القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حمل بالتراضي الفصل الخامس 5 بقلم رانيا أبوخديجة

رواية حمل بالتراضي الحلقة الخامسة 5 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي الجزء الخامس 5 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي البارت الخامس 5 بقلم رانيا أبوخديجة
رواية حمل بالتراضي الفصل الخامس 5 بقلم رانيا أبوخديجة

رواية حمل بالتراضي الفصل الخامس 5 بقلم رانيا أبوخديجة

طيب اوماااااال هتقفي في الحمااااااام ازاااااي عشااااان تاخدي دش؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لقيتها بصتلي  كدة  .بمعنى معين لقيت نفسي بقولها 
_ لو ..لو ح حابه اساعدك انا معنديش مانع.
قولتها وانا نفسي تقول اه .. لأ لأ كان قصدي تقول لأ... 
_ ينفع بس تساعدني اروح الحمام.  
سندتها خطوتين لقيت التعب بدء يظهر على وشها لدرجة انها بتغمض عنيها بالم كل ما رجلها تلمس الارض مترددتش اوطي و اشيلها وفعلا شيلتها بين ايديا  
لفت ايديها حوالين رقبتي اول مرة اكون بالقرب دة منها وهي في وعيها ... صاحية وعنيها الجميلة دي في عنيا كدة.
دخلت بيها الحمام ووقفتها على رجلها بالعافية
_ هتقدري تكملي لواحدك ؟
 سكتت شوية وبعدين هزت راسها بمعنى لأ
وهنا انا حسيت اني متنح طب هعمل ايه دلوقتي... يعني هي عايزااني اساعدها فعلاااا ؟؟!!!
وفعلا لقتها ساندا عليا بايديها الاتنين ومش عارفه تقف لواحدها ... مالك مهزوز كدة ليه هي مراتك وفي ازمة ومحتاجة مساعدتك فعلا انسى أي حاجة دلوقتي وانسى كمان انها سيرين اللي بتحبها وبتتمناها وياريت كمان لو تحاول تنسى انها أجمل ما شافت عينك يووو يا ابني بقول انسى انسى تقوم تفكرني يا غبي!!!!!
حسمت امري وقربت منها ..
_ طيب يلا و انا هساعدك ..
وبدءت فعلا اقرب ولسة بمسك طرف لبسها عشان اساعدها  لاقيتها فاجأة اترددت وحطت ايدها على ايدي وقالت بدموع في عنيها 
_ لأ... بلاش .
_ بلاش ازاي ؟!
_ خلاص مش عايزة استحمى .
_ ازاي بس انتي هدومك كلها دم وكمان حرارتك عالية جداا ... فهميني بس ليه وفاجأة كدة اتردتي؟
سكتت فاجأة معقولة تكون مكسوفة مني ... طب والايام اللي فاتت دي ومحاولاتها في اننا نقرب من بعض ... واضح انها كانت بتعافر في حاجة هي نفسها مش قدها.
صعبت عليا وصعب عليا كسوفها بالشكل دة 
_ طيب خلاص بلاش انا ... كلمي اي حد من قرايبك او صحابك .. صحبتك المقربة مثلا وانا مستعد اروح اجبهالك وأجي بسرعة.
لقيتها بعد ما كانت حطى وشها في الأرض وبتبكي في صمت من الكسوف والحرج فاجأة صوت عياطها علي ... قربت منها وانا متضايق من شكلها كدة وهي في الحالة دي 
_ مالك بس ... بتعيطي لية دلوقتي ؟!
_ عشان معنديش حد يساعدني زي ما بتقول .
فعلا انا ولا مرة شفتلها صاحبة داخلة او خارجة من عندها كانت طول الوقت وحيده وانطوائية جدا .
حطيت ايدي على ايديها اللي ساندا بيها عليا وحاولت اطمنها
_ طب خلاص متعيطيش واهدي ... طب انا انا م مم ممكن اساعدك .
لقيتها هزت راسها براحة بالرفض وواضح انها فعلا مش قادرة على خطوة زي دي .
_ طب هنعمل ايه دلوقتي ؟
_ ممكن توديني السرير تاني .. حاسه اني تعبت من الوقفة وعايزة انام .
فكرت لحظه مش عارف اتصرف ازاي... منك لله ياااا سماااااح...  لقيت فكرة ... خرجت ولحظة ورجعتلها وقفلت الباب و جبت معايا حاجة من دولابها 
_ بصي انا اخاف عليكي تبقى لواحدك تقعي وانا مش معاكي .. عشاان كدة هكون معاكي بس مش بوجودي اللي ممكن يحرجك .. انا هغمي عيني بالاسكارف دة جبتة من دولابك  هكون موجود بس لو حابة تسندي عليا او عايزة تجيبي حاجه ومش طايلاها تشاوريلي عليها وانا هجيبهالك ... اتفقنا ولا لسة في مشكلة ؟؟
لقيتها سكتت وبصتلي يمكن استغربت الفكرة بس حقيقي مفيش حالياً اي حل تاني ...  وصعب كمان اسيبها بالحالة دي وانا السبب في إللي حصلها.
وفعلا غميت عيني وكنت معاها ..طول الوقت ساندا عليا بايد وانا حاسس بكل حركاتها وحرفياً مش شايف الا ضلمة ... كانت ماسكة فيا جامد بايد واحدة وكأنها لو سابتني هتقع  لحد ما سمعتها بتقول بصوت هادي خجول
_ ممكن هدومي ..
 ناولتها هدومها وحاولت ادعمها وهي بتلبس باني اسندها لحد ما تخلص... وبعدين سمعتها بتقوول....
_ انا خلصت .
استنيت لحظة وبعدين فكيت الربطة من على عيني و فتحت عيني كانت زي القمر وهي مبلولة كدة .. وشيلتها بين ايديا ورجعت بيها أوضتنا تاني .. و قعدتها عالسرير
_ كدة احسن شويه؟
لقيتها اتنهدت واتكلمت براحة 
_ احسن كتير قوي... شكرا بجد.
_ طيب استنيني لحظة .
سبتها وروحت جبت مستلزمات الاسعافات الاوليه من الحمام عشان اغيرلها عالجرح اللي واضح انة اتغرق ماية .. قعدت جنبها عالسرير
_ هتعمل ايه ؟!
_ الجرح كلة مايه كدة مش هينيمك من الوجع 
_ طب ممكن براحة عشان فعلا بيوجعني .
_ حاضر.. براحة خالص اهوو.
انا مش عارفه هو جايب الحنية اللي على وشة دي منين ... مكنتش قادرة اوصف كسوفي وانا في الحمام وعارفه انة معايا .. رغم محاولاتي الفترة اللي فاتت بس حقيقي الموقف دة غير خااالص .... وحقيقي مكنش ممكن يحصل .. حسيت اني فعلا مش هقدر ... واتفاجات باللي عملة لو مكنش مخبي عينة وكان شايفني كان شاف انا كنت ببصلة ازاي وابتسامه عريضة على وشي.. انا قابلت رجالة كتير  في حياتي بس اول مرة اقابل احمد حاسة انة شخصيه لواحدة كدة لحد النهاردة محاولش يستغلني في اي موقف عدى بالعكس بحس انه بيخاف عليا بجد وحنيتة دي حاجه تانيه لواحدها ... لو يعرف انا دلوقتي شايفااه ازاي وبجد حبيت نفسي اكتر اني قابلته ... يا دي الكسفة اهو رفع عينة اهوو وشافني وانا متنحالة و منشكحة كدة ببتسامة واسعة وبصالة.. يقول ايه دلوقتي بستغل انه بيغيرلي عالجرح وبسبله .
_ احمد... شكرا بجد على كل حاجه.
رفع رأسه وبصلي شويه وبعدين قالي
_ انا اللي عايز اعتذرلك كل اللي جرالك النهاردة كان بسببي .. حتى الكلام اللي سمعتية كنت انا السبب فية .. انا اسف بجد يا سيرين.
ايه دة هو في حد ممكن يبقى مؤدب كدة ... لقيتني عايزة احضنة والله من كمية أسفاته وادبة دة.
