القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثالث 3 بقلم إيسو ابراهيم

رواية سجنت بسبب متحرش الحلقة الثالثة 3 بقلم إيسو ابراهيم
رواية سجنت بسبب متحرش الجزء الثالث 3 بقلم إيسو ابراهيم
رواية سجنت بسبب متحرش البارت الثالث 3 بقلم إيسو ابراهيم
رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثالث 3 بقلم إيسو ابراهيم

رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثالث 3 بقلم إيسو ابراهيم

فاطمة حطت إيدها على وشها وكانت خايفة
الست اللي شدتها اسمها منيرة قالت: مالك يابت فرفورة كدا وخايفة ليه أنا زي أمك
فاطمة بعفوية: لأ مش زيها أمي مش مجرمة
منيرة: قصدك إني مجرمة؟
فاطمة بخوف: لا يا طنط خالص
سابتها منيرة وقالت: أنتِ ماتعرفيش الحقيقة يابنتي
فاطمة: قولي يا طنط الحقيقة أنا هسمعك
منيرة: جيت يابنتي بسبب ابني أصل عور ابن جارتي وشدينا قدام بعض وقامت كتبت فيا بلاغ، وياختي الواد طالع متشرد لأبوه
فاطمة: اومال ماحبسوش أبوه ليه؟
منيرة بسخرية: يحبسوا فيه أكتر من كدا إيه؟ محبوس ياختي بقاله شهرين عشان نصب على واحد...أنا يابنتي واحدة محترمة ومش بتاعت سجون اوعي تفكري يعني بس أهو جيت بسبب ابني يلا فداه...بس يستاهل إما أشوف هيعرف يطبخ ولا يأكل نفسه إزاي، وصراحة اتعرفت على الناس دي كمان
فاطمة: اها باين إنك شخصية اجتماعية
منيرة: اومال إيه اللي يخلي واحدة زيك تيجي هنا
فاطمة: بسبب متحرش
منيرة: يا نهار أبيض طب قتلتيه ولا إيه؟
فاطمة قعدت عالأرض وقالت اقعدي بس وهفهمك: وبدأت تحكي وكل المساجين قعدوا يسمعوا
واحدة اسمها اعتماد قالت: يعيني عليكي يابنتي برا مفيش أمان، كويس إننا قاعدين هنا
فاطمة بتوتر: اها
وبعد نص ساعة كانت فاطمة اتعرفت عليهم كلهم
منيرة: والله ياختي أنتِ عسل
فاطمة: دا عيونك اللي قمر، طب يلا عشان نصلي الضهر
اعتماد: نصلي؟
فاطمة: اها مالكوا مستغربين كدا 
منيرة: لا ياختي أصل مابنصليش
فاطمة بخضة: يا نهار أبيض، يلا ياخالتي منك ليها نقوم نتوضى ونصلي عشان ربنا يفرجها علينا واللي مابيعرفش هنعلمه
بعد ساعة كانت خدت عليهم وكانت بتحكي لهم وبتقول: زي ما بقولكم كدا يعني يوم ما بكون مضايقة وبقعد لوحدي بكتشف حاجات كتير
اعتماد: زي إيه؟
فاطمة: عرفت يا خالتي قصة النملة المطلقة وبتجري على عيالها وشكلها محطم وصعبت عليا ومرضيتش أموتها
منيرة: طيبة ياختي
جه العسكري ونادى عليها
فاطمة: أنت بتيجي في وقت غلط حضرتك
العسكري: معلش عشان عطلنا نقاشكوا، يلا يا آنسة عشان مامتك برا
فاطمة بفرحة: بجد طب يلا وديني ليها، وبصت للمساجين بدموع ونظرة وداع وقالت: مع السلامة هتوحشوني
وهما شاوروا لها بإيدهم والحزن على وجوههم
راحت دخلت بعد الإذن عند مكتب الضابط
فاطمة قعدت
الضابط أحمد: هو أنا قولتلك اقعدي؟
فاطمة: لأ، بس مش قادرة أقف وقعدت عشان أخد نفسي من المسافة اللي مشيتها
الضابط: استغفر الله
فاطمة لمامتها: ازيك يا ماما وحشتيني
