القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الحلقة الثامنة والعشرون 28 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الجزء الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني البارت الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثامن العشرون 28 بقلم دعاء حجاج

لا تتركينى وحدي فالحياه بدونك يا حبيبتي لا تساوي شئ ⁦💔٠٠٠
ميرال لبست مريلة المطبخ وبدأت تجهز المكونات لكى تعمل التورته فهى محترفه في الحلويات 
ميرال مره واحده قلبها انقبض وحست بشعور وحش اوى 
ميرال وضعت أيدها على قلبها وقالت: أنا ليه حاسه بشعور وحش أوى
ميرال هزت رأسها وطردت هذه الأفكار من ذهنها وقالت: لازم اعمل التورته ده عالطول قبل ما بابا يرجع 
*في ألمانيا*
ملك فتحت الباب وجرت على والدها وقالت بخوف: بابا انت بخير ؟ 
معتز وضع ايده على خدها وقال بابتسامه بسيطه: كده تقلقنى عليكى 
ملك حضنته وقالت بعياط: أنا آسفة يا بابا حقك عليا 
معتز بص لياسين اللى هز رأسه بابتسامة
معتز ابتسم أيضا وملك قالت: يلا يا بابا انت لازم ترتاح 
معتز وضع ايده على خدها وقال بحنيه: حقك عليا يا بنتى والله حصل شويه مشاكل في الشغل عشان كده اتعصبت عليكى
ملك مسكت ايده وقبلتها وقالت بمرح: ولا يهمك يا حاج 
معتز ابتسم وقام بمساعده ملك اللى وضعت أيدها على ضهره من الخلف 
معتز وقف عند ياسين وقال: شكرا أوى 
ياسين بص لملك وقال: الشكر لله يا معتز بيه واتمنى تعامل بنتك ألطف من كده 
ملك بصت لتحت ومعتز ابتسم وقال: مستحيل ازعلها من النهارده 
ياسين ومازال ينظر لملك: اتمنى !!
وجهه ملك احمر من الخجل وقالت: مش يلا يا بابا ولا اي 
معتز بابتسامة: يلا يا حبيبه بابا 
ملك ومعتز طلعوا وياسين وضع ايده في جيبه وقال: معقول 
ياسين قفل الباب وقعد على الكرسي وقال: معقول قلبي بيحب عالطول كده ؟ 
ياسين خد نفس عميق وقال: انا اكتشفت ان حبي لرنيم مكنش حب بجد ده كان إعجاب بشخصيتها مش اكتر 
ياسين قام وقال: أو يمكن عشان شخصيتها قريبه من شخصيتي 
ياسين دخل أوضته وقال: الظاهر هكتشف حاجات كتير أوى على ايدك يا ملك 
*في قصر جلال الوزيري*
رامى داس فرامل ونزل من العربيه ودخل جوه وقال: دينا دينا 
كيان كانت قاعده كما تركتها دينا 
رامى وصل عندها وقال: كيان فين دينا 
كيان دون النظر لرامى: معرفش 
رامى بحده: ما تتكلمى عدل يا بت 
كيان وضعت الريموت على الطاوله وقالت: وده طريقه كلامى 
رامى مسك دراعها جامد أوى وقال: ورحمه امى لو تكونى زعلتى دينا مش هرحمك 
كيان زقته وقالت: انت مجنون ولا أي ٠٠٠٠٠وبعدين اللى بدافع عنها ده كانت مستعده تدخلك السجن عشان مصلحتها 
رامى تركها وغادر فهو لا يريد ان يتعصب عليها
رامى طلع على فوق وفتح باب الغرفه ووجد دينا نايمه 
اقترب منها وقال: خليها نايمه أحسن لان لو فاقت هتسالنى اتاخرت كده ليه 
رامى كان متجه نحو الحمام ولكن صوت دينا اوقفه 
دينا فتحت عينها وقالت بغضب: ما لسه بدري يا استاذ
رامى رفع احد حاجبيه وقال: الساعه اربعه يا روحى 
دينا: قولت هترجع كمان ربع ساعه 
رامى راح عندها وقعد على طرف السرير وقال: حقك عليا 
دينا ومازالت نائمه على السرير: البت اللى اسمها تالين اترفضت ولا لسه 
رامى: يا حبيبتي ده بنت غلبانه شاغله بالك بيها ليه 
دينا انعدلت وسحبت البطانيه عليها وقالت: وحضرتك قلبك حنين أوى 
رامى نظر الى رجليها وجدها عا"ريه ليقول بمشاكسه: الظاهر كان في حد مستنينى 
دينا ضمت حواجبها وقالت: والمعنى 
رامى قام وأزاح البطانيه من عليها وقال: اللى قدامى دلوقتى 
دينا ضغطت على شفايفها بسنانها ورامى قال: لو كنت اعرف ان الجميل مجهز نفسه ليا مكنتش اتاخرت ده كله 
دينا ابتسمت بخجل ورامى اقترب منها واخدها الى عالمهم الخاص ⁦⁦♥️⁩
*على الجهه الأخري *
سيف رن على رنيم عده مرات وكل مره تليفونها يكون غير متاح
سيف خد الجاكيت وقال: رنيم في خطر أنا متأكد من كده 
سيف مكنش قادر يمشي لان اعصابه سابت خالص 
سيف دخل في موظف لتقع جميع الملفات اللى في ايده 
الموظف نزل لمستوي الأرض وقال وايديه بترتعش: أنا اسف يا بيه 
سيف مردش عليا وركب الاسانسير عالطول 
بعد ما التقط الملفات من على الأرض قام وقال باستغراب: أول مره اشوف البيه كده 
سيف طلع بره وركب عربيته وقادها باقصي سرعه 
التقط تليفونه ورن على أسامه اللى تليفونه غير متاح أيضاً 
وهنا قد اتاكدت كل شكوك السيف ٠٠٠٠٠٠
*في المستشفى*
الدكتور تأمل ملامح رنيم جيداً ليقول: مش ده الممرضه رنيم 
رحاب نظرت إلى رنيم وقالت بقلب مقبوض: رنييييم 
الدكتور: رحاب 
رحاب والدموع تسيل من عينها: نعم يا دكتور 
الدكتور: رنى على أهلها فوراً المريضه حالتها خطيره
رحاب هزت رأسها وطلعت عالطول وقالت: رنيم قالت إنها عايشه مع كمال النصراوي 
رحاب: اكيدا الدكتوره سناء معاها رقم كمال بيه خصوصاً انها دكتوره العائله
رحاب جرت على مكتب الدكتوره سناء وفتحت الباب بدون ان تطرقه 
رحاب وهى بتاخد نفسها بصعوبه: دكتوره سناء ممكن رقم كمال النصراوي 
سناء قامت وراحت عند رحاب وقالت: انتى بخير يا بنتى 
رحاب هزت رأسها وقالت: أنا بخير بس ممكن رقم كمال بيه
سناء هزت رأسها والتقطت هاتفها واعطت رحاب رقم كمال 
رحاب وهى طالعه: شكرا أوى يا دكتوره 
سناء: العفو 
رحاب طلعت برا ورنت على كمال بالفعل 
*في دار الايتام*
=انا عايز الهديه ده 
كمال ابتسم وقال: من عيونى 
وفجاه هاتف كمال رن ليقول حمزه: بابا التليفون بيرن 
كمال اخرج هاتفه ومد ايده لحمزه وقال: شوف مين ؟
حمزه خد منه الهاتف وفتح التليفون بالفعل وقال: الووو 
رحاب بصوت مقطع: گ٠٠٠٠گم ٠٠٠٠گما٠٠٠٠٠گم٠٠٠٠كمال بيه
حمزه: ايوه مين 
رحاب خدت نفس عميق وقالت أخيرا: رنيم البنت اللى عايشه معاكم عملت حادثه خطيره وحالياً في مستشفىA٠S وحالتها صعبه جدا
حمزه وقد أحلت بيا الصدمه ليقول: بابا ٠٠٠٠٠بابا 
كمال بص لحمزه وقال بابتسامه: في أي يا حمزه ؟
التليفون وقع من ايد حمزه اللى قال: رنيم رنيم عملت عملت 
كمال قام عالطول وقال بقلب مقبوض: مالها رنيم انطق 
حمزه بص لوالده وقال: رنيم عملت حادثه وحالياً في المستشفى
كمال بعدم تصديق: أنت أنت بتقول اي يا أبنى 
حمزه هز رأسه وقال: مش وقته يا بابا لازم نروح المستشفى 
كمال هز رأسه وطلع هو وحمزه وركبوا العربيه ومشوا 
*في الطريق*
كمال بنبضات قلب عاليه جدآ: حمزه رن على سيف بس أوعك تقوله رنيم عملت حادثه
حمزه أخرج هاتفه وقال: آمال اقوله اي يا بابا 
كمال وهو بياخد نفسه بصعوبه: قوله تعالى المستشفى فوراً بس اوعك تقوله أن رنيم عملت حادثه 
حمزه: طب لو قالى ليه 
كمال: أقفل التليفون عالطول 
حمزه هز رأسه ورن على سيف فعلاً 
سيف كان سايق العربيه باقصي سرعه وحين رن هاتفه التقطه عالطول وقال بفرحه: رنيم 
اختفت تلك الفرحه حين رأي السيف اسم حمزه وليس رنيم ليفتح التليفون ويقول: ايوه يا حمزه 
حمزه بص لوالده وقال: تعالى مستشفى A٠S فوراً 
حين قال الحمزه هذه الجمله الهاتف وقع من سيف وقد اسو"دت الدنيا في وشه 
حمزه: الووو سيف 
