القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لعبة القدر الفصل الثالث 3 بقلم إيمان

رواية لعبة القدر الحلقة الثالثة 3 بقلم إيمان
رواية لعبة القدر الجزء الثالث 3 بقلم إيمان
رواية لعبة القدر البارت الثالث 3 بقلم إيمان
رواية لعبة القدر الفصل الثالث 3 بقلم إيمان

رواية لعبة القدر الفصل الثالث 3 بقلم إيمان

فى الصباح أستيقظ شريف مبكرا وأخذ يجهز لرهف الافطار وهو فى منتهى السعادة ثم ذهب ليوقظها
حبيبى اللى لسه نايم والوقت اتأخر
أجابته رهف وهى مازالت تقاوم النعاس : صباح الخير يا حبيبى
صباح الورد والفل والياسمين على مراتى حببتى وأم ولادى وحياتى وروحى وقلبى
أيه دا كله أيه دا كله أنت صاحى فايق ورايق
طبعا مش معايا مراتى حببتى وعيالى
فضحكت رهف بشدة قائلة : وعيالك ليه هو انا أرنبه حتجيب 6 ولا 7 فى بطن وحدة
اه ليه لا مش فى ستات كتير دلوقتى بتجيب 3 و5 عيال فى بطن وحدة
حرام عليك يا شيخ وارعيهم واخد بالى منهم ازاى انا كل دول مرة وحدة
انا معاكى وجنبك وحساعدك فى كل حاجة يا روح قلبى هاتيهم انتى بس
يسلاااام بس كده حنزل اشترهملك بكرة من السوبر ماركت





بتهزرى طب زعلان منك
لالا مقدرش على زعل حبيبى
خلاص صلحينى حالا دلوقتى
طب خلاص اسفة مش حعمل كده تانى
والله وهو كده تبقى صالحتينى
امال عاوز ايه
عاوز وحدة من هنا وأشار لها على شفتاه
اااااه انت داخل على طمع بقه
يلا ما تتهربيش
طيب وقبلته سريعا ثم قالت على الفور امال فين الفطار اللى مصحينى عشانه
ماشى ماشى بتغشى وبتخدينى على خوانه طيب انا اللى حصلحك بطرقتى بعد الفطار يلا قومى
وفى أثناء الافطار سألته رهف : شريف حتروح انهاردة لباباك
أيوة حفطر وانزل على طول عشان الحق بابا قبل ما يروح الشركة
شركة ايه صحيح انت مكلمتنيش ابدا عن عيلتك باباك مامتك اخواتك وكده يعنى
بصى ياستى بابا رشدى عبد السلام فهمى صاحب شركة كبيرة لتعبئة المواد الغذائية شركة السلام للمواد الغذائية
ماما بقه شريفة هانم ست بيت جميلة جدا
وليا أخ واحد أسمه شهاب فاجأة ومن غير مقدمات واحد صحبه طلع فى دماغة أنهم يسافروا أمريكا ويعيشوا ويشتغلوا هناك
يعنى مامتك شريفة وانت شريف
اه بابا من حبه لماما كان نفسه فى بنت بعد شهاب ويسميها شريفة لكن لما جيت انا وطلعت ولد قام مسمينى شريف
دا حب كبير بقه
اه يابنتى بابا بيموت فى أمى ربنا يخليهم لبعض
يارب ويخليك ليا وتحبنى زى ما باباك بيحب مامتك كده
احبك زى امى وابويا ايه دا انا بموت فيكى يلا بقه انا قايم عشان الحق بابا
طيب يا حبيبى بس ما تتأخرش عليا





