلها الا شوية ناس معينه ❤️
رجب:هاذا مكانك ومطرحك يابنتي من اليوم 
ممكن نكون قصرنا معاك كل المده يلي فاتت ومزرناكش لكن انتي عارفه القصه ومفيش داعي نحكيها 
رفيده&بدريه:يشوفو لبعض ومش فاهمين الحنان يلي نزل من رجب جد العيله لي مياسين رغم يلي دراته امها 
اما زكية كانت تتبادل في النضرات مع بناتها 
ساره:كانت مقعمزه في عالم تاني 
اما جعفر ومفتاح وجهاد يشوفو لي بوهم وساكتين لان عارفين كويس علاش يعامل فيها هكي 
اما ربيعه حناهم ✨
كانت مقعمزه جنب رجب وواضح ان يلي يصير كله فوق من نفسها 
رجب:عندك ولد عمتك ضرار واخته ساره هادم ولاد عمك جعفر  وامهم رفيده 
ايات وفاطمه بنات عمك مفتاح امهم زكية 
زكيه:ابتسمت بي نفاق وبناتها مصدومات جنبها 
مزال ولا عمك العرسان الزوز سلطان وصدام مهناش 
وعزام يلي مسخرلاش ربي الحال وعروسته توفقت ولاد عمك جهاد وامهم بديره 
وطيبعا ال…..
مياسين:قاطعاته بي وقاحه واضحه…..محدش يهمني هنايا 
لابنات لا ابهاتهم لا نساوينهم لاني مش رح اناسبهم 🙂
نبي نحط شنطي ونرتاح لاني جيت من مكان بعيد 
الكل يشوف لي وقاحتها ومش قادر يحكي يراجو في ردت فعل رجب!!!
رجب:ضحك والكحه تبعت الضحكه متعه❤️….غير متعرفيهمش تو تتعودي عليهم وتبدي وحده من العيله 
اركبي سلم بنتي حطي حوايجك عند ساره بنت عمك وشاركيها دارها  قاعده بروحه تتونسو مع بعض 
مياسين :دارت لفه بعيونها على الحوش يلي كان عادي زي اي حوش ليبي تصميم واثاث بسيط ❤️
لكن يلي كان يميزه انه كبيييييير….تمام 
بنبات مع يلي اسمها ساره هاذي لعند تفضولي غرفة ربيعه لانها عاجبتني وكبيره 
رفيده:ادخلت بخوف ….عيب حبيبتي لازم تقولي حناي يابنتي غلط تناديها بي اسمها هكي 
مياسين :جاربت برد سريع….انتي محدش كلمك 
وجهت نضراتها لي جدها وحناها….مفيش داعي نلف وندور ونعيش اجواء العيله المقرفه وتعرفوني ع بعض 
ماما عطاتك نص تروتها باش نعيش هنايا 
يعني يلي نبيه رح ناخده وانا نبي دار يلي مقعمزه جنبك ومنحتاجش ندكرك انك وقعت عليه الكلام هاذا  ..تمينا 
شافت لي ساره يلي كان فمها طايح في الارض من الصدمه …..انتي نوضي ارفعيني لدارك 
ساره:ناضت وهيا تحاول تستوعب يلي صار 
مشت ساره وتبعتها مياسين 
مخليين العيله كللللللها مصدومين 
الكناين مش مستوعبين ان فرخه زي هاذي مسخت الارض بي عزوزتهم الواعره بدون ما يحكو كلمه 
الجد سكت وقعد خايف من منضره قدام كناينه وولاده لكن مش قادر يدير شي للبنت !
نكتفو بي وصف المجهد انه كان كتلة صدمه وسط هدووووء قاتل 
✨لكل فعل ردة فعل✨
ومياسين مجتش حاقده من فراغ!
مفيش حد عارف قصة امها يلي نحكمة اعدام بعدين خف الحكم لي مؤبد!
ولا في حد وقف معاها !
وهاذا كله رح يبان مع الايام وحده وحده…..
_____________________________
مريم:منو ع الباب في ها الليل ؟!
صدام:سكر الضي…خوي يبي خبزه هادا وين يتعشى 
مريم:عطيته؟
صدام؛لالا بنخليه واقف ونخش …مش عارف الغباء يلي انتي فيه هوا ….ورقد وغطا نفسه بدون اي اهتمام ليها ..
كأنه مش نفسه يلي حاول يقرب منها قبل شويه✨
سلطان:قعمز على طاولة الأكل وحط صونيه صغيره فيها زيت زيتون وجبنه وقعمز ياكل 
خشت بتول طلعت من الثلاجه كنتاكي مجمد قلاته
ودارت سلطه خفيفه وطلعت مشروب وتاكل وتتصفح في التالفون 
سلطان:يغمس في الزيت ويشبحلها بحقد
وبتول تزيد تغيض فيه مع كل تقرميشه
بتول:في شي؟!
سلطان؛شي شن بيكون 
بتول:اممم نسحابه ….ورجعت تاكل وتشوف لي تالفونها 
     🔥أروىى 
يــومــيـات اروي المــــــــســـــــــلاتـــــي🔥
مياسين:ادور في الغرفه وتتفرج
كانت غرفة ساره عاديه جدا❤️
فيها سرير لونه بني لوحي ودولاب ومكتب صغيرون ولون فرشها كان على اللون البيج❤️
مياسين:كلكم عايشين مع بعض؟!
ساره:اءء ل لا …حني بس 
زكية وبديره نساوين عمامي يسكنو جنبنا 
مياسين:…اهاااا 
مزال معرفتش منو يلي توفى؟
ساره:بلعت ريقها ….بنت عمي الله يرحمه هدى 
توفت يوم بيانها 
مياسين:كيف توفت؟
ساره:اطلع في مخده وغطا من دولابها….لوحت نفسها من البلاكونا فجآه بدون سبب 
تحبي غطا ثقيل او خفيف 
مياسين:وقفت على الروشن وهيا سارحه…هاذي يلي بوها وامها توفو في حادث سياره؟
ساره:اي ربي يرحمهم 
مياسين:ضحكت بهزوه وقالت بصوت واطي….قتلوها حتى هيا زي ماقتلو امها وبوها!
ساره:نعم؟
مياسين:شي …اطلعي بنغير حوايجي 
ساره:خدت نفس …تمام 
ابتسمت وتحاول تغير الجو…خودي راحتك😅❤️
مياسين :نحت جاكيتها ولمحت شي من الروشن 
تحرك قلبها من مكانه وعيونها لمعو 
نزلت تجررررري وقلبها بيطلع منها …
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس اضغط على : ( رواية مجرد كارثة الفصل الخامس )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية مجرد كارثة )
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق