القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحم بديل الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زينب سعيد

 رواية رحم بديل الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم زينب سعيد

رواية رحم بديل الجزء الثالث والعشرون 23 بقلم زينب سعيد

رواية رحم بديل البارت الثالث والعشرون 23 بقلم زينب سعيد

رواية رحم بديل الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زينب سعيد

رواية رحم بديل الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم زينب سعيد

أدم بصدمة وهو يضع يده علي وجنته:بت.ض.ربني يا جدي عشان خاطر ضحي.

الجد بسخرية:لا مش عشان ضحي عشان أنت متربت.ش أنت أضحكت علي عليها صغيرة عشان تخلف منها.

أدم بتبرير:أنا أتجوزتها يا جدي.

الجد بسخرية:عزر أقبح من ذنب يا بيه يا محترم أنت ضيعت البنت ومستقبلها واحدة عندها ١٨سنة يا محترم خرجت من دراستها من كلية صيدلة وأمها بين الحياة والموت عايز تتجوز ما تتجوز بس مش زواج مصلحة جوازتك دي ولا ليها ريحة القيمة وأخو ربنا أنتقم من ضحي وبعد ما كرمها أبنها مات أنت بقي أسامي عقاب ربنا.







أدم بدموع:أقسم بالله يا جدي هي إلي جالي بنفسها مكنتش أعرف أزاي خلوها توافق وحاولت معاها مرة وأتنين عشان اعرف وافقت ليه وكنت هديها الفلوس من غير حاجة بس هي إلي وافقت.

الجد بحزم:أنت لازم تصلح غلطك.

أدم بتوجس:أزاي.

الجد بحزم:يعني تدور علي مراتك وهيتعملها فرح كبير زي الناس وتكمل دراستها ده خيار لاما تطلقها وتسيب ليها إبنها.

أدم بلهفة:موافق أتجوزها طبعاً.

الجد بسخرية:هي إلي تختار مش أنت يا محترم.







أدم بتردد:بس.

الجد بحزم :مافيش بس ويلا من غير ما طرود مترجعش من غير مراتك وضحي خلص معاها لترجعها لتديها كل حقوقها.

أدم بإيجاب: حاضر يا جدي أوعدك أصلح كل حاجة ليغادر تحت نظرات الحزينة من الأب والأمن علي ما أقترفه فلذة كبدهم.

Zeinab said

في شقة عبير تستيقظ سحر علي صوت جرس الباب لتنهض بإمتعاض وهي تسب وتلعن بمن يطرق الباب فهي لم تنم إلي قليل .

لتفتح الباب وتتفاجئ بأحمد لتتحدث بغيظ:عايز أيه علي الصبح كده هي نقصاك.

أحمد ببرود:أه يا أختي نقصاني أنا عايز أفهم أيه العبارة بالظبط أنا خلاص عقلي هيشت.

سحر بنفاذ صبر:بقولك أيه بعدين أنا منمتش وعايزة أتخمد لما أصحي هكلمك لتأتي لتغلق الباب.







ليضع قدمه سريعاً ويفتح الباب بغيظ.

لتنظر له بصدمة:في أي أنت أتج.ن.ن.ت ولا أيه.

أحمد بغيظ:أنا مش هتحرك من هنا إلا لما أعرف كل حاجة فهماني ولا لأ.

سحر بغيظ:أنزل أستناني علي آول الشارع هغير وأجيلك.

أحمد بتوعد:عشر دقايق لو مجتيش يبقي مترجعيش تندمي.

لتنظر له سحر بغيظ وتغلق الباب في وجهه بعنف وتتجه لغرفتها لترتدي عباءتها علي عجالة.

Zeinab said

في شقة ذات مستوي عالي تجلس سيدة تقرا القرآن الكريم بتمعن شديد.

ليفتح الباب ويدخل شريف بمرح ويتجه لها:يا صباح الفل يا ست الكل.







لتصدق والدته وتنظر له بحنان:صباح الورد يا حبيبي لتكمل بمكر أيه مالك الغزالة رايقة كده ليه.

شريف بتوهان:شكلي حبيت يا نونو.

حنان بلهفة :بجد هي مين دي يا واد إسمها أيه.

شريف بحالمية:مني.

حنان بفرح:حلو مني هنخطبها إمتي.

شريف بضحك:لسه يا نونو بدري أنا لسه عارفها إمبارح.

حنان بتساؤل:عرفتها منين.

شريف بهدوء:أخت محمد صاحبي أنتي أكيد عارفاه.

حنان بتذكر:أه ده ماشاء الله عليه أدب واخلاق مافيش بعد كده علي خيرة الله.

شريف بهدوء:نستني شوية يا أمي أنتي مصدقتي تخلصي مني ولا أيه.







حنان بحب:نفسي أفرح بيك يا قلب أمك قبل ما أموت.

شريف بلهفة: بعد الشر عنك يا ست الكل هتفرحي بيا إن شاء الله وتجوزيني أنا وعيالي وعيال عيالي كمان.

حنان بضحك:قول أفرح بيك أنت الاول ويلا بقي حسن الختام.

شريف بحب:ربنا يطول في عمرك يا ست الكل وما يحرمني منك.

Zeinab said

في مكان آخر.







