القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زواج بالإتفاق الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم مروة موسى

رواية زواج بالإتفاق الحلقة الرابعة والثلاثون 34 بقلم مروة موسى
رواية زواج بالإتفاق الجزء الرابع والثلاثون 34 بقلم مروة موسى
رواية زواج بالإتفاق البارت الرابع والثلاثون 34 بقلم مروة موسى
رواية زواج بالإتفاق الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم مروة موسى


رواية زواج بالإتفاق الفصل الرابع والثلاثون 34 بقلم مروة موسى

سيدرا صحيت لقته نايم دخلت اتوضت وصلت وغيرت هدومها وقعدت تسرح شعرها
 لكن لفت انتباها صوت تليفون فهد حد بيتصل باسم الركن الدافي 
فهد بغيرة : فهد فهد 
فهد بنوم : نعم .
سيدرا : مين الركن الدافي دا 
فهد قام بسرعه وخد التليفون واتكلم فيه 
سيدرا عيونها علي فهد رايح جاي في الاوضة قفل وخلص وراح ينام تاني 
سيدرا : فهد 
فهد ؛ نعم 
سيدرا " انت بتخوني 
فهد باستغراب: مين انا 
سيدرا وهي جمبه علي السرير قاعدة : ايوا انت من ساعه لما جيت البيت وحد اسمه الركن الدافي بيرن عليك مين دي وعلاقتك بيها اي وبتحبها من بقالك اد اي  وعرفتها ازاي وليه بتكلمها 
فهد : امممم دا انا شامم ريحة غيرة 
سيدرا " فهد رد عليا 
فهد شدها لحضنه وهو نايم : بصي ي حبيبتي الركن الدافي دا شخص عزيز عليا اوي اوي تقريبا كدا من اهم أولويات حياتي 
سيدرا وهي بتقوم من حضنه : والله يعني لو انت مهتم بيها كدا اجوزهالك
فهد بضحك : ياريت بس الشخص دا متجوز 
سيدرا بعصبية : انت خاين ي فهد خاااااين 
فهد : تعالي معايا وانتي تعرفي مين الشخص دا 
وفعلا لبسوا ونزلوا لاتجاه بيت جويرية 
سيدرا: احنا طالعين عند جويرية ليه 
فهد : اسكتي وتفهمي كل حاجة 
فهد خبط وسلم علي مصطفي وجويرية 
فهد بخبث: انا جمعتكوا النهاردة عشان مراتي بتشك فيا 
سيدرا : انت جايبني هنا عشان اي 
فهد : مراتي بتتهمني اني خاين ي جويرية ينفع 
جويرية : لاء طبعا 
سيدرا: انتوا الاتنين مطبلوش لبعض حالا .
فهد : مراتي بتغير عليا من الركن الدافي 
مصطفي : ملكيش حق ي مرات اخويا 
سيدرا بعصبية : انتوا بتهزروا ولا بتضحكوا عليا 
مصطفي بضحك : لا والله بس ملكيش حق تغيري مني 
سيدرا: أغير منك ليه .
جويرية : عشان هو الركن الدافي 
سيدرا باحراج: أحم والله طب مش تقول ي فهد 
فهد بضحك : هو انتي كنتي سبتي ليا فرصة عشان اتكلم 
سيدرا : ليه مسجلة الركن الدافي 
مصطفي : عشان صعب تلاقي ركن دافي من حد انت ملكش صلة بيه قبل كدا لكن الحمد لله انا وفهد صحاب واخوات واكتر 
فهد قعد جمب مصطفي : دا عوض ايام العذاب والوجع فعلا اللي كنت عايشها لوحدي 
مصطفي صاحب أصيل ودا اللي ادخله في حياتي وادخله بيتي وانا فعلا مطمن وواثق فيه 
سيدرا : ما انا عندي صحاب بردوا بس مش قريبين اوي كدا زيكوا 
بقلم مروة موسي 
مصطفي ؛ .. لما تيجوا تعملوا أصحاب عمر .. صاحبوا ناس أمينة .. 
فالصاحب الأمين عليك .. هو مش مجرد صاحب بيحبك... لا ده شخص واعي و مخلص لدرجة انه بيحبك أكتر ما انت بتحب نفسك .....  
فهو أمين علي وقتك ، علي فلوسك ، علي مشاعرك .. أمين علي اسرارك ، علي مخاوفك ، علي حلمك... 
بيحترم خصوصيتك .. مساحتك الشخصية.. تفكيرك  .. بيحترمك قدام الناس.. ما بيأذيش مشاعرك .. ما بيجرحش!
دايما جواه مسؤولية شخصية تجاهك ، انه من واجبه يخلي شكلك كويس ديما قدام الناس ...يخليك أنجح و افضل حد في الدنيا ..  أكتر انسان مبسوط و مرتاح في الكون .. عشان انتوا صحاب ..!
 ياما فيه صحاب جمعتهم الصدفة .. و عاشروا بعض سنين .. و فرقتهم كلمة جارحة في موقف .. 
في لحظة .. لا عملوا حساب لعشرة و لا لسنين .. و العيش و الملح هااان...
 عشان تقول فلان ده صاحبي .. بيحتاج اكتر من مجرد مشاعر حب و صداقة  ..
الصداقة الحقيقية .. بتحتاج لإلتزام .. لاحترام .. لنضج .. لشرف ..لأخلاق!
فهد : يديمك ليا ي صديق دربي 
مصطفي لسيدرا : مين صاحبك المقرب 
سيدرا  بتوتر : صاحبي والمقرب ليا واللي بيفهمني اكتر من نفسي هو مروان 
جويرية: عندك حق وانتي اكتر صديقه له 
فهد اتنهد وقام جمبها : عارف ان مروان اكتر شخص عزيز عليكي ومش هزعل من دا لانه كويس وكمان هو مش غريب عننا 
مصطفي : يلا كدا قوموا اعملوا دور شاي لحد ما نتكلم كلمتين 
فعلا قاموا دخلوا جوا 
فهد : ندي النهاردة تالت يوم متظهرش فيه 
مصطفي: اكيد إبراهيم سبب دا بس انا حاولت كتير اوصلها مفيش طريق وراقبت كاميرات البيت مفيش اي حاجة ظاهرة فيها خالص 
فهد : تعالي نروح بيتها كدا يمكن نلاقي حاجة تفيدنا 
جويرية وهي طالعه بأية علي ايديها وسيدرا معاها الشاي: هتروحوا فين بس النهاردة الصباحية بتاع مروة ومروان لازم نروح ليهم 
مصطفي : مروة ومروان زمانهم سافروا من ساعه يقضوا شهر عسل 
سيدرا : شوف الندل مروان معرفنيش 
فهد : عشان هو مكنش يعرف دي مفاجأة مننا ليهم 
جويرية : انا عاوزة اسافر 
مصطفي : نعم فين دا 
جويرية بدموع ؛ مليش دعوة انا عاوزة امشي واسافر 
مصطفي : شوف بنت عمك دي ي فهد لاما تاخدها معاك يومين 
جويرية : ياخدني معاه ؟؟ 
مصطفي: لا انتي سمعتي غلط انا اقصد يتخدنا نسافر يعني 
سيدرا بضحك : يعني والله بتصعب عليا ي مصطفي 
فهد بضحك : خلاص لينا سفرية مرة بس نخلص من موضوع ابراهيم دا 
سيدرا : هنيجي معاكوا في شقة ندي 
فهد : خليكوا هنا مش هنتاخر 
جويرية : انتوا معاكوا المفاتيح؟ 
مصطفي : ايوا 
جويرية برفع حاجب: دا بخصوص اي 
سيدرا: ايوا معاكوا المفاتيح بتاع بيتها بصفتكوا اي 
فهد : احنا فتحنا علي نفسنا موال مش هيخلص
مصطفي : ندي كويسة ومحترمة جدا وبميت راجل 
وعمرنا ما دخلنا بيتها الا للضرورة فقط 
جويرية : وهي اي الضرورة دي بقي اللي تخالي مفاتيح شقتها معاكوا 
فهد : امها وابوها متوفين وندي من ساعه وافتهم وهي ممكن تتعب فجأة عندها ضيق تنفس لما بتتعب جامد بتتصل علي حد فيا يجيب دكتور عشان ينقذها لانها ممكن بعد الشر تروح فيها 
سيدرا بحب لفهد : احنا واثقين فيكوا 
مصطفي : وخليكوا واثقين في ندي بردوا 
جهزوا وذهبوا لبيت ندي هما الاربعه 
مروة " هنسافر فين ومين اللي حجز التذاكر 
مروان : شكلها كدا هنسافر تركيا ومصطفي وفهد هما اللي حجزوا لينا 
******* صلي علي حبيبك المصطفي ❤
عند ندي وإبراهيم 
ندي: فكني ايدي وجعتني 
إبراهيم: اخرصي 
ندي: طب انا جعانه بقالي يومين مكلتش 
إبراهيم: مش مهم 
ندي " بلاش تبقي قاسي كدا 
إبراهيم: اي الجديد 
ندي : طب اقطع الحبل اللي علي ايدي دا حرام عليك 
إبراهيم حس بوجعها : طيب هفك الحبل اللي علي ايدك وفعلا فكه 
ندي دعكت ايديها وبتفك الحبل اللي علي رجلها 
إبراهيم: متفكيش الحبل 
ندي " لاء هفكه وفكته 
إبراهيم: متخلنيش اعمل حاجة تندمي عليها 
ندي: حاضر هسمع الكلام بس ممكن الفلاش بتاع تليفونك عشان الحلق وقع والجو ضلم 
إبراهيم: اتفضلي 
ندي بحركة سريعه وذكيه فتحت الفلاش والموقع كمان وفضلت تدور علي الحلق رغم أنها هي اللي رمياه بعيد وفضلت تدور براحتها 
إبراهيم عينه جت علي الحلق ؛ الحلق اهو 
ندي : اه هاته شكرا 
ندي لبست الحلق وإبراهيم خد التليفون وطبعا ندي قفلت الفلاش والموقع 
في بيت ندي كلهم دخلوا 
مصطفي اول ما دخل عينه وقعت علي عروستها 
مصطفي لفهد : بص هناك 
فهد فهم مصطفي: خدت بالي 
سيدرا وجويرية واقفين مش فاهمين 
جويرية : انتوا بتبصوا علي العروسة ليه 
سيدرا : تلاقيهم عجباهم وعاوزين زيها 
مصطفي: أي اللي جابهم 
فهد : معلش نستحملهم بقي 
العروسة دي نايمة علي الكنبه 
جويرية : فيها أي 
مصطفي : اخر حاجة ندي بتعملها بتسيب أثرها علي العروسة 
سيدرا : يعني ندي كانت نايمة وإبراهيم جه ساعتها 
فهد : عليكي نور 
حاولوا تشوفوا اي دليل نوصل له 
وهما بيدوروا في الشقة فجأة لقوا ....
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس والثلاثون اضغط على : ( رواية زواج بالإتفاق الفصل الخامس والثلاثون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية زواج بالإتفاق)
reaction:

تعليقات