القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الحلقة الخامسة والعشرون 25 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الجزء الخامس والعشرون 25 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها البارت الخامس والعشرون 25 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ميرا ابوالخير

سجدة بهدؤء:  تطلقني رسمي عند ماذؤن. 
امجد و الكل بصدمة: ايههههه اطلقك ليه والله العظيم انا بحبك. 
سجدة سكتت وحطت ايديها بزعل ع ابنها يلي فقدته. 
امجد بحزن:  انا مليش ذنب في كل يلي حصل كنت مسحو''ر يا سجدة والله العظيم. 
سجدة بزعيق وغضب:  مسحو"ر تشك فيا مسحو"ر تتهمني انه حامل من اخوك مسحو"ر تتهمني اني بتاعت رجالة مسحو"ر تتجوز عليا . 
امجد سكت مش عارف يرد . 
سجدة بغضب:  انا بكر"ه اليوم يلي اتجوزتك في. 
امجد بتحدي:  كدابة يا سجدة مكنتيش عملتي كل دا عشاني مكنتيش حربتي كل دا و عرضتي حياتك وحياة ابننا وضحيتي بيه للخطر مكنتش  اتعذ"بتي عشاني لا يا سجدة طلاق مش هطلقك و اه رديتك من شوية يا قطة. 
سجدة بغضب:  مش طايقه اعيش معاك انت مش مراعي انا مريت ب ايه. 
امجد بص للكل اتكسفوا وخرجوا. 
امجد قعد قدمها وهي مش عاوزة تبص له: سجدة  . 
لارد. 
امجد باس ايديها بحب:  عارف انك استحملتي عشاني بس صدقيني هعوضك. 
سجدة بدموع وانهيار: انا كنت بموت اوي في اليوم مائه مرة عارف نظرتك ليا كانت عاملة ازاي عارف اتهامتك انا عارفه انه غصب عنك بس والله العظيم والله العظيم م قادره ابصلك انا بشر بردو و قلبي مجروح من جويا بسببك. 
امجد شدها لحضنه وهو بيعيط: يارب ياخدني عشان كل يلي عملته فيكي دا يارب. 
سجدة مرديتش تحضنه غرورها ك انثي منعها. 
امجد بص لها: برا اطلع برا. 
امجد بهدؤء: هسيبك تهدي بس هرجعك تاني يا مراتي المزة سلاموز. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند شوقي. 
استاذن وروح اول م داخل طلع علي شقته لاقي صورته مع سميه وهما متجوزين دموعه نزلت بحزن: ليه تعملي كده يا سميه انا اذ"يتك في ايه. 
لسه هيداخل الاوضه لاقي فلاشه علي الدورج استغرب راح ومسكها و جاب اللاب توب شغلها. 
لاقي سميه بتسجل لنفسها. 
:  انا بسجلك دلوقتي يا شوقي عشان عارفه انه نهايتي قربت انا عملت كفـ. ـر كبير اوي انه سحـ. ـرت انه اشتركت مع الجـ. ـن انا كنت بحب امجد قبل اما اشوفك لما جيتوا تتقدموا مكنتش اعرف انه انت يلي هتتجوزني و يلي كنت اعرفوا انه امجد كان مسافر و رجع وجاي يزورنا مع اهله بحسبه هيتجوزني لاقته متجوز و بيعشقها اوي لاقتهم بيموتوا في بعض وفقت عليك وفكرت انه اخليه يدوب فيا فضلت اتدلع والبس قدمه شبه عا"ري و اعمل كل حاجه تزغلل عينه زي اي ر"اجل بس حبه كان عميه لسجدة ملاقتش غير الطريق دا كر"هت سجدة لانه انا مش اقل منها وعملت السحـ. ـر بس التمن كان انه اقضي ليلة مع الشيخ دا بس للاسف حصل حمل وساعتها قررت البسها لامجد و حصل يلي انت عارفوا انا عارفه اني غلطت بس حبيته اوي و عمري م حبيتك و لو رجع بيا الزمن هعمل او** من كده. 
كسر شوقي اللاب توب بغضب: برددوووو مفيش فايدة مفيش فايددةةة.
شوقي بغضب بيقطع كل حاجه بتربطه بيها و بيحر"ق هدومها بغضب: كدب في كدب حبيتك و تطلعي ر"خيصه كدب انا كر"هتك و كر*هت صنـ. ـ. ـفـ. ـك. 
قعد يعيط علي حاله: حسبي الله ونعم الوكيل. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
بليل. 
سجدة مش متقبله امجد بردو وروحت مع اهلها  داخلت ترتاح شويه و هي قلبها مكسور. 
عند سارة. 
كانت ماسكه سكـ. ـينه ورايحه عند بيت سجدة وعينها كلها غضب. 
امها جريت وصوتت ومسكتها. 
سارة بغضب:  هقت"لها مات بسببها. 
امها كف بينزل ع وشها:  اخرسي اياك تجيب سيرة البنت تاني. 
سارة بتعيط ع اخرها:  انا عايزاه شريف رجعوا ليا تاني. 
امها بغضب:  انا هوديكي مستشفى المجانين عشان تتعالجي من كل دا. 
سارة ضمت نفسها ونامت  و هي متخيلة شريف قدمها وبتبتسم:  انتي حبتيني غصب زي مانا حبيت سجدة غصب يا سارة هي ملهاش ذنب عيشي حياتك مع نصيبك.  
سارة بدموع: معاك حق انت مش نصيبي. 
شريف طيفه اختفي وهي صحيت من النوم بإبتسامة وقررت تعيش من جديد. 
مر شهر ونص سارة فاقت لحياتها وبقت صاحبه سجدة  وسجدة رافضه امجد نهائي و هو بيحاول يرجعها كل يوم ب بيرضيها بشكل وهي رافضه لحد م مرة كانت في الغيط و قاعدة لاقت خيال احد ما. 
سجدة بابتسامة:  عدتي خلصت نقدر نتجوز دلوقتي. 
امجد بابتسامة: وانا موافق يا حبيبي ياه لو يعرفوا انك ورا كل يلي حصل ليا عشان حبيتك يا جزمة انتي. 
سجدة بابتسامة ضحك:  مكنتش اعرف انه بسبب الحب هيتولد لينا كر"ه كده والله م كان قصدي اخدك من حد. 
امجد باس ايديها: انسى يلي فات يا حبيبي ممكن انتي ذلتي امي ع م رجعت لك تاني. 
سجدة بابتسامة: شور بيبي شور عشان تتربى وارضي غرور انثويتي بس. 
امجد بص ع المكنه بتاعت المياه وشال سجدة وقعها فيها ونزل ورها يلعبوا بحب. 
امجد طلعها بحب وشدها لحضنه با"شتياق كبير  . 
امجد نزلها تحت شجرة ونام ع رجليها:  اخيرا انه كل دا انتهي. 
سجدة بابتسامة: بفضل ربنا سبحانه وتعالى. 
امجد بحب وباس باطن ايديها:  انتي طيبة اوي يا سجدة وجميلة. 
سجدة اتكسفت. 
امجد بضحك:  حبيبي انا والله خايف ارزعك بوسه يضر"بوني. 
ضحكت سجدة ع اخرها و فضلوا يتكلموا في ذكرياتهم الحلوة تحت عيون بتراقبهم. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند سارة. 
سارة كانت قاعدة تحت شجرة وسرحانه في الهواء وجمال الجو قاطعها صوت شوقي: ممكن اعرف اجي اتقدملك امتي. 
سارة بهدؤء:  ومين قال اني موافقه ع واحد زيك. 
شوقي بعدم فهم: واحد زيي؟؟. 
سارة ببرود:  اه واحد زيك مراته سحـ. ـرت لاخوه و الله واعلم هو كمان ايه. 
شوقي بكسره اكبر من كسرة سميه لانه حب سارة كان متابعها في صمت:  ش شكرا. 
سارة حست بغباها: ا انا... 
شوقي عيونه دمعت: ل لا مفيش انا تمام بس يلي انتي متعرفوش اني مكسور وانتي كملتي ع فكرة مش ذنبي اني مراتي تسحر لاخويا مش ذنبس انه تغر** بكل الطرق. 
سارة بحزن: كمل. 
شوقي كور ايده:  عارف يعني ايه يلي انا فيه مراتي تبقا حا"مل من راجل سحـ. ـرت عنده لاخويا يعني سلمت شر"في لوحد زبا"لة عارفه يعني ايه مراتي تكون عينها ع اخويا وتطلقه من مراته عارفه يعني ايه تلبس قدمه هد"وم مغر"* عشان تجذبه ليها. 
سارة شهقت من القرف يلي بتسمعه... 
شوقي لسه هيكمل لاقي صوت صارخه قويه وضر"ب نار راح لاقي مصيبه كبيرة قدم عينه.. 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس والعشرون اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها الفصل السادس والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق