القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خبايا القلوب الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية خبايا القلوب الحلقة الخامسة 5 بقلم حنان عبدالعزيز
رواية خبايا القلوب الجزء الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز
رواية خبايا القلوب البارت الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز
رواية خبايا القلوب الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية خبايا القلوب الفصل الخامس 5 بقلم حنان عبدالعزيز


فتح عيونه بضعف وهو يهز رأسه  بالم فهو يشعر بأنه يدور فى مكانه من شده الصدااع، جلس على السرير وهو يغمض عيونه بقوه ويمسك برأسه وبدأ يفتح عيونه تدريجياً وهو جالس مكانه وبدأ ينظر حوله بتركيز يحاول ان يتذكر اى شئ، مد يده بجانبه بتلقائيه ولكنه شعر بوجود جسد بجانبه، ليحول انظاره بجانبه ثوانى ليفتح عيونه من الصدمه وهو يرى تلك الممده بجانبه عاريه فقط تلك الملائه التى تغطى معظم جسدها، ليقوم بسرعه من السرير كمن لدغته حيه وهو يقف امامها بصدمه وعدم استيعاب ليضع يده على رأسه بضياع: كيف اكده دى دى صفيه ايوه انا اتحدت وياها لما جيت كانت صفيه كيف اكده 
لينظر حوله بضياع، لينزل الى مستوى تلك النائمه بهدوؤ ثوانى ويلف يده حول شعرها بغضب، لتقوم مفزوعه من النوم وهى تنظر اليه برعب وخوف: ايي الى بتعمله دا ابعد ايدك عنى 
ليشتدد بقبضته اكثر وهو ينظر اليها بشر: ايي الى جابك اهنى يا مره انتى وايي الى خلتينى اهببه امبارح دا 
نظرت حولها بتوتر لترجع نظرها اليه مره اخرى بهدوؤ: هو انا الى اجبرتك تيجى هنا مثلاً وتهبب الى عملته دا انا جيت الاوضه دى بناء على كلام الحج جابر هو الى قالى نامى فى الاوضه دى وكنت بحسبك هتنام بره علشان كده خدت راحتى فى اللبس وحصل الى حصل 
لينظر اليها بتفكير لتزيح يده من عليها وتنظر اليه بدموع: وبعدين انا مش هكون قابله انى ارمى نفسى على راجل حتى لو كان جوزى وطول الليل بيقول اسم واحده تانيه وانا جمبه يا حمزه بيه 
تنفس بغضب وهو يبتعد عنها بضيق ويعطيها ظهره ويظهر صوت انفاسه العاليه المحترقه من الغضب، بينما هى تابعته بهدوؤ لتلملم شتات نفسها بدموع وتدخل الى الحمام سريعا وتغلق الباب خلفها، لتستند خلف الباب بدموع وهى تحاول كتم شهقاتها حتى لا يصل الى مسامعه، لتتهاوى على الأرض بدموع وهى تتذكر تلك الجريمه الشنعه التى فعلتها امس وهى تشعر بأنها رخيصه لأبعد حد.... 
