القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الحلقة الثامنة 8 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الجزء الثامن 8 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني البارت الثامن 8 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الثامن 8 بقلم دعاء حجاج

سيف انصدم من اللى قالتوا ميرال ليقول بعدم استيعاب: ميرال انتى بتقولى اي 
ميرال بصت لرنيم وبلعت ريقها بصعوبه 
سيف بص لرنيم وقال: رنيم في أي
رنيم راحت لسيف وقالت وهى مش قادره تاخد نفسها: ميرال حطت علبه الدهب في الدولاب ومش لاقيها 
سيف وضع ايده على خدها وقال بحنان: أهدي مفيش مشكله 
رنيم: أنت بتقول اي يا سيف مدام ناهد لو عرفت ممكن تقول علينا حرامين 
سيف فكر قليلاً وقال: مش عايزكم تقلقوا 
سيف طلع ورنيم طلعت وراء ومسكت ايده وقالت: رايح فين 
سيف استدار ووضع ايده على خدها وقال بحنيه: قولتلك متقلقيش 
رنيم ابتسمت وسيف سحب ايده وخد بعضه ومشي 
ميرال طلعت وقتها وقالت: قالك اي ؟
رنيم هزت رأسها وقالت: مش عارفه حاسه سيف ناوي على حاجه 
ميرال بخوف: انا أنا خايفه من المدام ناهد أوى يا رنيم 
رنيم بصت لميرال وقالت: ولو قولتلك أن المدام ناهد وراء اختفاء الدهب 
ميرال ضمت حواجبها وقالت بصدمه: اي 
رنيم هزت رأسها وقالت:هى الوحيده اللى بتكرهنا هنا واوعك تنسي أنها مش عايزه الجواز يتم 
ميرال: فعلاً عندك حق بس بس هدفها اي 
رنيم: اكيدا عايزه تطلعنا حرامين قدام عمو كمال وسيف وحمزه 
ميرال بغضب: انا بكر"ه الست ده أوى لو ينفع اطلع روحها في ايدي كنت عملت كده من زمان أوى 
رنيم: مش وقت عصبيتك يا ميرال الأهم دلوقتى هنعمل ايه
ميرال بثقه: محلوله أن شاء الله 
رنيم: وجايبه الثقه ده منين 
ميرال هزت رنيم بكتفها وقالت: سيف هيتصرف ومتاكده من كده 
رنيم ابتسمت وميرال قالت: أنا مش بقولك كده عشان تفرحى 
رنيم هزت رأسها وقالت بتغير الموضوع: لازم تتدخلى جوا قبل ما حد يشك في حاجه 
ميرال هزت رأسها أيضاً ودخلت جوا فعلاً ورنيم قالت: يا تري سيف ناوي على اي
(بعد مهله من الوقت)
ميرال وحمزه قعدوا على الكراسي وبدأ الجميع في التهنئه
ميرال كانت مترتبكه جدآ وكل شويه تبص على رنيم 
حمزه لأحظ عليها ليقول بشك: ميرال انتى بخير 
عقل ميرال كان شارد تماماً 
حمزه وضع ايده على أيدها وقال: ميراااال 
جسم ميرال كله اترعش وقالت بابتسامه صفره: أنت انت بتكلمنى 
حمزه قد تأكد أن في حاجه ليقول: ميرال انتى مخبيه حاجه 
ميرال بصتله وبلعت ريقها بصعوبه وقالت: الصراحه 
حمزه هز رأسه وميرال قالت: الصراحه ال ٠٠٠٠٠
ميرال قبل ما تكمل كلامها كانت ناهد قاطعتها لتقول: بما أن أنا والده العريس يبقا من حقي أطلع اجيب الدهب بنفسي 
