القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المراهقة والثلاثيني الفصل السادس 6 بقلم إسماعيل موسى

رواية المراهقة والثلاثيني الحلقة السادسة 6 بقلم إسماعيل موسى
رواية المراهقة والثلاثيني الجزء السادس 6 بقلم إسماعيل موسى
رواية المراهقة والثلاثيني البارت السادس 6 بقلم إسماعيل موسى
رواية المراهقة والثلاثيني الفصل السادس 6 بقلم إسماعيل موسى

رواية المراهقة والثلاثيني الفصل السادس 6 بقلم إسماعيل موسى


                       🖤
وضعت اروي يدها على وجهها المتورم، لامس الدم اصابعها، قالت كل ده بسبب يا كلب
مالك من خارج الغرفه _   سأخرج للسهر مع أصدقائي
اروي-   وانا سوف انظف نفسي واريح جسدي بعد ما فعلته بي
سمعت اروي صوت باب الشقه بيخبط، بسرعه غيرت هدومها، لبست سيدال وخمار ونزلت للشارع
أوقفت سياره أجره، طلبت من السائق ان يقلها لكافيه في شارع طلعت حرب
نزلت من التاكسي وطلعت درجات سلم وصلتها لصاله فيها ترابيزات متوزعه
وقفت لحظه تبص، بعد كده مشيت ناحية طاوله يجلس عليها شاب مشغول علي موبايله
اروي وهي بتقعد، انا جيت حسب الاتفاق
الشاب وهو بيبصلها باستغراب انتي مين؟
اروي  _  انا اروي يا احمد
احمد -  ليه لابسه خمار كده
اروي عشان وشي مليان كدمات وكل دا بسببك
احمد وهو بيمد ايده ناحية ايديها، وحشتيني يا حبيبتي
اروي، بعدت اديها عنه، احمد انت عارف ان كل حاجه بينا انتهت
احمد عرفتي تقنعيه ازاي يا أروى؟ غقلتيه ازاي؟ دا طلع حمار 
اروي - مش شغلك يا احمد، مش عايزه اشوف وشك تاني 
احمد -  بلؤم فين الفلوس؟ /
أخرجت اروي من حقيبتها مبلغ من المال ووضعته امام احمد
دا ثمن شرفي يا احمد، مش عايزه اشوف وشك تاني
احمد وهو شايفها بتمشي حاضر يا اروي، لكن مش هوحشك؟ 
بعد ما مشيت احمد شاور لواحده قاعده على طاوله بعيده وفي ايدها موبايل، البنت وصلت عنده، سألها ها كله تمام؟
البنت صورتها، لكن السدال والخمار مش مبينين حاجه
احمد وانا كنت اعرف من فين ان الكلبه دي هلتبس خمار
البنت هدي، كده الفيديو ملوش لازمه
احمد سيبيني افكر شويه
رجعت أروى علي بيتها وهي بتحمد ربنا ان مالك لسه مرجعش
محدش يعرف الي حصل معاها محدش كان هيصدقها،
مالك وهو قاعد علي كافيه لوحده بعد ما ساب البيت عشان اروي تاخد راحتها وكدب عليها انه سهران مع صحابه
انا متأكد من الي حصل، لكن البنت شكلها بريئه فعلا، عشان كده انا أقنعتها اني مكنتش مركز ومفيش حاجه حصلت
مالك، فعلا هي غلبانه اووي، انا لازم احاول اعوضها عن الي عملته فيها
بعد كده كالك ضحك لما افتكر صراخ اروي، هي بتقول عايزه ماما
في الموقف الصعب ده وعايزه ماما؟
ضحك تاني، تحرك من مكانه اشتري هديه جميله وتحرك ناحية الشقه
عشان يفاجيء بيها اروي
فجأه وصله فيديو علي الواتس وهو طالع سلم البيت
يتبع...
لقراءة الفصل السابع اضغط على : ( رواية المراهقة والثلاثيني الفصل السابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية المراهقة والثلاثيني )
reaction:

تعليقات