Flash back 
نظرت الى نفسها فى المرأه وهى بذالك القميص الاحمر الذى يرسم جسدها بدقه ويظهر اغلبيه معالم جسدها بطوله القصير وظهره العارى، لتغمض عيونها بدموع وتهمس بالم: كل دا علشان المفتاح وعلشانك يارب قوينى يارب 
لتمسح دموعها بخفه وترتدى العبائه السوداء على جسدها لتتوارى بجسدها المنحوت بذالك القميص، وتغطى شعرها وخرجت من الغرفه المخصصه لها، لتنزل الى الأسفل لتجد الحج جابر والد حمزه خارج من المكتب، لينظر اليها بهدوؤ واستغراب: مالك يا بتى سهرانه لحد دلوجتى ليي 
لتنظر إليه بتوتر وهى تفرك يدها ببعضها: اصل الاوضه بتاعتى اللمبه بتاعتها باظت وانا بخاف من الضلمه يعنى 
ليبتسم بخفه وهو ينظر بجانبهم ليجد تلك الخادمه واقفه ليهتف لها: بت يا بسيمه 
لتاتى اليه تلك الفتاه فى العشرينات من عمرها لتهتف بامر: ايوه يا حج جابر 
لينظر جابر الى زهراء: خدى زهراء وديها اوضه حمزه التاتيه هتبيت فيها الليله دى 
اتهز الخادمه راسها بتفهم، لتبتسم له زهراء بامتنان وشكر وتغادر مع الخادمه الى الغرفه المنشوده وهى تتنهد براحه لان جزء من خطتها قد تخطته بأمان 
دلفت الى الحمام لتزيل تلك العباءه بتوتر وهى تتظر الى نفسها فى المرااه وقلبها يدق بعنف وشده من القادم لتتنفس بقوه: ايي الى بعمله دا اكيد فى مليون طريقه علشان اخد المفتاح لكن اكيد مستحيل اخليه يلمسنى مستحيل 
لتمسك العبايه فى يدها وتخرج من الحمام وهى تهم لترتديها لتجد ذالك الواقف امامها بترنج وهو ينظر اليها بعمق، ليدق قلبها بشده مع كل خطوه يقترب منها وعيونه تلتهم تفاصيل جسدها بشده حتى اصبح امامها، ليرفع يده على وجهها وهو يتحسسه برقه شديده ليهمس لها جعل جسدها يقشعر: صفيه 
لتفتح عيونها بأستغراب ولكن لم يمهلها الوقت لتنصدم فانهال غلى شفتيها بقبله شوق سريعه يبث بها كل شوقه وعشقه ولكن لصفيه ليست زهراااء 
Back 
فاقت من ذكرياتها لتقف تحت الماء المنهمر على جسدها المختلط بدموعها الحارقه وهى تمسح جسدها بقوه لتزيل اثار لمساته بقوه لتعيد ثقتها المهتزه فى نفسها مره أخرى بعد ان شعرت انها مجرد اداه رخيصه لتحقيق الرغبات، لتجلس على الارض منهاره بااكيه: يارب صبرنى يارب....... 
كان يستمع الى صوت شهقاتها وبكاؤها من الداخل ليلعن نفسه بداخله العديد من المرات فهى بالتاكيد ليست غلطتها كيف ينسى اخلاقه كرجل صعيدى ويحملها ذنب سُكره الذى اوهمه ان صفيه هى التى امامه ليستيقظ على الحقيقه الصادمه المؤلمه، ليزفر بضيق ويخرج جلبابه ويرتدى ثيابه سريعا ويغادر من الغرفه قبل ان يصتدم بها مره أخرى ويقول كلام سيندم عليه لاحقاً...... 
_هااا طمنينى شوفتيهم بعينك؟! 
: ايوه يا بيه لما زهراء داخلت الاوضه الكبيره وحصلها حمزه بيه ولما اتصنت عليهم سمعت صوتهم ان كل حاجه بجت تمام والنهاره الصبح سمعت زعيج حمزه بيه عليها وهو بيجولها على الى حصل بيناتهم عشيه وبعديها بهبابه طلع وهو بيلبس خلجاته ولما دخلت بعديها بهبابه كانت زهراء طالعه من الحمام وباين عليها التعب والعياط 
ليبتسم بخبث وهو يريح ظهره باريحيه: ماشى روحى دلوجتى 
لتمشى من امامه بسرعه ويظل هو ينظر امامه بتفكير وابتسامه واسعه تزين محيااه لان اكبر جزء من خططته قد تحقق الآن وهو ربط حمزه بزهرااء: كده عرفت ايي سبب الى حصل امبارح بليل بس هو دا كان المطلوب انه يحصل وكده فاضل صفيه واللعبه تمشى بمزاجى انا وبس........... 
خرج من غرفته ليجد الداده وهى تضع الطعام على السفره بهدوؤ، ليتجه اليها باستغراب: صباح الخير يا حجه 
لتبتسم له بشرود: صباح الخير يا ولدى اجعد الفطور جاهز 
لهتف باستغراب: اومال فينها صفيه مش باينه كعادتها يعنى مش بتحط معاكى الوكل 
: مش عارفه يا ولدى خبطت على اوضتها كتير بس مردتش عليا وااصل 
ليتسرب القلق بداخله: طيب انا هروح اشوفها اكده 
ليذهب بخطوات سريعه باتجاه غرفتها وقلبه ينتشله القلق فليس من عاده صفيه ان تتاخر فى النوم لذالك الوقت، ليخبط على الباب: صفيه.... صفيه 
ولكن لارد ليخبط اكثر واوقوى ولكن دون رد، ليفتح الباب ويزقه بقوه وهو ينظر داخل الغرفه بقلق وخوف، ليجدها متراميه على الارض غائبه عن الوعى، ليجرى بسرعه باتجاهها بقلق: صفيه صفيه 
ليحملها سريعا ويضعها على السرير وقلبه يكاد يقف من كثره نبضاته بالخوف، ليهتف للداده سريعا: شيعى الحكيم بسرعه يا حجه 
للتجه الداده سريعا للتصل بالدكتور بينما هو ظل ممسكا يدها بقلق: فتحى عيونك يا صفيه انا مليش غيرك يا حبيبتى....... 
_انهيار عصبى ياريت تاخدوا بالكم منيها زين انا كتبتلها دواء علشان يخفف عصبيتها هبابه وان شاء الله هتبجى زينه 
هتف الدكتور بتلك الكلمات ليغادر من امامهم وتبعته الداده لتوصله 
بينما هو نظر اليها بهدوؤ وهى تزيح انظارها بعيده عنه ليهتف: ايي الى حصل امبارح وصلك للحاله دى يا صفيه 
لم ترد عليه بل نظرت الى الجانب الاخر ودموعها تنزل بصمت، ليقترب منها بهدوؤ: جوليلى يا صفيه ايي الى حصل متخليشجلبى ياكله عليكى 
نظرت اليه بهدوؤ جامد لتهتف ببرود: انا عايزه اتطلق من حمزه.... 
مر اسبوع على الجميع وكلا منهم فى حال حيث حمزه الذى كان من النادر وجوده فى البيت ولكن عندما يلزمه والده بأن يا كل معهم كان يتحاشى النظر اليها حتى لا يخرج كل غضبه عليها فهو كالمشوش لا يعرف يلوم نفسه على سذاجته الذى استسلم لاى امراه يراها فى نظره صفيه ام يلومها لانها لم تحاول ان تمنعه من اقترابه لها وظل هكذا حاله طوال تلك الايام 
اما زهراء التى مازال اثر تلك الليله لم يشفى من عقلها شعوره بانها قليله لم يفارقه عقلها وهى تفكر كم خسرت لكى تحصل على ذالك المفتاح ولكن حسب الاوامر يجب ان تبقى وتحاول ان تكون قويه حتى لا بشعر احد بشى فقط تشارك دموعها مع نفسها ليلاً غافله عن الذى يراقبها بشغف واشتياق.... 
كانت صفيه ملازمه السرير حتى تتعافى ولكن مازالت صامته لا تتحدث وان تحدثت ظهرت بنبره بارده للغايه مع الجميع 
كانوا يجتمعون على السفره جميعا حتى حمزه عندما ارسله والده من المزرعه ليتعشى معهم جميعا، قاطع طعامهم دخول الخادمه بشخصين غريبين، ليهتف جابر بأستغراب: انتوا مين؟! 
لترفع زهراء عيونها على الشخصين ثوانى لتقع المعلقه من يدها بصدمه وهى تنظر اليه باستغراب ودموع من وجوده هنا الان لتهمس بداخلها:محمد ، ليتابع حمزه نظراتها المصوبه على احدهم، ليهتف بضيق: انتوا مين يا جدع؟! 
ليهتف واحد منهم: انا من المحكمه جايب معايا ورج لحمزه جابر 
ليقترب منه حمزه ليستلم منه الورق ويوقعه ثم يغادر، لينظر الى الرجل الاخر بضيق: وحضرتك مين 
لينظر الى زهراء بشوق وكاد ان يرد ولكن قاطعه صوت حمزه الصادم عندما لمح احدى الورقات الذى استلمها الآن: صفيه طالبه الطلاج!!!!! 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس اضغط على : ( رواية خبايا القلوب الفصل السادس )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية خبايا القلوب )
reaction:

تعليقات