ميرال وقتها بصت لرنيم بصدمه
ناهد بصت لميرال وقالت: الدهب فين يا ميرال 
ميرال بلعت ريقها بالعافيه وقالت بارتباك: في في الدولاب 
حمزه بص على ايد ميرال اللى كانت بترتعش من الخوف ليضع أيده على أيدها ويقول بحنيه: ميراااال انتى بخير 
ميرال بصت لتحت وقالت: اه بخير 
ناهد فكرت قليلاً لتقول في سرها: لو روحت لوحدي هيقولوا أنا اللى سرقت الدهب لازم اخد رنيم معايا عشان لما أنزل واقول الدهب مش موجود محدش يشك فيااا 
ناهد بصت لرنيم وقالت: رنيم تعالى معايا 
رنيم بصتلها وقد فهمت تلك اللعبة الذكيه لتذهب معاها فعلاً 
ميرال في سرها: المدام ناهد مش هتسكت وهتحاول تهين رنيم قدام كل الموجودين
(في غرفه ميرال)
ناهد فتحت الباب ودخلت ورنيم وقفت مكانها وكانت متوتره جدآ
ناهد راحت عند الدولاب ورنيم بلعت ريقها بصعوبه 
ناهد عملت نفسها بدور على الدهب وقالت بابتسامه شيطا"نيه: العلبه مش موجوده 
رنيم في سرها: فينك يا سيف ؟
وفجاه العلبه وقعت على الأرض لتنصدم الناهد وتقول بلا مبالاة: ازاااي العلبه هنا انا أنا اخدتها بأيدي 
رنيم انصدمت وناهد بصت لرنيم ونزلت جابت علبه الدهب من على الأرض عالطول وقالت بابتسامه: هههههه بهزر عن اذنك
ناهد مشت عالطول ورنيم هزت رأسها وقالت: كنت مفكره ان مفيش زي مرام وعمو شاكر بس للأسف طلع فيا وأسو"د
رنيم طلعت وقفلت الباب وراءها وقالت: يا تري سيف راح فين 
سيف من وراءها: احم 
رنيم انتفضت ونبضات قلبها ازدادت أوى وسيف حط ايده على كتفها وقال: أهدي ده أنا
رنيم ابتسمت وقالت: شكراً 
سيف ضم حواجبه وقال: على أي 
رنيم: مش انت اللى لقيت الدهب وحطته مكانه تانى 
سيف هز رأسه وقال بكدب: لا 
رنيم باستغراب: آمال مين اللى عمل كده 
رنيم بصت لسيف وقالت بعصبية: سيف قول الحقيقة 
سيف خدها في حضنه وقال: والحقيقه أنا اللى عملت كده 
رنيم بصت في عيونه وقالت: لقيتوا عند المدام ناهد صح 
سيف وهو بيتذكر
(فلاش باااك)
سيف دخل غرفه والده وقال: اكيدا ماما حطت الدهب هنا 
سيف بدأ يدور في الدولاب وفي الإدراج 
بعد شويه
سيف مالقاش حاجه ليقول: أنا اسف يا ماما ظلمتك 
سيف كان طالع ولكن وقف حين شاف علبه الدهب مرميه تحت الاريكه 
سيف قعد على ركبته ومد ايده ليمسك العلبه ويفتحها ويجد الدهب فيها فعلاً
سيف قام وقال بصدمه: انتى يا ماما 
سيف حرفياً كان مصدوم فهو الوحيد الذي يحترمها ويقف في صفها 
(باااااااك)
رنيم: سيييييف 
سيف فاق من شروده وقال بحزن: لقيتها في غرفه بابا 
رنيم بعدت عنه وقالت بحنيه: متزعلش نفسك حصل خير 
سيف: مكنتش متوقع منها كده يا رنيم 
رنيم مسكت ايده وقالت: كلنا بنغلط يا سيف ولما نغلط لازم نعرف غلطنا عشان نصلحه 