كمل وهو لسة بيطهرلي الجرح اللي في راسي
_ انا عارف ان الوقت بيمر و انتي قولتيلي ان الدكتورة قالتلك ان مفيش وقت عشان كدة اوعدك اول ما تخفي هعملك اللي انتي عايزاة عشان ميفوتش الاوان وابقى انا السبب .
هو لية بيتكلم وهو زعلان كدة .. ده أنا مبسوطه قوي أخيرا حلمي هيتحقق وهبقى أم ومش هكون لواحدي تاني بعد ما يسبني ... ااااه اهي دي اوحش حاجه في الموضوع انه الحنية دي كلها والرجولة اللي عمري ما شفت زيها هتسيبني ... 
_ انا كدة خلصت ... خليني اشوف رجلك كمان عشان لو كانت عليها ميه أشوف ممكن اعمل فيها ايه .
بعد ما خلص لقيتة راح ناحية التسريحة وجاب المشط اللي بعمل بية شعري
_ هتعمل ايه .
_ هسرحلك شعرك عشان ميبوظش .
ابتسمت من اهتمامه ... على فكرة انا اول مرة حد يهتم بيا كدة خصوصاً من بعد ما بقيت لواحدي... فضل يسرحلي براحة قوي وبعدين قالي بالقرب من ودني
_ اسيبهولك مفرود كدة ولا المه .
ابتسمت
_ هتعرف تلمه ؟
_ واعرف أعمل ضفيرة كمان .
_ واتعلمتها ازاي دي بقى ؟!!
رد وانا حاسه ان ايدة بدءت في الضفيرة فعلا
_ يااااه من زماااان  من وانا صغير وامي كانت تخليني اسرح لاخواتي يوم العيد بالليل عشان هي ما كانتش بتبقى فاضيه ولحد دلوقتي ريم تخليني اعملهالها .
حسيت اني حابة اسمع اكتر عنة وعن اخواته
_ شكلك بتحب اخواتك قوي.
_ مريم وريم دول أغلى حاجه بابا سبهالي .
_ باباك متوفي من زمان؟؟
_ للأسف وبعمل كل حاجه عشان مخلهومش يحسوا بغيابة و نفسي ربنا يقف جنبي ويرزقني لحد ما اوصل مريم لبيتها و ريم تكمل تعليمها و تبقى صحفية كبيرة زي  ما بتحلم.
_ ومامتك؟
_ ماما دي بقى أقرب واحدة ليا في الدنيا كل تفاصيلي تقريبا معاها دايما تقولي بتفكرني بأبوك ... لما يعني نكون قاعدين مع بعض بنفكر و ونظبط امورنا عشان البنات .. عشاان كدة انا عارف هي حست بايه لما عرفت عن جوازنا 
لقيتة اتنهد اكتر وكمل بحزن 
_ حاسس اني مخنوق من ساعة ما مشيت وهي زعلانه مني.
انا كمان سكت مش عارفه اقوله ايه مكنتش اعرف قبل ما نتجوز انه عندة مامته واكيد كانت لازم تعرف بس هو كمان مقاليش .. ماقليش حاجة أبدا.
بعد ما خلص راح وحط المشط مكانة وقالي
_ هروح اغير هدومي واحضر حاجة ناكلها عايزه مني حاجة قبل ما اسيبك.
اه عايزاك متسبنيش ابداااا ممكن 
هو انا ينفع اقولة كدة؟؟؟!
_ سلامتك ..
_اه على فكرة انا كنت عاملة أكل ممكن تسخنة علطول .
ابتسملي ابتسامتة الجميلة دي
_ ماااشي ... وعموما تسلم ايدك.
::::::::::::::::::::::::::::::::::: 
سايبني في الأوضة بقالي حوالي نص ساعة لواحدي بيعمل ايه كل دة كل دة بيسخن الاكل .. 
قومت واتحاملت على نفسي قولت اخرج اشوفة راح فين 
واتسندت لحد المطبخ بصيت عليه .. لقيت واحد مندمج قوي في اللي بيعملة بعد ما غرف الاكل في الأطباق بعد التسخين لقيتة واقف مديني ضهرة وبيقطع حاجه..اهااا دة خيار .. وايه الخضرا الكتير اللي عالطربيزة دي .