_بابا سيف قفل التليفون معقول شك في حاجه 
كمال بخوف: ربنا يستر 
سيف زود السرعه وقاد العربيه باقصي سرعه ممكنه 
(في قصر كمال النصراوي)
ميرال رنت على حمزه لكى تسأله أين هو الآن 
حمزه مسك التليفون وكمال قال: سيف ؟
حمزه هز رأسه وقال: ميرال 
حمزه كان على وشك ان يفتح ولكن كمال خد منه الموبايل وقال: بلاش 
حمزه خد نفس عميق وقال: ميرال لازم تعرف يا بابا ده اختها بردو 
كمال: اهداا لما نشوف الوضع الأول 
حمزه هز رأسه وكمال وضع الهاتف في ايده وقال: رد عليها بس بلاش تقولها أن رنيم عملت حادثه 
حمزه هز رأسه وفتح التليفون وقال: الووو 
ميرال: كله ده عشان ترد ٠٠٠٠٠المهم انت فين دلوقتي 
حمزه بكدب: لسه في الدار 
ميرال خدت نفس عميق وقالت: طب كويس 
حمزه: سلام 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: حمزه انت كويس ؟ الوو حمزه
ميرال بعصبية: قفل التليفون !!
(بعد مهله من الوقت وتحديداً في المستشفى)
سيف وصل قبل كمال وحمزه 
سيف نزل من العربيه وجري على جوه وبدأ يسأل على رحاب فهو يعلم انها صديقه رنيم المقربه 
_في الغرفه رقم ١٦٨٩
سيف هز رأسه وركب الاسانسير وحرفيا كان خايف إلا تكون شكوكه صحيحه 
بعد شويه
سيف خرج من الاسانسير ودلف نحو الغرفه اللى فيها رحاب
سيف وهو بياخد نفسه: رحاااب 
رحاب قامت عالطول وقالت: سيف بيه 
سيف راح عندها وقال: رنيم رنيم 
رحاب بعياط: رنيم في الغرفه رقم ١٤٨٦ وحالتها صعبه جدااا
حينها توقف الزمن لدي سيف ليقول بصدمه: انتي بتقولى اي 
رحاب بصت لتحت وسيف طلع عالطول 
سيف راح الغرفه اللى قالت عليها رحاب وطرق الباب بكل قوه
الدكتور: مين ده 
الممرض فتح الباب وسيف زقه ودخل عالطول ولكن وقف مكانه حين رأي رنيم هكذا 
الدكتور فهو يعرف عائله النصراوي جيداً ليقول: سيف !!
ضربات قلبه ازدادت أوى وقال بعيون دامعه: رنيم 
الدكتور بص للممرضين وهز رأسه 
سيف اقترب من رنيم ووضع ايده على خدها وقال: رنيم 
الممرضين مسكوا سيف من دراعه وقال احدهم: يا ريت تتفضل معانا يا استاذ
سيف خد رنيم في حضنه ولأول مره يعياط السيف 
الممرضين تركوا سيف لأن المشهد كان موثر جدآ 
الدكتور مسك سيف من دراعه وقال: سيف مينفعش كده 
سيف: رنيييم ردي عليا رنييييم 
الدكتور: سيف المريضه حالتها صعبه أوى يا ريت تطلع برا عشان أشوف شغلى 
دخلوا عده ممرضين ومسكوا سيف وابعدوا عن رنيم بصعوبه 
سيف حاول يفلت منهم لكن معرفش ليقول بصوت جهوري: ابعدوا عنى ٠٠٠٠٠رنيييييم 
الممرضين اخرجوا سيف بالعافيه واغلقوا الباب لكى يشوف الدكتور شغله 
سيف وقع على الأرض والدموع كانت تفيض من عينه مثل هطول الأمطار 
كمال وهو بيجري على سيف: أبنى 
سيف: _______________
كمال وصل عند سيف وحين رأي دموعه علم انه عرف كل حاجه 
سيف بعيون داميه: بابا رنيم رنيم 
كانت حاله السيف صعبه جدآ 
كمال دموعه نزلت فحاله ابنه كانت صعبه جدا لان ولا مره رأي ابنه يبكى 
كمال خده في حضنه وقال: هتبقا بخير يا حبيبي اهداااا 
سيف أزداد في البكاء وكمال وضع ايده على راسه وقال: كفايه يا ابنى كفايه 
سيف: رنيم لو جرالها حاجه همو"ت يا بابا أنا أنا مقدرش أعيش من غيرها 
كمال: هتكون بخير يا ابنى اتفائل 
سيف وهو يكرر جملته: مقدرش اعيش من غيرها ٠٠٠مقدرش أعيش من غيرها
كمال بهمس: هتكون بخير متقلقش 
الشرطه وقتها وصلت فكأن على رأسهم صديق سيف زيدان 
زيدان: سيييف 
كمال ابتعد عن سيف اللى قام ومسك ايد زيدان جامد أوى وقال: عايزك تعرف مين اللى وراء الحادثه ده 
زيدان مسك أيد سيف وقال: اهدااا يا سيف٠٠٠٠وتعالى معايا 