سيف بصلها بابتسامة وقال: يمكن النهارده عرفت أنا بحبك ليه 
رنيم بفضول: ليه
سيف بص في عيونها الرمادي وقال: عشان بريئه أوى 
رنيم: وده حاجه وحشه ؟
سيف هز رأسه وقال: بالعكس ده اجمل حاجه فيكى براءتك
رنيم بصت لتحت وسكتت 
سيف بكل جرأة: رنيم هو احنا ممكن نتم جوازنا 
رنيم حين سمعت تلك الجمله وجههاا احمر أوى من الكسوف 
سيف: بتفكري في اي 
رنيم بتهرب: اكيدا الكل منتظرنا تحت 
رنيم كانت ماشيه ولكن سيف مسك أيدها وقال: مش هسيبك الا لما تردي على سوالى 
رنيم ضغطت على شفايفها بسنانها وقالت بخجل: سيف 
سيف حضنها من الخلف وقال: قلبه 
نبضات قلب رنيم ازدادت أوى ومكنتش عارفه تقول اي لأن الخجل سيطر عليها كليا
سيف: ساكته ليه
رنيم استدارت وحضنت سيف جامد أوى وقالتها أخيرا: أنا بحبك أوى ⁦♥️⁩
(بتلك الكلمه فهى ردت على سوال السيف )
سيف مكنش مصدق اخيراا قالتها أخيرا قالت الكلمه اللى انتظرها كثيراً 
سيف: رنيم 
رنيم حضنته اكتر وقالت: اممم 
سيف بعدها عنه وقال: حابب اسمعها من تانى 
رنيم بصت في عيونه وقالت بدون خجل: بحبك ⁦⁦♥️⁩
سيف ابتسم وقرب منها ورنيم غمضت عيونها فكانت مشتاقه ليا كثيراً
شفايفهم كانت هتتلامس ولكن سوسن قاطعت تلك اللحظه لتقول وهى باصه لتحت: سيف بيه 
سيف بعد عن رنيم اللى خجلت اوى 
سوسن بارتباك: كمال بيه في انتظركم تحت
سيف بكل جرأة: هو ده وقتك يا سوسن
رنيم بصت لسيف بصدمه وسوسن قالت باعتذار: أنا اسفه يا بيه
سوسن بعد ما قالت كده مشت عالطول ورنيم ضر"بت سيف في صدره وقالت: اي اللى قولته ده 
سيف وضع ايده على كتفها وقال: مقولتش حاجه غلط يا روحى 
رنيم: طب يلاااا اكيدا الكل منتظرنا تحت 
سيف: الصراحه عايز أنام اي رايك ننام
رنيم زقته ومشت عالطول وسيف قال بانتهاد: رنيم استنى
(في شقه زياد)
دينا كانت لابسه قميص لكى تدهن جسمها الذي يولمها بشده 
زياد وقتها دخل ودينا سحبت البطانيه عليها عالطول وقالت: انت ازاى تدخل عليا كده 
زياد: مش جوزك ولا أنا غلطان وبعدين ده اوضتى أدخل فيها زي ما انا عايز 
دينا بحده: اطلع براااا
زياد خد نفس عميق وقال: على العموم مش ده موضوعنا 
دينا خافت من نظراته أوى وزياد قال: يومين كده وهنسافر أن شاء الله 
دينا بصدمه: اي 
زياد دخل وقعد على طرف السرير وقال: قعدت أفكر واقول ازاى ابعدك عن الزفت اللى اسمه رامى لقيت السفر انسب حل 
دينا هزت رأسها وقالت: وانا مش موافقه 
زياد: مش بمزاجك يا قلبي 
دينا: مش هسافر يا زياد ولو سافرت يبقا هسافر على فوق
زياد وضع ايده على البطانيه ودينا ضمت رجليها عالطول وقالت: اطلع براااا 
زياد قام وقال: والله لتكونى مراتى قولا وفعلاً قريب أوى يا دينا 
ثم كمل: بإرادتك مش بإرادتك ده شئ ما يخصنيش 