حاضر يلا سلام
مع السلامة يا حبيبى
خرج شريف سريعا لمقابلة والده على وعد بالعودة سريعا . مر منتصف النهار على رهف ثقيلا دون ان يعود شريف أو يتصل بها فبدءت تشعر بالقلق الشديد على زوجها من أن يكون حدث خلاف بينه وبين أهله بسببها أو حدث له مكروه فقد حاولت الاتصال به كثيرا على هاتفه فوجدته مغلق ولا تدرى ماذا تفعل وكيف تتصرف وبدء الوقت يمر سريعا دون أى خبر عنه وقلقها يزيد شيئا فشىء فلم تجد رهف ما تفعله الا ان قررت بعد تفكير طويل الاتصال بأخيها عثمان فهى لا تدرى كيف تتصرف فى مثل هذه الامور
فى البلد وجد عثمان هاتفه يرن برقم رهف وكان جالسا مع والده وبعض اقاربهم فستأذن من مجلسهم وخرج من المنزل تماما ليتحدث معها دون ان يشعر أحد
أيوة يا حببتى عامله ايه
فأجابته بتوتر شديد : أنا أنا بخير يا عثمان بس
بس أيه فى أيه مالك
شريف . شريف يا عثمان خرج من الصبح بدرى ومرجعش لحد دلوقتى واحنا داخلين على نص الليل اهو وهو كان قايل ليا أنه مش حيتأخر عليا
طيب طيب قوليلى بس العنوان وانا جايلك فورا
حتسوق بليل يا عثمان
قولى انتى بس ملكيش دعوة
طيب
املته رهف عنوانها فستأذن عثمان من والده فى السفر متحججا له بأن احد اصدقاءه فى ورطة وعليه الوقوف بجانبه فأذن له والده
حمدلله على السلامة يا عثمان
الله يسلمك يارهف وحشتينى
وانت اكتر يا عثمان وحشتنى اوى اوى يا خويا
قوليلى بقه أيه حكاية شريف
اول لما وصلنا هنا طلبت من شريف ان جوازنى العرفى ده نخليه رسمى وهو قالى انه فعلا ناوى على كده بس انا كنت تعبانه والدكتور منعنى من الحركة لمدة اسبوع وفضل شريف قاعد جنبى لحد لما بقيت كويسه فنهارده بقه هو قالى انه حيروح يكلم باباه فى موضوع جوزنا وخرج وقال انه حيرجع بسرعة بس هى دى الحكاية
يعنى أيه تفتكرى يكونوا اهله رفضوا جوزكم عشان كده مرحعش
حتى لو رفضوا اكيد كان حيتصل وكان حيرجع انت ناسى انى حامل منه وشريف لا يمكن يسبنى
طب قونى انتى ناميلك ساعة ولا اتنين النهار قرب يطلع والصباح رباح اول ما النهار يطلع انا حتصرف
ربنا يخليك ليا يا عثمان





فى الصباح
هاا يا عثمان حنعمل ايه دلوقت
هو شريف مقالش على عنوان بيتهم ولا أى معلومات عنه
لا معرفش اى حاجة ثم تذكرت فاجأة أه استنى هو كان قالى قبل ما يمشى ان والده عنده شركة تعبئة مواد غذائية أسمها شركة السلام
كده طيب أنا حجيب رقم تليفون الشركة وعنونها من الدليل واروح على هناك اقابل والده
ايه تقابل والده
ايوة امال حنعرف اللى حصل منين يلا انا حتصل بالدليل هو ابوه أسمه أيه
رشدى عبد السلام فهمى
رهف انا جبت عنوان الشركة اهو حروح بقه اقابل ابوه وافهم منه ايه اللى حصل
طب اجى معاك
تيجى معايا تعملى ايه قومى انتى ارتاحى
حاضر
خرج عثمان متجه لشركة والد شريف وهو لا يدرى ماذا سيقول له وكيف سيكون رد فعله فى حالة رفض والد شريف لزواحة من رهف وظل فى تفكيرة الى أن وجد نفسه أمام الشركة
فترجل من سيارته وذهب الى الحارس الواقف أمام باب الشركة يسأله عن رشدى ويطلب مقابلته
السلام عليكم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
من فضلك كنت عاوز اقابل رشدى بيه
للاسف رشدى بيه محاش انهارده لان ابنه الباشمهندس شريف حصلت له حادثه امبارح
أيه بتقول ايه شريف حصلتله حادثه وحراله ايه قول أنطق
الباشمهندس شريف تعيش أنت
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : ( رواية لعبة القدر الفصل الرابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية لعبة القدر )
reaction:

تعليقات