القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سلفتي ولكنها الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الحلقة الثامنة عشر 18 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الجزء الثامن عشر 18 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها البارت الثامن عشر 18 بقلم ميرا ابوالخير
رواية سلفتي ولكنها الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرا ابوالخير

رواية سلفتي ولكنها الفصل الثامن عشر 18 بقلم ميرا ابوالخير

سميه بتصوت والستات بالحز"ام والشباشب ع اخرهم ضر"ب في سميه:  هصورك وانزلك ع النت يا روح امك خالي الكل يتبسط بحلاوتك ياضرتي. 
سميه بدموع وشحتفه:  لااا حرام عليكي انت بنت زيككك. 
سجدة مسكتها من شعرها:  بنت زييي ردي دا انتي شككتي جوزي فيا يا و*** و عصيتي ربنا بسحـ. ـرك له انتي ايههه وحماتي يلي انا متاكدة انك حاولتي تقتـ. ـلتيهاا دي ايههه ردديي. 
سميه بدموع:  غيرتي عمتني انا مستعدة اعترف بكل حاجه و امجد يطلقني والله العظيم بس كفايه كده. 
تالا يلي كانت بتضر"ب:  لا بروح امك واحنا هنصدق دا احنا هنصور اعترفك يا حلوة. 
سميه بدموع رعب: م موافقة بس ارحموني. 
سجدة بصت لهم وهما سابوها قعدت ع الكنبه بتمسح الد"م من وشها وبتعدل شعرها و رحمه طلعت فون بتصور اعترفها. 
عند شوقي. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
شوقي بيتفرج من بعيد:  الزبا"لة اتجوزت اخويا و هي ع ذمتي يعني جوازك من اخويا با"طل يا اغبى خلق الله. 
شريف بضحك وهو بيراقب:  سجدة نفختها. 
شوقي بتساؤل:  عايز اعرف الشيخ دا راح فين مش لاقيه وازاي بيتحكم في كل دا. 
شريف بهدؤء:  بفعل الجا*ن يا شوقي اكيد د"م سجدة معه عشان يقدمه قربا"ن ليهم بس ازاي الد"م وصل له. 
شوقي بتذكر:  اظن انا عرفت ازاي. 
شريف: ازاي. 
شوقي: بعدين هقولك انا عايز اطمن ع امي. 
شريف:  تمم اجهز والبس الهدوم دي والاهم تاخد بالك. 
شوقي: تمم. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند امجد. 
بيفتح اوضة سجدة يلي في المستشفى ملاقهاش ولاقي د"م ع السرير اتزعر:  فينن سجدة. 
الممرضه بتاكل لبانه:  خرجت. 
امجد:  خرجت ازاي دي متعورة خالص. 
الممرضه بتفرقع اللبانه:  بسببك ع فكرة عامل خايف عليها كده ليه انت ذلتها واها"نتها قدم الكل ومسمي نفسك ر"اجل الراجل يلي عمره م يمد ايده ع حر"مه حتي لو عملت فيه ايه لا والاسم حسب م سمعت كانت مراتك يعني كانت شر"فك و ملزومه منك بس للاسف عملت انت ايه فيها. 
امجد مصدوم من كلمها انه فعلا ازاي عمل كده فيها. 
الممرضه بتتريقه: معندكش كلام صح عن اذنك. 
مشيت وامجد دموعه نزلت ازاي قدر يمد ايده ع بنت حبها وعشقها لاقصى حد كل يلي فاكرو انه كان مش عارف حصله ايه. 
بقلم ميرا ابوالخير. 
عند الشيخ. 
الشيخ بيعمل حاجه بس حصلت حاجه غريبه بدء يهر"ش في جسـ. ـمه بطريقه غريبه كانه جاله جرب. 