سيف: على فين ؟؟
زيدان: في نفس مكان الحادث الشرطه عثرت على شاحنه في قمه الجبل وكانت بتو"لع 
سيف: تقصد اي 
زيدان: الشرطه عثرت أيضاً على جثت"ين وللأسف مقدرناش نحدد هوياتهم لانهم احتر"قوا تماماً وحاليا في المشرحه 
سيف: قصدك انهم وراء الحادثه ده 
زيدان هز رأسه وسيف قال بغضب: في المشرحه صح 
سيف كان على وشك المغادره ولكن زيدان مسك ايده وقال: مش هتوصل لحاجه لان الجثت"ين احتر"قوا تماماً 
كمال وضع ايده على كتف سيف وقال: متقلقش هنعرف مين وراء الحادثه المهم نطمن على رنيم 
سيف هز رأسه وكان حاسس بدوامه سو"ده فكان خائف ان يخسر البنت اللى احبها بجنون 
بدأ يمر الوقت سريعاً لتغرب الشمس وياتى الليل بنور قمره
الدكتور خرج أخيراً وسيف جري عليا ومسك دراعه وقال: رنيم بخير صح
الدكتور بص لتحت وقال: للأسف فقدت الجنين 
سيف بصوت جهوري: جنين اي دلوقتى انا عايز اعرف مراتى أخبارها اي 
الدكتور: المريضه حالتها صعبه أوى خصوصاً الضر"به جت في دماغها 
سيف وقع مكانه وكمال جري عليا وقال: سيف 
سيف مسك أيد كمال وقال بعيون دامعه: بابا رنيم 
كمال وضع ايده على خده وقال: هتكون بخير صدقنى 
الدكتور: المريضه محتاجه دعواتكم اوى الفتره ده عن اذنكم
سيف وضع رأسه بين ايديه وقال: يا رب يا رب 
كمال خده في حضنه وقال: اتفائل يا ابنى وصدقنى ربك كبير 
سيف: أن شاء الله خير أن شاء الله 
كمال باسه على رأسه وقال: ايوه كده هو ده أبنى !!!
---------------------------------------------------------بقلم دعآء حجآج------------------------------------------------
(في قصر جلال الوزيري وتحديداً في غرفه رامى)
رامى كان نايم على السرير وواخد دينا في حضنه 
دينا وهى بتمشي أيدها على دقنه: رامى 
رامى فتح عيونه وبصلها وقال: عيونه
دينا ابتسمت وقالت: أي رايك نروح لسيف بكره وبالمره اشوف رنيم 
رامى باسها على رأسها وقال: حاضر يا قلبي
وفجاه حد طرق الباب وقال: رامى بيه 
دينا انعدلت وقالت بغباء: ينهار اسو"د مين ده ؟
رامى بصلها ورفع أحد حاجبيه وقال: نعم يا روح امك 
_رامى بيه 
رامى وهو ينظر لدينا بغضب: نعم يا داده 
_البيه منتظركم على مائده الطعام 
رامى مسك ايد دينا جامد أوى وقال وهو بيكز على سنانه: عشر دقايق ونازلين يا داده 
سميحه هزت رأسها ومشت 
_عااااااااا رامى سيب أيدي 
رامى وهو بيضغط على أيدها: اسيب ايدك؟ وربنا ما هرحمك يا دينا 
دينا بالم: والله ما عملت حاجه 
رامى ترك أيدها وقال: وربنا بدأت أشك فيكى 
دينا حضنته وقالت: والله ما عارفه قولت كده ازاى 
رامى: هو أنا مش جوزك ولا اي 
دينا طبعت بوسه على صدره وقالت: ايوه طبعاً جوزي حبيبي 
رامى: آمال قولتى كده ليه أوعك يا بت تكونى مقضيها من ورايا 
دينا ضر"بت رامى في صدره بخفه وقالت: خلاص بقاااا 
رامى ابتسم وقال: وربنا متجوز واحده مجنونه قال ينهار اسو"د قال 
دينا بغضب: خلاص يا رامى 
رامى بضحكه رجوليه: خلاص أي يا مجنونه ده اللى يسمعك وانتى بتقولى كده يفكرك مقضيها 
دينا: قولتلك معرفش قولت كده ازاى 
رامى ضمها لحضنه وقال: بقولك أنا مش عايز انزل 
دينا حضنته جامد أوى وقالت: ولا أنا 
رامى وهو بيمشي ايده على شعرها الحرير: بس بابا مش هيسكت 
دينا بصت في عيونه وقالت: خلاص تعالى ننزل الا يفهم غلط 
رامي زق دينا وقال بغضب: ورحمه امى أنا جوزك 
دينا قعدت تضحك ورامى قام وقال: الظاهر كلام الدكتوره خلاكى مجنونه رسمي
رامى فتح الدولاب ودينا قامت وحضنته من ضهره وقالت: متزعلش !! 
