القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب زوجة الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الحلقة الرابعة والعشرون 24 بقلم رشا محمد 

رواية اغتصاب زوجة الجزء الرابع والعشرون 24 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة البارت الرابع والعشرون 24 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رشا محمد


رواية اغتصاب زوجة الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم رشا محمد



نظرت ميرال خلفها وجدت حمزة فَصُدِمَت ثم نظرت

بجانبها لمن تتمسك بيده ثم فقدت اتزانها ووقعت مغشي عليها

ياسين امسكها وكاد أن يحملها ولكن اقترب منه حمزة وضر_به

بوكس أوقعه أرضًا وقال : ليه لما شوفتك امبارح قولت

انك مشوفتهاش ؟!!وايه اللي مخليها متعلقة ف ايدك بالمنظر دا ؟!!

ثم أمسك حمزة رأسه وقال لنفسه : معقول يكون كلام

أمي صح ؟!!

مش قادر أصدق انها ممكن تخوني بعد كل دا مش قادر

اقترب منه ياسين وقال : أنا عارف ان اللي أنا عملته

لايغتفر لكن خلينا دلوقت نلحقها وبعدين هفهمك كل حاجة

حمزة : تفهمني ايه ياعديم النخوة والانسانية وكاد أن

يضر_به بوكس آخر لكن ياسين أمسك يده وتفادي

الضر_به ثم قال له : البوكس اللي ادتهولي فوقني

وعرفني مدي الغلط اللي كنت هعمله صدقني أنا مكنتش

ف وعيي خلينا نوديها للدكتور وكل اللي أنت عايز تفهمه هفهمهولك

ثم تركه ياسين وذهب ليحمل ميرال ولكن حمزة

ابعده عنها سريعًا وقال : مراتي محدش يلمسها غيري

وكل لمسه لمستهالها هتدفع تمنها غالي أنت وهي

عشان تبقي تسمحلك تلمسها

ثم حملها حمزة ووضعها بسيارته التي استأجرها كي

يبحث عن ميرال ثم قال لياسين :

امشي قدامي بعربيتك نوديها لدكتورة

ياسين : في دكتور قريب من هنا يارب يكون موجود

حمزة : بقولك دكتورة مراتي محدش يلمسها غيري أنت

بتفهم ولا مش بتفهم؟!!

ياسين : أوعي تفتكر ان حصل حاجة بينا أنت مش

فاهم اللي حصل

حمزة : لااااااا أنت حسابك حاجة تانية خااااالص

أنا هحاسبك ع النظرة اللي نظرتها ليها بس أوديها بس

للدكتورة وبعدين حسابك معايا

ياسين ارتبك وعلم أنه أوقع نفسه في مالم يكن بحسبانه

ركب ياسين سيارته ومشي أمام سيارة حمزة

حتي ذهب لمكان الدكتورة ركن السيارة ونزل منها

وذهب لكي يفتح باب السيارة ليساعد حمزة بحمل

ميرال لكن بسرعة اقترب منه حمزة وضر_به بوكس

جعله ين_ز_ف من أنفه وفمه وقال : هو أنت مش

بتفهم ؟!! مش قولتلك متلمسهاش ومتقربش منها

ياسين احضر من جيبه منديلاً ونظف أنفه وفمه

ثم قال : أنا مش هردلك اللي عملته لأن عارف ان أنا

غلطان وللأسف اكتشفت غلطي متأخر لكن اهدي بقي

عشان أنا أقدر أردلك الض_ربه عشره بس مقدر موقفك

اقترب منه حمزه وبسرعة خنقه بيده ومن ورائه الحائط

وظل يشدد الخناق عليه بيده وقال : يعني غلطان

وبجح كمااان يا ابن ال****

تدخل من بالشارع بينهم وباعدوا بينهما واهدئوا حمزة

ثم قال حمزة : يالا اطلع قدامي عشان نشوف الدكتورة

وتقول ايه اللي حصل ف اليومين دول

ذهب حمزة وحمل ميرال وأخذها وذهبوا للدكتورة

قبل أن تقوم بالكشف عليها سألت ماذا بها ؟!!

حمزة : حصلتلها صدمة متكلمتش ولا كلمة وبعدين اغمي عليها

الدكتورة : هفوقها وبعدين لازم أفهم ايه نوع الصدمة

عشان أقدر أتعامل معاها

ياسين : قبل م تفوقيها يا دكتورة أو تديها أي أدوية

خلي بالك انها حامل

صدم حمزة عندما علم أنه سيرزق بطفل ولم يكن يعلم

وقد علم بالأمر بوسط هذه الظروف

وبلحظة لم يعي لنفسه إلا وهو يبرح ياسين ضر_بًا

حتي وجد الناس من حوله تُخلص ياسين من يده

وسمع الدكتورة تقول : الطريقة الهم_جية دي مش

هسمح بيها هنا لو مش هتقعد باحترامك تبقي تتفضل تطلع برا

اقترب حمزة منها وبنبرة شرسة قال : متخلقتش علي

وجه الأرض اللي تتكلم مع حمزة العزايزي بالاسلوب

دا ولا بالطريقة دي بس أنا هعديها المرة دي عشان

أنت متعرفيش بتتعاملي مع مين ولا تعرفي أنا ممكن

أعمل ايه وخب_ط بيده ع المكتب خب_طه دوت في

أركان المكان وقال : اتفضلي شوفي شغلك

ارتعبت الدكتورة من كلام حمزة ونبرته وشدته معها

وجرت علي ميرال كشفت عليها واعطتها حقنة مهدئة

واطمئنت ع الجنين بالسونار ثم جلست ع كرسي

المكتب وقالت : عايزة أفهم بالظبط ايه اللي وصلها

للحالة دي وايه سبب صدمتها

نظر حمزة لياسين وقال بغضب : احكي وفهمنا اللي

حصل يا ز_فت أنت

ياسين حكي كل ما حدث للدكتورة ولحمزة

حمزة صدم مما سمع وقال لنفسه : كنت متأكد أنك عمرك

م تخونيني ابدا يا ميرال بس لازم احاسبك علي انك

تحضنيه وتتعلقي ف رقبته وايده بس لما تفوقي اصبري

عليا ياميرااااال

الدكتورة بعد أن استمعت لياسين قالت :

أولا : أنت حلال فيك الض_رب اللي اتض_ربته دا أنت

تستحق أكتر من كدا كمان

ثانيا : أنت محتاج علاج نفسي ازاي تسمح لنفسك انك

تاخد حاجة مش من حقك ؟!! وانك تفكر تاخد واحدة

مريضة وتضحك عليها وتفهمها انك جوزها ؟!!

دا أنت كمان ذكرت ان عندك أخت يعني أنت متعرفش

ان ربنا قال كل ساقي سيسقي بما سقي؟!!

متعرفش ان داين تدان ولو بعد حين؟!!

هتعمل ايه لو أختك اتخ_طفت وواحد ميعرفش ربنا

اغ_ت_ص_بها؟!! مفكرتش ابدا ان ممكن يحصل كدا ؟!!

ياسين : والله يا دكتورة م حصل بيني وبينها حاجة ابداا

أنا مقدرتش أقرب منها اصلااا أنتم فاهمين غلط أنا بس

كان في حاجة بتشدني ليها مش عارف ايه هي

سمع حمزة كلامه غضب ووقف من مكانه وكاد أن

يض_ربه ثانيتا ولكن أوقفته الدكتورة وقالت :

اهدي من فضلك وأقعد خليني أفهمك حالة مراتك

حمزة جلس وقال : أنا عايز أفهم ازاي

فقدت الذاكرة لكن فاكرة اسمي وافتكرته أنا

الدكتورة : شوف يا استاذ حمزة

من الواضح أن مراتك بتحبك جداااا ولما الاستاذ راحلها

وقالها ان مش لقينك عقلها رفض فكرة انها ممكن

متشوفكش تاني وفضل ف ذاكرتها بس انها عايزة

حمزة اللي سابها ومشي ولو أخدت بالك ان الاستاذ

عيونه نفس لون عيونك ونفس طولك وجسمك تقريبا

ف عقلها ربط م بينه وبين حمزة اللي بتدور عليه

ورافضه اختفائه فبقت بالظبط شبه الغرقان اللي

بيتعلق بقشاية

وأنا واثقة انها لما تفوق هترجعلها الذاكرة لأن صدمتها

ب أنها تشوف الخيال اللي صنعته ف عقلها اللي هو

الاستاذ وأنها ترجع تشوفك تاني ف نفس الوقت

هو دا اللي هيخلي الذاكرة ترجعلها لأن الواقع اللي

كانت رفضاه خلاص بقي زي م هي عيزاه وحياتها

رجعتلها من تاني

في الوقت دا فاقت ميرال وحاولت الوقوف ع الأرض

ولكن وقعت ع الأرض سمع حمزة صوتها ف جري عليها

مسرعًا وجدها ممددة ع الأرض لا تستطيع الوقوف

حملها لكي يضعها ع السرير لكن وجد السرير

عليه بقعة د_م فزع حمزة وأوقف ميرال يتفحصها

ولكنه وجدها تن_زف.......
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس والعشرون اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة الفصل الخامس والعشرون )
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة )
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق