القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثاني 2 بقلم إيسو ابراهيم

رواية سجنت بسبب متحرش الحلقة الثانية 2 بقلم إيسو ابراهيم
رواية سجنت بسبب متحرش الجزء الثاني 2 بقلم إيسو ابراهيم
رواية سجنت بسبب متحرش البارت الثاني 2 بقلم إيسو ابراهيم
رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثاني 2 بقلم إيسو ابراهيم

رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثاني 2 بقلم إيسو ابراهيم


طب يرضيك تاخد آنسة محترمة كدا عالبوكس كدا قدام الجمهور دا
الشرطي ببرود: اها يرضيني
فاطمة: طب افرض واحدة من الستات دي كانت بتفكر تخطبني لابنها يبقى بعد مرمطتك لي دي هقعد جنب أمي معنسة والناس يقولوا اللي كانت في السجن أهي
الشرطي بنفس البرود: مايخصنيش، ويلا اركبي يا حلوة
فاطمة: طب استنى أتصل بأمي الغلبانة اللي قاعدة في البيت دلوقتي حاطة إيدها على قلبها اللي واجعها
الشرطي: في القسم ابقي كلميها
فاطمة: تصدق إن ماعندكش قلب
الشرطي: صح أصل اللي بيضخ الدم في صدري خرطوم ماية
فاطمة: الواد المتحرش هتسبوه كدا بدون عقاب
الشرطي: لأ ما هو سبقك عالقسم
فاطمة: طالما كدا ماشي
بقلم إيسو إبراهيم
بعد فترة وصلوا القسم، وهى ماشية وراه وفي إيدها الكلبشات
الشرطي: يابت كفاية رغي بقى صدعتي راس أمي
فاطمة بتبص حواليها: هى فين أمك دي يمكن تشوفني تعجب بيا وتخطبني لأبوك
أحمد: عارفه كلمة كمان وهخليهم يكهربوكي
فاطمة: لأ خلاص بس سمعت إن اسمك أحمد سليم صح
أحمد بسماجة: اها وبعدين بلعب معك يابت ولا إيه انجري ادخلي المكتب
دخلوا وهى قعدت قدامه وهى ماسك ورق في إيده
فاطمة: طب ترضاها على أختك أو أمك
ماداش لكلامها أي اهتمام
قالت: طب ترضاها على أبوك
أحمد بصدمة: نعم
فاطمة بسرعة: مش قصدي يعني إن حد يتحرش بأبوك
بس مالك اتحمقت عشان أبوك، وعادي عندك يتحرشوا بأمك أو أختك؟
أحمد بسماجة: ماعنديش أخوات، وأمي مابتطلعش من البيت أصلا
فاطمة بصدمة: بجد أنا آسفة ربنا يشفيها ويعافيها ويقومها بالسلامة وترجع تضحك تاني ويسامحها على أفعالها
أحمد باستغراب: حد قالك إنها عيانة وبعدين أنتِ بتقولي إيه؟
فاطمة: الحق عليا إني بدعيلها ولا عايز تشوفها راقدة في السرير كدا
أحمد: ياكش أنتِ اللي يرقدوا عليكي يا شيخة أنتِ بتهبدي بتقولي إيه؟ أمي كويسة وهى مابتخرش أصلا عشان بتحب قعدة البيت وقاعدة مع ابني بترعاه
فاطمة: يعيني يعني مراتك ماتت وأنت دلوقتي أرمل، وأنا بقول ليه قلبك مات عشان حبيبتك ماتت ومبقاش فارق معاك حاجة يلا أهو نصيب ولازم تصبر
أحمد حط رأسه على دماغه من كتر الهبد اللي بتقوله وقال: 
يا عسكري تعالى ارمي البت دي في الحبس ومفيش كلام لأمك
فاطمة بسرعة: لأ خلاص بس بجد حياتك صعبة فأنا متأثرة وبتمسح دموعها الوهمية، طب هرن على ماما
أحمد: ماشي
اتصلت محدش رد عليها قالت بضيق: تلاقيها نامت
أحمد: اممم ماشي مش دا اللي زمانها خايفة عليكي
فاطمة: عادي يمكن غفلت مش حوار يعني بص نادي عالعسكري خليه ياخدني من قدام وشك اللي يرعب دا أهو أروح أشقر عالمساجين وأفك عليهم شوية 
أحمد: روحي يا حنينة لغاية ما نشوف حد يجي ياخدك
راحت مع العسكري، وماشية ترغي معاه
وهو مابيردش عليها
فاطمة: هو أنت أطرش؟
العسكري: نعم
فاطمة: طب ما أنت بتسمع أهو اومال مابتردش عليا ليه؟
العسكري: احنا هنتصاحب يا آنسة ولا إيه؟
فاطمة: لأ استغفر الله، مابصاحبش ولاد يا أخ أنت حرام يابا وأنا متربية كويس
العسكري: احنا قاعدين في محاضرة كفاية اللي خدتهم في الكلية اللي مكنتش بحضر فيها ولا محاضرة
فاطمة: لا حول ولا قوة إلا بالله، تلاقيك كنت بتطلع تشتغل عشان تصرف على أمك العيانة
العسكري: نعم لأ مش كدا بس كنت بتحب النوم وكدا فبكسل أروح وكدا
فاطمة: اها فهمتك يلا معلش أهو كانت أيام مراهقة هبلة سلام بقى عشان أروح أسلم عالناس لغاية ما حد يفتكرني ويجي ياخدني
فتح باب السجن ودخلت وبعدين قفلت، ولكن وقفت مصدومة من اللي شافته أشكالهم تفزع
بصت عالباب تاني وقالت: يا عمو أنا تراجعت وديني تاني عند الشرطي أنا خايفة
ولكن محدش رد عليها، وبصت للمساجين وبلعت ريقها وابتسمت بغباء وقالت: السلام عليكم منورين يا حريم
واحدة من المساجين: بنورك ياختي اتفضلي نعملوا معاكي الواجب
فاطمة بخوف: لا شكرا إنا هقعد في ركن ولا هتسمعوا ليا صوت كأني مدخلتش عليكم
واحدة تانية: لا يا حبيبتي عادي دا أنتِ كأنك في بيتك يعني ليه محسساني إنك دخلتي علينا الحمام
فاطمة بتوتر: ميرسي يا طنط
قالت بعوجة بوق: طنط؟! تعالي يا حبيبتي وشدتها
فاطمة حطت إيدها على وشها وخافت
ياترى هيحصل معها؟
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : ( رواية سجنت بسبب متحرش الفصل الثالث )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سجنت بسبب متحرش )
reaction:

تعليقات