التفت لقاني واقفة في وشه بتفرج عليه لو يعرف شكلة حلو ازاي دلوقتي كان وقع في غرامة والله.
_ خرجتي من الاوضة لواحدك ازاي ... راجلك تألمك .
_ متقلقش مش بتوجعني ولا حاجه.
قرب مني وساعدني اقرب وأقعد 
_ عايزك تاكلي خضار كتير مع الاكل ... دة كويس عشان جروحك تجدد خلايا بسرعة .
وفعلا بقيت كل ما احط معلقه رز في بوقي القية بيحط وراها  قطعة فراخ و خيارة او حاجه من اللي مقطعة وحطة ومالي بيه الطرابيزة... بعد ما خلصنا اكل لقيتة بيسألني 
_ تحبي تقعدي برا ولا تفضلي معايا لحد ما اخلص .
_ تخلص ايه؟!
_ هروق المطبخ واغسل المواعين اللي أكلنا فيها .
_ معقولة انت اللي هتعملهم لأ سيب كل حاجه وانا هعملها اما اخف .
لقيتة ضحك ... ايه دة انا اول مرة اشوف ضحكتة ... تقريبا دي احلى حاجه شفتها فيه بعد حلاوتة ...
_ عايزااني اسيب المطبخ يضرب يقلب لحد ما تخفي .. لأ معلش انا متعودتش أعمل في مواعيني كدة وبعدين انتي ناسية اني كنت عايش لواحدي قبل ما نتجوز وكنت انا اللي بعمل كل حاجه.
وفعلاً بدء يروق في المطبخ ويغسل المواعين وينضف الطرابيزة وانا قاعدة بتفرج عليه.. فكرني ببابا لما كان يدخل يساعدني في المطبخ اول ما ييجي من برة انا بحبة قوي ..  اقصد بابا طبعا الله ...
_ واضح انك كونك عايش لواحدك دة علمك حاجات كتير في شغل البيت.
رد عليا وهو بيرس الاطباق اللي غسلها
_ الحقيقة مش بس في شغل البيت.. هو علمني حاجات كتير قوي واهمها انكوا كاستات بتتعبوا قد ايه .
قال كدة وهو بيبتسم بضحك
_ الحمد لله اول مرة اعرف راجل بيعترف ان شغل البيت دة شغلانة اصلا.
قال وهو بيمسح الطربيزة اللي اكلنا عليها
_ لا متقلقيش رجالة كتير عارفه كدة بس عمرهم ما يقولوا.
...........…..…..….....……
بالليل طلبت منة نقعد في البلكونة شوية عشان نتكلم زي كل يوم وفعلاً شالني كالعادة وقعدني وقعد هو كمان قدامي بعد ما عمل حاجه نشربها ...
_ البلكونه بتاعتك حلوة و هواها حلو قوي.
وبعدين بصيت حواليا 
_ صراحة شقتك كلها حلوة ومريحة نفسياً قوي ... بقيت بحبها وبحب وجودي في كل ركن فيها 
دة هي اللي بتحبك والله ...هي وصاحبها كمان
كان نفسي يبقى في فرصه اقولها كدة لكن...
_ بقالك كتير عايش فيها؟!
_ اه من فترة كبيرة ... بس انا عموما عايش لواحدي من زمان من اول ما دخلت الجامعه  وجت جامعتي هنا في القاهرة .
_  طب ليه عايش لواحدك.. لية مامتك واخواتك مجوش يعيشوا معااك؟!
وبعدين بقى عمالة تسألني عن حياتي وانا هموت واسألها مين سيرين اللي ظهرت في حياتي دلوقتي دي وازاي واحدة بالجمال والشخصية إللي تخطف دي وحيده كدة حاسس ان في حاجات كتير معرفهاش عنها .
اااه يا ترا مين سيرين ؟؟؟
وايه هي تفاصيل حياتها ؟؟؟
واحمد هياخدها معاه لفرح اختة ولا هيسيبها قااعدة لوااحدها زي قرد قطع عشاان سمااااح تيجي تاكلهاااا😂؟؟؟
يتبع...
لقراءة الفصل السادس اضغط على : ( رواية حمل بالتراضي الفصل السادس )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية حمل بالتراضي )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق