القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وهم شك ام يقين الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة احمد

رواية وهم شك ام يقين الحلقة السادسة عشر 16 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين الجزء السادس عشر 16 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين البارت السادس عشر 16 بقلم سارة احمد
رواية وهم شك ام يقين الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة احمد

رواية وهم شك ام يقين الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة احمد

يصرخ عمر :ايماااان فوقي لا ارجوكي اوعي تكوني مو"تي... وظل يضمها الي صدره ويطوقها بخوف وملابسه ويده قد تلتغط بدما"ء ايمان.... تجري عليها جني بخوف وتبعد عمر عنها ...

جني:ابعد عن ايمان اختي عايش ومستحيل تسيبنا....

يستعيد عمر وعه ويتصل بلاسعاف والشرطه.....

وبعد فتره تأتي الشرطه ومعها الاسعاف فتنقل ايمان لي المستشفي وينقل شريف لي الطبي الشرعي.... وتبدأ الشرطه التحقيق..

الكل في المستشفي يدعوا الله ان ينجيها فيخرج الطبيب ويطمئنهم علي ايمان لكنها محتاجه لي نقل دما"ء فيطوع عمر ويتبرع لها بدما"ئه وهذا اشع"ل نا"ر الحق"د ولهي"ب الغيره...

جنات:بقي كده يا عمر طيب...يارب تمو" لم تكمل الكلمه لانها شعرت بغصه في قلبها وشعرت بلقلق علي اختها ايمان كان هناك ذره حب تنمو داخل جنات لي ايمان.... لكنها تنكر هذا.....حاله نواره صعب جدا بل سيئ تبكي نواره وهي ساجده بين يده الله تدعو ربها...

نواره:يا رب نجي بنتي دي ملهاش غيرك يا رحمن يا رحيم انا عشمانه في كرمك ورحمتك.....

وقبل ان تختم صلاتها تسمع اصوات الحمد تتعلو في ارجاء المستشفي... فتنهي الصلاه وتجري علي جني السعيده وبتحمد ربها

وتضمها بسعاده بلغه....

جني:الحمد لله يا طنط نواره ربنا نجي ايمان ....

نواره:الحمد لله ربنا كريم...

تراقب جنات هذا وتلمع عيناها بفرحه لي انقاذ ايمان لكنها تفر خارج المستشفي وتذهب لي ملاه'ي ليلي وتحاول نسيان ذاك الشعور..... وتشرب الخم"ور وترقص مع الشباب.....

في مصر تحديدا في مركز العلاج الطبيعي... يوجد عمران ومعه فادي حيث يتمارن علي جهاز المشي حتي يستعيد قدرته علي المشي... لكنه فجاءه يشعر بقلبه يألمه فيتوقف... عن التمرين...

عمران بقلق:ايمان انا عوز اتصل بايمان....

وهبط من علي الجهاز ومن كثرت العصبيه والقلق كاد ان يتعثر فليحقه فادي...ويمسك يده...

فادي بحزن:اهدي يا عمران انا هتصل بيها....

يبكي عمران:انا حاسس بلعجز وانا مش معاها ولا اقدر احميها وانا مش شايف ادامي ومفيش امل اني اشوف غير ام القي قرانيه تتطابق معاي وده امره يطول....

يضمه فاديه بحب ويطبطب عليه....

خلص اهدي يا عمران ان شاء الله خير وده اختبار من ربنا ولازم تنجح فيه.... واكيد ربنا شايل لك الحلو....

يخرج عمران من حض"ن اخيه وهو حزين

عمران: انا عوز اسافر دلوقتي لي ايمان....

يتنهد فادي ويستسلم لي امر اخيه لانه يعلم بمدي عنده .....

ويحجزوا لي اول طائره متجه لي لندن.....

وبعد ساعات...الجميع مجتمع في غرفه ايمان يضحكوا بسعاده....

ايمان:ياه ده انا انكتب ليه عمر جديد وحياه جديده عشان انتوا معاي..... واحس بلحب ده.... بس فين جنات....

تنظر جني لي نواره بحيره بمعني اقول لها....

