القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حمل بالتراضي الفصل العاشر 10 بقلم رانيا أبوخديجة

رواية حمل بالتراضي الحلقة العاشرة 10 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي الجزء العاشر 10 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي البارت العاشر 10 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي الفصل العاشر 10 بقلم رانيا أبوخديجة

رواية حمل بالتراضي الفصل العاشر 10 بقلم رانيا أبوخديجة

حسيت بفراغ رهيب من وقت ما سابت حضني .. مديت ايدي اشدها كالعادة كل مرة تبعد فيها .. انا عارف نومها غبي ومش بتبطل تبعد وتفرك وهي نايمة... بس لقيت فراغ تحت ايدي...فتحت عيني بالعافيه لقيتها مش جنبي ... ايه دة دي مش في الأوضة كلها .. من ليلة الفرح وهي مش بتطلع من غيري و كمان بتتكسف تنزل من غيري .. اشمعنى النهاردة نزلت تحت وسابتني نايم
قومت وجهزت وغيرت هدومي ونزلت تحت اكيد مع امي وريم .. بس البيت هادي .. يبقى امي و ريم لسه نايمين .. اومال هي راحت فين ... بصيت بخضة في كل مكان وانا واقف مكاني وبعدين جريت على اوضة ريم وخبط مسمعتش صوت فتحت الباب ودخلت
_ ريم ... ريم ...
_ هممممم
_ ريم اصحي ... وقوليلي ..فين سيرين ؟!
قامت واتعدلت
_ سيرين!!!! ... معرفش ... مش هي معاك فوق
رديت وانا بخرج من الاوضه
_ لأ... صحيت من النوم ملقتهااش
فتحت اوضة امي ودخلت .. لقيتها بتصلي
_ السلام عليكم ورحمه الله وبركاته... السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
_ تقبل الله يا امي .. بقولك مشوفتيش سيرين النهاردة ؟
_ لا يا احمد ... دة انا لسه صاحيه اهو كنت نايمة سطيحة يا ابني حتى محستش بالفجر.
_ مش عارف صحيت ملقتهاش ... خايف عليها تكون خرجت لواحدها يجرالها حاجة تاني
_ طب استنى يا احمد رايح فين ... خلينا نيجي معاك.
_ لأ لا خليكوا انتوا وانا هشوفها ... اكيد لو خرجت مبعدتش عن هنا .
…................................





_ اية دة ..انت؟!
_ يا احلى صباح واحلى صدفة من غير معاد ... دة احنا لو كنا متفقين مكناش هنعرف نظبطها كدة .
سبتة يهرتل بكلامة دة والتفت امشي زي ما كنت ماشية وخلاص.
_ استني بس انتي رايحه فين.... دة انا ما صدقت شوفتك تاااني والله.
_ اية دة ابعد ايدك عني ومتلمسنيش ... وياريت تسيبني امشي احسنلك.
_ طب خلاص اسف ... بس قوليلي بتعملي اية لواحدك هنا كدة في وقت زي دة ... وشكلك تايهة كمان .. ولا الفلاح دة زعلك في حاجة عالصبح كدة ..
لأ كدة كتير قوي.. فعلا اتنرفزت من كلامه مش اول مرة يتكلم عن أحمد بالشكل دة
_ المهم خلينا نكمل كلامنا بتاع امبارح .. رايك ايه في اللي قولتهولك؟
_ بص يااا مش فاكره اسمك ايه... انت لو اتكلمت نص كلمة تاني عن احمد جوزي بالشكل دة انا هزعلك .. ومسمحلكش تتكلم معايا تاني أصلا ..
لقيتة سكت كدة وبصلي و هو مكشر وكأنة اتفاجأ من كلامي وعصبيتي
_ ايه دة يا ابن الاية عرفت تثبتها وتديها معاد هنا .. انا برضه قولت انك حريف .
_ لأ واية عرف يخليها تخلع من جوزها في وقت زي دة ازاي؟!! .. متعرفش!!!