الشيخ بيهرش ع اخره و عـ. ـور نفسه من كتر الهرش في جسـ. ـمه جري جاب حاجه و دلقها ع نفسه:  ياولاد الكـ. ـلب عملتوا لي ايهه انا هوريكي يا سجدة انتي وامجد علي يلي عملتوا دا. 
عند ام سجدة. 
صفاء بشكر:  يعني في امل السـ. ـحر دا يتشال. 
الراجل بهدؤء:  كل حاجه ولها حل يا بنتي ادعي ربنا. 
صفاء: يارب. 
بعد شويه. 
امجد كان قاعد مع امه وبيفكر لاقي شخص ما داخل. 
امجد: انت مين. 
شوقي من تحت الكمامه والدقن غير صوته:  جاي اطمن ع الحالة. 
امجد بتنهيدة: تمم. 
شوقي قرب من امه وبص لها بحب و اشتياق كبير نفسه يقعد في حضنها و يقول لاخوه الحقيقه بس مش هيصدقوا اخوه مش واعي اصلا. 
حكمت ايديها اتحركت شوقي:  د دي بتتحرك. 
امجد قام جري عليها لاقها بتفتح:  ا انا ف فين. 
امجد بسعادة:  انتي كويسه انادي الدكتور. 
حكمت بصت ع الشخص باحساس غريب وسكتت: ل لا ا انا ع عوزة انام. 
امجد باس دماغها: ارتاحي يا حبيبتي انا هنزل اجيب شوية علاج وجاي مش هتاخر. 
ابتسمت بتعب. 
امجد نزل و شوقي خارج :  هتخرج من غير م تسلم ع امك يا شوقي. 
شوقي بصدمة...... 
بقلم ميرا ابوالخير. 
امجد طالع لاقي سميه ووشها كد"مات وسجدة ماسكها. 
امجد جري ع سمية: حصلك ايه. 
سمية حضنته:  هقولك كل حاجه بس ابعد المتو"حشه دي عني. 
سجدة ابتسمت لانها اتوقعت حركه زي دي منها. 
امجد بص لسجدة: انتي مالك بيها. 
سجدة بتطلع فونها لاقته اختفى اتصدمت: ف فين التليفون. 
سمية بدموع تمثيل وعملت هيغمي عليها:  جابت ناس ضر"بوني يا امجد و كانت عايزة تحط كل يلي عملته عليا.. ااه هقع.. 
سندها امجد بخوف بس مش خوف حقيقي: اقعدي ارتاحي. 
سجدة بغضب:  فين الفديو كان معايا انا متاكدة. 
سميه غمزت لها بخبث. 
امجد بغضب:  سجدة كفاية كده. 
سجدة بتحدي:  لا مش كفاية.. بصت لسميه.. دا لسه اللعبة هتحلو ويلي حصلك كان رد انما الجاي د"مار يا ضرتي. 
بصت لامجد بهدؤء وهو بص لها بصه خاليه من المشاعر. 
مشيت سجدة خارجه من المستشفى. 
عند شريف. 
شريف بسعادة:  سجدة مش هترجع له تانى انا متاكد يا ماما وهتجوزها. 
امه: هي بتعمل كل حاجه عشان حبها لجوزها مش هتسيبه. 
شريف بهدؤء: اها"نها كتير صدقيني هتسيبه. 
امه بهدؤء: هنشوف يا بن بطني. 
شريف قعد بهدؤء. 
عند امجد. 
امجد بفرح: ايوا فاقت وانا هروح لها دلوقتي. 
سميه بخبث ودلع:  لا هتبعتها دار المسنين يا حبيبي. 
امجد بصدمة: ابعت امي دار المسنين انتي بتقولي ايه. 
سميه بدلع و قربت منه بوقا"حه وهمست في ودنه. 
امجد....... 
سجدة مش فاهمه ازاي الفون اختفي كده وايه حصل بس توعدت لسميه لاقت بنت صغيرة بتقرب منها ورشت في وشها مياه صرخت ووو.
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع عشر اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها الفصل التاسع عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سلفتي ولكنها )
reaction:

تعليقات