القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قاتل زوجي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية قاتل زوجي الحلقة الخامسة 5 بقلم نور الشامي
رواية قاتل زوجي الجزء الخامس 5 بقلم نور الشامي
رواية قاتل زوجي البارت الخامس 5 بقلم نور الشامي
رواية قاتل زوجي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي

رواية قاتل زوجي الفصل الخامس 5 بقلم نور الشامي


انتبه راكان وتحدث بلهفه مردفا:  عهد... اسراء ماتت 
عهد:  لع والله انا شوفت اسراء... اسراء عايشه 
نظر اريان اليه وتحدث مردفا: هي فين 
عهد بلهفه:  هربت... طلعت تجري دلوجتي 
اريان بضيق:  يمكن بتتخيلي كبري دماغك 
القي اريان كلماته ثم نظر الي راكان بحده وبعد فتره خرج الطبيب واخبرهم ان ألحان حالتها مستقره الأن وفي المساء كان يتحدث راكان بغضب مردفا:  مليش صاالح بكل دا انا جولت انا ال هتصرف.. هي دلوجتي مرررتي اذا كنت بكره اختك او بحبها متنساش انها بتحمل اسمي 
اريان بحده:  والجتل هو الحل؟!  متنساش ان ال عملت اكده واحده ست فلازم تتعاقب هي المرادي هنستفاد اي لما نجتلها ابنها التاني او بنتها غير اننا هنولع النار زياده 
راكان بعصبيه:  ومين جالك اني هجتلها حد من عيالها انا هجتلها هي 
اريان بحده:  وبعدين؟! مش هنجتل حد احنا نعمل فيها زي ما عملت في ألحان نبعت حد يضرب بنتها 
راكان بتفكير:  ماشي انا موافج 
دخلت عهد علي حديثهم وتحدثت بحده مردفه:  بنتها ذنبها اي يا اخوي علشان تعملوا فيها اكده 
اريان بعصبيه:  وهي اختي كان ذنبها اي ولا عملت اي علشان يوحصلها اكده 
عهد بضيق:  معملتش حاجه بس كمان بنتها معملتش حاجه عايزين تعاقبوها يبجي فيها هي مش في بنتها 
اركان بحده:  عهد ملكيش صالح بال بيوحصل دا 
تنهدت عهد بضيق ثم ذهبت وفي المساء في غرفه اريان تحدثت عهد بضيق مردفه:  بنتها ملهاش ذنب تعملوا فيها اكده حرام عليكم 
اريان بتفكير:  انتي متأكده انك شوفتي اختك انهارده 
عهد:  انا بتكلم في اي وانت في اي 
اريان بحده:  وانا بسألك عن حاجه تانيه دلوجتي.. متأكده انك شوفتي اختك 
عهد بحزن:  ايوه متأكده بس اختي ماتت فأكيد دي تخيلات مني 
اريان:  معاكي صورها؟!  
عهد بقلق:  انت عايز صور اختي ليه 
اريان بضيق:  عايز اشوفها اي المشكله وريني الصوره 
في المستشفي دخل اركان الي احدي الغرف وتحدث بضيق مردفا:  اسراء جولتلك تخليكي في اوضتك.. اي ال طلعك 
اسراء بحزن:  والله كنت طالعه مع الممرضه علشان نعمل اشاعات في الدور ال تحت ومعرفش يا اخوي ان هيكون فيه حد اهنيه 
راكان بضيق:  انتي عامله اي انهارده 
اسراء بدموع:  انا عايزه اطلع من اهنيه يا راكان... جسمي كله اتحرق وخلاص بجيت مشوهه والمل فاكرني ميته انا عايزه اعيش معاكم 
راكان وهو يحتضنها:  هتعيشي معانا يا حبيبتي بس لازم تتعالجي الاول وهتبجي كويسه والله ان شاء الله بس مش لازم حد يعرف انك لسه عايشه 
اسراء بدموع:  حاضر يا اخوي و
لم تكمل اسراء كلماتها وانصدمت عندما وجدت الحان امامها وتستند علي الممرضه فألتفت راكان وعندما وجدها امامه اغمض عيونه بغضب شديد ثم تحدث بهدوء مردفا:  بجيتي كويسه 
ألحان بحده وتعب:  روحني البيت دلوجتي حالا 
الممرضه:  مينفعش يا مدام اكده حالتك هتسوء لازم تفضلي موجوده يومين علي الاقل
راكان بضيق:  خديها لو سمحتي 
ذهبت الحان مع الممرضه  فتحدثت اسراء بلهفه مردفه:  هنعمل اي يا اخوي 
راكان بضيق:  مش هنعمل حاجه يا حبيبتي اهتمي انتي بس بصحتك وسيبيلي انا كل دا هتصرف فيه المهم عندي صحتك 
القي راكان كلماته ثم ذهب الي البيت وقرر عدم مواجهه ألحان الأن اما في اليوم التالي في غرفه ريان كان يتحدث في الهاتف وعندما دخلت عهد اغلقه وتحدث مردفا:  خدي علاجك اهه  دا ميعاده 
نظرت عهد اليه بأستغراب ثم تحدثت مردفه:  غريبه... عايزني اخد علاجي وانت اصلا هتجتلني 
