القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلمت له نفسي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب

رواية سلمت له نفسي الحلقة السادسة والعشرون 26 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب
رواية سلمت له نفسي الجزء السادس والعشرون 26 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب
رواية سلمت له نفسي البارت السادس والعشرون 26 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب
رواية سلمت له نفسي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب

رواية سلمت له نفسي الفصل السادس والعشرون 26 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب

شهد بتعجب: كلية أيه؟ انا مش عايزه ادخل كلية
ياسر: ليه
شهد: عشان لو أنا مكنتش بتعلم مكنش زماني في اللي انا فيه 
التعليم هو سبب كل اللي حصلي
ياسر: غلط يا شهد 
يعني انتي لما تنزلي مشوار وتتخبطي أو تقعي وتتعوري يبقي المشوار هو السبب
أكيد لاء 
عشان ده نصيب وقدر وامتحانات من ربنا لننجح فيها لنفشل
والتعليم مهم ولازم تكملي وتدخلي كليه
شهد: بس أنا خايفه 
وحاسه اني مش قادره اتعامل مع حد ولا اشوف حد 
وأقترب ياسر من شهد وأمسك يدها وهو يقول: متخفيش طول مأنا معاكي يا شهد 
ويقاطع حديثهم صوت نسرين وهي تطرق الباب قائله: يا دكتور يلا يا دكتور عشان الشغل افتح الباب يا دكتور 
ياسر: نسرين وصلت
يلا افطري يا شهد وانا هبدأ شغل
شهد: ممكن سوال 
ياسر: اسألي يا شهد 
شهد: هي نسرين متجوزه
ياسر: هنبدأ غيره تاني 
شهد: جاوب على السؤال بعدين هغير ليه أنا مش بحبك عشان أغير عليك
ياسر: بقي كده ماشي ونسرين مش متجوزه 
شهد: كده انا فهمت 
ياسر: فهمتي اياه
شهد: أن نسرين معجبه بيك وبتحبك
ياسر: مأنا عارف وبحاول أساعدها انها تلاقي حد غيري تحبه 
شهد: أنا شايفه أنك تمشيها أحسن
ياسر: نسرين عندها مشكله أنها بتحب غلط بتحب من طرف واحد 
عشان كده انا بساعدها
وبلاش غيرتك تتحكم فيكي بعدين اياه المشكله لو أنا بدأت أعجب با نسرين وحبيتها هو مش انتي مش بتحبيني
شهد بغيره: مش هرد علي كلامك بس لو انا علي زمتك وقلت كده همو**تك
ياسر: خوفت منك يا شهد 
بس أحنا نعرف بعض من أسبوع يا شهد 
صح
شهد: أيوه
ياسر: وأنا حاسس اني أعرفك من سنين
وكأنك حاجه عشت عمري كله بدور عليها ولقيتها
شهد: مش فاهمه 
فأقترت ياسر منها وهو يلمس قلب شهد قائلاً: دوري هنا علي كلامي وهتفهمي معناه
ويقاطعهم نسرين قائله: يا دكتور انت كل ده نايم
ياسر: خلاص يا نسرين العماره كلها صحيت علي صوتك
انا هبدأ شغل وانتي فكره هتدخل ايه
وذهب ياسر لعمله
وظلت شهد جالسه تفكر في اي كليه سوف تدرس 
وبعد تفكير طويل قررت الكليه التي ستدخلها
وذهبت عند ياسر في عيادته لتخبره
وكان ياسر يجلس مع أحد مرضاه
فدخلت شهد قائله: أنا عرفت هدخل ايه
ياسر: بتعملي ايه هنا يا شهد 
المريض: ايه القمر ده 
أنتي بجد ولا خيال
ياسر: في ايه فوق للي أنت بتقولو
نسرين: ايه يا دكتور مينفعش تتكلم كده
المريض: هي مين الموزه ده
ولم يتمالك ياسر نفسه وأمسك بمريضه
وهو يقول: 
يتبع...
لقراءة الفصل السابع والعشرون اضغط على : ( رواية سلمت له نفسي الفصل السابع والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سلمت له نفسي )
reaction:

تعليقات