يقف محمد علي كورنيش النيل بشرود تام يطالع المياه الصافية بحزن ويفكر في حاله هل من الممكن أن يكون إشفاق وليس حبا كما قال شريف لا يمكن فهو يحبها منذ أن سقطط عينها عليها لا يدري ماذا حدث له فقط كهرباء تسري في كامل جسدي هو لا يعني له هل مطلق ام متزوجة هي فقط من تعنيه وأطفالها سيكونوا أطفاله بتأكيد لكن المشكلة الأساسية في والديه بالتأكيد لن يوافقوا عليخا بالتأكيد يا الله واين زوجها هذا وكيف سيطلقها منه بنفوزه هذا علي ما يبدو أن هذا الحب محكوم عليه بالاعدام قبل أن يبدأ.

Zeinab said

في المستشفى.







يقترب الطبيب بحزر من والدة فرح ويتحدث بحزر:أنتي شيفاني يا حجة.

لتنظر له بوهن وتومئ بهدوء .

ليبتسم الطبيب براحة: حمد الله على السلامة.

ليأتي الطبيب الآخر والممارسة وينظر لها بزهول :فاقت.

ليومئ الطبيب الآخر بإبتسامة:أيوة أنا هروح ابلغ أدم باشا.

ليومئ له ويقترب منها:أخبارك أيه يا حجة حاسة بايه.

والدة فرح بوهن:فرح.

الدكتور بتساؤل:فرح مين؟

والدة فرح بألم :بنتي .







الدكتور بعملية: دلوقتي أدم باشا يجي لأنه هو المسؤول عن حضرتك ويقولنا فين بنتك بعد إذنك لينظر للممرضة بتحزير:خليكي جنبها.

الممرضة بطاعة:تمام يا دكتور ليغادر الطبيب لتقترب منها الممرضة بفضول:حمد الله على السلامة ده أدم باشا هيفرح جدا أنك فوقتي ده كان مكهرب المستشفى عشانك.

والدة فرح بتساؤل:أدم مين؟

الممرضة باستغراب:صاحب المستشفى دي هو الي جاب حضرتك هنا وموصي الكل عليكي .

والدة فرح بحيرة:بس أنا معرفش حد إسمه أدم.

Zeinab said



في منزل ضحي.

يرن أدم الجرس ببرود تام لتفتح رقية الباب وتنظر له بسخرية:أهلا بجوز بنتي ولا أقول طلقها.

أدم ببرود:طلقها يا خالتي.

رقية بغيظ:أنت جاي تفرسني يا أبن عليا ولا أيه بالظبط عاوز أيه.

أدم ببرود:عايز ضحي.

رقية بتكبر:مش طلقتها عايز منها أيه.

أدم ببرود:مش عايز منها حاجة وياريت تبلغيها إن الفيلم الحمضيات إلي عملته عند أهلي أتكشف مش أنا إلي يتمسك عليا زلة ولا يتك.س.ر عيني واه بكره بإذن الله هبعتلها المحامي بتاعي معاه ورق الطلاق وشيك بكل مستحقاتها سلام يا خالتي.





ليغادر أدم تاركاً رقية فارهة فاهه من حديثة فآخر ما كانت تتوقعه أن يكون طلاق أدم لإبنتها جدي بهذه الدرجة.

لتدخل سريعاً وأخرى صحي بزيارة آدم لتصدم هي الآخر وتتوعد له بالشر.

في سيارة أدم.

يسوق أدم سيارته وعلي وجهه إبتسامة راحة لا يدري لما لكنه يشعر أن هم كبير قد أنذاح من فوق صدره.

ليرن هاتفه برقم الطبيب المعالج لوالدة فرح ليرد بلهفة ليخبره الطبيب أنها فاقت من الغيبوبة وحالتها في أفضل حال ليغلق معه بعد إخباره أنه في الطريق إليه ليغلق الهاتف وتتسع إبتسامته فقد تبقي أن تعود فرح ويسلك المسار الصحيح في حياته لكن ما يعكر صفو ذهنه أين هي فرح وأين سيجدها من الأساس فقد إختفت لا يدري أين يمكن أن تكون .







Zeinab said

في أحد الكافيهات.

تجلس سحر بإمتعاض مع أحمد تسرد له كل شئ.

ليتحدث بصدمة:يا ولاد الجنية بقي أخدتوا الفلوس دي كلها وانا أمك تديني ملاليم.

سحر بغيظ:ما هو قرك ده إلي ودانا في داه.ية يا أخويا.

أحمد بغيظ:ليه يا أختي أيه إلي حصل.

سحر بغل:فرح هربت يا أخويا وحصل وأمي أنا إلي لبستها .

أحمد بشماتة:أحسن تستاهل أمك دي بصراحة عق.رب.ة .

سحر بغيظ:بقولك أيه لم الدور وأتلم كده.





أحمد بنفاذ صبر:أتلم.يت المهم هتعملي أيه في موضوع جوازنا.

سحر ببرود:لما أفكر لتنهض ببرود يلا معط.لكشي سلام.

لتغادر سحر بغرور تحت نظرات أحمد الحانقة.

Zeinab said

يصل أدم المستشفى ويتجه للطبيب للإطمئنان لحالتها وبعدها يتجه إليها ليطرق الباب ويدخل.

لتتحدث الممرضة:أفضل يا باشا نورت بعد إذنكم هسيبكم براحتكم.

لتنظر والدة فرح بتعجب:أنتي مين يا أبني.







ليأخذ أدم نفس عميق ويتحدث:أنا أدم العمري جوز بنتك.

والدة فرح بصدمة:أدم العمري…….
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع والعشرون اضغط علي : ( رواية رحم بديل الفصل الرابع والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط علي : (رواية رحم بديل)
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.