القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وهم شك ام يقين الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم سارة احمد

رواية وهم شك ام يقين الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين الجزء الرابع والعشرون 24 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين البارت الرابع والعشرون 24 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم سارة احمد

رواية وهم شك ام يقين الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم سارة احمد

اعرض الولاده تفت"ك بي ايمان وهي تنده بي اسم عمران...

ايمان بالم شديد:عمرااان الحقني هو انت لسه هتنح كده كتير اتصرف واستقبل الطفله يلااااا

يظل عمران يلف ويدور حولين في نفسه لا يعرف ماذا يفعل وتميور يزن ويصرخ....ويجذبه من البنطال

تيمور:يا بابا هي ماما ملها يا بابااا وصرخ اكتر باباااا

يحمله عمران ويضعه في السياره في كرسيه....فيبكي تيمور

ايمان بالم:اهدي يا روح ماما عشان انا هجيبلك نونو حلوه زيك

يبتسم تيمور وبكل طاعه:حاضر يا ماما ويصمت وينتظر....

 يتعجب عمران :يا سلام تصدق انك طفل سئيل...

تجذبه ايمان من ظهرها وهي تصرخ بجانب اذنه الحقنييي يا عمران انا بولد....

بقلم ساره احمد





عمران بتوتر وربكه:حاضر انا جاي

واكمل هو يجهزها لي استقبال الطفله ياربي استرها معايه ده انا غلبان ونجيها يارب هي وبناتي....

وعقم يده بمطهرات التي لا تفارق سيارته منذ حمل ايمان وعقمها وعقم المكان وجهز مكان في السياره وعقمه لي استقبال التوأم

وبدأت ايمان في نوبه من الصرخات المتلحقه التي ارعبت عمران وجعلته يدعي ربه...وتيمور يراقب هذا وهو يبكي مامااا

وبعد دقايق من الالم وتوتر الاعصاب والصرخات تصرخ اول طفله بين يدي عمران الذي لا يصدق انه نجح في استقبال طفله

قلبه يدق بسرعه فائقه بفرحه وسعاده لا وصفه لها .....وطفلته بين يداه

ينظر عمران لي ايمان وهو مبتسمه والتعب متملك من ايمان لكن فرحتها كبيره العرق مبلل شعرها وجبهتها تشير بيدها ...لي عمران

ايمان:عوزه اشيلها فيقترب منها عمران ويقبل جبهتها بحب ورقه وامتنان.... تلمس ايمان طفلتها بسعاده كبيره وتحمد الله علي نعمته.....

ايمان:شوفت كرم ربنا عظيمه ازاي الحمد لله

عمران:الحمد لله وكلها ثواني وبدأت نوبه الصرخات المتلحقه حتي تولد الطفله الثانيه فيضع عمران طفلته في موضعها برقه ويذهب لي استقبال طفلته الثانيه

وبعد دقايق تصرخ الطفله الثانيه لي تعلن عن وصولها لي العالم...سعاده عمران وايمان ليس لها وصف....حمل عمران بناته وذهب لي احض"ان ايمان المتعبه لكن فرحتها انستها تعبها تدمع عيون عمران وهو يضع الطفلتين بين احضانها وياتي بتيمور الذي كان يبكي خوفا علي ايمان ...فيبتسم ببراءه حين يري اختها....فيقبلهم من وجنتهم بحب وسعاده

تيمور:ماما هما دول اخواتي...





تبتسم ايمان بحب:اه يا حبيبي

تيمور:انا هحميهم وهعلب معاهم ومش هخلي بابا يشيلهم او يلعب معاهم....تضحك ايمان علي شكل عمران الغا"ضب

عمران:بقي كده يا تيمور الكلب طيب صبرك....عليه ام افضلك....

عمران:انا لازم اتصل بزفت فادي عشان يجيي ومعاه الاسعاف عشان انا مش قادر اتحرك اه يا دهري بس التليفون فاصل شحن...من سبب تيم ولعبه فيه.....

ايمان:خد تلفيوني فيه شرطين شحن...

عمران بفرحه:الحمد لله واخذه اتصل بفادي الذي صعق عندما علم بما حدث وبعد مده قصيره اتي فادي ومعه سياره اسعاف...ونقلت ايمان والتوام لي المستشفي.... والكل كان سابقهم لي هناك بعد ما فادي ابلغهم....

اول ما وصلت ايمان لي المستشفي





فقد عمران الوعي....

فضحك عليه الجميع لانه ما كان يخشاه قد مر بسهوله ويسر والسخريه انه من قام بتوليد ايمان وهو يرعي طفله الصغير حقا عمران اهتمي بمسؤليته بكل قوه وحكمه....فقد وصل لي بر الامان بي اسرته.....