دينا برد صادم: موافقه يا زياد٠٠٠٠٠موافقه اننا نتم جوازنا 
زياد فرح أوى لتقول دينا: بس على شرط 
زياد ضم حواجبه وقال: شرط اي 
دينا بصتله وقالت: تسيب ماما بقا 
زياد هز رأسه وقال: حاضر 
دينا بصت لتحت وقالت: ممكن تطلع برا
زياد طلع عالطول ومكنش مصدق اللى قالتوا دينا فعقله مكنش قادر يستوعب اللى قالته 
بعد مهله من الوقت
(في قصر كمال النصراوي)
انتهت الخطوبه بدون اي مشاكل والناهد شعرت بالهزيمه لأول مرة 
كمال وقف قصاد حمزه وقال: الف مبروك يا حبيبي 
حمزه حضنه وقال: الله يبارك فيك يا بابا 
كمال بص لميرال وقال: الف مبروك يا بنتى 
ميرال ابتسمت وقالت: الله يبارك فيك يا عمو 
رنيم راحت لميرال وحضنتها وقالت: الف مبروك 
ميرال بهمس: بقولك هو اي اللى حصل 
رنيم: انسي اللى حصل وخليكى في دلوقتى  
ميرال ابتسمت ورنيم بعدت عنها والاخري كانت مراقبه رنيم فى كل خطوه 
ياسمين راحت عند ناهد ووقفت جنبها وقالت: موافقه 
ناهد بصتلها وقالت بعدم استيعاب: اي 
ياسمين وهى باصه على رنيم: قولتلك موافقه اتجوز ياسين مقابل افرق رنيم عن سيف 
ناهد فرحت أوى وقالت: بس مش دلوقتي 
ياسمين بصتلها وقالت: آمال امتى ؟
ناهد بصت على ميرال وقالت: لما امنع الجوازه ده تتم الأول 
ياسمين: تمام وانا هنتظر منك مكالمه في اي وقت 
ناهد بابتسامة شيطا"نية: اتفاقنا 
ياسمين بنفس الابتسامه: اتفاقنا 
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------------
-----------------------------------------------------------
(على الجهه الأخري)
أحمد: يا اللى هنا انتوا فين ٠٠٠٠٠عايز عايز أدخل الحمام 
شاب دخل وقتها وقال: في اي مالك مش عارف انام من صوتك ده
أحمد بكدب: عايز عايز أدخل الحمام مش قادر 
_اعملها على روحك يا خفيف 
أحمد: انت بتقول اي 
_بقول اللى سمعتوا يا حلو يلا عن اذنك 
الشاب كان طالع ولكن صوت أحمد اوقفه 
_اتنين مليون وتسبنى امشي 
الشاب وقف مكانه وبلع ريقه بصعوبه واستدار ناحيه أحمد وقال: قولت قولت اي 
احمد: شويه صح٠٠٠ تلاته مليون قولت اي 
وهنا الطمع يتغلب على اي شي ليقول: وهاخد المبلغ ده امتى 
أحمد: أول ما اطلع من هنا عالطول 
الشاب قعد يضحك وقال: هههههههه مش انا اللى اخون المعلم بتاعى يا حلو 
أحمد: فكر كويس 
الشاب هز رأسه وقال بابتسامه جانبيه: قولتلك مش انا اللى اخون المعلم بتاعى عشان قرشين 
أحمد محاولا إغراء الشاب: طب اربعه مليون 
الشاب ضر"ب احمد بالبوكس في وشه وقال بحده: قولتلك مش انا اللى اخون المعلم بتاعى 
فم احمد نز"ف والشاب قال: مش عايز اسمع صوتك فاهم ولا لا 
الشاب بعد ما قال كده خد بعضه وطلع وقفل الباب بالقفل 
أحمد قعد يهز في الكرسي وقال: وربنا ما هر"حمكم يا ولاد الكل"ب وربنا ما هر"حمكم
(في تمام الساعة واحده بليل)
ميرال وحمزه كانوا قاعدين في الجنينه 
حمزه: ميرااال 
ميرال وضعت أيدها على خدها وقالت: نعم 
حمزه حط رأسها على كتفه وقال: أنا عايز اقولك على حاجه 
ميرال ابتسمت وقالت: قول يا حبيبي 
حمزه بص لتحت وقال: بس اوعدينى انك مش هتتخلى عنى 
ميرال حضنته جامد وقالت: بوعدك مش هتخلى عنك مهما حصل 
حمزه باسها على رأسها وقال: ميرال اناااا 
كمال من وراءهم: احنا نعمل الفرح بكره وخلاص 
حمزه وميرال قاموا عالطول وكمال قال بجديه: ممنوع اشوفكم مع بعض تانى 
حمزه: نعم 
كمال: اللى سمعته يا ولد 
ميرال كبحت ضحكاتها بصعوبه وكمال مكملاً على كلامه: لحد ما يتم الجواز مش عايز اشوفكم مع بعض 
ميرال وحمزه بصوا لبعض وحمزه قال: ازاى يا بابا والاوضه جنب الاوضه 
كمال بحده: كلامي يتنفذ
حمزه هز رأسه وقال: طبعاً يا بابا طبعاً
كمال كبح ضحكاته بصعوبه ليكمل بجديه: يلا على فوق ويا رب اشوف المنظر ده تانى 
حمزه راح عنده ومسك أيده وقبلها وقال: تصبح على خير 
كمال ابتسم وقال: وأنت من اهله 
حمزه: براحه علينا شويه 
كمال وسرعان اتحول ليقول بعصبية: على فوق يا ولد
حمزه بضيق: طييب 
حمزه بص لميرال وكمال قال: بتبص على اي 
حمزه هز رأسه وقال: ولا حاجه عن اذنك 
حمزه دلف الى جوا وميرال بصت لكمال وقعدوا يضحكوا 
ميرال راحت عند كمال اللى اخدها في حضنه وقبلها على رأسها 
ميرال: مش حرام كده يا عمو 
كمال: لا مش حرام خلى يتإدب شويه ولا صعبان عليكى 
ميرال بعدت عنه وهزت رأسها وقالت بكدب: لأ طبعاً 
كمال: طب روحى نامى يا حبيبتي 
ميرال هزت رأسها وقالت: تصبح على خير 
كمال بابتسامة: وانتى من اهله 
(في غرفه سيف)
رنيم طلعت من الحمام وقالت باستغراب: أنا مش عارفه بيختفي بيروح فين 
سيف فتح الباب وقتها ورنيم راحت عنده وقالت: كنت فين يا استاذ 
سيف قفل الباب وقال: ده تحقيق بقا 
رنيم: لا مش تحقيق اقصد لو شايفه تحقيق يبقا تحقيق 
سيف شدها من خصرها وقال: الساعه واحده ومش وقته خناق خالص
رنيم بارتباك: آمال وقت أي 
سيف بص على شفايفها ورنيم زقته عالطول وقالت وهى بتهز رأسها: لأ 
سيف رفع أحد حاجبيه وقال: والسبب 
رنيم بارتباك: لازم يكون في سبب يعنى 
سيف فهو لأ يريد أن يضغط عليها ليقول: بقولك ايه 
رنيم بصتله وقالت: نعم 
سيف: هموووت وأكل 
رنيم وسرعان تلك القلب القاسي اتحول الى قلب حنين لتقول: يعنى من ساعه ما رجعت من الشركه وانت ماكلتش
سيف بتريقه: شوفتى
رنيم ضر"بته بخفه على كتفه وقالت: على فكره أنا مش بهزر 
سيف: ومين جاب سيره الهزار 
رنيم فتحت الباب وقالت: غير هدومك وانا هعملك الأكل 
سيف بطاعه: حاضر 
رنيم بابتسامه: شاطر 
