القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الحلقة الخامسة والثلاثون 35 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي الجزء الخامس والثلاثون 35 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي البارت الخامس والثلاثون 35 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ماهي أحمد

انا نزلت بارتين تعويض امبارح ياقمر حقيقي كنت تعبانه شجعيني بلاف مش اكتر ولو لاقيت عدد كبير عمل لاف هطول بارت بكره علي فد ما اقدر 
احسان : ايوه الاشاره اللي بتقف فيها بدور اهيه 
غالب : ايه اللي اللمه اللي هناك دي 
احسان : ايه عربيه البوكس دي 
غالب : ( بيشاور بصباعه ) مش دي بدور اللي واخدنها في عربيه البوكس اللي هناك دي 
احسان : يانهار اسود دي هي 😳😳
عاصي : خليكم انتوا هنا انا هنزل اشوف وخدنها ليه ؟ 
عاصي نزل من العربيه ولسه هيقرب منها البوكس اتحرك وبدور كانت راكبه من ورا شافت عاصي وهو جاي عليها 
بدور : ( باستغراب ) عاصي 😳
غالب شاف عربيه البوكس بتتحرك ركب مكان عاصي بسرعه وساق العربيه وراح لعاصي .. عاصي فتح باب العربيه وركب بسرعه جنب غالب 
عاصي : خليك ماشي ورا البوكس بسرعه ياغالب 
غالب بقي ماشي ورا البوكس عشان يشوفهم رايحين قسم ايه 
بدور بقت تحاول تشوفهم وهي في البوكس لاقيتهم ماشيين وراها بالعربيه 
تغريد : ايه بتبصي علي ايه ؟ 
بدور : أيه .. لا لا ابدا ولا حاجه 
سهام : اومال مالك مش علي بعضك ليه يعني هى اول مره نركب عربيه البوكس ولا خلاص العيشه مع الاكابر نسيتك عيشتنا 
بدور: ( بزهق ) ماطلعيني من دماغك بقي 
غالب : ( وهو ماشي ورا بدور بالعربيه ) ياترى عملت ايه ؟ 
احسان : اكيد تحري أو .. أو 
عاصي :  او ايه .. 
احسان : يعني .. اقصد .. انت عارف اللي حصل في الايام اللي فاتت دي  
عاصي : تقصدي انهم عرفوا اللي حصل في المصنع 
احسان : ممكن ليه لاء انتوا ناسيين ان هاله كانت حاطه كاميرات في كل حته 
غالب : وماقبضووش علينا احنا كمان ليه ؟ 
عاصي : الكاميرات كلها اتفرغت في وقتها .. والفيديوهات اللي فيها بتثبت برائتنا مش ادانتنا 
هو اكيد تحري .. انا متأكد 
البوكس وصل( قسم الوراق ) ووقف قدامه وبدور نزلت من البوكس وهي بتبص وراها وبتدور عليهم بعنيها 
غالب وقف العربيه بسرعه ونزل منها هو وعاصي واحسان 
عاصي راح لبدور بسرعه 
بقلمي مآآهي آآحمد
وقف قدام بدور ووشه في وشها 
عاصي : ماسكينك في ايه ؟ 
بدور : وانت مالك ؟ 
احسان : ( بعتاب )  بدور انتي بتقولي ايه ؟ 
بدور : بقول وهو ماله هو اصلا ايه اللي جايبه هنا ؟ 
امين الشرطه : يلا يا اختي انتي وهي خلصونا 
بدور : ( بصت لامين الشرطه ) ياريت كلنا نخلص بقي 
عاصي نفخ وحط ايده علي وشه بزهق 
عاصي : اللهم طولك ياروح 
غالب : اهدي شويه ياعاصي 
غالب : ( بص لامين الشرطه ) هي ممسوكه في ايه ؟ 
امين الشرطه : تحري وكل شويه نلم منهم شويه .( بص لبدور وصحابها ) ما يلا قدامي
عاصي بص لغالب راح غالب شاور براسه كده من فوق لتحت لغالب  راح فهم هو عاوز ايه 
( غالب اخد امين الشرطه علي جنب )  
عاصي بص لبدور ومسكها من دراعها جامد وبقي يشدها وراه واخدها علي جنب 
عاصي : انتي ازاي تتكلمي معايا بالطريقه دي انتي اتجننتي 
بدور زقت ايدين عاصي وبعدت خطوه ورا 
بدور : سيب ايدي وماتشدنيش وراك انا مش حماره عشان تشدني وراك كده 
عاصي : انا الحق عليا اني جاي انتشلك من القرف اللي انتي فيه 
بدور : ومين قالك اني عايزه واحد زيك ينتشلني من القرف ده وبعدين القرف اللي مش عاجبك  ده اهون الف مره من انك ترجع تاني بكل سهوله ويبقي ليك فضل عليا الحاجه اللي تيجي منك انا مش عايزاها 