اية دة ايه الاشكال اللي معاه دي
_ حازم !!! وليد !!! يلا بينا نرجع ... هي مش جيالي هي كانت بتتمشى عادي .
_ ياااارااااجل انت كمان بتغزي العين ... ماااشي يا سيدي ..مش هنقوول لحد.
_ قولتلك اخرس ...
وبعدين التفت لي وقال بتناكة
_ انا مكنتش اعرف ان الوضع مع الفلاح كدة ... عموماً يا بخته .. فرصة سعيدة يا جميله.
قال كدة و أخد صحابة ومشي ... احسن... انا غلطت اصلا اني خرجت لواحدي.
_ انت عبيط يا ابني بقى بعد ما سمعت كلامك وجت تقابلك هنا تقولها فرصة سعيدة ونسيبها ونمشي !
_ يا أبني افهم انا قابلتها هنا صدفة وبعدين شكلها يا عم بتحب الفلاح دة وهتتعبنا .
_ تحب ايه يا اخويا ! انت عبيط يا حبيب .. اوعى كدة وانا اللي هروحلها ... وتراهني ان هرجع مصر والقمر دة معايا.
_ ولا .. وليد ... رايح فين يا متخلف دي واحدة متجوزة ؟!!
_ اصلة رفع چونت اول ما صحي فتلاقية عامل دماغ مش هتيجي معاك سكه .
_ ايه .. شااااررب ... الله يخربيتك انت وهو على عمايلكوا السوده دي انا غلطان ان انا جبتكوا معايا هنا اصلا .
_ طب يلا نروح وراه نلحقة يا عم ليودينا في داهيه.. احنا هنا في ارياف ومش هنخلص .
كنت لسه بتلفت حواليا بحاول اشوف اقدر ارجع ازاي .. اوووف المشكلة دلوقتي ان احمد والبيت كلة زمانه صحي هما بيصحوا بدري اصلا ..





_ لو حبيب مش عاجب .. معاكي وليد
التفت على الصوت الضايع اللي ورايا دة
_ انتوا تاااني ... انتوا عايزين مني ايه ... مش عيب عليكوا اللي بتعملوا دة
لقيت الزفت التاني دة جاي هو كمان ومعاه صاحبهم التالت
_ وانت يا استاذ انت كمان مش عيب عليك التصرفات دي هنا في بلدك ..قدام اهلك ؟!
لقيتة اتعدل كدة في وقفته وبرضه اتكلم بتناكة
_ أولا انا مش من هنا .. انا اتولدت واتربيت بعيد عن الفلاحين دول و حياتي وبلدي مش هنا ... عشان بس تكوني فاهمة انتي بتتكلمي ازاي وبتقولي ايه .
_ وكمان بتستعر من اصلك... انا عمري ما عاشرت الفلاحين زي مابتقول عليهم.... اخري كنت اشوفهم في التليفزيون... بس حقيقي من أنضف واحسن الناس اللي اتعاملت معاهم في حياتي . .. كفاية ان احمد انضف راجل قابلته في حياتي كان منهم هو و مامته واخواته .
...............................
_ ازيك يا خاله ... بقولك مشوفتيش سيرين مراتي و ... و واختي ريم معاها خرجوا سوا بجيبوا طلبات .. بس غابوا شوية وانا قلقت عليهم .
_ لا والله يا احمد يا ابني .. ده أنا لسه يدوب خارجة من الدار انا وعمك سعيد عشان نروح الغيط اهو ومشفناش حد لسه.
هتكون راحت فين بس لفيت عليها حوالين البيت والبيوت اللي جنبنا كمان ..
ايه دة معقولة يكون......
مشيت بسرعة في اتجاه الترعة معقولة تكون راحت عندها تاني وحصلها حاجة ؟!!!!!!
وقفت قصاد نفس المكان اللي وقعت فيه ودورت عليها بعنيا وانا قلبي بيدعي ان يكون مجرالهاش حاجة... بس برضه ملهاش وجود ... الحمد لله
طب هتكون راحت فين بس.... قلبي مش مطمن .. قلبي علطول بيخاف وهي مش قدام عنيا .
