القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثلاثون 30 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الحلقة الثلاثون 30 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثلاثون 30 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني البارت الثلاثون 30 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثلاثون 30 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثلاثون 30 بقلم دعاء حجاج


رنيم مرت بجانب غرفه سيف ولكن وقفت فجاه حين رأت صوره ليها هى وسيف
رنيم دخلت الغرفه ونظرت إلى الصوره بصدمه وعدم استيعاب 
سيف وقتها خرج من الحمام ووقف مكانه حين رأي رنيم 
رنيم كانت محدقه في الصوره بشده
سيف بص على الصوره وبلع ريقه بصعوبه وقال: رنيييم 
رنيم بصت لسيف وقالت وهى بتشاور على الصوره: اي ده ؟
سيف راح عندها ومسك أيدها وقال: هقولك على كل حاجه 
رنيم ضمت حواجبها وقالت: تقولى على اي 
سيف مكنش عارف يقولها اي فهو خائف ان يقول الحقيقه يندم بعدين 
رنيم: أنا بعمل معاك أي في الصوره رد عليا 
ميرال وقتها دخلت ومسكت رنيم من دراعها وقالت: رنيم انتى بتعملى أي هنا وبعدين الدكتور قال لازم ترتاحى 
رنيم وهى بتشاور على الصوره: ميرال أنا أنا متصوره معا ليه
ميرال بصت لسيف ومكنتش عارفه تقول أي 
سيف وأخيرا اتكلم: هقولك أنا يا رنيم 
ميرال هزت رأسها وسيف قال: بصراحه انا اخدت صوره ليكى وروحت لواحد بيفهم في الفوتوشوب وطلبت منه يحط صورتك جنب صورتى 
ميرال ضر"بت رأسها بايدها وقالت في سرها: أي اللى قولته ده يا سيف 
رنيم: ليه ؟ 
سيف هز رأسه وقال: مش عارف عملت كده ليه
رنيم ضمت حواجبها وميرال وضعت أيدها على كتفها وقالت: رنيم لازم ترتاحى 
رنيم: ميرال استنى 
ميرال خدت رنيم بصعوبه وقالت: نتكلم في الموضوع ده بعدين 
رنيم وميرال طلعوا وسيف نزل كل الصور اللى على الحيطه ووضعها في الدولاب وقال: الحمدلله انها عدت على خير
*في مكتب كمال*
كمال فتح الخزنه ووضع فيها عده ملفات وكان على وشك ان يقفل الخزنه ولكن وقف فجاه 
ناهد دخلت عالطول وقالت: كمال عايزه اتكلم معاك في موضوع مهم 
كمال قفل الخزنه واستدار وقال: موضوع أي 
ناهد مسكت ايده وقالت: تعالى نقعد الأول
كمال بص على ايدها وناهد سحبت أيدها عالطول وقالت: مش هاخد من وقتك كتير 
كمال خد نفس عميق وقعد على الكرسي وناهد قعدت على الكرسي المقابل ليا وقالت: بصراحه أنا اخدت ٢ مليون من الخزنه 
كمال ضم حواجبه وقال: ٢ مليون 
ناهد بارتباك: كنت حابه أعمل عمل خيري 
كمال بعدم تصديق: ومن امتى وانتى بتعملى عمل خيري يا ناهد 
ناهد: كمال أنا مش بهزر 
كمال: وعملتى بيهم أي يا ناهد 
ناهد: اتبرعت لمستشفى 57357
كمال مكنش مصدق ناهد ليقول: ماشي يا ناهد 
ناهد اطمنت نوعاً ما وكمال قام وقال: تعرفي انى مش مصدقك 
ناهد انصدمت وكمال خد بعضه وطلع 
ناهد وهى بتفرك في ايديها: كمال مش هيسكت إلا لما يعرف الحقيقه ولو عرف الحقيقه هد"مر 
ناهد خدت نفس عميق وقالت: أهدي خالص وأن شاء الله ده مش نهايتك 
*في ألمانيا*
ياسين فتح باب غرفته وطلع ونظر لغرفه ملك وقال: ملك مطلعتش من اوضتها من الصبح 
ياسين خد نفس عميق وقال بحزن: اكيدا بتجهز نفسها عشان ترجع 
ياسين ركب الاسانسير وقال: لو كانت بتحبنى مكنتش سمحتلها ترجع إلا ومعايا 
بعد شويه 
ياسين طلع من الاسانسير وقعد في الكافتيريا الموجوده بالفندق 
ياسين وضع رأسه بين ايديه وقال: يومين وهتمشي يا ياسين ملك يومين وهتمشي مستنى اي يا ياسين مستنى البنت تروح منك 
ملك: ياسين 
ياسين رفع رأسه لفوق وقال: ملك 
ملك: ممكن اقعد معاك 
ياسين هز رأسه وملك قعدت بالفعل وقالت: تعرف ان الاسبوع ده احلى اسبوع مر في حياتى 
ياسين: والسبب ؟
ملك ابتسمت وقالت بتلميح: يمكن عشان اتعرفت عليك !!
