القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ربما هذا اللقاء الفصل الثالث 3 بقلم كليمانس

رواية ربما هذا اللقاء الحلقة الثالثة 3 بقلم كليمانس
رواية ربما هذا اللقاء الجزء الثالث 3 بقلم كليمانس
رواية ربما هذا اللقاء البارت الثالث 3 بقلم كليمانس
رواية ربما هذا اللقاء الفصل الثالث 3 بقلم كليمانس

رواية ربما هذا اللقاء الفصل الثالث 3 بقلم كليمانس

_ هتجوزها
= طب وأنا؟
رد بهدوء: الشرع حلل أربعة وأنتِ عارفه ربنا وهتقدري ده
قولت بستهزاء: وهتعدل بينا بقا؟
قال ببرود: إن شاءالله
_ أنت بتحبها يا عمر
دموعي بدأت تنزل رغم كل محاولاتي إني أكون قوية
مسك أيدي وقعدني ع كرسي وقعد قدامي: أنتِ أول حب في حياتي والله، بس كل ده هيضيع لو متجوزتهاش
قولت بانهيار: أنت عندك الفلوس أهم مني أنا ومحمد
رد بعصبية: أنا بعمل كل ده عشانكم وأنتِ مش مقدرة اي حاجه
_ أقدر ايه؟ أقدر أنك بتعاتبني عشان بهتم بابننا ولا عشان صاينة بيتك ولا عشان بحبك ومبزودش عليك ف الطلبات عشان محرجكش ولا أقدر بقا أنك بعد ده كله مقدرتنيش بجنية وبتقولي بكل بردو أنا مش هكون ليك لوحدك أقدر أنك عاوز واحدة تشاركني فيك، هتخانق عليك مع واحدة يا عمر، هتنام في حضني يوم وف حضنها يوم، لا بلاها احسن يا عمر 
_ يعني ايه؟
قولت بانهيار: يعني انت اختارت الفلوس، وانا اختارت كرامتي، زي م دخلنا بالمعروف يا عمر نخرج بالمعروف
_ قصدك ايه
نزلت دمعة مسحتها بنعنف وقولت: يعني خلصت خلاص يا عمر وأنت اللي اختارت، مش عاوزة منك شقة ولا حاجة انا هدور ه شقة اعيش فيها أنا وابني هكتفي بمأخري ونفقتي وعاوزاك تطلقني
مردش ف كملت بكسرة: بالتلاتة عشان معدش فيها رجعة
خرج ورزع الباب وراه وانا وقعت ع الأرض فضلت ابكي على عمري اللي راح واختياري اللي فكرته صح وكنت بتباهى بيه لحد م محمد جه وشافني وانا بعيط خدته ف حضني وعيط معايا 
قومت لميت هدومي وهدوم محمد وخرجت مكنتش عارفه أروح فين لحد م قررت اتصل بموهاب ابن خالي لأني يتيمة ومعرفش حد من قرايب ماما وقرايب بابا كلهم ف الصعيد: موهاب ممكن تشوفلي مكان أقعد فيه فترة
_ مالك يا شرين أنتِ متخانقة مع عمر؟
= لو سمحت يا موهاب هتعرف ولا لأ
رد وقال: خلاص اهدي أنتِ فين وأنا أجي اخدك
قولت له ع المكان وجه بعربيته قبل م اركب لاقيت حد بيشدني من دراعي
_عاوز ايه يا عمر
قال بعصبية: بتركبي مع حد غريب من أمتى يا شرين
_موهاب ابن خالتي مش غريب
نزل موهاب من العربية وقال: خير يا جماعه استهدوا بالله لو في حاجه تتحل بلاش تتكلموا ف الشارع تعالو اوديكم كافية
_ اركن أنت ع جنب واخرج منها 
قولت: مينفعش كدة يا عمر، وبعدين خلاص احنا اتفقنا ورقة طلاقي موهاب هياخدها منك
_وانا قولت مش مطلق
ساعتها موهاب أدخل وقال: هو اي اللى مش هطلق، م دام هيا عاوزة تطلق يبقا تطلقها
ضربه بالبوكس: قولتلك اخرج أنت منها يلا
رد موهاب ليه الضربة وفضلوا يضربوا ف بعض لحد م صرخت
_ ابوس ايدكم كفاية محمد لو صحيت وشافكم كدة هيجيله عقدة نفسية 
بطلوا خناق وعمر جه مسك أيدي وقال: يلا عشان تروحي بيتك
جه موهاب شده أيده وقاله: مش هتيجي معاك لحد م تقرر هتعمل ايه
_ وأنت بقا ولي أمرها
رد وقال: اه ولي أمرها وابن خالتها اللي عمري م اخذلها
داس ع الجرح وعرف عمر قد ايه هو خذلني ووصلني للمرحلة دي
جه وقف قدامي وقال: شرين أنا بحبك بلاش تعملي فيا كدة
بدأت دموعي تنزل من أول وجديد وأنا بقول: أنت مش بس خسرتني يا عمر أنت خلتني أخسر نفسي أنا كمان
سيبته ومشيت ركبت عربية موهاب وهو فضل باصص عليا لحد م اختفينا بالعربية
هاا رأيكم هيحصل ايه؟
يتبع....
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : ( رواية ربما هذا اللقاء الفصل الرابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية ربما هذا اللقاء )
reaction:

تعليقات