والدتها بقرف: وحش يلهفك بس لما نروح على آخر السنين أروح أجيب بنتي من السجن
فاطمة: معلش يا حبيبتي أهو تعيشي معايا المغامرة وحاجة أول مرة تجربيها في حياتك
والدتها: هششش، امضي خلينا نمشي
ومضت فاطمة وقاموا، ولكن بصت للضابط وقالتله: إلا بقولك يا باشا الواد اللي اتحرش بيا راح فين
الضابط بقرف: مرزوع في السجن هيروح فين يعني؟
فاطمة: بطمن يا باشا، يلا إن شاء الله آخر مرة أشوفك
الضابط: يارب وماشوفش حد زيك أبدا
مشيت فاطمة مع والدتها ووصلوا حارتهم
كانوا داخلين البيت وقفهم صوت جارتهم الحشرية وهى بتقول: إلا قوليلي يا بت فاطمة دخلوكي السجن عشان واد اتحرش بيكي
فاطمة ببرود: اها شوفتي إزاي
بقلم إيسو إبراهيم
جارتهم: اممم وحد قالك تردي عليه ولا تبصيله وتعملي نفسك شجاعة ياختي، المفروض كنتي تمشي ولا كأن حاجة حصلت بدل ما تفضحي نفسك
فاطمة ببرود: الكلام دا تنصحي بيه بناتك مش فاطمة يا خالتي، وكلمة زيادة مش هسكت ومعنديش استعداد تاني أرجع السجن بسببك
بصتلها بقرف وقالت: براحتك وأنا عايزة مصلحتك وخايفة على سمعتك وأنتِ بنت
فاطمة: وعشان سمعتي أسكت على جريمة زي دي وأخاف عشان الناس اللي نفس تفكيرك هيغلطوني ويجيبوا الحق عليا، لا يا حبيبتي أنا مش كدا وباخد حقي سلام عشان مش عايزه كتر كلام
دخلت فاطمة الأول ولكن لقيت ماية مغرقاها أول ما فتحت الباب
فاطمة بخضة وغضب: أخويا اللي هيموتني في يوم
أخوها خرج من وراها وقال: إيه يا بت بنضفك قبل ما تدخلي البيت عشان كنتي في السجن يعيني وأكيد معرفتيش تاخدي شاور
فاطمة: لا أصيل ياخويا
أخوها: معلش ملحقتش أعملك زفة بسبب خروجك من السجن
فاطمة: إيه يابني ليه محسسني إني بقالي فيه سنة اخفي من وشي ياض الساعة دي
أخوها: براحتك وأنا اللي كنت جايبلك هدية حلوة
فاطمة: إيه هى؟
أخوها: احضنيني وهقولك
فاطمة: استغفر الله يا بني أنا محترمة وماينفعش وكمان أمك واقفة تقول علينا إيه مش متربين وتعبها راح عالفاضي
والدتها: هتفجروا مرارتي أنا إيه اللي خلاني يابت أروح أجيبك من السجن كنت سبتك هناك، دا حتى اللي هناك ماستحملوش جنانك دا
فاطمة: لأ خالص دا الناس اللي كانوا معايا حبوني وماكانوش عايزين يسيبوني
والدتها: أنا داخلة أنام الأكل عندك عالسفرة وماسمعش ليكي صوت أنتِ وأخوكي
فاطمة: حاضر يا حبيبتي لو حبينا نمسك شكلة وكدا هنروح عند الجيران وادخلي نامي واطمني
والدتها شدت الطرحة من على رأسها بعصبية ودخلت ورزعت الباب في وشهم
أخوها: أمك دي بتحترمنا
فاطمة: أوي أوي، يلا بقى هدخل أغسل وأنت جيب الهدية عقبال ما أطلع
أخوها: ماشي
في اليوم التالي صحيت لقيت أخوها قاعد في الصالة مركز في الموبايل، راحتله وقريت المكتوب بصدمة بصوت عالٍ:******
يا ترى قريت إيه؟
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : ( رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الرابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سجنت بسبب متحرش )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق