القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حمل بالتراضي الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا أبوخديجة

رواية حمل بالتراضي الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي الجزء الرابع عشر 14 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي البارت الرابع عشر 14 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا أبوخديجة

رواية حمل بالتراضي الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا أبوخديجة

_ألو ... ايوا يا احمد انت فين.. انا جهزت الغدا ومستنياك عشان نروح سوا زي ما قولتلي.... طب يلا الليل دخل علينا 
_ طيب يلا .. مستنياك.
دخلت المطبخ عشان احط الاكل واجهزة على ما ييجي ... وانا حيرانة وبفكر ... يا ترى الدكتورة هتقولنا ان انا حامل ولا لسه ... ياااارب تقول ان انا بقيت حامل ... انا مش عايزة حاجة من مشوارها دة غير كدة....
احمد صحي بدري كالعادة وقالي هينزل يسأل تاني على شغل ...مش هيسيب مكان الا ويسأل فيه ... نفسي يرجع النهاردة مبسوط ويكون لقى وظيفة كويسة...اه... عارفه انه شئ صعب يلاقي وظيفة كويسة بالسرعة دي... مكنش حد غلب ... بس انا بدعيلة من امبارح وكلمت مامتة وريم اطمن عليهم وقولتلهم يدعوله بتيسير الامور وانا واثقة في ربنا قوي.
بعد ساعة وزيادة سمعت صوت مفتاحة في الباب .. رغم الهم اللي بفكر فيه بس نفس الابتسامه اللي بتظهر على وشي اول ما اسمع صوت مفتاحة في الباب و أعرف انه جه ومعايا هنا في الشقه.
خرجت من المطبخ لقيتة قابل الكنبة وقعد عليها بارهاق ... بصيت لوشه من بعيد .. وفهمت من ملامحة ان لسة الوضع زي ما هو .... قربت منه بابتسامة حاولت ارسمها لعلها تخفف من تكشيرت وشه دي 
_ حمدالله عالسلامة .... 
بصلي بعدين رد عليا براحة زي ما يكون صوتة تعبان مع تعب جسمة
_ عملت ايه النهارده... يارب يكون خير
سكت شوية وبعدين اتكلم بنفس التعب 
_ لفيت على كذا مكتب وشركات اللي كنت روحتها قبل كدة من زمان وسبت السي ڤي بتاعي هناك ... وبعدين بقى لفيت على اي حاجه تقابلني .. اي شغل .. 
قعدت جنبة واتكلمت بصوت هادي
_ وبعدين... عملت ايه ...
_ مفيش ... كلة قالي سيب رقمك وهنبقى نكلمك .
وبعدين رجع راسة لورا وغمض عينة بتعب ... بصيت انا كمان  بحزن من اني اشوفة كدة بالهم دة  ... رفعت راسي ابصلة تاني لقيتة لسه مغمض عينة وكانه في دنيا غير الدنيا من التعب ... دخلت جوا وجبت هدومة بتاعت البيت ... وقربت منة ... مديت ايدي و كنت لسة هساعدة و افتح زراير قميصة علشان يغير هدومة لقيتة فتح عينة فاجأة بخضة ... شكلة فعلا نام وهو قاعد من التعب
_ متخافش دة انا ... 
بصلي بعيونة الحمرا دي 
نزلت  اساعدة يقلع جزمتة اللي نسيها في رجلة اللي اكيد بتصرخ من التعب .. وفكتها و قلعتها من رجله
_ بتعملي ايه يا سيرين.
_ بساعدك .... قوم خد دش عشان ناكل وبعدين ريح جسمك شويه
_ وميعاد الدكتورة بتاعتك 
_ الدنيا مش هطير ... اول ما تصحى ننزل .
قلعته جزمته وقومت قعدت جنبه اساعدة يفك زراير قميصة اللي اكيد خنقاه دي ... لقيتة بيبصلي بعيونة اللي كلها تعب دي ... قربت منه وانا عيني في عنيه ومديت ايدي وبدءت افك زراير القميص ... لقيتة اخد ايدي وشدني قربني منه ... ياه وحشني حضنه دة 
فضلنا ساكتين شويه وهو ضاممني بدراعة لصدرة كدة وانا حطة ودني على صدرة سمعة كل تنهيدة تعب طالعة منه 
_ احمد .... ما تيجي نرجع البلد سوا .. ونعيش هناك في الارض والخضرا والزرع مع ماما وريم .