يفيق عمران لي يجد نفسه في نائم بسرير بجانب سرير ايمان وسريران الطفلتين....التي سحرتها الجميع بجمالهما....فقد اخذه عيون طارق جد عمران الزرق وغمزتين عمران وبياض جدتهما رقيه التي سعادتها لا توصف هي ونواره.....

يبتسم عمران بحب حين يسمع صوت الضحكات يملئ المكان....

بقلم ساره احمد

والسعاده عنوان اسرته....

فيجري علي ايمان بحب ويجلس بجانبها علي طرف السرير...





عمران بلهفه:انتي كويسه يا قلبي

ايمان بسعاده:الحمد لله والشكر لله الدكتوره قالت اني في كامل صحتي انا والبنات....شوفت يا عمران الوهم الا كنت عايش فيه طلع مفيش له اي اساس وان الا تخاف منه مفيش احسن منه وعسي ان تكرهو شئ فهو خيرا لك

وعسي ان تحب شئ فهو شرا لك صدق الله العظيم

كرم ربنا ملوش حدود تعشم فيه خيرا.....

عمران بسعاده:عندك حق الحمد لله

ونهض لي يري بناته الا متجمع حاوليهم الجميع ويتشاجر"وا عليهم حتي يلعبوا معهم...وتيمور يبكي....

فيحمل عمران الفتاتين بتملك

وسعوا كده دول بناتي انااا

رقيه بضيق:دول احفادي ابعد عنهم يا وله انت دول مسؤلتي انا....

نواره بزعل:لا بقي دول احفادي اناومسؤليتي انا





فادي بعصبيه:لا بقي دول عيالي انا

تدخل التوام بعاصفه من السعاده والمرح والشقاوه...جنات وجني بصوت واحد: لا بقي الكل يوسع دول توام زينا يعني يحصنا احنا وهيكون اسمهم جنات وجني.....

لكن يلحقهم تيمور بحده:لا دول حبايبي انا وتيمور الصغير واحنا الا هنسميهم....ويحمل تميور الصغير

الذي يؤيده ايواه يا تيمو

الكل يتشا"جر علي التوأم...ومن يسميه....

يحمل عمران بناته ويذهب لي ايمان فتحمل ايمان واحده وعمران الاخري....فينظر لها فتبتسم ايمان وتفهم ما يريد قوله وتؤيده....

فيصرخ عمران:بس الكل يسمعني هنا...فيصمت الجميع....

عمران:احنا قررنا نسمي التوأم رقيه ونواره بركتنا ...والحب كله

تبقي رقيه ونواره ويجروا يحملوا الفتاتين يقبلوا عمران وايمان

نواره:ياه انا دلوقتي عرفت اني ليه ابن وبنت بحبك يا عمران

رقيه:انا كمان الفرحه مش سيعاني انا كمان ليه بنت اسمها ايمان حبيبتي طول عمرها.....





يدخل طارق بسعاده :اخيرا بقي فيه بنات في العيله النحس دي يعني فيه دلع وحب وحنان

عمران:جدي احب اقدم احدث افراد عيلتك رقيه ونواره.....

يحملهم طارق بحب:اهلا يا حبايبي

وقبلهم بحب واذن في اذنهم ربنا يطرح فيكم البركه والخير ده انا هعمل لكم حفله كبيره بس بعد امكم ما تبقي بخير....

جنات وجني:واحنا عندنا خبر سعيده احنا نجحنا بمجموع كبير...

الكل يبارك ويهني لي التوأم...

يقرب فادي من جنات ويهمس لها بشقاوه مبروك مفيش احساس انا نفسي ابقي اب انا خليلت جانبك

تزغده جنات في جانبه احترم نفسك يا فادي احسن لك....يدخل عمر ويبارك لي الجميع ويقرب من جني بشوق مبروك يا جني علي النجاح وانك بقيتي خاله

جني بخجل:الله يبارك فيك

عمر:مش نواي توفقي علي الجواز

تبتسم جني بخجل ولا ترد وتهرب من عمر.....

عمر بحزن:اه اظهار اني لسه ربنا مقسمش.....

فادي:شكلنا اتكتب علينا عذاب التوأم.....

تمر الايام وتخرج ايمان من المستشفي وياتي يوم الحفل الذي يحدث فيه الكثير من الاحداث

في يوم الحفل تدخل ايمان لي مكتب عمران وتشهق بخصه اول ما تري ....
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس والعشرون اضغط على : ( رواية وهم شك ام يقين الفصل الخامس والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية وهم شك ام يقين )
reaction:

تعليقات