القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الحلقة الثانية والعشرون 20 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الجزء الثاني والعشرون 22 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها البارت الثاني والعشرون 22 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم ميرا ابوالخير

شوقي ببرود:  انتي عارفه اني ممكن اد*بحك عشان اتجوزتي اخويا و حامل من الشيخ يلي سحـ. ـرتي عنده واحدة ر"خيصه. 
سميه ببرود: بحبه بحب اخوك وموافقه اعيش معه من غير جواز و نخلف ونعيش حياتنا. 
امجد لسه هيتكلم سمع صوت صويت جاي من فوق اتزعر وو.... 
سميه في نفسها:  الله يرحمك يا ضرتي السابقه في داهيه. 
امجد وشوقي طلعوا جري علي الشقه لاقوا سجدة دموعها نازلة ع اخرها و بتترعش من كتر الحزن والبكاء. 
امجد لامه: حصل ايه. 
حكمت بحزن:  شريف عمل حادثه ومات. 
شوقي دمعه نزلت منه والحزن بقا ع وشه و امجد حس بحزن شديد. 
سجدة مش بتتكلم وبتفكر انه كان بيسندها و دعمها غير انه كان سبب فرحتها وقت كسرتها من امجد. 
امجد راح عليها و تلقائي شدها لحضنه و هي دموعها نازلة ع اخرها. 
شوقي بغضب نزل جري لاقي سميه قاعدة وحاطه رجل ع رجل:  ماتت مش كده الصراحه محبتش اطلع وو... ااااه. 
شوقي جابها من شعرها و هاتك يا اقلام ع وشها:  ليييييههههه ذنبههه ايهههه متاكد انك ورا يلي حصل لشريف. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
سميه بعدم فهم:  قصدك ايه ابعد كده انا معرفش انت تقصد ايه. 
شوقي شدها ع الاوضة بكل غضب:  هوريكي التمن غالي كفاية شـ. ـرك. 
رابطها علي حرف السرير وهي بتزقه بس مش عارفه. 
شوقي بعيون كلها غضب: صبرك يا ****. 
خرج وبعد شوي جاه ومعه سـ. ـكينه سخنه شهقت من الخضه: ا انت هتعمل ايه. 
شوقي بعيون كلها غضب وكر"ه:  شششش اخرسييييي. 
كتـ. ـم بوقها بقماشه مسك السـ. ـكينه و غر"زها في كف ايد*يها قطـ. ـعه تحت صراخها المكتو*م. 
شوقي بغضب:  اخرررسيييي ولسههههه هربيكي هدو"قك الموووو""ت. 
مسك كف ايديها ورمها في حجر"ها تحت دموعها وصويتها يلي ع اخره. 
جاب مكنه حلاقه و في ثواني خلاها قر"عه وبير"مي الشعر ع رجليها:  اما وريتكككك. 
عند سجدة. 
امجد حطها علي السرير بحزن:  ا انتي بتحبيه اوي كده ادعي له بالرحمه. 
سجدة لارد. 
امجد بهدؤء محزن: طب ردي عليا. 
سجدة بصت لعينه بعتاب وساكته. 
امجد مسك ايديها:  متسكتيش سكوتك دا بيقت"لني. 
سجدة قامت من جنبه و لفت طرحه و خرجت. 
حكمت بصت لابنها:  يلي مات دا مات عشان اكيد كان بيدافع عنك خاليك مغيب كده. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
في بيت شريف. 
سارة يلي كانت بتعشقه منهارة بشده عليه:  سبونييي في حالييي بقااا. 
امها بغضب: ماتت خلاص ارتاحي بقا واعملي حسابك هتتجوزي الاسبوعين الجايين من غير لافرح ولا غيرو. 
امها بغضب وزعيق:  بقولك ايههه انتي ايه يلي كان عاجبك فيه اوعا تكوني غلطتي مع.... 
سارة بزعيق: بسسس كفايه انا اشرف من الشرف انا حبيت عشان عندي قلب مش زيك ارحميني بقا ارحمينييي. 
امها مسكت الشبشب و نزلت فوقها: الظاهر اني دلعتك و هشيل الدلع دا دلوقتي. 
سارة بتضر"ب وهي ساكته وشايفه صورة شريف و ابتسمت كانه اتجننت. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
سجدة نزلت وطلعت مفتاح 
 وداخلت وقفت قدم شوقي. 
شوقي بغضب: ابعدددي لازم اعذ*بها.
 سجدة بوجه خالي من المشاعر:  لسه محتاجها وبعدين وسلمهالك. 
بصت لسميه بوش ما غريب عنها و فكتها: يلا. 
سميه منهارة وموجوعه ع اخرها. 
امجد بصدمة: انت ازاي. 
سجدة مقاطعه: شششش م وقتك يلا معانا. 
امجد بص لسميه بشفقه بس مشي معهاهم. 
سجدة خنـ. ـقت سميه: المكان فين. 
سميه بخنـ. ـقة: في *********. 
شوقي هز راسه ب تمم راكبوا عشان يروحوا المكان دا. 
سجدة راحت و معها امجد وشوقي يلي مكتف سميه. 
سجدة:  الخطوة الاخيرة يا قا"تل يا مقتو*ل يلا. 
بيداخلو مكان ما ريحته كلها ميـ. ـيتين وقتـ. ـلة و د، "م حطوا ايديهم ع بوقهم. 
شوقي: اطلعععع هربت زي النسو" ااان. 
صوت ضر"ب بايبان و كسر و غضب وصوت مرعب صدر:  مستنيكم. 
سجدة:  جاه دورك وحسابك. 
الشيخ بصوت مرعب: هههههههه ع ايد واحدة زيك تبقي بتحلميي. 
سجدة لسه هتنطلق الشيخ بص لامجد وقع فاقد الواعي. 
شوقي كان لسه هيجري عليه اتنطر مرة واحدة برا المكان. 
سجدة بصت ع الشيخ: كمل. 
سميه للشيخ:  اد*بحها وهدافعلك كل يلي عايزو. 
الشيخ ببرود:  لما انتقم الاول. 
سجدة هتموت من الرعب جواها بس كانه نور معها حسيت بالامان غمضت عنيها صوت كلها راحه:  انطقي وكملي. 
سجدة فتحت عينها بابتسامه قربت من الشيخ جنبه نار و حاجات للجا*ن وميلت بسرعه ع الـسحـ. ـر كان علي شكل ******* الشيخ ابتسم:  هتتعفر*تي دلوقتي. 
سجدة ابتسمت. 
سجدة رمت السـ. ـحر في النا"ر وقالت كلامات معلمها ليها عم محمد. 
الشيخ بدء يرجع د"م علي اخره و عينه خرجت من مكانها وبقا يصوت بالم ويصوت وسميه مزعورة امجد كان فاقد الواعي و سجدة وقفه ولا همها اي حاجه من يلي حولين منها. 
الشيخ بصويت: كفااايةةةةة ارحمينييي. 
سجدة:  وكنت انت رحمت مين اسحا*رك الز"بالة ولا البنات يلي بتغتـ. ـصبهم وتصورهم وتخليهم للشيا"طين د*مرت حيات ناس كتير وجاه دورك. 
سميه كانت لابسه هدو"م مكشوفه قربت سجدة منها وو... 
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث والعشرون اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها الفصل الثالث والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها )
reaction:

تعليقات