القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الحلقة الثامنة والثلاثون 38 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي الجزء الثامن والثلاثون 38 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي البارت الثامن والثلاثون 38 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم ماهي أحمد


عاصي لف ضهره وبص لبدور  
بدور : ( قامت من علي الكرسي وهي بترجع خطوه لورا ) هو اللي انا سمعته ده صح 
عاصي : ( شاور براسه وهو بيبتسم ) اقلعي 😈😈
بدور وقفت وبقت تدوس علي رجلها اكتر وترجع خطوات  لورا وهي بتبصله 
بدور : عاصي ..عاصي انت بتبصلي كده ليه 
عاصي كان كاتم الضحكه جواه بالعافيه 
بدور : عاصي  انت اكيد ما بتتكلمش جد .. صح ياعاصي قول انت اكيد بتهزر 
عاصي بقي يبص علي بدور وكان نفسه يضحك علي شكلها بس كان بيكتم ضحكته وبصلها بصه خبيثه 
عاصي : ( رفع حاجبه ) وانا من امتي بهزر يابدور 
بدور : لاااا ما انا اكيد مش هخليك تديني حقنه اكيد احسان اتجننت عاصي لف وشه وجاب العلاج بتاعها وبقي يحط العلاج في السرنجه 
عاصي بصلها وهو رافع السرنجه في ايده 
عاصي : ( بصوت عالي ) انتي لسه ماقلعتيش 
بدور : لاااااا ما انا لا يمكن اخليك تديني الحقنه 
بدور بسرعه طلعت اوضتها وقفلت عليها الباب بالمفتاح 
عاصي بقي يخبط علي الباب .. 
عاصي : افتحي الباب يابدور .. ( وهو بيخبط قلها بخبث  ) بقووووولك افتحي 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : __________
عاصي : بدور افتحي الباب يا اما هكسره  .. 
بدور : لاء مش هفتح 
عاصي : يوووه انا مش فاضي للدلع بتاعك ده .. انتي هتاخدي الحقنه ولا لاء 
بدور : قولت لاء مش هاخدها .
عاصي : ( عاصي كان حابب جدا نظره العصيان اللي في عيون بدور وخوفها من انه يديها الحقنه  وهو ورا الباب ) ما هو انتي هتاخديها يعني هتاخديها انتي فاهمه ولا لاء 
قدامك دقيقه واحده لو مافتحتيش هكسر الباب 
بدور بلعت ريقها وبقت واقفه وبصه علي الباب ومستنيه تشوف عاصي هيعمل ايه 
عاصي : الدقيقه عدت انتي اللي جنيتي علي نفسك 
عاصي برجله ضرب الباب مره واحده راح الباب اتفتح بيبص مالقاش بدور في الاوضه 
ابتسم اكتر بصوت وهز راسه شمال ويمين وهو مبتسم من خوف بدور انها تاخد الحقنه منه 
صوت بدور ونفسها طالع نازل منها من الخوف من عاصي عشان مايدهاش الحقنه كان مسموع اوي عاصي بص شمال عرف انها جوه الدولاب مره واحده الدولاب اتفتح بدور غمضت عنيها جاامد اوي ولاقيت اللي مسم ايدها 
وطلعها من الدولاب 
احسان : ( باستغراب ) انتي بتعملي ايه هنا يابدور 😳😳
بدور : احسان 😳😳
-------------------------------( في نفس الوقت )----------------------
غالب راح الشركه دخل مكتبه واول حاجه عملها كلم محمود 
غالب: محمود 
محمود : تحت امرك ياغالب بيه 
غالب : عايزك تدورلي علي مدارس ثانوي تكون انترناشوينال عايز احسن وأغلي مدرسه في القاهره 
محمود : ( باستغراب ) مش فاهم هو حضرتك تقصد ايه بالظبط 
غالب : اقصد اللي سمعته يلا ماتضيعش وقت 
هي المدارس قدامها قد ايه وتبدأ 
محمود : اقل من اسبوع ياغالب بيه 
غالب : يااااه اسبوع بس 
محمود : ايوه 
غالب : طيب عايز اسامي المدارس علي مكتبي في خلال ساعه واحده 
محمود : حاضر يافندم 
غالب : ( بيكلم نفسه) ان شاء الله هحاول اعوضك عن اللي شوفتيه في حياتك يابدور 
غالب اخد الفون من جنبه واتصل بعاصي 