ريان بأستغراب:  هجتلك؟!  مين جال اكده وهجتلك ليه اصلا 
عهد بتوتر:  بلاش تخبي عليا انا عارفه انك هتجتلني زي ما جتلت اختي واخوي 
ريان بضيق:  اولا انا مجتلتش اخوكي... ال جتل اخوكي يبجي عمي ثانيا انا ايوه جتلت اختك بس دا لو كانت ماتت من الاصل ورد بسيط علي اخوكي عمله 
عهد بتوتر:  وانا هتجتلني امتي؟!  
ريان بحده:  واجتلك ليييه اصلا.. انتي دلوجتي مرتي اي ال هيخليني اجتل مرتي يا غبيه انتي انا لا عايز اجتلك ولا ناوي اجتلك.. انا لو جتلت حد هيبجي اخوكي مش انتي 
عهد بعصبيه:  اليوم ال هتجتل فيه اخوي صدجني انت كمان هتموت 
ضحك ريان بسخريه ثم تحدث مردفا:  مش مهم المهم هكون خدت بتار كل ال اخوكي جتلهم 
القي ريان كلماته ثم ذهب اما عند زينات في المستشفي نظرت الي ابنتها ببكاء وتحدثت مردفه:  جسما بالله ما هسيبهم... انا هتصرف معاهم 
ناصر بحده:  يا حجه كفااايه بالله عليكي اكده احنا بنضيع حرام عليكي ال بيوحصل دا جولتلك هما مش هيسكتوا 
زينات بعصبيه:  انت راجل انت.. لو كان اخوك عايش كان راح جتلهم كلهم 
ناصر بغضب: انا خاايف عليكي انتي واختي وشوفي حصلها اي بسببك اهه احنا مش قد عيله الشرجاوي ولا الاسيوطي 
زينات بعصبيه:  مش هسيب حق بنتي ولا بتار ابني مهما حوصل لو خايف انت امشي... يا حسرتي في الراجل ال مخلفاه دا انت حرام اجول عليك راجل بس كنت عامل فيها راجل جدام البنات غير اكده لع غوور من وشي مش عايزه اشوفك تاني انا هتصرف لوحدي 
نظر ناصر اليها بضيق ثم ذهب وفي اليوم التالي في بيت الشرقاوي تحدث راكان مردفا:  حمد لله علي سلامتك 
ألحان بحده:  اكده احنا مش خالصين... امي ماتت بسببك واختك لسه عايشه 
راكان بحده:  يعني اي اسيب اختي تموت علشان حضراتكم تفرحوا انتوا ؟!  
صرخت في وجهه بغضب شديد مردفا:  وانا مااالي انت مش بس واحد قاتل وكمان كداااب انت بني ادم كداب اختك عااايشه 
راكان بحده:  ايوه عايشه بس لسه بتتعالج من اثار الحروق ال اخوكي كان السبب فيها انتي بتارك معايا انا طلعي اهلي 
ألحان بغضب:  طلجني.. انا مش عايزه اعيش اهنيه... طلجني حالا انا مش عايزه اعيش مع اكبر عدو ليا 
نظر راكان اليها بعصبيه وجاء لينحدث ولكن قاطعه دخول الحراس بسرعه وهم يحملون حارث فأقترب راكان بلهفه من والده وانصدم عندما وجده غارقا في دماءه وفارق الحياه فأقترب راكان منه بلهفه وتحدث مردفا:  بابا.... باااابا جوووم في اي جووم 
سميره بصراخ:  حااارث.. جووم في اي.. ابوك ماله يا راكان 
احمد بلهفه:  خلونا نوديه المستشفي بسرعه 
وضع راكان يده علي عنقه ثم اغمض عيونه بحسره وقهر وتحدث مردفا:  مات؟!  
نظرت سميره اليه بصدمه ثم تحدثت بصراخ مردفه:  يا لهووي مااات.... ابوكم ماات... ابووك مات يا راكان 
نظر راكان الي الحان بغضب التي كانت تقف بخوف وصدمه فهي تعلم جيدا ان من المستحيل ان يكون احد من عائلتها فعل ذالك اما عند عهد تحدثت في الهاتف بصراخ مردفه:  ماات انت بتجوول اي.... 
اغلقت عهد البابوهي تبكي بشده وتتوعد لريان فاخذت سلاح من الخزانه ونزلت الي الاسفل ووجدت ريان يتحدث بعصبيه مردفا:  لع مش انا وال يهمني دلوجاي اختي 
سهام بعصبيه:  امال مييبن ال جتلوا 
نظرت عهد اليه بغضب وبكاء وتحدثت مردفه:  عملت اكده ليه 
سهام بصدمه:  نزلي سلاحك يا بنتي والله ما هو 
عهد بصراخ:  لع هو مفيش غيره 
ريان بحده:  ميهمنيش اذا صدجتي ولا لع بس انا مجتلتش ابوكي 
سهام بدموع:  نزلي سلاحك يا بنتي بالله عليكي 
عهد ببكاء:  لازم يموت زي ما ابوي مات 
القت عهد كلماتها وفجاه اطلقت رصاصتين اصابوا هدفهم وووو 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس اضغط على : ( رواية قاتل زوجي الفصل السادس )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ؛ ( رواية قاتل زوجتي )
reaction:

تعليقات