رامى أخرج بنطلون رصاصي وتيشرت أبيض وقال: ابعدي يا دينا
دينا حضنته جامد وقالت: لا 
رامى خد نفس عميق واستدار وقال: قبل ما بوقك ده ينطق بحرف يا ريت تفكري فيها الأول قبل ما تقوليها 
دينا قبلته بكل حب وقالت: عيونى 
رامى: بلاش الحركات ده واحنا طالعين ماشي يا روحى 
دينا: ليه 
رامى وضع ايده على خصرها وقال بهمس: عشان مش هنطلع كده 
دينا خجلت أوى ودفعت رامى وطلعت تجري على الحمام 
رامى: دينا استنى أنا اللى كنت هدخل الأول 
دينا قفلت الباب وقالت بانتصار: المره الجايه يا حبيبي 
رامى ابتسم بخبث وقال: نسيتي تاخدي هدومك يا روحى 
دينا ضر"بت رأسها بايدها وقالت: الفرحه شكلها أثرت عليااا
دينا وقفت عند الباب وقالت: رامى حبيبي ممكن تجيب فستان من عندك 
رامى بكل برود: انا مش خدام عند حضرتك
دينا: عشان خاطري يا رومي 
_تؤ تؤ 
دينا لفت المنشفة على جسدها وطلعت وقالت: ماشي يا رامى 
رامى قام وكان داخل الحمام ولكن دينا مسكت ايده وقالت: أنا اللى هدخل الأول 
رامى: الرجال أولاً 
دينا شدت رامى لحد الدولاب وأخرجت فستان وقالت: أنا اللى دخلت الأول يا رامى 
رامى وضع ايده على المنشفة وقال: قسما عظما لو ما دخلت الأول لتكون المنشفه ده على الأرض دلوقتى 
دينا بغضب: رااامى
رامى وهو بيفك المنشفه من على جسدها: واحد اتنين ت٠٠٠٠
دينا تركت ايده عالطول وقالت باستسلام: أوعك تتاخر 
رامى اقترب منها وقال بهمس: هو يعنى كنت هشوف حاجه مشوفتهاش 
دينا زقته وقالت بعصبية: قليل الأدب
رامى أبتسم وقال بغمزه: أول مره تعرفي يا روحى
دينا بغضب: رااامى 
رامى قعد يضحك ودلف بعدها الى الحمام 
دينا لبست برنص أبيض وقعدت على طرف السرير وانتظرت رامى يطلع
*بعد مهله من الوقت*
دينا وقفت عند باب الحمام وقالت: انت نمت جوه ولا اي يا حبيبي 
لا رد 
دينا طرقت الباب وقالت: رامى ٠٠٠٠٠رامى 
رامى فتح الباب ووقتها مكنش شايف حاجه من الصابون اللى علي عنيا 
رامى وهو بيحاول يمسك أيد دينا: دينا حبيبتي انتى فين 
دينا مسكت ايده وقالت: انا هنا يا حبيبي 
رامى مكنش شايف حاجه ودينا مسكت المنشفه وبدأت تمسح وشه من الصابون 
بعد شويه 
رامى خد نفس عميق وقال: مفيش مياه جوه !!
دينا فتحت فمها وقالت: انت بتقول اي 
رامى وهو خارج: اتاكدي بنفسك 
دينا دخلت وفجاه وقعت على الأرض اثر الصابون 
_عااااااااااااااااا
رامى جري على الحمام وأول ما شافها بالمنظر ده قعد يضحك
دينا قبضت أيدها وقالت: انت بتضحك على أي ؟ 
رامى وضع ايده على فمه وهز رأسه وقال: ولا حاجه 
دينا مدت أيدها وقالت: طب تعالى ساعدنى 
رامى مسك أيدها ودينا اتسندت عليا وقالت: كنت هنكسر بسببك
رامى وهو بيشاور على نفسه: بسببي
دينا وهى متسنده عليااا: ايوه بسببك 
رامى حملها بين أيديه وقال: وحد قالك تدخلى الحمام 
دينا بغضب: لا والله مش حضرتك قولت مفيش مياه وروحى اتاكدي بنفسك
رامى وضعها على السرير ومسك رجليها وقال: ده اللى بتوجعك 
دينا ربعت أيدها وقالت: معرفش 
رامى ضغط على رجليها بكل غيظ ودينا صرخت بأعلى صوت
_عاااااااااااااااااا
رامى أبتسم وقال: تبقا هيا
رامى مسك المرهم وبدأ يدهنه على رجليها وقال: حاسه بأي 
دينا: معرفش 
رامى ضر"بها على رجليها بخفه وقال: اتكلمى عدل يا بت
دينا سحبت رجليها وقامت ودلفت الى الحمام مره أخري
رامى رمى المرهم على الأرض وقال: ما حلوه اهاا آمال بتقولى وجعاكى ليه ؟؟
رامى وضع ايده على رأسه وشعر انه زودها أوى 
بعد شويه
دينا خرجت من الحمام ورامى وقف قصادها وقال بدون جدال: آسف 
دينا كانت على وشك المغادره ولكن رامى مسك أيدها وقال: خلاص بقاااا
دينا زقته وطلعت 
رامى بتنهيده: دينا استنى!!
*على مائده الطعام*
لا تخلو نظرات الرامى من تلك الغاضبه 
جلال لاحظ عليهم ليقول: انتوا متخانقين ولا اي 
دينا: اه
رامى: لا
(قالوها بصوت واحد)
رامى بص لدينا اللى قالت: ينفع يا بابا يدخل الحمام ويسيب صابون على الأرض عشان ادخل واقع 
جلال بص لرامى اللى اتوعد لدينا 
جلال: مجنون يا بنتى !! طول عمره مجنون 
رامى بص لوالده بكل غضب ودينا كبحت ضحكاتها بصعوبه وقالت: فعلاً يا بابا 
رامى بصلها وقال: نعم يا روح امك 
دينا بصت لرامى وقالت: ده الحقيقه يا حبيبي 
رامى وهو بيكز على سنانه من الغيظ: نطلع فوق بس وربنا لاعيد تربيتك من تانى 
دينا لم تعطى ليا اي اهتمام ورامى قال: آمال كيان فين يا بابا
جلال: مردتش تنزل 
رامى خد نفس عميق وقال في نفسه: اكيدا زعلانه منى مكنش لازم اكلمها بالطريقه ده 
رامى قام وقال: هروح اشوفها 
دينا مسكت ايد رامى وقالت بابتسامه: هروح انا 
رامى هز رأسه ودينا طلعت على فوق 
جلال وهو بيشرب كوبايه المياه: على فكره انا هسافر كمان يومين
رامى بصله وقال: ليه؟؟
جلال: عندي شغل برااا
رامى: اممم وهتقعد قد اي 
جلال وضع كوبايه المياه على الطاوله وقال: ممكن شهرين 
رامى بصدمه: شهرين 
جلال بص لرامى وقال: ومالك مصدوم كده ليه 
رامى: أصلا بصراحه كنت ناوي اخد دينا ونسافر فرنسا 
جلال: معلش يا ابنى خليها بعد الشهرين دول 
رامى هز رأسه وقال: مفيش مشكله 
رامى: اوعك تطلع وتسيب دينا لوحدها 
رامى: كيان هتكون معاها
جلال: كيان رايحه معايا يا رامى لان كنت وعدتها قبل كده انى هاخدها معايا 
رامى هز رأسه وقال: ماشي يا بابا 
بقلم دعاء حجاج
*في غرفه كيان*
دينا طرقت الباب وقالت: كيان كيان 
لا رد 
دينا فتحت الباب ولقت كيان نايمه على السرير وبتعياط 
دينا راحت عندها وقالت: كيان انتى كويسه 
كيان مسحت دموعها وقالت: انتى بتعملى اي هنا اطلعى برا
دينا قعدت على طرف السرير وقالت: انا مش عارفه انتى بتكر"هنى ليه بس أحب اقولك أنى بحبك أوى وبقول دايما لرامى أنك اختى !!
