القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سم القاسي الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الحلقة الثالثة والثلاثون 33 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي الجزء الثالث والثلاثون 33 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي البارت الثالث والثلاثون 33 بقلم ماهي أحمد
رواية سم القاسي الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم ماهي أحمد

رواية سم القاسي الفصل الثالث والثلاثون 33 بقلم ماهي أحمد


بقلمي مآآهي آآحمد
عاصي شال فيروزه ما بين ايديه وغالب وبدور واحسان ماشيين وراه .. واخيرا حطها في القبر بأيديه وبقي يردم عليها التراب وهو مافيش غير مشهد واحد قدام عنيه وهي بتنقذه وبضحي بروحها عشانه شروق الشمس طلع عليهم وهما الاربعه واقفين علي القبر بدور وغالب واقفين من ناحيه واحسان وعاصي من الناحيه اللي قصادهم وابتدي كل واحد يدي ضهره للتاني ويمشي في طريق 
بدور مشيت وكانت بتزق في رجلها بالعافيه ومكانتش بتتكلم ولا كلمه حرفيا ومصدومه الدم كان نازل من رجليها وماسكه نفسها بالعافيه 
احسان بعد اللي حصل قدامها زي ما تكون اتولدت من جديد وفضلت ماشيه علي الشارع لحد ما لاقت تاكسي علي الطريق وركبته ومشيت 
بقلمي مآآهي آآحمد 
عاصي ركب عربيته ومشي بأسرع ما عنده وهو سايق وحاطط ايده علي دركسيون العربيه بقي بيبص علي الدم اللي في أيده كل شويه وبقي يضرب بأيديه علي الدركسيون بكل عزمه ومش مصدق ان كل ده حصل 
غالب وبدور طالعه من المصنع نده عليها 
غالب : بدور 
بدور : ( ماشيه بتزق في رجلها ومكنتش سامعه حد من كتر الصدمه اللي هي فيها واللي شافته ) 
غالب بقي بيمد علشان يلحق بدور وما بينها وما بينه خطوتين 
غالب : بدور ردي عليا ( غالب مسك دراع بدور ووقفها ) 
غالب : بدور ردي 
شدها لي وقربها منه وبقي وشها في وشه 
 بس بدور كانت بصه في الارض ومش رافعه عنيها لغالب 
بصوابع ايديه حط ايده علي دقنها ورفعلها وشها خلاها تبصله في عنيه 
غالب : هاتروحي فين ليكي مكان تروحي 
بدور : ( هزت راسها بمعني ايوه ) 
غالب : طيب هتمشي ازاي وانتي كده ورجلك اللي بتنزل دم دي تعالي .. تعالي معايا هوصلك في طريقي للمكان اللي رايحاه اتفقنا 
بدور : ( شاورت براسها فوق لتحت بمعني انها موافقه ) بدور ركبت العربيه مع غالب عبد الرحيم بقي بيسوق وغالب قاعد جنبه وبدور وراه 
الصمت كان في العربيه رهيب وغالب كان بيبص لبدور من المرايا وشايف الدموع نازله منها من غير حتي ما تعيط 
بيبص تحت لقى الدم علي رجلها نزل اكتر الجرح ما بيقفش 
غالب : عبد الرحيم وقف العربيه 
عبد الرحيم : في حاجه ياغالب بيه 
غالب ' ( بزعيق ) بقولك وقف العربيه 
عبد الرحيم داس علي الفرامل مره واحده لدرجه ان بدور راسها خبطت في الكرسي اللي قدامها غالب نزل بسرعه وبقي يفك زراير قميصه وقلع القميص بتاعه وقطعه نصين وبقي يربط رجل بدور 
غالب : هاتي رجلك يابدور 
بدور : _______________
غالب مد ايده ورفع رجل بدور وبقي يربطلها الجرح 
غالب : انا هحاول اوقف الدم اللي بينزل ده لحد ما نروح المستشفي 
غالب : اطلع علي المستشفي ياعبد الرحيم 
عبد الرحيم : تحت امرك ياغالب بيه 
عبد الرحيم طلع علي المستشفي واول ما وصلوا غالب نزل بسرعه ونزل بدور من العربيه 
غالب : هتقدرى تمشي 
بدور : ( هزت راسها فوق لتحت ) ايوه 
بقلمي ماهي احمد 
غالب حط ايد بدور علي كتفه عشان يسندها وايده تانيه علي وسطها ولسه هتمشي بدور كانت رجلها خلاص جابت اخرها مش عارفه تقف عليها حرفيا راحت وقعت في الارض وغالب لحقها 
غالب : خللي بالك 
غالب قوم بدور مره تانيه 
غالب : انتي كويسه 
بدور : ( بعياط ) لاء .. لاء ياغالب مش كويسه 
غالب وطي ورفع بدور وشالها ما بين ايديه 
غالب : ما تقلقيش هتبقي كويسه 
بدور : غالب نزلني 
غالب : ( راح علي الريسيبشن وبدور ما بين ايديه )  فين الدكتور .. 