سكت شويه يدوب ايدة بتمر على شعري بصمت ... 
_ ياريت ... بس صعب .. لو هنا مفيش شغل وضيقة شويه ... هناك مفيش خالص ... هناك الحياة قايمه عالزراعة والمواشي واحنا معندناش ارض ينفع نعيش على زرعها ولا عندنا مواشي نقعد على قد خيرها.
خرجت من حضنة وبصتله
_ طيب يا احمد ما انا قولتلك اني معايا فلوس ممكن نعيش منها كويس .. لو روحنا البلد و...
_ مش هصرف من فلوسك على أمي واختي يا سيرين... وقفلنا الموضوع دة قبل كدة ..
قالها بعصبيه وبعدين سابني ودخل الحمام..
اوووف... يااارب انا تعبت من التفكير ... ومنه ها.
…….........................
روحنا للدكتورة بتاعتي وطبعاً زي ما متعودة قبل ما ادخلها كنت عاملة كل التحاليل اللي من خلالها بتابع حالتي و تقولي وصلت لفين ... فضلنا قاعدين مستنيين دورنا .. ما احنا اصلا اتأخرنا عن ميعادنا ... كان في ناس كتير شويه... اللي لواحدها واللي  معاها جوزها .. ابتسمت اما بصيت جنبي المرادي لقيت احمد جنبي ... اول مره اجي هنا ويبقى معايا حد ... كنت دايما اجي لواحدي كئيبة وزعلانه ... احمد لاحظ ابتسامتي و نظرتي لية ... ابتسم باستغراب وهز رأسه بمعنى في ايه ... لقيت نفسي ببتسم اكتر وانا بقرب منه و بدخل في حضنة واحط راسة على صدره... بصيت حواليا بعيني وهو بيضمني بدراعة ليه وبيبوس راسي لقيت كتير بيبصلنا ..  ومنهم بصولنا وبصوا لازواجهم جنبهم بزعل. .. مش عارفه ليه وقتها فرحت اكتر بوجودة معايا ..  عمري ما كنت اتخيل ان هاتيجي اللحظة اللي الناس تحسدني على حاجه زي دي ابدا... عمري اصلا ما كنت اتخيل اني اتجوز و جوزي الناس تحسدني على حنيتة كدة ... 
ايه دة في ايه ... رفعت راسي بسرعة من على صدر احمد وبعدت عنه ... هما مالهم بيبصولوا كدة ليه ..  اعوذ بالله.. "قل اعوذ برب الفلق"... ماهم لو يعرفوا اللي احنا فيه مش ممكن يبصولنا البصة دي ابدا
_ في ايه مالك ... مش قاعدة مظبوطة كدة ليه ؟!
قربت انا كمان وهمستله بنفس همسه
_ شايف العياده كلها عنيها علينا ازاي ... اهي دي نفس العيادة اللي كنت كل اما أجي يسألوني جاية لواحدك ليه يا حبيبتي.. وفين جوزك ولا مامتك ... 
وبعدين بصتله وقولتلة بامتنان
_ شكرا بجد يا احمد...
_ على ايه يا عيون احمد..
قلهالي بحنان في صوته ابتسمت بكسوف.. اول مرة يدلعني كدة ويقولي عيونه وبعدين رفعت عيني ليه و رديت بنفس الهمس
_ على كل حاجه... وعشان كمان جيت معايا النهاردة.. ومش سبتني أجي لواحدي زي كل مرة .
لقيته قربلي اكتر ووشوشني برضه
_ احمد وكل حاجة فيه تحت امرك... ومعاكي في اي حاجه وكل حاجة.
حتى في عز همه وضيقته دي حنين كدة ... انا بجد بشكر ربنا على وجودة دلوقتي قوي .
..............................
_ لسة فاكرة تيجي يا سيرين عشان اشوفك ... بقالي اسبوع برن عليكي ليه مش بتردي عليا
لقيت احمد بصلي باستغراب ..  ازاي ممكن اكون بالاهمال دة 
_ معلش يا دكتورة... يعني الظرو.ف و..
_ معلش حضرتك بس جوازنا وبعد كدة سافرنا فترة .. دة اللي اخرها.