ايمان بتعب وضيق:هي جنات فين

وقبل ان تنطق نواره يدخل عمران وفادي يسنده بعاصفه من القلق والخوف ويرتمي في احض"ان ايمان.....ويبكي اه يا قلبي كنت حاسس بكده قلبي دليلي ايمان انا بحبك اوي اوي.....

السعاده كانت غمر ايمان لي شعرها بحب وخوف عمران....

ايمان:وانا بحبك اوي فيضمها عمران بقوه فتتاوه ايمان اي

حاسب انا وخده رصاص'ه في كتفي مش دعو"ره صغيره براحه...

يبتعد عنها عمران بقلق:انتي كويسه يا قلبي.....

يبتسم الجميع علي غباء عمران لانه لم يسمع ما قالته....

وتمر الايام وتستقر الحياه مع ايمان بعد ما قفلت قضيه قت"ل شريف نهائيا بعد ما اثبت التحقيقات انه من تسبب في ق"تل نفسه وهذا اراح ايمان وتنفست الصعداء بعد تحقيقات طويله وبدأت في تنظيم حياتها ومباشره اعمال ولديها وقد نجحت فيها في فتره قصيره وعمران قرر العيش معها.... وفادي كان بيتردد علي لندن ومصر حتي يباشر اعمال اخيه وقد اتت رقيه لي لندن والعيش معهم بعد ما تعافت تمام والتقت بصديقه عمرها كان الهدوء والسكينه عنوان البيت الا احوال التوأم..... في جنات كل يوم سهر وشرب ورجوع متأخره لي البيت....

وهذا كان يضايق فادي بل يجعله يشتع"ل غيره...لانه حب جنات من اول نظره.....

تقف ايمان علي باب القصر وهي قلقه وتنظر في ساعه يدها كل ثانيه والهاتف علي اذنها تحاول الاتصال بجنات لكن لارد منها

ايمان بقلق: ياربي اعمل ايه يا تري هي راحت فين قلبي مش مرتاح...استر يارب...

وقتها كان فادي لسه راجع من مصر ودخل لي القصر وراي ايمان بتلك الحاله فذهب اليها بقلق

فادي:مالك يا ايمان عمران حصله حاجه....

ايمان:لا عمران نايم فوق بعد ما اخد الدوي.....بس جنات هي الا مرجعتش لحد دلوقتي وقلبي بجد وجعني عليها اوي....

يتعصب فادي:بقي كده هي لسه بتسهر بره لي حد دلوقتي دي الساعه قربت علي الساعه ٣الفجر

بس انا هربيها...واخذ سيارته وذهب لي مكان ما بتسهر....

ايمان بقلق:استر يا رب....

تقف سياره فادي ام ملاه"ي ليلي

ويدخل اليه بغض"ب كبير لي يجد جنات سكرا"نه وتتراقص مع شاب بطريقه مبتزله ووقحه....لم يتحمل اكثر وجري نحوها وابعد الشاب عنها ولك"مه بقوه وص'فع جنات

بغض"ب نا"ري ....ولسه هيقرب منها حتي يحملها لي يجد نفسه محاصر من اكثر من شاب والشاب الذي لكم"ه يقف في المقدمه وينظر اليه بش"ر. معه مسد"س وصوبه نحو فادي وهو يقول بلغه اللانجليزيه البت دي هتفضل معنا ولو اعترضت هقت"لك....

فيبتسم فادي ببرود ويقرب منه ويمسك يده بسرعه فائقه ويلوي"ه وري ظهره ويمسك منه المسدس...

فيصرخ الشاب الما....

فادي بسخريه:دلوقتي عملت جاكي....لم يكمل فادي ويجد المكان مقلوب بلامن والشرطه وهناك شخص مهم دخل بمجرد دخول الذعر عم المكان ووقف امام

فادي بغض"ب بقي انت بتتجرأ وتلمس اخو السنتور ستفين جنثون.....

فادي بتحدي:طظ فيكم....وفجأه يغمي علي فادي ويحمل هو وجنات لي سياره
يتبع...
لقراءة الفصل السابع عشر اضغط على : ( رواية وهم شك ام يقين الفصل السابع عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية وهم شك ام يقين )
reaction:

تعليقات