الممرضه : ياريت تحطها علي الترولي واحنا هنقوم باللازم 
الممرضات جم بسرعه واخدوا بدور وغالب نزلها بالراحه اوي من علي دراعه والدكتور دخل علشان يكشف عليها 
-------------------------------( في نفس الوقت )---------------------
احسان روحت البيت في الارياف عند اهلها وهي متبهدله من دم فيروزه 
احسان اول ما خبطت امها فتحتلها 
ماما احسان : ( وهي مخضوضه ) احسان ايه اللي عمل فيكي كده 😳😳
احسان : ( اترمت في حضن مامتها وبقت تبكي .. تبكي من غير كلام ) 
ابو احسان : في ايه يابنتي ما تقلقناش عليكي ودم مين ده اللي علي هدومك 
احسان : ( وهي بتعيط ) ماتقلقش عليا يابابا ده مش دمي 
ابو احسان : اومال دم مين ده يابت انطقي 
احسان ده دم مريضه جت عندنا في المستشفي كانت عامله حادثه بس للاسف مالحقنهاش 
ماما احسان : ادخلي يابنتي .. ادخلي غيرى هدومك وخوديلك دش وان شاء الله خير والله يرحم اللي ماتت ويحسن إليها 
احسان دخلت البيت ومامتها بقت تسندها وهي في حضنها ودخلتها الحمام 
ام احسان : ادخلي .. ادخلي يابنتي وهجيبلك غيارك حالا 
احسان دخلت وقفلت الباب عليها وقعدت في الارض وبقت تفتكر انها كانت ممكن تموت في اي لحظه وبقت تشوف في خيالها نظرات فيروز لعاصي ووقت ما كانوا بيدفنوها احسان مهما كانت فهي بني ادمه عندها مشاعر والموقف اللي حصل قدامها صحي ضميرها اللي كان ميت من سنين قلعت هدومها ونزلت تحت الدش وبقي دم احسان نازل من ايديها في الارض وكل ماتشوف الدم وهو نازل كانت بتبكي اكتر واكتر 
---------------------( في نفس الوقت )------------------------------
عاصي كان سايق العربيه زي المجنون مش عارف يروح فين او ييجي منين كل حاجه وحشه عاملها كانت بتعدي قدام عنيه كل الشر اللي عمله في حياته كان بيفتكره وبقي يحاسب نفسه علي كل غلطاته ولو كانت هاله قتلته وبقي مكان فيروزه تحت التراب ياترى الناس هتفتكره بأيه كان زمانه ادفن ومشيوا وسابووه وكان هيقابل ربنا بكل الذنوب دي ازاي 
عاصي وقف مره واحده بعربيته في المقطم في مكانه اللي بيرتاح فيه وقرر انه يغير حياته بس المره دي لازم يحسبها صح 
مره واحده بيبص لقي اذان الفجر بيأذن وبيسمع كلمه الله اكبر .. حس ان ربنا بيديله فرصه تانيه انه يعيد حساباته في الدنيا ويصلح اللي عمله زمان 
------------------------( في نفس الوقت )-----------------------
غالب كان قلقان جدا علي بدور 
الدكتور طلع من عندها 
غالب : طمني يادكتور هي عامله اي 
اكتور : انا وقفتلها النزيف العضه اللي اتعضتها مكانتش سهله وباين انه كلب مسعور 
لازم تاخد حقنه يوميا عشان تكون كويسه 
غالب : تمام يادكتور 
الدكتور مشي من هنا وغالب لسه هيدخل لبدور بقي يخبط علي الباب 
غالب : بدور 
بدور فتح الباب بيبص 
غالب : بدور 😳😳
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع والثلاثون اضغط علي : ( رواية سم القاسي الفصل الرابع والثلاثون )
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : ( رواية سم القاسي )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.