وبعدين بصلي وكمل
_ ومنكرش شويه... اهمال سيرين برضه في نفسها
لقيت الدكتورة بصتلها بفرحة كدة 
_ اتجوزتي يا سيرين... مبروك 
وبعدين وجهت ليا الكلام
_ وحضرتك بقى عارف عن حالتها وانها قدامها فرصة واحدة بس للخلفة
_ سيرين مفهماني كل حاجة قبل الجواز كمان... وشرحتلي كتير عن حالتها ... 
بصتلنا وبعدين بصت شويه للتحاليل و الفحوصات اللي معاها 
وفاجأة لقيت سيرين بتسألها بقلق
_ في حمل يا دكتورة مش كدة؟!
_ انتوا متجوزين بقالكوا قد ايه يا سيرين ؟!
رد احمد
_ يعني يا دكتورة مكملناش شهر الحقيقة..
_ شهر!!!! وبتسالي عن الحمل والخلفه ... لسة يا سيرين مش هيبان دلوقتي...
لقيتها نزلت راسها باحباط وزعل ... وبعدين رفعتها بدموع على خدها مش عارف نزلت امتى بالشكل دة
_ طب امتى يا دكتورة وهل انا كدة هلحق ولا لأ... ارجوكي قوليلي و طمنيني ان لسة الفرصة بتاعتي مارحتش .
ولقيتها عيطت كالعادة... بصتلها بحزن على حالتها ...كمان خوف مفاجئ لمسني لاكون انا السبب في ان فرصتها ضاعت 
_ من فضلك يا دكتورة قوليلي ... التحاليل اللي قدامك دي بتقول ايه .. لسه شويه فعلا على العملية ولا ..خلا خلاص معدتش ف في وقت ؟؟!!!!
كنت حاطط ايدي على قلبي وخايف من ردها
لقيت الدكتورة خلعت نضارتها وقفلت الفحوصات قدامها 
_ الفحوصات مفيهاش اي جديد... 
_ اومال ايه يا دكتورة... 
_ سيرين انا كنت بكلمك عشان عايزاكي تجيني عشان  افكرك ببروتوكول العلاج اللي قولتلك عليه قبل كدة ... عايزة اقولك ان جاتلي اخبار من بره انه اصبح اكتر امان يعني مفيش داعي من مخاوفك اللي قبل كدة .
لقيتها اتكلمت بنفس بكائها
_ يا دكتورة انا مش هتعالج ... انا مش عايزة اتبهدل وانا لواحدي عشان كدة انا موافقة عالعملية بس ارجوكي سيبيلي شويه وقت اقدر اجيب الطفل الوحيد اللي هطلع بيه من الدنيا.
_ معلش يا دكتورة ممكن تفهميني ايه موضوع بروتوكول العلاج دة ... واي مخاطرة وليه سيرين خايفة منه كدة؟!
_ معرفش ليه رافضة ... دايما تقولي انا لواحدي ومش معايا حد لو وقعت ... طب دلوقتي يا سيرين انتي معاكي جوزك هيكون جنبك وهيدعمك ويساعدك تعدي مراحل العلاج بدون العملية اللي انا مش عايزة الجألها دى .. انتي لسه صغيرة ومخلفتيش قبل كدة ابدا يعني يبقى حرام عليا لو لجأت للاستئصال وفي حلول بديلة .
وبعدين خرجت ملف صغير 
_ شوف حضرتك.. دة ملف في كل حاجة خاصه بمراحل العلاج اللي هتمر بيها و فعلا الموضوع زاد امان عن الاول واعراضة الجانبية بقت اخف كتير ... ياريت لو تقدر تقنعها .
بصيت عالملف شويه ... اقرا حاجات تقريباً مفهمتش منها حاجة وبعدين ليقيتها بتقول..
_ ياريت تقرروا لو هتبدؤا في العلاج عشان منضيعش وقت ... بس زي ما انتي عارفه يا سيرين العلاج تكلفتة عاليه شويه وهيتكلف كتير خصوصاً في مراحلة الاولى..
...............................
رجعنا بيتنا ومن وقت ما جينا وهي على حالتها دي عياااط وبس 
_ كان نفسي تقولي ان خلاص بقيت حامل .. وكلها شهور وهبقى أم ... يا ربي مفيش وقت.. طب هيحصل امتى بس؟!
وبعدين دفنت وشها فيا
_ انا مخنوقه قوي ... هو ليه كل حاجه كدة .. ليه؟!
بعدتها عن حضني ورفعت وشها ليا 
_ سيرين ... انتي ليه مبتفكريش في العلاج بدل موضوع العملية دة ؟!