كيان بعياط: بلاش تضحكى عليا لان محدش بيحبنى حتى رامى اتخانق معايا النهارده عشانك 
دينا ضمت حواجبها وقالت: عشانى؟ 
كيان قامت وقالت: ايوه عشانك مش عارفه قولتيلوا اي عشان يرجع من برا ويتخانق معايا 
دينا قامت ومسكت أيدها وقالت: ولو قولتلك انى مقولتش حاجه لرامى هتصدقي
كيان: _______________
الدموع اتجمعت في عين دينا وقالت: تعرفي أنى دايما وحيده يعنى مش زيك عندك اخ معنديش اب يحبنى ويخاف عليا بس رغم كده عندي ام بالدنيا كلها 
دينا مسحت دموعها وقالت: كنت دايما بقعد لوحدي تعرفي ان كان نفسي في أخت كان نفسي يكون عندي اخت اشاركها في كل حاجه 
كيان وضعت أيدها على خدها وقالتها اخيرا: متقوليش كده انا اختك 
دينا ابتسمت وقالت: بجد ؟
كيان هزت رأسها ودينا حضنتها جامد أوى وقالت: ربنا يخليكى ليا يا كيان وما يحرمنى منك 
كيان ابتسمت ودينا بعدت عنها وقالت: رامى وبابا منتظرينك تحت 
كيان: هدخل اغير هدومى مش هتاخر 
دينا هزت رأسها وضمت أيدها لصدرها وخدت نفس عميق 
بعد شويه
كيان طلعت وقالت: يلا يا دينا 
دينا بابتسامة: يلااا 
دينا وكيان نزلوا مع بعض مما جعل الرامى والجلال متفاجئين 
كيان راحت عند جلال وباسته من خده ليقول جلال: ايوه كده هى ده بنتى اللى اعرفها 
كيان ابتسمت ثم نظرت لرامى اللى نظر ليها أيضا وكان يريد ان يعتذر منها 
كيان راحت عنده وباسته من خده أيضاً وقالت بهمس: حقك عليا
رامى باسها من خدها أيضاً وقال: آسف 
كيان ابتسمت وقعدت جنب والدها وقالت: بابا هنسافر امتى 
دينا بصت لرامى وجلال قال: يومين كده 
كيان بفرحه: ماشي 
دينا بصت لتحت ورامى قام وقال: طب استأذن أنا عن اذنكم
دينا بصت لرامى وقالت: رايح فين ؟
رامى: مشوار كده
جلال: مشوار أي دلوقتى يا رامى 
رامى: مش هتاخر يا بابا عن اذنكم 
رامى طلع ودينا قامت وطلعت وراء وقالت: رامى 
رامى وقف وقال: نعم يا روحى 
دينا وصلت عنده وقالت: رايح فين وبلاش تقولى زي ما قولت لبابا 
رامى باسها من خدها وقال: مشوار صغير كده مش هتاخر 
رامى ركب العربية ومشي ودينا قالت بانتهاد: رامى استنى
*في قصر كمال النصراوي*
ميرال رمت التليفون على الكنبه وقالت: رنيم تليفونها غير متاح وحمزه مش بيرد عليا أنا بدأت اقلق 
حمزه وقتها وصل وميرال جرت عليا وقالت: مش بترد عليا ليه أنا قلقت عليك 
حمزه: اطلعى غيري هدومك 
ميرال بقلب مقبوض: ليه ؟
حمزه: هتعرفي بس اطلعى غيري هدومك الأول 
ميرال مسكت أيد حمزه وقالت بخوف: رنيم بخير صح 
حمزه هز رأسه وقال بكدب: بخير متقلقيش 
ميرال: طب عايزنى اغير هدومى ليه ؟ وبعدين فين عمو كمال ورنيم فين وسيف 
حمزه: ميرال اطلعى غيري هدومك 
ميرال: مش هطلع إلا لما ترد على سوالى يا حمزه 
حمزه خد نفس عميق وقال: قررنا نعمل عيد ميلاد بابا برااا
ميرال بفرحه: بجد
حمزه هز رأسه وقال غصب عنه: بجد 
وفجاه اختفت فرحه ميرال اللى قالت: طب مقولتش ليه ده أنا طول النهار في المطبخ عشان اعمل التورته 
حمزه: معلش يا روحى
ميرال حست ان حمزه مخبي حاجه عليها ولكن لم تهتم كثيراً لتقول: مش هتاخر 
حمزه هز رأسه وميرال طلعت فوق عالطول 
بعد شويه 
ميرال نزلت وحمزه حين رآها قال بغضب: اطلعى امسحى القر"ف اللى في وشك ده 
ميرال وقفت مكانها وقالت: ده روج وماسكرا بس والله 
حمزه بحده: قولت امسحي القر"ف اللى في وشك ده 
ميرال طلعت على فوق مره اخري ودخلت الحمام وغسلت وجهها 
ميرال بدأت تنشف وجهها بالمنشفه وقالت: مستحيل يتكلم بهدوء دايماً كده عصبي
ميرال نزلت تحت وحمزه مسك أيدها وخرجوا 
ميرال: حمزه اهدااا 
حمزه ترك أيدها وفتح الباب وقال: اركبي يلا 
ميرال وهى بتركب: حاضر بس اهدا 
ميرال ركبت فعلاً وحمزه خد نفس عميق وركب أيضا ومشواا
(بعد مهله من الوقت)
حمزه أوقف العربيه وميرال بصت على المستشفى وقالت: احنا بنعمل اي هنا ؟ 
حمزه نزل من العربيه وفتح الباب لميرال وقال: انزلى يا قلبي
ميرال نزلت وقالت بعيون دامعه: حمزه انت متاكد ان رنيم بخير 
حمزه مسك أيدها وقال وهما داخلين جوه: متقلقيش يا روحى 
سيف كان على نفس الحال وكمال كان قاعد جنبه وبيحاول يهدئ 
كمال بكدب: الدكتور قال حالتها مستقره نوعاً ما 
سيف بصله وقال: امتى 
كمال: كنت عنده من شويه 
ميرال حين رات سيف يبكى وقفت مكانها وقد عجز عقلها عن تفسير ما تراه
حمزه وضع ايده على كتفها وقال: ميرال 
ميرال وهى تنظر لسيف: رنيم رنيم 
ميرال جرت على سيف وكمال وقالت: فين فين رنيم قولولى ان رنيم بخير !!
