القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلمت له نفسي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب

رواية سلمت له نفسي الحلقة الخامسة والعشرون 25 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب
رواية سلمت له نفسي الجزء الخامس والعشرون 25 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب
رواية سلمت له نفسي البارت الخامس والعشرون 25 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب
رواية سلمت له نفسي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب

رواية سلمت له نفسي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم فاطمة أحمد ابوجلاب


وهنا توقف ياسر عن الأكل مصدوماً قائلاً: 
هو ايه اللي في أيدك ده يا شهد 
شهد: فين
ياسر: ايه العلامات اللي في أيدك ده 
شهد: بتوتر يعني لما كان بيضربني
ياسر: ده حيوان انتي حبيتي حيوان
انتي ازاي مرفعتيش عليه قضيه
انتي لازم تعاقبيه علي اللي عملو فيكي
هو فيه علامات زي دي تاني 
ولم تجيب شهد 
ياسر: ردي يا شهد أنتي ساكته ليه لازم ترفعي قضيه وتاخدي حقك
انا مش فاهم حب ايه اللي انتي حبيتهوله
وهنا لم تحتمل شهد كلمات اكثر 
فوقفت منهاره وهي تقول: أنت مالك حبيته ازاي أو ليه
ومش هرفع حاجه 
وكادت تسير خطوات لتذهب لغرفته
اوقفها ياسر قائلاً: انا مش فاهم انتي عايزه تضيعي حقك ليه
خلي الحيوان ده يتسجن
شهد: أياك تأذيه هو خلاص بقي بره حياتي
ياسر بعصبيه: مش مصدق انك لسه بتحبيه وخايفه حد يأذيه
انتي تستاهلي اللي عملو فيكي 
وبكت شهد من كلماته قائله: مبحبوش بس انا سمعت كلامك وبرمي الماضي وبنساه بس انا غلطانه عشان صدقت واحد زيك 
وذهبت شهد لغرفتها ومكثت فيها حزينه تبكي 
ومن تعلها نامت ولم تشعر بشئ 
واستيقظت في الصباح علي صوت طرقات باب الغرفه وصوت ياسر قائلاً: ممكن تفتحيلي ادخل يا شهد 
شهد: مش عايزاك تدخل
ياسر: أنا اسف يا شهد بس مش عارف ليه عملت كده او انا عارف بس بكدب نفسي
أنا زعلت علي العلامات والألم اللي انتي عشتي فيه وكنت عايز أنتقم من اللي عمل كده فيكي 
بس كنت غلطان وفي نفس الوقت غيرت لما خوفتي عليه وفهمت في الاخر انك مش خايفه عليه
ولومت نفسي علي ده كتير
واتمني انك تسامحيني 
فذهبت شهد وفتحت باب الغرفه قائله: أنا مش عايزاك تكون شبه الناس اللي انا بقيت بخاف منهم انت الإنسان الوحيد اللي اداني فرصه وشافني غيرهم
فبلاش تخليني اشوفك شبهم
ياسر: طيب ممكن تيجي معايا 
شهد: هاجي فين
ياسر: المطبخ اللي اتخانقنا فيه هصالحك فيه
وذهب الي المطبخ للتفاجئ شهد بوجود ازهار علي السفره
فحملها ياسر قائلاً: طبعا انتي عارفه أن مفيش أعتذار اجمل من هدية ورد
شهد: انت عارف أن ده أول مره في حياتي حد يجبلي ورد
ياسر: واكيد محدش هيجبلك ورد غيري طول حياتك
شهد: ليه بقي
ياسر: عشان كده وخلاص هقولك بعدين 
ودلوقتي افطري
ومتتعبيش نفسك 
وقرري بقي عايزه تدخلي كلية ايه
شهد بتعجب.؟ 
يتبع...
لقراءة الفصل السادس والعشرون اضغط على : ( رواية سلمت له نفسي الفصل السادس والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سلمت له نفسي )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق