القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الجزء الثالث والعشرون 23 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها البارت الثالث والعشرون 23 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ميرا ابوالخير

الشيخ بصويت: كفااايةةةةة ارحمينييي. 
سجدة:  وكنت انت رحمت مين اسحا*رك الز"بالة ولا البنات يلي بتغتـ. ـصبهم وتصورهم وتخليهم للشيا"طين د*مرت حيات ناس كتير وجاه دورك. 
سميه كانت لابسه هدو"م مكشوفه قربت سجدة منها و شعرها مقصوص:  هتشوفي نهاية السـ.ـحر دلوقتي. 
سميه بتترعش و بتبوس رجليها: ابوس رجلك حقك عليا هعمل اي حاجه وحياة ابنك يلي في بطنك انا حامل انا كمان. 
سجدة بقرف:  ابني يلي شو"هتي صورة امه قبل اما يجي. 
تفت عليها بقرف وبصت للشيخ يلي عمال يصرخ علي اخره ويرجع د"م:  انت كفـ. ـر"ت بالله اذ"يت كتير جاه دورك..
 الشيخ عيونه اسودت وصوته خشن اوي اوي:  انتي فاكرة مرا زيك هتوقفني انا هسلمك للجا"ن. 
سجدة قعدت جنب امجد وربعت و فضلت تردد كلمات والمكان بقا يتهز بقوة كبيرة و صوت صريخ جاي من الحايطه و ظهرت صور ناس كتير اوي مكتوب علي كل صوره ( فقر كر"ه انفصا"ل مر"ض مو"ت فشل..... الخ). 
سجدة فهمت انهم اسحا"ر لناس تانيه الشيخ قرب خطوة منها رجع عشرة في حاجه مع سجدة بتحميها. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
ملاحظه. 
محدش يقول سجدة خارقه او حاجه لكل شر نهاية واذا دا كان ابليـ. ـس علي هيئه بشر ف دي بنت ربنا زرع فيها الايمان و التقوى و ضعفت كتير بس ربنا سبحانه وتعالى سندها اكتر. 
الشيخ بقا من بوقه وعينه و مناخيره د"م نازل و صوت مخيف ظهر:  مش هررر"حمككك. 
سجدة بهدؤء وجواها مرعوبة:  يا ايتها النفس المطمئه ارجعي الي ربكي راضيه مراضيه.. 
سميه قامت تجري لبرا الباب مش بيفتح. 
الشيخ بغضب: اركعيي ليييي اركعييييي و هعملك كل يلي تطلبيه. 
سجدة:  مبركعش غير للاخلقني مش لابلـ. ـيس. 
الشيخ:  هرجعلك جوزك و هديكي فلوس ملهاش اخر و نجاح والناس تبقا معاكي بس كوني عبـ. ـدة ليا. 
سجدة بسخريه:  انا عبدة من عباد الله مهما تغر"يني بكل حاجه مش هترجع. 
الشيخ بغضب تمتم بكلمات خالت سجدة اتطرت بعيد عن امجد و قعت وقعه قوية اوي. 
الشيخ بغضب:  يبقا انتي يلي اختارتي. 
سجدة بالم شديد بطنها بتنز"ف حطت ايديها ع بطنها بالم:  مش هنفذ يلي انت عايزو.
 بسم الله الرحمن الرحيم. 
( اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ) 
سورة البقره....... 
الشيخ لسه هيقرب و في ايده سكـ. ـينه يد"بح سجدة بيها اول م قرب خطوة منها ر"قبته طارت عن جـ. ـسمه و جسـ. ـمه اصبح اشلاء كتيرة علي الارض ود"مه بقا اسود شويه شويه الاصوات هديت. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
سميه بتترعش بخوف لسه هتجري ايد مسكتها بس مش واضحه رمت سميه ع الارض وبقت تطلع كل ما في بط,ـنها و مصر"ينها وتاكله سجدة مرعوبه من المنظر فقدت الواعي. 
سميه بتتا"كل وهي عا"يشه و مبقش منها حاجه الجـ. ـن عمل كده واختفي. 
بعد شويه. 
بتفوق سجدة بتلاقي نفسها في حضنه وهو شايلها وخارج من البيت دا. 
شوقي جري عليه:  حصل ايه. 
امجد بخوف ع سجدة:  اطلع ع المستشفى يا شوقي سجدة بتنزف. 
شوقي: تمم يلا. 
ركب و حط دماغها علي كتفه و دموعه نازلة رجع لوعيه كليا و بيفتكر كل حاجه عملها معها بكل لحظة سجدة بالم كانت هتتكلم مقدرتش استسلمت لتلك الغيمة السوداء يلي شافتها. 
في المستشفى. 
العائلة كلها جت اهل سجدة و ام امجد وشوقي و معاهم سامي يلي هو اخو سجدة من ابوها. 
شوقي بيسلم عليه:  متشكر ع مساعدتك لينا. 
سامي بابتسامة:  دي اختي كويس انه اخوك مشفنيش ولا مرة كان كشفني. 
امجد بهدؤء مش بيتكلم حاطط ايده ع وشه وساكت. 
حكمت لام سجدة حضنتها:  الحمدلله. 
ام سجدة:  مش عارفه اقولك ايه انك كنتي مع بنتي. 
حكمت بحزن:  بس متاخر. 
ام سجدة بابتسامة:  خير المهم انه ربنا كشف الحق. 
شوقي بص علي بنت ما كانت وققه حزينه بشدة اوي مع اهل سجدة سارة وشها سا"حب والابتسامه منعد"مه احساسه جذبه ناحيتها بس سكت. 
بعد شويه. 
الدكتور خرج: للاسف خسرنا الجنين و المدام في اوضه ****. 
امجد جري بلهفه علي الاوضة بتاعتها لاقها نايمه ووشها منور ابتسم خدها في حضنه بشوق ولهفه كباار. 
داخلوا الاوضة وسجدة بدءت تفوق بتعب: انا فين. 
امجد بلهفه: في المستشفى يا حبيبي انتي كويسه. 
سجدة بابتسامة: الحمدلله. 
بصت للكل بإبتسامة فرح ليهم ولامجد بعتاب كبير. 
امجد مسك ايديها وباسها: حقك عليا سامحيني يا روحي والله مكنت عارف بعمل كده ازاي ومستعد اعمل اي حاجه تطلبيها. 
سجدة بهدؤء:  اي حاجه هقولهالك هتعملها. 
امجد بلهفه:  اي حاجه يا سجدة عشان تسامحيني وراعي اني مكنتش واعي. 
سجدة بهدؤء:  تطلقني رسمي عند ماذؤن. 
امجد و الكل بصدمة: ايههههه. 
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع والعشرون اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها الفصل الرابع والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها )
reaction:

تعليقات