القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شعلة الحب وقرار البعد (وهم شك ام يقين الجزء الثاني ) الفصل الأول 1 بقلم سارة أحمد

رواية شعلة الحب وقرار البعد (وهم شك ام يقين الجزء الثاني ) الحلقة الأولى 1 بقلم سارة أحمد
رواية شعلة الحب وقرار البعد (وهم شك ام يقين الجزء الثاني ) الجزء الأول 1 بقلم سارة أحمد
رواية شعلة الحب وقرار البعد (وهم شك ام يقين الجزء الثاني ) البارت الأول 1 بقلم سارة أحمد
رواية شعلة الحب وقرار البعد (وهم شك ام يقين الجزء الثاني ) الفصل الأول 1 بقلم سارة أحمد

رواية شعلة الحب وقرار البعد (وهم شك ام يقين الجزء الثاني ) الفصل الأول 1 بقلم سارة أحمد

في سيناء يقف عمران فوق سفح الجبل وممسك مذيع وشاشات العرض امامه...ويقف امام الشاشات يقرب الذيع منه ويقول
عمران:بحبك يا ايمان زي النهارده اتجوزتم سنه ولسه قلبي مشت"عل بشعل"ه حبك بحببكك يا ايمان...وبعتذر علي اي حاجه حصلت مني في السنين الا فاتت بحبك والنهارده عيد جوزانا الثلاثين بحبكككك يا ام عيالي...
تدمع عيون ايمان من جنون عمران لكنها سعيده جدا....وتصرخ عليه من اسفل الجبل حتي يسمعها وهو فوق قمته وهي تشاهدوا من خلال شاشات العرض....
ايمان
انزل يا عمران وبطل جنان احنا كبرنا علي كده وعيالنا بقوا عرسان وعرايس.....
يبتسم عمران ويبعث لها بي قبله علي الهواء ويصرخ اكثر بحبككك يا اجمل يقين ليه....
تبتسم ايمان التي مازلت جميله رغم تقدم العمر بيها ومازلت علي نقابها وتدينها وبرائتها....
علي الجانب الاخر يتأملها الاولاد بفخر...
شمس بنت تيمور ونورا فتاه جميله
ذات عيون عسليه في نهائي كليه الاثار لانها تعشق الاثار واكتشفها
فتاه رقيقه وحساسه ورمانسيه
لكنها قويه الشخصيه وليست ضعيف....







تتنهد شمس بحب وهي تنظر لي طارق ابن عمران وايمان وهو شاب وسيم وعيونه زرقاء طيب لكنه شجاع وجرئ ومتدين طموح وهو ضابط في القوات البحريه...
فيبدلها طارق نظرات العشق والهوي فتخجل شمس وتدير وجهها... يبتسم طارق من خجلها فيقترب منه توأمه نادر شاب سلبي
لكنه طيب القلب يراقب الامور في صمت وليس لهو اي شخصيه او هذا الظاهر عيونه خضراء ووسيم وهو مهندس برمجه...وممسك بشركات ابيه والمساعد الاقرب لي تيمور اخيه الاكبر.....لكنه مرح وذو شخصيه كوميديه لكن خلف هذا يوجد سر كبير وهذا سوف يكشف مع الاحداث.....
يهمس نادر بخب"ث لي طارق
نادر:ايوه يا عم ناس لها شموسه وناس مش لقيه حتي دبانه وفضل يضحك....
يتعصب طارق وينظر اليه بحده
فيدعي نادر الخوف
خلص يا عم هو الواحد ميعرفش يهزر معاك شويه انا ماشي من هنا
طارق بجديه:احسن انا مش عارف هتكبر امتي بس يا نادر.....
يقترب تيمور من شمس وعيونه تلمع بشع"له حبها.....
ويهمس لها بشوق
تيمور:وحشتني اوي يا شمسي
تتعصب شمس وتبعد عنه وهي تنظر اليه بضيق وسخريه...
يتعصب تيمور :بقي كده يا شمس طيب انا مش هستسلم مهما حصل وهتبقي ملكي انا.....
تقترب نجوم اختها بشقاوه
نجوم:هو الجميل زعلان ليه مالك يا شمسي
تتنهد شمس بضيق:انا تعبت من زن وسخافه تيمور...انا خايفه منه هو طيب بس ساعات بيقلب ويبقي شخص تاني عصبي والش"ر بيطق من عيونه...انا خايفه منه
تجد صوت من خلفها يرد عليها
طارق:طول ما انا عايش متخفيش ابدا يا شمسي
تبتسم شمس اليه بحب
شمس:انا بحبك يا طارق ومفيش قوه علي وجه الارض هتفرقنا
يقرب منها طارق وينظر في عينها بحب....ويحضن وجهها بكفاه
طارق:انا بحبك اكتر من روحي وهكلم بابا عشان اجي اتقدم ليكي....
يسمعهم تيمور فيشتعل غض"با
ويتوعد لهم







تيمور:مستحيل ده يحصل يا طارق
وشمس هتبقي ملكي انا....
يمر الوقت ويأتي المساء
وعمران مختفي هو وايمان...
يقضوا شهر عسل لا ينتهي
في الفيلا
تجلس رقيه بنت ايمان وعمران وهي تكتب رساله علي الواتس اب لي احدهم وهي سعيده ومبسوطه
فتتسلل خلفها نواره وهي تبتسم بلي'ئم وتقف خلف رقيه التي لا تشعر بيها
فتصرخ فيها نواره
نواره:حسبي يا رقيه بابا جه
تفزع رقيه وتقفل الحاسب الالي بخضه هو بابا فين....
تضحك نواره بهستريه علي شكل رقيه المرعوب فتنزعك رقيه
وتضيق عينها
رقيه:تصدقي انك بيخه وغليزه كمان ومش هتبطلي العاده الزفت دي
نواره بمك"ر:وانتي مش نوايه تسيبك من الزفت كريم ده انسان مش كويس
رقيه بحده:ملكيش دعوه بيه وخليكي في حالك وتتركها وتذهب
نواره بحزن:انا خايفه عليكي يا رقيه بس انا وراكي وهراقبك ومش هخلي الحقي"ر ده يقرب منك......
في الحديقه تقف نجوم وتمارس اليوجا
فتجد سامح ابن جنات و فادي
يتاملها بحب
سامح:انا بحبك يا نجوم ونفسي اتجوزك....
نجوم:لا رد....
في مكان بعيد في سيناء علي سفح الجبل يوجد شمس وطارق يجلسوا معا يتأملوا النجوم وفجاه يتعثر طارق فيسق"ط من فوق الجبل فتصرخ شمس
طارق فتنظر لي تجده متعلق في احدي الصخور وكان هناك من يراقبهم من بعيدا وهو مبتسم بسعاده وكان تيمور...
#وهم_شك_ام_يقين
الجزء الثاني







#شعله_الحب_وقرار_البعد
تصرخ شمس بنت تيمور ونورا بوجع قا"تل حين تجد حبيبها طارق علي وشك السقو'ط من فوق الجبل وهي عاجزه عن انقاذه فتجري علي تميور ابن عمران تستنجده ....وانحنت علي يده
تقبلها فيسحب تميور
شمس:الحق اخوك ده هيمو"ت
ويبتسم لها ببرود
تيمور: وما انا مالي متلحيق انتي مش بتحبيه ورفضه حبي وانك تتجوزنيني روحي انقذيه انتي
تتعصب شمس وتنظر اليه باحتقار
انت مش انسان انت حيو"ان واصلك الخسي"س بيظهر عليك خساره فيك تربيه ايمان ده ابنها واخوك.....فعلا واط"ي زي امك منار
يتعصب تيمور ولا يتحمل اكثر خصوصا بعد ما جابت سيره امه ويتقدم نحوها ويقول بش"ر
انا بقي هعمل فيكي الا يك'سر عينك وهجم علي اوقعها ارض وشمس تصرخ الحقيني يا طارق
فيجن طارق ولا يعرف ماذا يفعل وهو معلق هكذا بين السماء والارض فيحاول الصعود لكنه يفشل
واثناء محاوله تيمور ان يعتدي علي شمس التي تبكي وتقاومه تقع منه صوره ايمان التي معلقها في قيلاده ويلبسها حول عنقه...حين يري صورتها يفيق من جنونه ويبتعد عن شمس وهو يحاول السيطره علي نفسه وشمس تبكي وتحاول ان تستر نفسها
يحتقر تيمور نفسه ويتذكر كلام ايمان وحبها وكل دورس الحياه التي غرستها فيه من الامانه والشهامه وكرم الاخلاق فيبكي تيمور لكنه يسمع صوت صريخ طارق فيجري عليه ويمد يده لي اخيه
تميور:ايديني ايدك يا اخوي وانا هشيدك متخفيش مني
يبتسم طارق لانه راي حب اخيه في عينه فيعطيه يده الثانيه ويرفعه تيمور لكن بصعوبه ونتيجه لي ذاك المجهود ينك"سر ضلعه لكنه لا يبالي بالمه ويرفع اخيه وهو يصرخ بالم يارب المدد وينجح في جلبه لي سفح الجبل وبعدها يصرخ بالم اهههه
فيجري عليه طارق بلهفه ويضمه
طارق:تيمور انت كويس
تيمور ببسمه:هبقي كويس بس لو رحت المستشفي....وبعدت عني
يضحك طارق علي سخريه اخويه
فيحمله وينزل بيه وينقله لي المستشفي....تعلم ايمان فينخ"لع قلبها وتجري علي المستشفي
بلهفه وهي تبكي ابني ودخلت علي تيمور وارتمت في ح"ضنه ابني انت كويس...ويلحقها عمران بقلق
عمران:انت كويس ايه الا حصل







يبتسم تيمور ويضم امه بحب
انا كويس طول ما انا في حض"نك يا ماما....
عمران بغيره: لا انت كده كويس عشان بتحرق دم"ي زي عادتك ياض ابعد عني موزتي....
فيجذبها لي حض"نه فيضحك الجميع عليه....ووسط تلك الاجواء الدافئ تصل رساله لي عمران فيفتحها واول ما يريها يتغير وجه
ويجري من المستشفي
يتبع...
reaction:

تعليقات