ردت وهي بتمسح دموعها وبتتنهد من العياط
_ الدكتورة  قالتلي ان العلاج صعب و اعراضة انا مش هقدر عليها ... وانا يا احمد بخاف من الوجع.... وأكيد مكنتش هقدر اعيش كل دة وانا لواحدي .
_ انتي مجنونة ...يعني في حل بديل من انك تعملي عمليه وتستئصلي جزء من جسمك وبرضه لسه بتفكري تعمليها... اهم جزء عند اي انثى لانة المسؤول عن انها تكون أم ... انتي لو عملتي كدة حتى لو خلفتي دلوقتي... عمرك ما هتعرفي تجيبي طفل تاني ... حرام عليكي تفكيرك دة .
غصب عني اتعصبت عليها .. لقيتها عيطت زيادة 
_ يا احمد انا اصلا  مكنتش هتجوز .... كان كل تفكيري ان يبقى معايا طفل سند ليا وخلاص .
عياطها زاد ... قربت منها وحاولت اتكلم بهدوء معاها
_ يا سيرين اسمعيني ... انا شايف ان مخاوفك دي ملهاش معني ... اي علاج في الدنيا محتاج صبر عليه وعلى وجعه .. حرام عليكي تعملي في نفسك كدة.... اوعديني انك هتفكري في موضوع العلاج دة .... وانا معاكي ومش هسيبك طول ما انتي محتجاني.
      ياريتك تفضل معايا علطول ... لاني فعلا محتجاك
.................................
عدى يومين بقى يخرج من الصبح بدري كالعادة ميرجعش الا بالليل .. والغريب انه بيرجع ميت من التعب زي ما يكون مضروب ... وشكله مبهدل قوي ... النهاردة جة شكلة مرهق جدا ... وبعدين اكلنا و سابني علطول ودخل عالحمام ...
نسيت ادخله هدوم زي كل يوم بكون محضره فيه الحمام قبل ما ييجي
سمعته نادى عليا .. فتحت الدولاب بسرعه ادور فيه .. يا دي اللبخه اللي انا فيها ... هو اصلا بيرجع تعبان واهو دلوقتي هيتعصب .. اخدت اللي جة في ايدي و روحت جري ادتهوله 
لقيتة بعديها خارج لابس البنطلون بس و دخل الاوضة ووقف قدام الدولاب 
_ يا سيرين انا مبلبسش دة ... ضيق و بيخنقني ..
وقف قدام الدولاب و دور شويه وبعدين مسك تيشرت قطني تاني ... قربت منه وبصيت باستغراب و شديتة من ايدة قبل ما يلبسه 
لقيتة لف وبصلي 
_ سيرين في ايه..  انا تعبان ومش قادر اقف وعايز انام 
قربت منه و لفيت ابص على ضهرة ورفعت ايدي عليه
_ ايه اللي في ضهرك ده يا أحمد ؟!!!
لقيتة بصلي باستغراب شويه وبعدين قرب اخد مني التيشرت واتكلم وهو بيلبسه و بيروح ناحية السرير
_ دة .. دة من التعب واللف طول النهار... بدور على شغل.
_ ليه بتمشي بضهرك ... ايه الخرابيش اللي في كل حته في ضهرك دي ... احمد انت مخبي عني ايه؟؟
روحت وقعدت جنبه عالسرير
_ وبعدين بتلف فين كل يوم من صباح ربنا لحد بعد العشا ... ايه... الاماكن اللي بتسال فيها عن شغل بتروح تسأل فيها كل يوم ؟؟؟!!
_سيرين في ايه ... هو تحقيق..سبيني...  انا تعبان وعايز انام..
شديت الغطاء من ايدة بالعافيه ورديت عليه باصرار ما انا لازم افهم هو مخبي عني ايه
_ احمد ... بقولك قوم وقولي انت في ايه ... انا مش هسيبك تنام الا لما افهم في ايه ومخبي عني ايه ؟
_ سيرين!!!! .. قولتلك مفيش حااااجه...خلااااص .
لقيتة رجع لنرفزته تاني اما بيكون متضايق... هديت صوتي وحاولت اتكلم بهدوء
_ احمد ..  مش احنا بقينا واحد وانت عرفت كل حاجة عني ..  طب ليه مصر تخليني بعيدة عنك كدة ..  مش انا مراتك دلوقتي يعني ستر وغطى عليك .. قولي بقى مخبي عني ايه وايه اللي جرحك في ضهرك كدة ... انت اتخانقت مع حد النهاردة ؟!!