بقلمي ماهي احمد 
احسان كانت واقفه بعيد وبتسمع اللي بيحصل ما بين عاصي وبدور 
عاصي عصبي جدا 
عاصي : ( بعصبيه وهو دايس علي سنانه ) انتي ازاي واحده زيك تتكلم معايا بالطريقه دي 
بدور : اللي زيي مابقيتش عايزه اللي زيك خلاص علشان كده مابقاش يهمني لا غضبك ولا عصبيتك ولا حتي بقيت اخاف منك 
عاصي : ( بصوت عالي ) لاااااا انتي زودتيها اوي 
عاصي من كتر عصبيته كان عايز يولع في بدور حرفيا 
رفع ايده ولسه هيمد ايده عليها 
احسان ندهت علي غالب 
احسان : غاااااااالب 
غالب راح بسرعه وقف ما بين عاصي وبدور 
غالب : عاصي نزل ايدك انت بتعمل ايه ؟ 
احسان راحت لبدور 
احسان : بدور اهدي شويه مش كده 
بدور : انا مش عايزه اشوف الاتنين دوول تاني خالص 
غالب : بدور انتي بتقولي ايه 
بدور بصت لغالب وسابته ومشيت وراحت لامين الشرطه 
بدور : هو انتوا مش هتحبسونا زي كل مره لحد ما يبانلنا صاحب ولا ايه 
امين الشرطه بص للفلوس اللي في ايده اللي ادهاله غالب 
امين الشرطه : لااااا ما انتي خلاص ماجتيش في البوكس معانا 
سهام بصت لبدور والغيظ واكلها
سهام : يابنت المحظوظه 
امين الشرطه : يلا يابت انتي وهي قدامي 
امين الشرطه اخد بقيت البنات ودخل القسم 
تغريد : ( بصت وراها لبدور )  بدور ماتسبنيش 
بدور : ( مشيت خطوه قدام وهي بتزق في رجليها من عضه الكلب ) 
تغريد : ماتقلقيش هطلعك من هنا 
بدور بصت لاحسان 
بدور : ياريت تضمنيها يا احسان .. تغريد كويسه اوي 
غالب : انا هضمنها ماتقلقيش 
بدور : لاااااء انا قولت احسان ولو يا احسان مش عايزه تضمنيها خلاص براحتك 
احسان : اكيد هضمنها بس عندي شرط 
بدور : اي هو 
احسان : انا هدخل اضمنها وانتي استنيني في عربيه عاصي لحد ما اضمنها 
بدور : لاء مش هركب العربيه دي تاني 
احسان : خلاص يبقي خللي صاحبتك في الحبس لو عايزه
بدور فكرت شويه 
بدور : ماشي بس اول ما تطلع همشي 
عاصي : ( بعصبيه ) انا مستني في العربيه 
عاصي سابهم وراح عربيته 
واحساان دخلت هي وغالب علشان يضمنوا تغريد 
بدور : ( بقت تبص علي العربيه وعاصي فيها ومحتاره تدخل ولا لاء 
( بلعت ريقها وهي بتبص لجرحها اللي في رجليها ) 
الجرح اللي في رجليها كان حرفيا ملتهب مكانتش مهتمه بجرحها والمفروض انها تغير عليه كل يوم وتاخد حقنه يوميا 
وبعد تفكير اخيرا دخلت وركبت العربيه وقعدت من ورا وهي بتقفل الباب راحت رزعته جامد 
عاصي : بالراحه شويه علي الباب 
بدور : ( لفت وشها يمين وبصت علي الشباك وماردتش علي عاصي  ) 
عاصي : مش سواق الهانم انا عشان تقعدي ورا 
بدور : __________________
عاصي : ( بقي يحاول يخلي بدور تتكلم بأي طريقه عايز يقولها انا عارف اني غلطت وبحاول اصلح غلطي معاكي عايز يعرفها انه بيحاول يتغير ولسه هيتكلم قال عكس اللي جواه حرفيا وكمان بطريقه بارده ومستفزه للاسف  
بقملي ماهي احمد 
عاصي : ( بغضب ) ايه اللي جابك مش قولتي انك مش هتركبي العربيه تاني 
عاصي ( ضم حواجبه وبقي يقول في نفسه ) ايه اللي انا قولته ده 
ولسه هيتكلم عشان يصلح اللي قاله 
بدور : ( ردت بسرعه ) علشان صحبتي جوه وانا وعدت احسان اني هركب العربيه علشان تدخل تجيبها 
ولو مش عاجبك انا ممكن اخرج منها عادي
عاصي : ( هز كتفه ) لااا عادي خليكي .. ( ومره واحده قال ) بس ماتنطقيش كلمه تاني الا لما تبقي قدها 
بدور : ( بعصبيه ) تصدق عندك حق انا مكانش ينفع اركب العربيه وخصوصا معاك وان شالله تغريد ما طلعت اصلا 
بدور طلعت من العربيه ورزعت الباب وراها 
عاصي : ( ضرب بايديه علي جبينه ) انا ايه اللي قولته ده .. ( بيكلم نفسه ) انت مابتعرفش حاجه ياعاصي عن جبران الخاطر ابدا .. 
عاصي نزل وراها عشان يصلح اللي قاله 
عاصي : بدور .. بدور استني 
بدور كانت بتمد برجليها بالعافيه ولان رجليها مجروحه كانت بتتحرك عليها بالعافيه من غير ما تاخد بالها كان في بلاطه متشاله قدامها رجليها اتكعبلت وكانت هتقع 
عاصي لحقها و مسكها من  دراعها  ولفها لي .
قرب بدور من عاصي  بيخليها تتوتر و تتنفس بسرعه جدا لدرجه ان جسمها كله بيترعش كان في نظره طويله حلوه اوي ما بينهم وهي باصه في عنيه 
لحد ما مره واحده فاقت لنفسها وبقت بصوت واطي وبصت في الارض وهي بتحرك راسها شمال ويمين حاجه بسيطه 
بدور : عايز ايه .. عايز مني ايه ياعاصي 
عاصي : انا عايز اقولك .. ( بلع ريقه ) عايز اقول ان 
بدور : ( رفعت وشها وبصت لعاصي في عنيه مره تانيه  )  بدور : انك ايه ؟ 
عاصي لسه هينطق 
احسان وغالب جم ومعاهم تغريد 
غالب : مالكم واقفين كده ليه ؟ 
عاصي ساب بدور .. وبدور اتنهدت ورجعت خطوه لورا وبعدت عن عاصي 
تغريد : انا متشكره اوي يابدور 
بدور : تعالي .. تعالي علشان اسند عليكي 
احسان بصت لجرح بدور 
احسان : جرحك متلوث يابدور لازم تغيري عليه يا اما كده هتفضلي عارجه طول عمرك 
بدور :  (  ضحكه بسخريه ) يلا علشان الناس تتعاطف معايا وانا بشحت في الاشاره 
غالب : بدور ايه اللي بتقوليه ده 
بدور : بقول اللي بيحصل ياغالب بيه
هي مش دي الحقيقه 
غالب : ( قرب من بدور ) اسمعيني يابدور انا قررت انا وعاصي انك تبقي واحده مننا 
بدور : ( باستغراب ) وده من ايه ان شاء الله ... وليه ؟ 
ده انتوا كنتوا لسه من كام يوم بس هتموتوني .. مكانش في قلوبكم شويه رحمه ليا .. محدش فكر فيكم يوقف اللعبه القذره اللي كنتوا بتعملوها وانا الكلاب بتجرى ورايا وكانت بتنهش في لحمي .. افرضوا مكنتش قدرت عليهم وقتها كنت زماني ميته ياغالب بيه 
احسان : بدور استني .. احنا كلنا غلطنا وكلنا بنحاول نصلح اللي عملناه 
بدور : أه .. وقولتوا تكفروا عن سيئاتكم في الغلبانه اللي زيي وتشفقوا عليا .. لا شكرا ( بصت لعاصي وأكنها بتوجهلوا الكلام لي ) وفروا شفقتكم لغيري ممكن يصدقوا في يوم ان عندكم رحمه لكن انا .. انا عارفه الوش الحقيقي لكل واحد فيكم كويس اوي 
عاصي : يعني هو انتي اللي كنتي ملاك ما انتي كمان دخلتي علينا بالكذب وكنتي متفقه مع احسان علي كل حاجه 
بلاش تعيشي دور مش دورك يابدور 
بدور : أنا اه اتفقت مع احسان اني ادخلها حياتكم .. بس من لحظه ما دخلت حياتك وعرفتك ياعاصي معملتش حاجه تأذيك بالعكس انا ساعدتك كتير اذا كان مره من غالب او فيروزه انا حتي حميتك من نفسك وكان عندي استعداد اموت نفسي عشان .. ( بصت لغالب ) عشان تعيشوا بس انتوا مكانش عندكم رحمه بيا في يوم 
عاصي اتنهد وداس علي سنانه من الغيظ 
بقلمي ماهي احمد 
بدور : ( مدت ايدها لتغريد عشان تسندها ) يلا ياتغريد 
بدور لسه بتديهم ضهرها 
القماشه اللي محطوطه علي جرحها اتفكت وبقت تنزل د"م 
احسان : ( راحت لبدور ) استني علشان خاطرى هغيرلك علي الجرح وبعدها امشي علي طول 
بدور : ( باستهزاء ) من امتي الحنيه دي يادكتوره احسان ..  سبحان الله هو كان لازم حد فينا يموت علشان تبقي بني ادمه 
احسان : مالووش لازمه الكلام ده دلوقتي يابدور 
بدور : عندك حق انا مابقاش حاجه ليها لازمه خلاص .. انا ماشيه 
بدور سندت علي تغريد ومشيت وادتهم ضهرها وبعدت عنهم خطوات قدام 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي بص علي رجليها لقي الدم بينزل منها والجرح ملتهب جدا 
داس علي سنانه وبكل عصبيه مشي وراها 
غالب : عاصي هتعمل ايه ياعاصي ع
عاصي ماردش علي غالب وراح لبدور من غير ولا كلمه راح شالها ورفعها ما بين ايديه
بدور : ( وعاصي شايلها ) عاصي انت اتجننت انت بتعمل ايه 
نزلني .. بقولك نزلني احسن والله العظيم اصوت واللم عليك الناس 
غالب : ( ابتسم وهو شايف عاصي شايل بدور ) 
عاصي حط بدور في العربيه في الكرسي اللي قدام 
بدور بقت عايزه تنزل من العربيه راح عاصي دخل جسمه وبقي بيحطلها حزام الامان بدور بقت تضربه بأيديها في صدره 
بدور : ( بغضب ) نزلني حالا بقولك .. 