كمال قام وقال: بنتى أهدي 
ميرال مسكت أيد سيف وقالت: سيف رد عليا قولى ان رنيم بخير 
سيف هز رأسه بمعنى لا وميرال فقدت الوعى عالطول 
حمزه جري عليها وحملها عالطول والممرضه قالت: اكيدا ضغطها نزل 
_دخلها هنا يا استاذ
حمزه دخلها الغرفه فعلاً والممرضه دخلت وشافت ضغطها وقالت: ضغطها نزل فعلاً 
*بعد شويه*
حمزه قعد جنب ميرال ومسك أيدها وقال: ميرال 
ميرال والدموع نازله من عينها: رنيم رنيم 
حمزه خدها في حضنه وقال: هتبقا بخير يا روحى متقلقيش
ميرال حضنت حمزه جامد أوى وقعدت تعياط بهستيريا 
حمزه وضع ايده على شعرها وقال: اشش أن شاء الله هتكون بخير أهدي 
ميرال بعياط: ماليش غيرها في الدنيا يا حمزه ماليش غيرها 
حمزه مرداش يتجادل معاها في هذا الكلام اللى قالته نظرا لحالتها 
ميرال ازدادت في البكاء وقالت: مالناش الا بعض يا حمزه مالناش الا بعض 
حمزه باسها على رأسها وقال: ادعيلها يا روحى 
ميرال مسكت في جاكيت حمزه جامد أوى وقعدت تعياط اكتر
مر اسبوع بسرعه البرق فكان هذا الأسبوع جيد الى حدا ما لرامى ودينا وياسين وملك اللى اتقربوا من بعض أوى 
*في المستشفى*
في هذا الأسبوع حاله رنيم بدأت تتحسن للأحسن والشرطه لم يغلق له جفن فكانت تحقق في هذه الحادثه بكل جديه
الدكتور بابتسامة: المريضه فاقت وأول ما فاقت قالت ميرال
سيف فرح أوى وقال: طب ممكن ندخل نشوفها يا دكتور 
الدكتور هز رأسه وقال: طبعاً
سيف دخل أول واحد وكان فرحان أوى اخيرااا فاقت اخيرا هياخدها في حضنه وهيقولها انها واحشه أوى 
رنيم بصت لسيف اللى وقف مكانه وقال بعيون دامعه: حمد الله على السلامه 
رنيم بجديه: الله يسلمك !!
ميرال وحمزه وكمال دخلوا وقتها ورنيم بصت لميرال وقالت بفرحه: ميرال 
ميرال جرت عليها وحضنتها جامد أوى وقالت بعياط: أنا كنت خايفه أوى يا رنيم كنت خايفه تسبنى وتمشي 
رنيم وضعت أيدها على شعرها وقالت بحب: مقدرش اسيب ملاكى الصغير 
ميرال بعدت عنها ومسحت دموعها وقالت بابتسامه: لسه فاكره 
رنيم بابتسامة مماثله: طبعاً هى ده حاجه تتنسي 
كمال: حمدالله على السلامه يا بنتى 
رنيم بصت لكمال وقالت: الله يسلمك يا عمو
ميرال: تعرفي ان سيف كان هيمو"ت عشانك 
رنيم بصدمه: يمو"ت عشانى؟
ميرال هزت رأسها ورنيم بصت لسيف وقالت: ويمو"ت عشانى ليه ده حتى مش بيحبنى 
الجميع انصدم بما فيهم سيف 
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع والعشرون اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل التاسع والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها )
reaction:

تعليقات