............................
الكلام مع العيال دي طول ... حسيت ان الناس بدءت تكتر في الطريق وبدأوا ياخدوا بالهم من وقفتنا دي
_ بقولك ايه انت وهو ... انا مش عايزة اشوفكوا تاني وياريت محدش منكوا يحاول يوجهلي كلام بعد كدة حتى لو شافني صدفة .
قولت كدة والتفت عشان اسيبهم وامشي لقيت اللي بيشدني من ايدي
_ ايه دة انت اتجننت ... سيب ايدي يا متخلف انت .
_ وليد!!! قولتلك يلا نمشي وبلاش فضايح .
_ مش دي مرات الاستاذ احمد... هي مالها واقفه كدة لية ومين اللي معاها دول؟!
_ اه هي ... بس بقولك ايه يا ابو سماح ملناش دعوة يا اخويا هي مصراوية مش من هنا وتلاقي دول جايين معاها .
_ استني يا وليه .. دي باينها بتتخانق معاهم
_ انت متخلف يا ابني .. بقولك سيب ايدي والا والله اقطعهالك .
_ طب اقطعيها وانا راضي
_ وليد لو مجتش معانا دلوقتي.. انا هسيبك وامشي .
_ في حاجة يا بنتي ... حد بيضايقك هنا .
_ عم متولي!!!!... حضرتك عم متولي والد سماح صح؟!
_ ايوا انا ...في حاجة مع الجماعة دول ولا حاجه ؟!
_ سيرين !!!!!!





ايه دة مش دة صوت احمد .. التفت ابص... ايوا هو وجاي على هنا اهو... يا نهااااار مش هيفوت دلوقتي
_ سيرين!!! في ايه ومالك واقفه هنا كدة لية ؟!
_ احمد !!!.. مفيش والله انا كنت بتمشى عادي .. وبعدين.. وبعدين....
سكت معرفتش اكمل اقول ايه ... فضل يبصلي مستنيني اكمل كلامي وافهمه إيه الوقفه المهببه دي .. وبعدين بص للواقفين باستغراب حسيته مش فاهم حاجه.. صعب عليا بجد اني حطيتة في الموقف دة.
_ مفيش حاجه يا استاذ انت ... انا واصحابي كنا بنتمشى عادي ... وهنمشي اهو.
_ يلا يا وليد .. يلا يا حازم .
اخيرااا اخدهم وماشيين الحمد لله...
_ خلي بالك مراتك بتدي مواعيد في السر من وراك يا رجولة.
يا لهوووووووي .. بيقول ايه المجنون دة
_ وليد!!!! انت اتهبلت يلا بقولك!!
لقيت احمد راح ومسك فيه
_ بتقول ايه يا روح امك ؟!
_ الله الله الله.. هو انت مش قادر عالمدام .. هتيجي تتشطر علينا احنا ... دة احنا حتى ملحقناش نعمل حاجه من اللي كنا متفقين عليها .
_ انت بتقول ايه يا متخلف انت... متصدقوش يا احمد دة بني ادم مجنون.
_ لا يا احمد يا ابني.. انا واقف هنا بالحمار بتاعي من بدري ومتابعهم ... مراتك كانت ماشية في حالها .. بعدين لقيت الاخ اللي بيتكلم دي وعايز يوقعكوا في بعض وقف وكان باين كدة انه بيتشاكل معاها
_ إيوا يا استاذ احمد .. عمك متولي معاه حق اني كمان كنت معاه وشوفنا الافنديا دول بيتخانقوا معاها
_ شكرا بجد يا طنط .. شكراً يا عمو متولي .. صدقهم يا احمد والله البني ادم دة مختل وكداب ... والله هو دة اللي حصل.
_ لقيت احمد بصلي بطريقة عمره ما بصلي بيها قبل كدة ... وبعدين بص للحيوان التاني اللي اسمه حبيب دة
_ مش انت برضه ابن اخو والد عزت جوز اختي مريم ؟
_ ايوا انا ... فيها ايه يعني!
_ اه .. طب بقولك ايه انا من وقت مشوفتك انت و العيال دي في الفرح وانا قولت انكوا مش مظبوطين فاحسنلك كدة تاخدهم وترجع تاني مكان ما جيت.
_ ليه يعني هو احنا كنا قاعدين في بلاد ابوك.. احنا قاعدين في بلد صاحبنا عند اهله .. انت بقى مال اهلك
_ لااااا يا احمد ... بلاااااش
.......................
_ خلاص يا استاذ احمد.. حقك عليا انا .
_ انت بتتحقلوا يا بابا بعد اللي عملوا في اصحااابي وانا واقف .
_ انت تخرس خاالص .. قدامك نص ساعة وتكون خارج من البلد وتسبقني عالقاهرة انت وشوية الصيع اللي جايبهم معاك دول ... واحسنلك متخطيش البلد دي تاني طول ما انت جاررهم معاك في كل حتة كدة ...وانا ليا حساب تاني معاك اما ارجع .
بصلنا انا واحمد.. يا حيوان وليك عين كمان .. وبعدين سابنا وطلع
_ استاذ احمد.. ممكن افهم مرات حضرتك كانت بتعمل ايه لواحدها كدة عالترعة في وقت زي دة وبالبس دة ؟!
لقيت احمد التفت يبصلي وكانة اخد بالة دلوقتي ... انا والله كان لبسي محترم بس نسيت البس العباية والطرحة كالعادة.
_ مراتي مش من هنا ومتعرفش اصول الارياف .... وبعدين مفتكرش ان افعالها تخص حد غيري .
_ يا سيدي ماشي مقولناش حاجة ... بس انا بتكلم في الأصول زي ما قولت.
التفت بصلي بصتة الغضبانة دي ... اول مرة اشوفها منه كان النهاردة... واضح اني غلط قوي ... بعدين بصلة واخدني من ايدي ومشينا .
...............................





_ انا والله صحيتك بس انت مرضتش تقوم .. وكنت رايح في النوم خالص.
_ برضة مكنتيش تنزلي من اوضتك أصلا الا لما اعرف رايحة فين .. افرضي كان جرالك حاجة زي ما وقعتي في الترعه قبل كدة وكنتي هتموتي .
_ الف بعد الشر عليها يا ابني ... خلاص بقى لم الدور محصلش يعني حاجة لدى كله .
_ يااااا امي محصلش حاجه ازاي بس .... ما انتي مسمعتيش الواد دة والصيع اللي معاه قالوا عنها ايه ؟!
_ خلاص بقى يا احمد عشان خاطري وبعدين يعني هي مكنش قصدها ومغلطتش لدة كله .
_ ريييييييم..... يعني ايه مغلطتش !!!!!!!!
_ ايوااا مكنش قصدي ... وانا معملتش حاجة غلط لدة كلة يا احمد !!
_ وايه بقى الغلط اللي حضرتك كنتي مستنياه يحصل... وايه الزفت اللي انتي كنتي خارجة بيه دة اصلااا؟
_ انا نسيت البس العباية والطرحة بتوع مريم .
_ نسيت ..نسيت ... مبتفتكريش حاجة الا اللي يضايقني وبس .
_ انا يا احمد !!!!
_ ايوا انتي وانا حقيقي زهقت ... زهقت ومليت.
وبعدين سابني وخرج ... متحملتش بصات اختة ومامتة وطلعت اوضتي اعيط فيها براحتي .
.................................
فضلت قاعدة فوق في الأوضة لفترة طويلة مستنياه ييجي عشان أعتذرلة انا عارفه ان أنا غلط وحقيقي مكنش قصدي احطة في الموقف دة او ازعلة كدة ... انا من يوم ما عرفت احمد وانا مشفتش منه غير كل خير ، مينفعش بعد كل دة ازعلة كدة.
نزلت تحت اشوفه يكون جه
لقيت مامتة قاعدة قدام الفرن ومعاها ريم بتساعدها
_ تعالي يا سيرين واقفة عندك كدة لية يا بنتي !
نزلت فعلا وقربت منهم
_ هو احمد مجاش يا ماما ؟!
سابت اللي في ايديها والتفتت تبصلي
_ لأ لسة مجاش من وقت ما خرج.
بصتلي شويه وبعدين قالتلي
_ تعالي اقعدي ولا مش عايزة تساعديني انا وريم
_ هو انتوا بتعملوا ايه يا ماما ؟
_ بخبز رغيفين سخنين عشان ابقى ادي احمد وهو مسافر دة يا حبة عيني علطول يقولي مبياكلش العيش الفلاحي الا لما ينزل هنا .. بيصعب عليا
اتنهدت اول ما جت سيرتة ... يا ترى راح فين واتاخر كدة لية ؟!
مامتة بصتلي وسكتت شكلها عايزه تتكلم بس واضح انها شايفة ان كفاية اللي احمد قاله .
_ هو احمد بيحب العيش دة قوي كدة يا ماما ؟
ردت وهي بتطلع العيش السخن من الفرن
_ احمد بيحب كل حاجه هنا... العيش الفلاحي والجبنة القديمة والزرع والحصاد بس اكل العيش بقى يا بنتي وكونه عايز يفضل في مصر علطول يمكن يلاقي وظيفة حلوة غير اللي كان فيها .
_ خصوصاً دلوقتي يا أما بعد ما فتح بيت تاني وبقى عنده زوجة مسؤلة منه.
_ قصدك انا يا ريم؟!
_ وهو يعني أخويا متجوز غيرك يا سيرين ؟!
ضحكت هي ومامتة .. ابتسمت انا كمان رغم الضيقة اللي حاسة بيها من بعد ماخرج وهو متضايق
_ قومي يا ريم هاتي حطب من فوق... اللي قدامي قرب يخلص
_ طب ومين هيديكي عجين يا أما .





_ مرات اخوكي هتقعد مكانك على ماتنزلي ...
قعدت فعلا مكانها وانا متحمسة اساعدهم .. انا بجد بحب اعمل الحاجات دي قوي ... وبدءت فعلا احطلها العجين في البتاعة اللي بتخبز بيها دي ...
_ ايوا كدة ... متحطيش كتير .. زي ما ريم قالتلك قبل ما تقوم .
فضلت العب في العجين بايدي كتير قوي .. احطلها شويه وعلى ماتعملهم عيش العب في العجين ... الله ...متعة .
ريم نزلت حطب كتير قوي وبعدين جت قعدت جنبنا
_ انا خلصت خليني بقى اقعد مكانك عشان متتعبيش
قولت وانا لسه بلعب في العجين وبرسم فيه بايدي
_ لأ يا ريم سبيني انا بعمل .
وقعدنا فعلا نخبز عيش كتير قوي طول اليوم .. واضح ان احمد مش هياخد معاه حاجة غير العيش وانا ..
_ لما ييجي احمد يا سيرين هقوله انك خبزتي معانا العيش كله عشان اما ياخد منه يبقى عارف انك عملاه معانا زي البسكويت.
ابتسمت .. انا بجد ببقى مبسوطة قوي لما اعمل حاجه وهو ياكل منها خصوصا لما تعجبة .. بس يا ترى دلوقتي هتعجبة برضه ولا هيفضل زعلان كدة
لقيتة فاجأة بيدخل من باب البيت المفتوح ..
_ سلام عليكم
ردينا كلنا السلام ومن غير ولا كلمة بصلي وبعدين بعد عينيه وسبنا وطلع فوق .
_ قومي يا سيرين ... قومي اطلعي وراه وطيبي خاطره بكلمتين .. احمد طيب ومبيزعلش من حد .
اترددت شوية وبعدين قومت طلعت فعلا ... انا نفسي ميزعلش مني ابدا ... يارب يرضى يتصالح .. يااارب يرضى يتصالح .
......................
خبط على الاوضة خبطة صغيرة وبعدين فتحت ودخلت لقيتة بيغير هدومة وفعلا غير هدومه لتيشرت بنص كم وبنطلون قطن كان جايبهم معاه من هناك وبعدين راح للسرير ونام
ايه دة هو هينام كدة .. من غير ولا كلمة.. طب مش هياكل دة طول النهار بره!!
قربت انا منه وقعدت عالجهه بتاعتي من السرير وميلت عليه وحطيت ايدي على دراعة واتكلمت بصوت هادي
_ احمد.... انت هتنام دلوقتي ؟!!
مردش عليا وفضل ساكت
_ احمد.... انا أسفه... مش هعمل كدة تاني .
برضه مش بيرد عليا
_ احمد ممكن تتصالح لو سمحت ... انا مش عايزة نبقى متخاصمين كدة ... انت عارف اني معرفش حد غيرك هنا ... انت كمان هتخاصمني ؟!
برضه مردش عليا ... لقيت نفسي عيوني دمعت وصعبت عليا نفسي .. فكرت انزل تاني بس مش حابه مامته واختة يشوفوني كدة .
قومت وانا الدموع بدءت تنزل على خدي وغيرت هدومي للبيجامة اللي بنام فيها و هديت نور الاوضة وروحت نمت جنبه ... وفضلت افكر ازاي هنام دلوقتي بعد ما اتعودت على حضنة .. خصوصاً من بعد ما تممنا جوازنا وهو مبقاش يبعد عني ابدا واحنا نايمين ... كان عنده حق لما قال نستنى لما ناخد على بعض .. حقيقي احساسي كان مختلف .. قد ايه انا كنت خايفه اول يوم اتجوزنا فيه وفعلا كنت حاسة اني مع راجل غريب عني واتحاملت على نفسي كتير قوي عشان اقدر اتخطى كل الاحاسيس المخيفة دي ... لكن لما قربلي يوم فرحنا وقرر فعلا يخلي جوازنا حقيقي وقتها كان شعوري واحساسي مختلف حسيت باللهفة لحضنة وقتها وعشان كدة مش هعرف انام دلوقتي وهو مديني ضهره كدة وزعلان مني .. ياااه لية بجد كل حاجه حلوة في حياتي بتروح بسرعة كدة ... حتى احمد زعلان مني وشكلة مش هيرضى يصالحني .
غصب عني صوت دموعي طلع بعد ما كانت بتنزل بصمت ... حطيت ايدي على بوقي اكتم صوت عياطي .. بس حقيقي انا صعبان عليا نفسي قوي . ..
لقيت فاجأة اللي بيشدني جامد لحضنة ... ضهري بقى لازق لصدره.. فاجأة التفت لية..
_ احمد ....





لقيتة شدني اكتر وبعدين اتعدل لحد ما بقى فوقي وشة لوشي
_ بتعيطي ليه ... هو مين دلوقتي اللي مزعل مين ؟
وشة كان قريب من وشى قوي
_ عشان انت مش راضي تصالحني .
لقيتة ابتسم فاجأة
_ هو مين اللي المفروض يصالح مين دلوقتي!
_ انا اسفه .
سكت شويه و عينيه بتمر على كل تفصيلة في وشي وانا قريبة منة قوي كدة وبعدين لقيتة انحنى وباس خدي
_ انتي عارفه انا كنت قلقان عليكي ازاي النهاردة اول ما صحيت وملقتكيش جنبي ؟
وبعدين انحنى وباسني على خدي التاني
_ وعارفه كان هيجرالي اية لما سمعت الكلام اللي اتقال دة ؟
_ والله كداب يا احمد .. انا والله...
لقيتة قاطعني وحط بوسه خاطفة على شفايفي وقال
_ متحلفيش عشاان انا مصدقك من قبل حتى ما اسمع اي كلام ... بس انا عايزك طول ما احنا هنا متروحيش مكان الا وانا معاكي .. وانا بالذات حتى مش ريم .. ممكن ؟
هزيت راسي بمعني حاضر وانا ببتسم من خوفه عليا اللي خطف قلبي دة .