_ لأ متخانقتش ... وسبيني بقى انام .
وفعلا حط المخدة على دماغه ونام ... قربت احط ايدي على ضهره لقيتة اتاخد كدة بوجع وبعد ضهره عن ايدي مش طايق لمسه ... 
_ أحمد ....
_ نامي يا سيرين... نامي بقى ..  تصبحي على خير.
حطيت وشي على كتفه واتكلمت بهمس 
_ مش هعرف انام ... انا خايفة .
بعد لحظة لقيته قام واتعدل  واتكلم 
_ خايفة من ايه ...  ؟!!!
انا خايفه علية هو ... مش عارفه ممكن يكون مخبي عني ايه ... لقاني سكت بان عليه القلق ولقيتة اتنهد و اتكلم بقلة حيلة
_ سيرين.... انا بشتغل ... الحمد لله اشتغلت
استغربت 
_ اشتغلت ... اشتغلت ايه وامتي؟!
_ شيال ... بقالي يومين .
_ شيال !! ..  يعني ايه شيال دي .. بتشيل ايه يعني ؟
سكت شويه وبعدين قالي 
_شيال ... مع مقاولين.. بشيل طوب ورمل وبطلعة للعمال في الادوار اللي بيشتغلوا فيها
خرجت مني شهقه وحطيت ايدي على بوقي من الخضة 
_ انا عارف ان دي شغلانه متلقش بالراجل اللي انتي متجوزاه واكيد دي حاجه متشرفكيش ... بس انا مش قدامي حل تاني 
مش عارفه ازاي يقول كدة !!!! انا مصدومه من اللي هو بيعملة في نفسه 
قومت من جنبة وانا عيوني مدمعة من الاسى اللي بيتكلم بيه.. وشويه ورجعت قربت منه وحاولت اقلعة التيشرت  بعدين قربت وقعدت اطهرله في جروح ضهرة ... وغصب عني اتكلمت بخنقة دموع في صوتي
_ لية يا احمد الشغلانه دي.... ضهرك شكلة صعب قوي ..  وباين جدا انك مش واخد علي شغلة زي دي .
رد بالم من حركة القطنه على الجروح والخرابيش اللي مليا اعلي ضهره وكتافه
_ مكنش فيه حل تاني ... دة اللي متاح حاليا وانا مش اول مرة اشتغل حاجة مليش فيها .
_ طب ما انا ... 
_ اوعي تقولي ان انتي معاكي فلوس .... مينفعش ابعت لامي واختي واقولهم انا اترفدت من شغلي ودي فلوس مراتي اصرفوا منها عشان انا وهي واحد زي ما بتقولي....كمان انا كان لازم اشتغل اي حاجه في أسرع وقت... انتي علاجك لازم يبدء و انا لازم اشاركك فيه .. عارف اني مهما عملت مش هقدر عليه كله بس على الاقل اساعد فيه واحس اني عملتلك حاجة بما اني جوزك .
_ بس انا مش هبدء علاج ..
لقيتة التفت يبصلي ولسه هيتنرفز تاني
_ الا بشرط يا احمد ... والله لو موافقتوش مش هبدء علاج ... 
_ ..........
_ انا عندي وديعة في البنك لما بعت بيتي حطيت جزء كبير من الفلوس دي وديعة وهي دي اللي انا بعيش من فوايدها دلوقتي... انا قررت اكسر الوديعة دي لان انا فعلا مش معايا يكفي فلوس علاجي وفوايد الوديعة مش هتكفي حاجة ابدا ... 
_ هو طبعا حل صعب بس للاسف يا سيرين مفيش غيره حاليا وانا ربنا يعلم لو معايا مكنتش هخليكي تعملي كدة.
قربن منه واتكلمت بصدق 
_ عارفه والله عارفه...
بعدين كملت كلامي إلي قعدت افكر فيه النهاردة طول النهار و واضح ان دة وقته فعلا وان ربنا الهمني الحل دة ... عشان يبطل البهدلة اللي بيعملها في نفسه دي
_ لما الوديعة تتفك نقسمها جزئين جزء مصاريف علاجي ... والجزء التاني تاخدة انت.
_ ايه!!! وانا هاخد جزء من فلوسك ليه .. وهعمل بيه ايه
_ اسمعني بس... فاكر البريزنتيشن اللي كنت هتقدمة لاخر شركة بعتتلك وروحت الانترفيو
_ايوا فاكر... الانترفيو اللي مدخلتوش اصلا.
_ بالظبط ..  بص هو انا مش فاكره قوي وكمان مش فاهمه كتير بس فاكرة انك كنت متحمس لفكرتك دي قوي لو اتنفذت.
_ ايوا .. فكرة استيرادوتصدير النوع دة من المنتجات بالذات متعملتش هنا كتير ومحدش فكر فيه هتبقى المنافسة فيه تقريبا مش موجودة ..  يعني السوق هيبقى مفتوح لصاحبه.
_ ايواا .. اهو انت وقتها قولتلي حاجات شبه كدة ... ليه بقى متفتحش مكتب صغير  وتنفذ فيه الكلام دة.. انا فاكرة بابا الله يرحمه بدء كدة بمكتب صغير بعدين كبره بشغله
_ وانتي بقى عايزاني اخد اخر فلوس معاكي واعمل بيها مشروعي... مش كدة ... هبقى فرقت انا ايه بقى عن قرايبك دول اللي سرقوكي.
_ لأ يا احمد انت تفرق كتير قوي ... وبعدين مش احسن من البهدلة دي ... كدة أو كدة الوديعة هتتفك و بدل ما فلوسها تروح يمين وشمال نستغل الجزء الاكبر فيها ونعمل المكتب دة .
_ مش هشتغل بفلوسك .
_ طيب اعتبرها سلفة وابقى ردها
_ عايزاني ارد الالافات دي كلها منين وانا مش ضامن الدنيا هتمشي ازاي.
_ يا سيدي خليها على ربنا ... التوفيق والرزق دة بتاع ربنا ... ها قولت ايه.
سكت شويه ..  لأ كتير ... فضل يفكر في الموضوع شويه حلوين
_ متاكدة ان الوديعة دي فيها مبلغ يكفي علاجك و فتح المكتب دة اصلا!!!
_ لحظة واحدة 
قومت فتحت شنطتي وجبت اخر جواب جالي من البنك مع فوايد اخر شهر 
_ خد .. اقرا دي مش انت خريج تجاره.. اكيد هتفهمها .
_ ماشاء الله... المبلغ دة بجد بتاعك و في حسابك ؟!!
_ ايوا يا احمد اومال يعني سرقاه ..  ها قولت ايه بقى.
_ بس انا خايف يا سيرين المكتب ميشتغلش والمشروع مينجحش وقتها هبقى خسرتك اخر فلو س معاكي 
_ مش مهم ... المهم اني حاولت اساعدك ولقيت فعلا حل اساعدك بيه ... حتى لو كل حاجة راحت المهم انت .
لقيته ابتسم 
_ و دي بقى جزء من السذاجة اللي عمك وابنة سرقوكي بيها ولا طيابه وزايدة عن الحد.
_ لأ... دة حب ... 
_ .................
سكت وبصلي بس .. هو انا قولت غلط او اتسرعت بس لأ انا عايزه اقوله كدة محتاجة اعبرله عن احساسي واقوله كدة
_ يعني ايه؟!!
_ يعني التانيين استغلوا طيبتي وسذاجتي فعلا زي ما بتقول... بس انت دلوقتي استغليت قلبي اللي من يوم ما عرفك وهو ما بيعملش حاجه غير انه تاعبني معاك و بيشدني ليك زيادة ... انا بحبك يا احمد وحاسه ان هيجرالي حاجه لو مش قولتلك كدة .
لقيتة برضه ساكت وباصصلي وبعدين فاجاة قام وبدء يقرب مني براحة 
_ احمد ...
بعدت لحد ما روحت مكاني وانا مبتسمة بقلق من نظرته دي 
_ احمد في ايه ... 
لقيته فاجأة بقى فوقي ووشة بقى قريب من وشى واتكلم بهمس
_ انتي قولتي انك بتحبيني ؟!!
حطيت ايدي الاتنين على صدره المتلج دة واتكلمت بكسوف لاول مرة احسه معاه بالشكل دة
_ اه .. قولت
_ ايوا قولتي ايه؟!!!
_ بحبك وصراحة مش عايزة نطلق حتى بعد ما يبقى معانا كذا بيبي .
واخيرااا سيرين اعترفت وخلصتناااا يا فرررج الله👏😂 
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على : ( رواية حمل بالتراضي الفصل الخامس عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية حمل بالتراضي )
reaction:

تعليقات