ياسين: بس اقصد متاكده انك مش عايزه تقولى حاجه تانيه 
ملك هزت رأسها وياسين قال: ملك انتى فعلاً حابه ترجعى مصر 
ملك بصت في عيون ياسين وقالت في سرها: لو قولتلك انى عايزه أكون معاك هتقول أي ؟ 
ياسين في سره أيضا: قوليها يا ملك وبوعدك هتحدي العالم كله عشان تبقي معايا 
ملك: ايوه طبعاً عايزه ارجع ده بلدي بردو 
حين قالت الملك هكذا تاكد الياسين انها لم تحبه كما تصور
ملك خدت نفس عميق وقالت: هتوحشنى أوى 
ياسين ابتسم وملك قامت وقالت: تصبح على خير 
ياسين كان يريد ان يوقفها ويخبرها أنه بيحبها أوى ولكن خاف من رد فعلها 
ملك وهى ماشيه: كان عندك حق يا ملك ياسين فعلاً مش بيحبك 
ياسين خد نفس عميق وقال: خلاص يا ياسين ملك طلعت مش بتحبك فعلاً بلاش تحط أمل انها بتحبك بلاش 
بقلم دعآء حجآج
*في قصر جلال الوزيري*
دينا كانت رايحه جايه لتقول بغضب: شايفه يا ماما بيعمل معايا أي 
سميره ابتسمت وقالت: اكيدا وراء شغل يا بنتى وبعدين انتى عايزاه يفضل جنبك عالطول
دينا قعدت جنب والدتها وقالت: اه يا ماما عايزاه يفضل جنبي عالطول
سميره: وهيلبي طلباتك اللى مبتخلصش ازاى 
دينا: يقعد هو جنبي وأنا مش هطلب منه حاجه خالص بس يقعد جنبي
سميره قامت وقالت وهى طالعه على غرفتها: والله رامى كان عنده حق لما قال عليكى مجنونه
دينا فتحت فمها وقالت: وكمان قال عليا مجنونه طيب يا أستاذ لما ترجع بس 
دينا طلعت على فوق وقالت: وربنا لخليها ليله سو"ده عليك
بعد شويه 
رامى رجع من برا وفتح الباب ووجد الغرفه مظلمه تماماً ليقول: دينا دينا 
رامى شغل الانوار وصرخ مره واحده حين رأي دينا قاعده على السرير 
رامى وضع ايده على قلبه وقال: الله يخربيتك اي اللى انتى عامله في وشك ده 
دينا: ده ماسك الفحم يا حبيبي 
رامى قلع الجاكيت وقال: واي لازومه ماسك الزفت ده وبعدين بشرتك حلوه 
دينا: أصلا بعيد عنك جوزي بيبص لبرا 
رامى قلع الساعه ووضعها على الكومدينو: واي الدليل اللى معاكى يثبت الكلام ده 
دينا: مش محتاجه دليل لأنها واضحه زي وضوح الشمس 
رامى قعد جنبها ومسك أيدها وقال: إحنا اتفقنا على اي 
دينا سحبت أيدها وقالت: معرفش 
رامى وضع رأسه على رجليها وقال: انا مش عارف مالك اليومين دول ٠٠٠٠بقيتى بتحبي النكد أوى 
دينا: أنا بردو ولا انت 
رامى بصلها وقال: طب انتى عايزه اي دلوقتى 
دينا: معرفش
رامى خد نفس عميق وقال: ماما وجبتهالك عشان متقعديش لوحدك وطلبات واتنفذت عايزه اي تانى 
دينا وهى بتنفخ في أظافرها: بصراحه كده عايزاك تفضل جنبي 
رامى ابتعد عنها وقال: يلا سلام ومين اللى يشتغل بقاا عشان يلبي احتياجات البيت 
دينا: أنا يا حبيبي 
رامى: تصدقي فكره واهو بالمره أنا اللى امسح واطبخ واكنس عشان دينا خانم عايزانى اقعد في البيت وهى تشتغل
دينا بفرحه: والله فكره يا حبيبي 
رامى قبض أيده وقال: وربنا لولا انى قاطع وعد على نفسي انى مستحيل أمد أيدي عليكى لاكنت علمتك الأدب من أول وجديد 
دينا: عايز تضر"بنى يا حبيبي (بصوت خيريه أحمد) 
رامى: أستغفر الله العظيم واتوب إليه 
دينا: مالك يا حبيبي 
رامى مسك أيدها وقال: دينا ارجوكى كفايه 
دينا قامت وقالت بحزن: ماشي يا رامى
رامى قام ووضع ايده على خدها وقال: هو احنا كل يوم هنبقا على الوضع ده 
دينا: مش هعمل كده تانى بس رد على سوالى 
رامى خد نفس عميق وقال: سوال اي ؟
دينا: بتروح فين يا رامى واوعك تقولى بتروح الشركه لان رنيت على الشركه النهارده وقالولى انك مجاتش النهارده
رامى بتهرب: كده الفحم يجى في ايدي 
دينا: رامى رد عليا وبلاش تتهرب كنت فين النهارده 
رامى بنفاذ صبر: كنت عند زياد يا دينا 
دينا بصدمه: أي 
رامى بصوت جهوري: حبيت اشوفه واقوله انى اتجوزتك خلاص حبيت احر"ق قلبه زي ما حر"ق قلبي عليكى 
دينا حضنته وقالت: خلاص اهداا أنا اسفه 
رامى: حبيت اشوف في عيونه نظره انكسار نظره هزيمه 
دينا حضنته جامد أوى وقالت: انسي زياد يا رامى انسي زياد 
رامى ابتعد عنها وهز رأسه وقال: مش بالسهوله ده يا دينا مش بالسهوله ده 
رامى كان على وشك المغادره ولكن دينا مسكت ايده وقالت بعيون دامعه: انا مش مستعده اخسرك يا رامى مش مستعده
رامى خد نفس عميق وقال: روحى اغسلى وشك يا دينا 
دينا هزت رأسها وقالت: طب أوعك تمشي !!
رامى أبتسم ودينا دلفت نحو الحمام وغسلت وجهها فعلا وطلعت لقت رامى واقف كما هو 
دينا لكى تخرجه من موده السيئ جدا قالت: أي رايك الفحم عمل نتيجه ولا لا 
رامى: انتى حلوه من غير حاجه يا روحى 
دينا ابتسمت ورامى بص لتحت وكان يتوعد للزياد 
دينا مسكت ايده وقالت: إحنا مش اتفقنا على إتفاق النهارده 
رامى وضع أيده على خصرها وقال بهمس: اخيراا قلبك حن 
دينا اتكسفت ورامى حملها بين أيديه وذهبوا الى عالم آخر 
*في قصر كمال النصراوي وتحديداً في الجنينه*
سيف كان ينظر الى السماء ويطلب من الله ان تسترجع الرنيم ذاكرتها فهو مشتاق اليها كثيراً 
_يا رب !!
دمعه فرت من عين سيف اللى قال: بطلب أن ذاكرتها ترجع وفي نفس الوقت بقول لا لان لو عرفت انها فقدت الجنين مش عارف هتكون رد فعلها اي وقتها 
حمزه قعد جنب سيف وقال: بتكلم مين ؟ 
سيف بصله وقال: انت هنا من امتى 
حمزه: أول ما قولت مش عارف هتكون رد فعلها أي وقتها 
سيف ابتسم وحمزه قال: يا ابنى كلها يومين وعلى فكره المفروض انا اللى أزعل 
سيف ضم حواجبه وحمزه قال: ايوه انا مش انت لان انا اللى بتعاقب معاكم مع ان ماليش ذ"نب في اللى حصل 
سيف: اوعك تنسي انى ساعدتك وكشفت حقيقه رانيا 
حمزه ابتسم وقال: والنهارده جى دوري عشان اساعدك 
سيف حضن حمزه اللى قال: يبقا كده متعادلين يا باشا يعنى محدش احسن من حد
سيف بعد عنه وقال بابتسامه: حصل 
حمزه قام وقال: بقولك اي انا رايح أنام تصبح على خير 
سيف: وانت من اهله 
حمزه رفع احد حاجبيه وقال: وانت مش هتنام ولا اي 
سيف: شويه كده 
حمزه هز رأسه ودلف الى جوه وسيف خد نفس عميق وقال: يا رب 
(في غرفه حمزه)
حمزه دخل غرفته وسمع صوت رنت هاتف
حمزه مسك الهاتف وقال: ميرال نست تليفونها هنا 
حمزه كان طالع ولكن وقف حين رأي الرقم مش متسجل ليقول: مين ده 
حمزه فتح التليفون وقبل ان يقول مين كان المتصل اتكلم 
_ميرال أخبارك اي وحشتنى أوى تعرفي انى تعبت أوى عشان افتكر رقمك صحيح انا نازل مصر بكره
 (كان صوت المتصل شاب) 
حمزه بغضب: انت مين يا روح امك 
_اي ده انت مين هو مش ده تليفون ميرال ولا الرقم غلط 
حمزه: لا الرقم غلط يا خفيف 
حمزه اغلق الهاتف وقال: وعامله فيها الشريفه العفيفة يا ميرال وربنا ما هرحمك 
ميرال وقتها دخلت وقالت: كنت بدور عليا كويس انه هنا 
ميرال خدت التليفون من حمزه اللى قال: كنتى منتظره مكالمه ولا اي 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: ليه حد رن 
حمزه: شوفي وانتى هتعرفي 
ميرال فتحت التليفون وشافت سجل المكالمات وقالت: رقم مين ده 
حمزه: يعنى مش عارفه ده رقم مين 
ميرال ركزت في الرقم وقالت: الرقم ده مألوف عليا بس مش متذكره٠٠٠٠٠ انت رديت ولا لا 
حمزه مسكها من شعرها جامد أوى وقال: اه رديت يا روح امك وكان شاب بيقول الو يا ميرال وحشتنى أوى تعرفي انى اتذكرت رقمك بالعافيه صحيح انا نازل مصر بكره 
حمزه: استنى هفهمك كل حاجه
حمزه وهو بيشد شعرها اكتر: افهم اي ده انتى ليلتك سو"ده 
_عاااااااااا٠٠٠٠٠حمزه سيب شعري 
حمزه زقها وقال: حسابك معايا بعدين وربنا لاعيد النظر في تربيتك من تانى 
ميرال وضعت أيدها على رأسها وقالت: اه شعري وجعنى أوى 
حمزه وهو بيفك الحزام: يا روحى انتى لسه شوفتى حاجه 
ميرال مسكت أيده وقالت: استنى يا حبيبي والله هقولك على كل حاجه 
حمزه خد نفس عميق وقعد على طرف السرير وقال: قولى يلا واوعك تكدبي عليا لان ساعتها عيونك هتف"ضحك 
ميرال: طب تعالى صالحنى الأول 
حمزه ضم حواجبه وقال: واصالحك ليه أن شاء الله
ميرال: مش شايف عملت اي في شعري 
حمزه بحده: اخلصي مين الشاب ده 
ميرال قعدت جنبه وقالت بكل بساطه: ده نائل 
حمزه بتريقه: لا والله تصدقي عرفته كده 
ميرال مسكت أيده وقالت: أهدأ يا حبيبي ما أنا بكمل اهو المهم ده زميلى من ايام الابتدائي 
حمزه بغيره: قولتى زميلك 
ميرال هزت رأسها وقالت: وكنا بنحب بعض قبل ما تنطق بحرف ركز على كنا 
حمزه وكاد ينفجر فيها: كملى 
ميرال: وفضلنا مع بعض لحد ما دخلت الجامعه وهو سافر برا عشان يكمل تعليمه
حمزه وهو بيعد على ايده: يعنى بقالكم ١٢ سنه على علاقه 
ميرال هزت رأسها وحمزه ضر"ب كف تلو الآخر وقال: يعنى مراتى حبت واحد ١٢ سنه 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه وقالت بخوف: كان والله ودلوقتى  بحبك انت 
حمزه وضع ايده على خده وقال: ممكن اعرف جاب رقمك منين ؟
ميرال: ما قولتلك كنا على علاقه اكيدا هيكون معا رقمي 
حمزه خد منها التليفون وفتحوا وطلع الخط وبعدها رمى التليفون على الأرض 
ميرال بخضه: أي اللى عملتوا ده 
حمزه كسر الخط أيضاً وقال: من النهارده مش هتمسكى تليفون خالص 
ميرال: حمزه انت بتقول اي وبعدين لو حبيت اكلمك هكلمك منين 
حمزه: التليفون الأرضي يا روحى 
ميرال: على فكره انت مش واثق فيا لانك لو واثق فيا مكنتش عملت كده
حمزه مسكها من شعرها مره اخري وقال: لا مش واثق فيكي 
_عااااااااااا حمزه متهزرش 
حمزه زقها وقال: برا يلا مش عايز اشوف وشك في اوضتى
ميرال: ده اوضتى بردو 
حمزه مسك أيدها وقال: ده كان زمان يا روحى 
ميرال وقفت ومسكت ايد حمزه وقالت: أنا مش عارفه انت متعصب كده ليه 
حمزه: لا والله يعنى مش عارفه أنا متعصب ليه 
ميرال حضنته وقالت: خلاص بقا يا ابو قلب أبيض 
حمزه: قلبي مش أبيض قلبي أسو"د 
ميرال وضعت رأسها على كتفه وقالت: لا قلبك أبيض زي وشك بالظبط 
حمزه ابتسم وقال: ده معاكسه ولا أنا مش واخد بالى 
ميرال طبعت بوسه خفيفه على خده وقالت: حاجه شبه كده 
حمزه نظر الى شفايفها وقال بجرأه: تصدقي انى محتاجك أوى النهارده 
ميرال زقت حمزه وقالت وهى طالعه: رنيم لو فاقت هتسالنى كنتي فين 
حمزه: ميرال استنى !!
ميرال مشت وحمزه زق الباب برجله وقال: استحمل يا حمزه استحمل عشان اخوك 
حمزه قعد على طرف السرير وقال: ولحد امتى أن شاء الله
_رنيم حتى مش عارفه تساعد نفسها 
حمزه ضر"ب راسه بايده وقال: اي الكلام اللى بتقوله ده 
حمزه وهو متجه نحو الحمام: عايز مراتى يا نااااس 
بقلم دعآء حجآج
(في صباح يوماً جديد)
سيف خرج من غرفته ولقي رنيم قدامه فكانت حقا جميله في تلك الفستان الوردي
سيف اقترب منها وباسها من خدها وقال: صباح الخير 
رنيم انصدمت وسيف مكنش عارف ازاى عمل كده يمكن عشان متعود يعمل كده أول ما يفيق من النوم 
رنيم مازالت في حاله صدمه وسيف قال: أنا اسف أوى 
رنيم بغضب: ده مش أول مره تعملها 
سيف بغمزه: ليه انتى لسه فاكره القبله
رنيم بتافف: قليل الأدب 
رنيم خدت بعضها ومشت وسيف خد نفس عميق وقال: انا أي اللى بيحصلى ليه كل شويه بنسي انها فاقده الذاكره 
ميرال وقفت جنب سيف وقالت: عملت اي تانى 
سيف بصلها وقال: الموضوع وسع منى أوى يا ميرال 
ميرال وضعت أيدها على قلبها وقالت: ليه عملت اي 
سيف: متقلقيش دلوقتى رنيم تقولك عن اذنك 
سيف مشي وميرال قالت: يا تري اي اللى حصل 
حمزه طلع من غرفته فكان أنيق جدآ في تلك البدله السوداء
حمزه مر بجانب ميرال ولا أكنه يعرفها لتجري الميرال عليا وتمسك ايده وتقول بعصبية: تمثال أنا 
حمزه قلع النظاره وقال: صباح الخير يا انسه ميرال 
ميرال ضغطت على دراع حمزه باظافرها وقالت: حمزه متعصبنيش 
_عاااااا٠٠٠٠دراعى يا بت المجنونه 
ميرال تركت دراعه وقالت وهى بتبص على حمزه من الأسفل للأعلى: ممكن اعرف رايحه فين يا استاذه هيفاء 
حمزه بحده: اتكلمى عدل يا بت
ميرال مسكته من ياقته وقالت: رد على سوالى ومش عايزه لماضه 
حمزه: في واحده محترمه تقول لجوزها لماضه ؟
ميرال بحده: اخلص 
حمزه زقها وقال: تصدقي خفت العبي بعيد يا شاطره 
ميرال: يعنى مش هتقول 
حمزه لبس نظارته وقال بكل غرور اعتاد عليه: وأنا اقولك ليه ان شاء الله كنتى حبيبتي ولا خطيبتي ولا مراتى 
ميرال: يومك أسو"د يا حمزه الكل"ب 
حمزه مسك دراعها وقال وهو بيكز على سنانه: كلمه زياده وربنا هقطعلك لسانك 
ميرال: طب قولى رايح فين 
حمزه تركها وقال: هكون رايح فين يعنى الشغل 
ميرال بكل ثقه: ربع ساعه وهكون جاهزه 
ميرال كانت متجه نحو الغرفه ولكن حمزه مسك أيدها وقال: على فين أن شاء الله 
ميرال: رايحه معاك يا حبيبي 
حمزه: وتروحى معايا ليه ممكن اعرف 
ميرال: احنا حاليا مش متجوزين اقصد قدام رنيم وطبعا كنت بشتغل معاك قبل ما نتجوز ومن الصح أنى اروح معاك عشان رنيم مش تشك في حاجه 
حمزه مسكها من ياقتها وقالت: وربنا لو ما مشيتي من قدامى دلوقتى لأكون د"فنك مكانك 
ميرال زقت حمزه وقالت: فينك يا ايام زمان فينك يا ايام المرمطه والاهانه 
حمزه: عايزها ترجع يا روحى مفيش مشكله أنا موافق 
ميرال مسكت أيده وقالت: ايوه والنبي رجعها عشان اروح معاك الشغل تانى 
حمزه: وبعدين تعالى هنا انتى مبتروحيش الجامعه ليه 
ميرال: زهقت يا حبيبي 
حمزه: من بكره أن شاء الله هترجعى جامعتك 
ميرال خدت نفس عميق وقالت: ماشي موافقه بس هاتلى شوكولاته وانت راجع 
حمزه: هجبلك كفن ان شاء الله 
ميرال وهى بتلعب في زراير قميصه: اخص عليك يا ميزو 
حمزه زقها وقال: جاتك القرف وانتى قمر كده 
حمزه مشي وميرال طلعت تجري وراء وتقول: استنى يا ميزو
*بعد شويه وتحديداً على مائده الطعام *
رنيم: عمو كمال أنا رايحه الشغل النهارده 
الجميع نظر الى سيف اللى نظر لرنيم بنظرات ترعب اي شخص
رنيم باستغراب: ممكن افهم انتوا بتبصوا ليا ليه 
سيف بلا مبالاة: شغل مش هتروحى يا رنيم 
رنيم ضمت حواجبها وكمال أدخل عالطول وقال: طبعا يا بنتي 
رنيم ابتسمت وكمال بص لسيف وهز راسه 
سيف زق الكرسي برجله وقال: استأذن أنا بقاا عن اذنكم 
كمال: طب خد رنيم في طريقك 
سيف وهو يحدث نفسه: بلاش لان لو اخدتها ممكن اقبض روحها في أيدي 
كمال: سييييف 
سيف نظر لرنيم اللى نظرت ليا أيضا وقال: طبعا يا بابا احنا عندنا كام رنيم 
رنيم ابتسمت ابتسامه صفره وسيف قال وهو بيكز على سنانه: هستناكى براا 
رنيم مردتش عليا وسيف طلع برا فكان متعصب جدآ ليقول: انا كده مش هعرف أشتغل لان بمجرد التفكير أن في حد هيبص لمراتى غيري بتجن
بعد شويه
رنيم طلعت وفتحت الباب وركبت في الخلف ليقول السيف وهو ينظر في المرايه: اعتقد انى مش السائق الخاص بتاع حضرتك 
رنيم: تقصد اي 
سيف هز رأسه وقال: ولا حاجه متاخديش في بالك 
رنيم استغربت جدآ طريقه كلامه معاها 
سيف شغل العربيه وقادها باقصي سرعه ممكنه
*في الطريق*
لا تخلو نظرات السيف من تلك البريئه 
سيف في نفسه: وحشتينى أوى يا روحى واحشنى خناقك معايا واحشنى كلامك واحشنى كل حاجه فيكى 
رنيم: انت رايح فين استنى 
سيف: ____________
رنيم: سييييييف 
سيف بلا مبالاة: قلبه 
رنيم: لا ده انت اتجنيت خالص 
سيف وقد استفاق من شروده ليقول: في أي 
رنيم: وقف العربيه 
سيف بغباء: ليه 
رنيم: وصلت خلاص 
سيف وقف العربيه فعلاً ورنيم فتحت الباب ونزلت 
سيف نزل أيضا وقال: خدي بالك من نفسك 
رنيم ابتسمت من غير ما تقصد ليسرح السيف في ابتسامتها 
سيف: تعرفي أن الابتسامة ده كانت واحشنى أوى 
رنيم: نعم 
سيف هز رأسه وقال: اقصد انك حلوه أوى لما بتضحكى 
رنيم وهى ماشيه: ده شكله اتجن خالص 
سيف ضر"ب الأرض برجله وقال: مش عارف اتاقلم مع الوضع خالص 
سيف وقد تذكر اسامه ليقول: اكيدا اسامه يعرف حاجه 
سيف دخل المستشفى عالطول وسال على غرفه اسامه 
*في منزل سويلم*
سويلم: يعنى اي مش لاقين بنتى 
الظابط: للأسف مفيش اي أثر ليها 
سويلم مسكوا من ياقته وقال بغضب: انت بتقول اي بنتى بقالها اسبوع كامل مختفيه وانت واجب عليك تلاقيها
الظابط مسك ايد سويلم وقال: سويلم بيه العصبيه مش هتفيد بحاجه يا ريت تهدأ 
سويلم تركه وقال بتهديد: وربنا لو بنتى جرالها حاجه ما هرحمك 
الظابط هز رأسه وقال: أن شاء الله هنلاقيها عن أذنك 
الظابط مشي وسويلم قعد على طرف الاريكه ووضع راسه بين ايديه وقال بعيون دامعه: روحتى فين يا بنتى روحتى فين ؟؟
* في المستشفى *
سيف مسك ايد الدكتور وقال بتوسل: ربع ساعه بس رجاءا 
الدكتور: تعرف انى رفضت طلب الشرطه عشان حاله المريض مش مستقره
سيف: ارجوك يا دكتور 
الدكتور خد نفس عميق وقال باستسلام: معاك عشر دقايق 
سيف ابتسم وقال: شكراً أوى 
الدكتور وهو ماشي: العفو !!
سيف جري على غرفه اسامه وفتحها بكل هدوء ودخل 
سيف قعد على الكرسي ومسك ايده وقال: اسامه 
اسامه فتح عينه وقال بصوت منخفض جدا: س سيف بيه 
سيف هز رأسه وقال: حمدالله على السلامه 
اسامه أبتسم ابتسامه خفيفه وقال: الله يسلمك 
سيف انعدل وقال: اسامه انا عايز اعرف اي اللى حصل ومين اللى كانوا في الشاحنه 
أسامه: ____________
سيف بغضب: ازاي 
يتبع...
لقراءة الفصل الحادي والثلاثون اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الحادي والثلاثون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها )
reaction:

تعليقات