القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وهم شك ام يقين الفصل الثاني 2 بقلم سارة احمد

رواية وهم شك ام يقين الحلقة الثانية 2 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين الجزء الثاني 2 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين البارت الثاني 2 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين الفصل الثاني 2 بقلم سارة احمد

رواية وهم شك ام يقين الفصل الثاني 2 بقلم سارة احمد

يصرخ عمران بغض"ب ناري ايمااااان فينظر اليه الجميع في تعجب وتهامس... ويحمر وجه منار من الخجل والتتوتر فتركها عمران وسط الرقصه الخاصه بلعروسين...
في موقف محرج وجري علي ايمان التي كل ما نظر اليها غلي الد"م في عروقه وتحولت نظراته لي اشتع"ال بركاني....
تبتسم ايمان بنصره  وتحدي وتقول لي نفسها...
ايمان:ولسه الا جاي نا"ر هخليك تعيشها وتتعذب بكل يوم بكتني فيه ...بس انا مالي برتعش ليه كده ده شكله هيول"ع فيه يا لاهواااي همست بيها بصوت مسموع ... فوجدت من يهمس بجانب اذنها من الخلف ويطوقها من خصرها ...قائلا بسخريه
ايه يا جميل هنضعف كده من اولها ...اجمدي....وبلاش تكوني خرعه.....
ايمان برعب:ماهو انت مش شايف شكله ده عامل زي الاعصار انا عوزه اجري ....
يش'طاط عمران غضب"ا وبغيره جنونيه يسرع في خطواته وهو يقبض يده ويزفر بسخط ويجز علي اسنانه..... بغض"ب
عمران:كده يا ايمان تخرجي من غير اذني وكمان قلعه النقاب ومين البقف الا حط ايده علي وسط ده انا هقط"عها ليه وهدفنك الليله.... يصل لي ايمان وبدون كلام يل"كم الشخص الذي يضع يده علي خصرها.... فتصرخ ايمان ويصطدم الجميع وتجمعوا حولهم  حتي يشاهدوا ويتهامسوا علي هذا.. بكل حقا"ره...  ما اسوء الاشخاص الذين يعشقوا الفضائح الا يتقوا الله...... ينهال عمران علي الشخص الواقع ارضا بلكما'ت المبرحه...وهو يصرخ انت ازاي يا حيوا"ن تلمس مراتي ولاكمان كنت قريب منها وكل ما يفتكر يجن اكثر ويفقد السيطره علي نفسه ويزيد في لك"مه...... وايمان تصرخ  وتبكي برعب وهي تحاول ان تبعده عن تيمور فتمسكه من ظهره ...
ايمان:يا ناس حد يلحقني هيموت"وا في ايده....حد يجاي يفك الخناقه دي بدل ما انتوا بتتفرجوا اتقوا الله ايه مفيش شهامه ودمير ....كفايه بقي يا عمران يلتفت اليها عمران وهو مازال فوق تيمور وقابض في عنقه
وينظر لها بعيونه الحمراء من شدت الغض"ب.... 
عمران:انتي حضري كف"نك الليله قبل ان تنطق تجد نفسها واقعه ارضا علي مسافه متر منهم وهي تحت عمران الذي تلقي لكم"ه قويه من تميور.... الغاض"ب ينظر اليه بعصبيه وهو يضع يده علي فكه...
ويعدله...
تميور:بقي انت تتجرا وتلك"م تيمور يوسف ليلتك مش معاديه... وجري عليه بغض"ب وكادوا ان يشتبكوا لولا وصول فادي اخو عمران وقام بي مسك تيمور واصحاب عمران الذين وصلوا مع فادي قاموا بحجز عمران.....
فادي بعصبيه:كفايه كده يا عمران انت مش شايف الفضايح... يلا نطلع لي جناحك نتفاهم فصعدوا جميعا لي غرفه عمران ومنار....وتركوا الناس تتحادث عنهم بشماته وغ"ل.....
ام منار فجلست تبكي وهي تتمني ان تنشق الارض وتبلعها....
منار:يا دي الفضايح....انا اسمي بقي علي كل لسان زمان الكل بيقول عليه خطافت رجاله.... يالاهواااي... تقترب منها فريده المربيه التي ربتها طوال عمرها... وتعتبرها في مقام امها.....
فتضمها بحب...تضمها منار بقوه وتبكي بوجع....
بقلم ساره احمد
فريده بحزن:اهدي يا بنتي بلاش تعملي كده في نفسك....وقط"ع لسان الا يقول عليكي كلمه وحشه ده انتي ست البنات وقلبك طيب
تخرج منار من حضنها وبشهقات 
بس انا موجوعه اوي كده عمري ما شوفت يوم حلو في حياتي بابا وماما مش بشوفهم في السنه يوم علي طول مسافرين مشغلين وانا مش في حسابتهم....انا تعتب يا ماما فريده حتي الليله الا بحلم بيها باضت....
تمسح فريده دموعها وتبتسم بحنان.....
فريده:مفيش حاجه باظت دلوقتي عمران ينزل  ويصلحك وترقصي وتفرحي عمران بيحبك...وانتي عارفه ظروفه....
منار بفرحه طفوليه:عندك حق يا ماما فريده انا هروح الجناح بتاعنا عشان اغسل وشي واصلح الميكب..... تعالي معاي..... وصعدت فريده ومنار لي الغرفه ووضعت يدها علي مقبض الباب وكادت ان تفتحه لكنها فجاه تجمدت  مكانها حين سمعت ......
(الشخصيات)
ايمان فتاه منقبه ومتدينه واخلاقها حميده جميله ذات عيون زمرديه ساحره قمحويه لكن ملامحها فائقه الجمال رموشها طويله وثقيله عيونها واسعه خدها محمر ووجهها مدور شعرها ناعم وطويل...جسدها ممشوق خجوله لكنها قويه وطموحه وعنيده طالبه في معهد التصوير الفوتغرافي....فهي تعشق التصوير.. وحلمها ان تكون مصوره شهيره....عمرها ٢١سنه.....
عمران شاب وسيم جدا جسده رياضي وعصبي وعنيده ولا يعترف بخطاه ابدا هو مهندس اتصالات وعنده شركات اتصال وبرمجه شهيره.....عمره ٣٠سنه....حنون لكن لا يحب ان يظهر حنانه فهو يعتبره ضعف
منار فتاه مرحه ورقيقه تحب الناس كلها وتحب  المساعده لكنها تخفي وري مرحها وضحكها حزن عميق بسبب بعد اهلها عنها جميله جدا فهي شقراء....وتعمل صحافيه وسفيره نواي حسنه.....عمره٢٤سنه
ام سر حزنها وبعد اهلها هيظهر مع الاحداث.....
تيمور شاب ذو عيون فيروزيه تشبه عيون ايمان لانه عمها لكن لا احد يعلم بيه بسبب انه اخو ابوها من امه...وده سر هيظهر مع الاحداث لكنه القريب لي قلب ايمان ووسيم بشكل فاتن ويعمل دكتور في مجال جراحه المخ والاعصاب  ولهو شهره عالميه وعمره ٢٨سنه وكان عايش في اروبا ودرس هناك..
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : ( رواية وهم شك ام يقين الفصل الثالث )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية وهم شك ام يقين )
reaction:

تعليقات