عاصي وقتها كان في اوضته قدام مرايته بيلبس قميصه 
وبيزرر زراير القميص بيبص لقي الفون بيرن 
عاصي : ايوه ياغالب 
غالب : ______________
عاصي : ( رفع ايده وبص في ساعته ) انا خلاص قدامي نص ساعه واكون عندك مش هتأخر 
غالب : _______________
عاصي : اكيد عارف ان الاجتماع النهارده قولتلك مش هتأخر 
غالب : ________________
عاصي : تمام .. تمام يلا سلام اشوفك هناك 
عاصي قفل الفون مع غالب 
وكمل لبسه 
شد الچاكيت بتاع البدله وهو نازل رفع الجاكيت وبقي يلبسه بيبص لقي الباب موارب بتاع اوضه احسان وبدور 
وبقي يسمع بدور وهي بتقول 
بدور : بس انتي ازاي جيتي هنا تاني يا احسان هو انتي مكنتيش مشيتي 
احسان : لاء مشيت وافتكرت انك ما اخدتيش الحقنه 
كلمت عاصي ولما رفض عرفت انه مش هيديكي الحقنه قفلت الفون بسرعه حتي وهو بيتكلم واخدت تاكسي وجيت بسرعه عشان اديكي الحقنه 
بدور : ( وهي حاطه ايدها علي قلبها ) الحمدلله انك جيتي اصل انا كنت خايفه اوي لا عاصي هو اللي يديني الحقنه 
احسان : انا رجعت لاقيته بيكسر باب الاوضه هو ايه اللي حصل 
بدور : كان عايز يديني الحقنه بالعافيه 
وانا مكنتش راضيه 🥺🥺
احسان : ( وهي بتضحك ) ياعبيطه اكيد كان بيهزر معاكي اكيد مش هيديكي الحقنه وهو عارف اني جايه اديهالك 
بدور : بتتكلمي بجد 😳😳
احسان : ايوه بجد هو لما قالي انا لايمكن اديها الحقنخ قولتله خلاص انا جايه اديهالها 
هو تلاقيه بيهزر معاكي مش اكتر 
بدور : هزار رخم اوي 
وهو مابيعرفش يهزر زي الناس العاديه ابدا 
عاصي كان واقف ورا الباب وهو بيسمع بدور ابتسم وقال في نفسه 
عاصي : ( بيقول في نفسه ) كنت زمان يابدور .. كنت زمان بضحك واهزر زيي زي اي حد بس دلوقتي نسيت شكل الضحك ازاي 
احسان : طيب يلا بقي .. يلا عشان انت اتأخرت اوي 
خليني اديكي الحقنه عشان ارجع المستشفي بسرعه 
ارفعي هدومك 
بدور لسه بترفع هدومها عاصي بقي يتكلم بصوت عالي وهو ماشي 
عاصي : اديها الحقنه يا احسان وانا مستنيكي تحت عشان اوصلك 
بدور بسرعه نزلت هدومها وبصت وراها 😳😳
----------------------( بقلمي ماهي احمد )--------------------------
محمود : جيبت لحضرتك اسامي مدارس انترناشونال كويسه جدا 
غالب : حط الملف هنا 
محمود حط الملف علي المكتب 
محمود : تؤمرني بحاجه تاني يافندم 
غالب : تفتكر مدرسه انترناشونال تستقبل بنت تعليمها عادي عربي 
محمود : والله يافندم اللي اعرفه انك لو اتبرعت للمدرسه او اديت المدير شيك علي بياض هيتغاضي عن اي حاجه وهيقبلها المدارس اللي زي دي بتبقي تجاره اهم حاجه الدفع عندهم 
غالب : انت عندك حق طيب انا هديك بيانات لبنت اسمها بدور عايزك تخلصلها ورقها كله وقدملها في احسن مدرسه لسنه تدخل تالته ثانوي علي طول 
محمود : اللي تشوفه ياغالب بيه 
غالب : انا معتمد في الحكايه دي عليك يامحمود 
محمود : اعتبرها خلصت ياغالب بيه 
--------------------------( بقلمي ماهي احمد )-----------------------
احسان ادت لبدور الحقنه 
عاصي كان بيزمر تحت بعربيته لاحسان 
احسان : انا نازله بقي يابدور مش عايزه حاجه 
بدور : معقول خلصتي 
احسان : ايه ايدي خفيفه 
بدور : جداا انا ماحسيتش بيها 
احسان : تسلميلي .. انا هنزل بقي لا عاصي يتعصب عليا وانتي عارفه عاصي وعصبيته 
بدور : انتي هتقوليلي عارفاها طبعا 
احسان جت تمشي 
بدور  ندهت عليها 
بدور : احسان هتيجي امتي .. 
احسان : يعني علي بالليل ٩ او عشره بالكتير 
بدور : تحبي تاكلي حاجه معينه علي العشا 
احسان : ( بصت لبدور بابتسامه ) اللي ييجي منك ياقمر انا هاكله 
احسان ادت. ضهرها لبدور ومشيت 
عاصي : ( وهو قاعد في العربيه بيتكلم بعصبيه ) ساعه علي ما تنزلي 
احسان : ( بلعت ريقها ) لو .. لو حابب تمشي امشي وانا هاروح المستشفي لوحدي 
عاصي : (ضرب بايديه علي الدركسيون ) لا والله 
احسان : ( اتخضت واتفزعت ) 
عاصي : يعني انا استناكي كل ده وفي الاخر تقوليلي لو عايز تمشي امشي 
احسان : انا .. ( بتوتر ) انا .. انا ماقصدش انا اقصد ( قطع كلامها ) 
عاصي : ولا تقصدص مايهمنيش 
احسان بصت قدامها وماتكلمتش 
عاصي دور العربيه ومشي 
واحسان كل شويه تبصله بتوتر وتلف وشها بسرعه مره تانيه 
عاصي : عايزه تقولي حاجه 
احسان : لا لاء .. مش عايزه 
عاصي : شايف انك اتغيرتي في معاملتك لبدور 
احسان : شايفه ان كلنا بنتغير مش انا بس 
عاصي : انا عارف اني عصبي زياده عن اللزوم 
احسان : ( ابتسمت ) معلش واحده واحده هتبطل عصبيتك ان شاء الله بس انت حاول مش اكتر 
عاصي : تفتكرى ينفع 
احسان : اللي بيبقي عايز حاجه بيعملها .. بس المهم ان يبقي عندك اراده وتحاول تغير اسلوبك مش اكتر 
عاصي : ( اتنهد بعصبيه ) ليه اسلوبي مش عاجب حضرتك 
احسان : لا لا لا انا ماقصدش اكيد عاجبني 
عاصي : ( بص قدامه في وش احسان ودي كانت اول مره يبصلها في وشها والشمس كانت جايه علي عنيها بيبص لقي لون عنيها عسلي فاتح مع اشعه الشمس كانت عنيها لونها تحفه ) 
عاصي : تعرفي اني اول مره اخد بالي من لون عيونك انتي لون عيونك عسلي فاتح 
احسان : ( بتوتر ورجعت شعرها لورا ) اه .. اه ع.. عسلي 
عاصي : الا قوليلي يادكتوره انتي عندك كام سنه 
احسان : ٢٩ سنه 
عاصي وقف قدام المستشفي بتاعت احسان 
احسان : انا متشكره اوي يااذستاذ عاصي 
عاصي : تحبي اخللي السواق يفوت عليكي وانتي مروحه 
احسان : لا ابدا مافيش داعي انا هخلص واركب تاكسي علي طول
عاصي: علي راحتك 
عاصي داس بنزين مره واحده ومشي وراح الشركه 
واحسان اتنهدت وهي بتبتسم وغمضت عنيها ومبسوطه اوي ان عاصي اول مره يتكلم معاها بطريقه حلوه هي المره دي 
دخلت وهي مبسوطه جدا 
دكتوره اميره ( صاحبه احسان ): اي مالك 
احسان : ( وهي مبتسمه ) : في ايه مالي 
دكتوره اميره : شايفه الفرحه هتنط من عنيكي حصل ايه 
مخليكي مبسوطه كده .
احسان : ( بفرحه ) ايه ده بجد باين عليا 
الدكتوره اميره : جداااااااا 
احسان سرحت شويه مع نفسها 
دكتوره اميره : اييييه نحن هنا روحتي فين 
احسان : ( ( فاقت من سرحانها ) لا لا ابدا مافيش تعالي .. تعالي عندنا عمليه النهارده خلينا نركز فيها 
---------------------( بقلمي ماهي احمد)-----------------------------
عاصي راح لغالب الشركه 
غالب كان قاعد علي مكتبه واول ما شاف عاصي داخل عليه قام ووقف 
غالب : اتأخرت كده ليه 
عاصي : مافيش كنت بوصل احسان 
غالب : احسان انا مش كنت لسه موصلها 
عاصي : حوار كبير هبقي احكيهولك بعدين 
غالب غمز لعاصي بعنيه 
غالب : طب ايه 
عاصي : ( ابتسم وزق غالب بأيديه بهزار ) طيب ايه .. ايه 
غالب : احسان .. ( غمزله مره تانيه بعنيه ) اخبارها ايه 
عاصي : لا لا لا مافيش الكلام ده 
غالب : ممممم ماشي ياعم 
عاصي : ماتخلينا في شغلنا بقي الاجتماع قدامه ايه 
غالب : هما جوه ومستنيينك 
عاصي : طيب يلا بينا 
-------------------------( في نفس الوقت )------------------------
بدور كانت في الڤيلا وكانت بتعمل العشا عشان لما كلهم ييجوا يلاقوا العشا جاهز 
وبقت تفتح اليوتيوب كل شويه وبقت تنفذ اللي موجود بالظبط واخيرا خلصت بتبص لاقت الساعه داخله علي تسعه بالليل 
قلعت المريله وطلعت الديك الرومي من الفرن 
وحطيته علي السفره وحطت شمع علي السفره وحضرت اربع اطباق علي السفره وبقت مستنياهم ييجوا واول واحد فتح الباب كان غالب 
ولقي بدور عامله الاكل ومجهزه السفره 
بدور : اتأخرتوا كده ليه 
غالب : ايه الاكل اللي انتي عملاه ده كله ده شكله حلو 
عاصي دخل ورا غالب راح غالب بص وراه وبقي بيكلم عاصي 
غالب : ايه رايك في الاكل ياعاصي مش شكله حلو 
عاصي : ( بص للاكل بنظره سريعه  ) اه .. 
بدور : اه .. تقصد ايه بأه 
عاصي : اقصد انه مش بطال 
غالب جه يمد ايده علي الاكل 
بدور : استني احسان هي زمانها جايه 
احسان جت من وراهم 
احسان : انا جيت اهوه 
بدور : ( بابتسامه ) اتأخرتي اوي 
احسان : حقك عليا بس العمليه بتاعت النهارده كانت صعبه اوي 
عاصي : ( بص  لاحسان) وعملتي ايه ؟
احسان : ( بصت لعاصي ) انا .. الحمدلله .. العمليه نجحت والطفله هتبقي زي الفل 
عاصي ابتسملها 
عاصي : طيب مش يلا بقي عشان ناكل 
احسان : اه .. اه يلا 
غالب بص لاحسان وهي بتبص لعاصي وابتسم 
بدور وقتها اتضايقت ودخلت المطبخ 
غالب : مش يلا بقي يابدور عايزين ناكل بتعملي ايه في المطبخ 
بدور : ( خدت نفس ) انا .. انا جايه ( بدور طلعت من المطبخ وكان معاها اطباق ) انا كنت بجيب الاطباق 
احسان : اطباق ايه يابنتي ما الاطباق معايا اهيه 
بدور : ( ضمت حواجبها كده وهي مش مصدقه انها نسيت انها حاطه الاطباق علي السفره ) 
بدور : اه .. اه انا اسفه الظاهر اني نسيت 
بدور قعدت علي السفره وبقت تقطع من الديك الرومي وتدي لكل واحد في طبقه وماديتش عاصي 
احسان : انتي نسيتي تدي عاصي يابدور 
بدور : اه .. اه اسفه نسيت 
عاصي بص كده لاحسان 
عاصي : وانا مش محتاج حد يديني يا احسان انا عندي ايدين ( عاصي بص لبدور بغيظ ) 
بدور : لا لا ثانيه واحده بدوى وقفت جنب عاصي وبقت تقطعله في طبقه وبعدها قربت منه اوي وهو قاعد وبصيتله وعاصي كمان بصلها كانت نظره حلوه اوي منه لبدور 
بدور قعدت مكانها وبقوا كلهم ياكلوا وبيتكلموا كل واحد حصل ايه في يومه ما عادا عاصي اللي ما اتكلمش ولا كلمه 
بدور كانت قاعده في وش عاصي واخيرا بصتله وقالت 
بدور : وانت ياعاصي عملت ايه في يومك 
عاصي : ( بصلها وسكت ) 
بدور : ( بلعت ريقها واتحرجت وكملت اكل ) 
غالب حاول يدارى علي كسفه بدور لما عاصي ماردش عليها 
غالب : تعرفي يابدور انا عملت ايه النهارده 
بدور : عملت ايه 
غالب : قدمتلك في المدرسه 
عاصي : ( بعصبيه ) مدرسه 😡😡
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع والثلاثون اضغط علي : ( رواية سم القاسي الفصل التاسع والثلاثون )
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : ( رواية سم القاسي )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.