عاصي بقي بيقفل  حزام الامان لبدور 
بدور : ( بكل عند ) انت يعني فاكر اني مش هعرف افكه 
عاصي راح برء بعنيه لبدور ومبقاش يتكلم وهو وشه في وشها ومبقاش يتكلم 
بدور  اول ما شافته كده خافت منه وجابت ورا 
بدور : طيب .. طيب خلاص خلاص مش هفكه 🥺
عاصي لف الناحيه التانيه وركب العربيه مكان السواق 
وغالب وتغريد واحسان ركبوا ورا 
بقلمي ماهي احمد 
تغريد : احنا رايحين فين 
عاصي بصلها في المرايه وكان علي اخره حرفيا 
بدور شاورتلها علي شفايفها بأنها تسكت خالص وبقت فاهمه ان كده خلاص عاصي جاب الاخر ولو اتكلمت كلمه تانيه ممكن يموتها فيها 
بقلمي ماهي احمد 
عاصي مره واحده فرمل ووقف قدام المستشفي اللي بتشتغل فيها احسان  ونزل شال بدور ونزلوا كلهم 
احسان : عاصي وديها الطوارئ انا جيالها حالا 
بدور قعدت علي السرير واحسان كانت بتجيب الادوات الطبيه بتاعتها وهي بتشيلها الشاش اللي عليها لانه بقاله مده فكان متبهدل حرفيا وكان لازق في الجرح 
بدور : أه .. أه مش قادره 
بدور كانت بتتوجع من الألم 
غالب قام ومسك ايدها وبدور سندت راسها علي صدره 
بقلمي ماهي احمد
عاصي شافهم كده اتنهد وطلع بره الاوضه طلع سيجارته وولعها وبقي ينفخ فيها 
بيبص لقى تغريد واقفه مستنياهم بره 
تغريد : تعرف انك بالظبط زي ما بدور وصفتك ليا 
عاصي نفخ الدخان بتاع سيجارته في وش تغريد وقعد علي كرسي جنب تغريد 
عاصي : ( بلع ريقه وضم حواجبه وبقي عاوز يعرف بدور قالت ايه عنه بس غروره ماخلهووش يسأل السؤال ده ) 
عاصي : ( بكل برود ) بجد 
تغريد : اه بجد 
عاصي بص قدامه 
تغريد : مش عايز حتي تعرف هي قالت عنك ايه 
عاصي : مايهمنيش اعرف .. 
تغريد ابتسمت وبصيتله اكتر وبقت تترجاه 
تغريد : خللي بالك علي بدور يابيه .. بدور مش زينا مكانش ليها عيشتنا دي كان ليها اب وام زمان وكانت بنت ناس اوي بس الزمن جه عليها بزياده .. ماتخلهاش ترجع الشارع تاني مهما حصل انا همشي بقي وهسيبها معاك أمانه 
عاصي : رايحه فين 
تغريد : ( قامت وقفت ) رايحه للمكان اللي ماليش غيره واتولدت فيه انا عارفه وواثقه انك مش هترجعها تاني للشارع عشان كده بوصيك عليها 
عاصي : ايوه بس لو بدور سألت عنك 
تغريد : هي عارفه اني مش هفضل معاها .. وهي ماينفعش تاخدني معاها 
سلام ياعاصي بيه 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس والثلاثون اضغط علي : ( رواية سم القاسي الفصل السادس والثلاثون )
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : ( رواية سم القاسي )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.