_ عايزاني بقى اتصالح زي ما قولتي ؟
_ ايواا .. ياريت تتصالح .
سكت شوية وهو بيبصلي بابتسامتة القمر دي الي زادت جمال وهو قريب كدة وبعدين قرب من ودني وقال
_ فاكرة البتاع اللي كنتي لبساه هناك لما كنا في الشقة اللي في القاهرة... لما ساعتها اتعصبتي وقولتيلي اوماااال انا اتجوززززتك ليييه !!!!!
ابتسمت بكسوف من اليوم دة كلة ..وبعدين قولت بدلع
_ لأ مش فاكرة .. انهو دة ؟
_ هنستهبل مش هتصالح وهفضل زعلان.
_ لأ خلاص افتكرتة افتكرته ... بس دة مش هنا دة هناك في القاهره.
_ كدااااابة ... انا شفتة في شنطتك .
_ ايوا يعني عايز ايه دلوقتي ؟!!
_ تقومي تلبسيه بدل البيجامة اللي انا زهقت منها دي .
ضحكت بكسوف لقيتة هو كمان ضحك وقربلي اكتر
_ بس على شرط .. فاكرة شكلك كان عامل ازاي يومها .. اهو انا عايزك كدة بقى .. بالظبط.
_ يا سلاااااام .. اومااال وقتها سبتني وخرجت ليه وكأني مش عجباك !!!
_ مين دي اللي مكنتش عجباني هو انا عرفت انام الليلة دي اصلا .
_ يعني انا لو عملت كدة هتتصالح ؟؟
_ هتصاااالح جداااا .. قوووي يعني.
ضحكت برضه بكسوف
........................
بعد شويه ...
_ ايه... مطلعتيش لاخوكي ومراتة العشا ليه ؟
_ فضلت اخبط عالباب ييجي ساعة ولا حد عبرني ... باينهم ناموا .
_ يووو هيناموا من غير عشا ... طب خلاص حطي الاكل دى عندك والصباح رباح .
.……...........……...............





صحيت على لمسات غريبة على وشي وبعدين حسيت بيها على دراعي ... فتحت عيني
_ صباح الخير..
اية الابتسامه القمر دي ياريت كل يوم اصحى وانت في وشي كدة
_ صباح النور .. بتعمل ايه ..
_ بحاول اقرا التاتو اللي على دراعك دة ؟
اتعدلت وابتسمت وانا بكلمة عن بابا
_ دي ...بابا وحشتني بس بالألماني... ودة تاريخ ميلادة وميلادي ..ما احنا عيد ميلادنا كان بيوافق نفس اليوم... وانا عشان بحب الصدفة دي حطيتة على دراعي برضه.
فضل يبص للتاتو كتير قوي وبعدين وكالعادة من وقت ما قربنا ... قرب من دراعي وباسه
_ انا بحب التاتو دة قوي على فكرة ... بس دلوقتي حبيتة اكتر.
_ بجد يا احمد ... اصل انا كمان بحبة قوي .
_ دة انا اللي بحبة قوي والله.
قالي كدة وهو باصص في عيني وبعدين قال
_ بقولك ايه الساعة دلوقتي ٧ مش كان نفسك تتمشي في الوقت دة ... يلا ننزل وانا هوديكي الارض بتاعتنا وهفرجك على حاجات كتير هناك هتعجبك.
_ إيه دة .. هو انتوا عندكوا ارض ؟!!
_ يعني قطعة أرض صغيرة كدة على قدها وعشان كدة أديناها لعم متولي يزرعها مع ارضه .كاايجار يعني .
_ ماشي.... هقوم أجهز علطول و ننزل .
يتبع...
لقراءة الفصل الحادي عشر اضغط على : ( رواية حمل بالتراضي الفصل الحادي عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية حمل بالتراضي )
reaction:

تعليقات