رنيم طلعت وسيف فتح الدولاب وطلع بنطال اسود وتيشرت أبيض واتجه نحو الحمام 
(بعد شويه )
رنيم دخلت وكالعاده لقت سيف نايم لتقول بغضب: طب طالما عايز تنام بتقولى جعان ليه
رنيم وضعت الصينيه على الطاوله وراحت عند سيف وحطت أيدها على خده وقالت: سيف سيف 
سيف مسك أيدها وقال: امممم 
رنيم: مش قولت انك جعان 
سيف بنوم: معلش يا روحى حسيت انى عايز أنام 
رنيم أضايقت أوى وحاولت تسحب أيدها لكن معرفتش 
رنيم بضيق: سيف 
سيف فتح عين واحده وقال: رنيم عايز أنام 
رنيم سحبت أيدها بالعافيه وقالت بغضب: نااااام 
سيف مسك أيدها وانعدل وقال: مالك 
رنيم: مفيش
سيف ابتسم على صغر عقلها ليقول: مكنتش أعرف ان طلباتى بتعذ"بك كده 
رنيم هزت رأسها وقالت: لأ ابدا بس حضرتك كل مره تقولى أنا عايز أكل وبعدين تنام يبقا من حقي أضايق 
سيف فهو يريد ان يعصبها: لا 
رنيم سحبت أيدها وقالت: تمام 
سيف قام وحضنها من الخلف وقال: بلاش تعملى عقلك بعقل الاطفال 
رنيم بعصبية: قولتلك مليون مره عقلى مش صغير 
سيف بعد عنها وشاور بايده على نفسه وقال: أنا قولت كده 
رنيم بهدوء: طب بما أنك صحيت تعالى كل 
سيف: ما أنا مش جعان 
رنيم حاولت تتحكم في أعصابها لتقول: تمام تصبح على خير 
رنيم نامت على السرير وسيف بصلها وقعد يضحك على جنانها 
بعد شويه
سيف نام على السرير وخد رنيم في حضنه اللى قالت: سيف 
سيف غمض عيونه وقال: قلبه
رنيم وهى بتحاول تبعد عنه: أبعد 
سيف: أبعد ازاى ده أنا ما صدقت أنك اعترفتى بمشاعرك 
رنيم ابتسمت وسيف فتح عيونه وباسها منه خدها وقال: أنا سابتك النهارده بمزاجى بس بكره هنتم جوازنا 
رنيم اتكسفت أوى من جرأته لتدفن وشها في صدره
السيف ابتسم على تلك التصرفات الطفولية
(هل ستدوم تلك السعاده أم للقدر رأي اخر ��)
(في صباح يوماً جديداً)
سيف فتح عيونه وبص حواليا وقال: رنيم رنيم 
رنيم طلعت من الحمام وقتها وكانت لابسه فستان رمادي 
سيف قام وقال: رايحه فين 
رنيم باسته من خده وقالت: طب قول صباح الخير الأول 
سيف بحده: رنيم رايحه فين 
رنيم بخوف: ما هو بالعصبيه ده مش هعرف أقول ممكن تهدأ عشان بتوتر 
سيف خد نفس عميق وقال بهدوء: ممكن أعرف رايحه فين 
رنيم بلعت ريقها بصعوبه وقالت: رايحه الشغل 
سيف وضع ايده على ودانه وقال: اي قولتى اي 
رنيم خافت أوى وقالت: في أي 
سيف: قولى أللى قولتى من شويه 
رنيم بصوت مقطع: قو٠٠قو٠٠قولت رايحه٠٠رايحه ال٠٠ الشغل
سيف: مفيش شغل ويا ريت تقفلى على الموضوع 
رنيم بصدمه: اي
تفتكروا التفاصيل البسيطة ده هتصنع نفس المسافه اللى كانت بين رنيم وسيف ام للسيف رأي آخر ام للرنيم رأي اخر ؟؟
يتبع...
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها )
reaction:

تعليقات