القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عناق سام الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة حسن

رواية عناق سام الحلقة الثالثة 3 بقلم فاطمة حسن
رواية عناق سام الجزء الثالث 3 بقلم فاطمة حسن
رواية عناق سام البارت الثالث 3 بقلم فاطمة حسن
رواية عناق سام الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة حسن

رواية عناق سام الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة حسن

- ايه شوفتي عفر. يت ي عروسة!؟ 
 ‏- بعصبية " أنت ايه إلا جابك هنا
 ‏- مسك دراعها بغضب " أنا عاوز أعرف ايه إلا حصل بينك وبين سام أمبارح أنطقي 
 ‏- أنت أزاي تستجرأ تسألني السؤال دا!! 
 ‏- حط إيده ع بطنها "أنا أبو إلا في بطنك ولا نسيتي 
 ‏- بغضب نزلت إيده وضربته بالقلم" أوعي تلمسني فاهم! 
 ‏- ضغط ع دراعها بغضب " أسمعي ي روح امك أنا جوزتك أخويا علشان أبني يبقى تحت عيني مراتي التانية مبتخلفش وبمزاجك أو غصب عنك فأنا أبوه وإلا يفكر يحرمني منه هيبقي حكم ع نفسه بالمو.ت سااامعة!!  
 ‏- بوجع " سيب دراعي ي كريم  أهلك قاعدين برا
 ‏- قرب منها أكتر بغِل " لو فاكرة أنك بجوازك من حضرت الظابط يبقي ليكي ضهر وهتشوفي نفسك عليا تبقي بتحلمي ي حلوة  سام لو عرف أنك حامل هيق.تلك من غير ما يفكر ثانية واحدة عارفه ليه علشان أكتر حاجة بيكر.هها في حياته الخي.انة إلا بسببها أبوه طلق أمه وهو لسه مكملش سنتين  
 ‏- ملامح الخوف ظهرت ع وشها وبنبرة ضعيفة " أنت بتقول أيه!  
 ‏- عارفه ليه سام رافض الجواز لحد ما سنه قرب ع التلاتين ؟ عارفه ليه أختار يخدم في مأموريات في خلايا المو.ت إلا مبيرحش فيها غير أكفئ الظباط إلا كل واحد فيهم قبل ما يخرج بيبقي متأكد أنه فرصة مو.ته أكبر من فرصة رجوعه! علشان سليم بايع الدنيا من زماان حتي اسمه دا مبقناش نناديه بيه من كتر ما تعودنا ع أسمه الوهمي إلا بيستخدمه هناك علشان محدش من أعدا.ئهم يتربصولهم في السفريات ويسهل أغتي.الهم ولا انتي مختيش بالك من الطل.قة إلا وخدها في دراعه من واحد منهم!  ؛ متوهميش نفسك ي حلوة بحياة وردية أنا أخترت سام دا بالذات إلا نجوزك ليه  علشان عارف وواثق أنه مش هيطول وأغلب الوقت هيكون مش موجود وأنتي إلا هتكوني تحت عيني " قرب منها أكتر وملس ع خدودها " زي ما أنا واثق أننا هنرجع حلوين مع بعض زي الأول 
 ‏فجأة وقعت الصينية من إيديها ع هدومه  وهي مبرقة  بخوف 
 ‏- أييه دا مش تحاسبي! 
 ‏- سام من وراه " منور ي كريم 
 ‏- ألتفت كريم بخضة " سام! 
 ‏- أيه جيت في وقت مش مناسب ولا حاجة؟ 
 ‏- دخلت شهيرة بسرعة وراهم " أيه صوت الكسر دا !! 
 ‏- كريم بمكر وهو بياخد مناديل مطبخ وبيمسح هدومه" مفيش ي ماما جيت أجبلك ميه بس الظاهر العروسة كانت سرحانة محستش بيا وأنا داخل ف أول ما شافتي اتخضت ووقعت عليا الصنية بالشكل دا 
 ‏- مصمصت شهيرة شفايفها بتريقة وهي بتنضف هدوم ابنها" معلشي ي حبيبي العتب ع النظر 
 ‏- قرب سام من سندرا وهو متجاهل شهيرة وكريم مسك إيديها إلا بتترعش وبتحاول تداري خوفها رفع إيديها وبا.سها" صباح الخير ي قلبي
 ‏- بلعت سندرا ريقها بصعوبة مش مستوعبة إلا حصل" ها 
 ‏- با.س إيديها تاني وهو بيضغط عليها شويه ففاقت سندرا وقالت بصوت خافت " ص صباح النور
 ‏- ميل شعرها لورا وبنبرة مليانه حُب " أنا داخل أخد شاور ي روحي حضريلي هدوم لو سمحتي وقرب من ودنها وقال ب نبرة رومانسيه " أفردي وشك لحد ما يمشوا وبعدها هسفلتلك وشك بسبب إلا هببتيه فيا أمبارح وبا.سها في خدها وهو بيبعد عنها  وقال بصوت عالي " ماشي ي روحي 
 ‏- بتوتر " ح حاضر 
 ‏- التفت لقي شهيرة وكريم لسه واقفين فبتفاجئ" ايه دا أنتم لسه هنا! 
 ‏- خرج كريم بنرفزة يالا ي بابا 
 ‏- في أيه يابني أحنا لسه قعدنا!
 ‏- معلشي نجيلهم وقت تاني يالا ؛ مااما يالا 
 ‏- دخل سام الحمام فقربت شهيرة من سندرا إلا نزلت تلم القزاز والصينية فمسكتها من شعرها وبغضب كامن وبرفعة حاجب " حسابك معايا بعدين رجعالك تاني 
 ‏" خرجت شهيرة ومشيوا كلهم ورزعوا الباب وراهم " 
 ‏وقفت سندرا سرحانة في كلام سام ليها مسكت إيدها إلا باسها فبتسمت ورمت القزاز من إيديها وقامت دخلت الاوضة قعدت قدام المرايا وهي بتبص لنفسها حطت إيديها ع خدها " ه هو انا كنت بحلم ولا أيه!! 
يارب لو بحلم مصحاش أبدا ي رب فجأة فاقت ع صوته وراها " بيقولك الدراسات أثبتت أن 85 % من الأزواج إلا بيبوسوا أيد زوجاتهم في أول الجواز هي هي نفس الايد إلا بيقطعوهالهم بعد الجواز بشهر واحد 
- قبضت ع إيديها بتوتر وقامت علشان تخرج فوقفها كلامه وهو بينشف شعره "  متخليش خيالك ياخدك ل بعيد أنا معملتش كدا علشان سواد عيونك أنا عملت المسرحية دي لسببين الأول أني عارف شهيرة كويس وعارف هي جاية ليه وبإلا شافته دا فأنا وصلتلها إلا كنت عاوزها تعرفه 
- ‏بصتله بخيبة أمل " والسبب التاني؟ 
- ‏رمي الفوطة ع السرير ومشي بإتجاها " كريم 
- ‏بتوتر " أشمعنا 
-  كل.ب وعينه زايغة متملهاش غير التراب كل يوم مع واحدة شكل بيوهمها بالحب وبعد ما ياخد إلا هو عاوزه يسبها ويخلع ويدور ع واحدة رخي.صة غيرها ينسي بيها وسا.خته مع إلا قبلها علشان كدا عاوزك بعيدة عنه وكان لازم يعرف أن علاقتنا كويسة علشان يلزم حدوده معاكي 
- ‏بتوتر " ليه ميكنش هو الحي.وان وهي الضحية؟ ليه البنت إلا لازم تكون رخي.صة في نظر كل الرجالة والناس علشان حبت واحد ووثقت فيه وطلع في الاخر هو إلا ميستاهلش!! 
- ‏فتح الدولاب  وقال بلا أهمية " لأن مفيش راجل هيوصل لست غير لما هي تكون عاوزة كدا 
- ‏تفتكر؟ 
- ‏طبعا زي ما أنا متأكد أني لو نخورت وراه هطلع بلاوي تخليه يروح في ستين داهيه بس انا إلا مطنشه هو مفكر علشان مناسب وزير يبقي ظهره مسنود بس العبي.يط ميعرفش أنه سيادة الوزير نفسه مش طايقه ومستحمله علشان خاطر بنته 
- ‏اتنهد وألتفت ليها " كل الهدوم دي تطلع وتتغسل وتتكوي وترجع الدولاب تاني والفلنة إلا لسه مغسلتهاش دي لو رجعت لقيتها لسه مكانها كدا هعلقك بيها في السقف اتفقنا!؟ 
- ‏ايه دا أنت خارج! 
- ‏فيه أعتراض ولا حاجة 
- ‏رايح فين 
- ‏بصلها برفعت حاجب فقالت بتوتر " قصدي يعني هتتأخر برا 
- ‏ميخصكيش أعملي إلا قولتلك عليه وبس  
- ‏لبس قميص وكاب  أسود وبنطالون أسود وبعدها طلع مسدس من الدولاب فتربكت بخوف لما لقته ماسكة وبيحطه في جمبه ؛ لبس الكاب وقالها " متفتحيش لحد غريب خد مفاتيح العربية ونزل  
قعدت سندرا ع الأرض أول ما سمعت صوت قفل باب الشقة ودموعها نازله منها " يارب يكون كريم بيكد.ب معقولة لو عرف الحقيقة ممكن ميسامحنيش! 
" سمعت صوت إهتزاز الفون إلا مخبياه في هدومها فطلعته بسرعة ومسحت دموعها " ألوو 
- أيه ي عروسة معقولة يسيبك و ينزل يوم صباحيته كدا 
- أنت عرفت أزاي!!! 
- مش عيب تقوليلي أنا الكلام دا 
- ‏بقهرة  " عاوزة اقابلك دلوقتي
- ‏أيه عندك معلومات جديدة ؟ 
- ‏أيوا هنتقابل فين 
- ‏قابليني بعد نص ساعه في السوبر ماركت الا ع أول الشارع 
- ‏تمام 
" في السوبر ماركت" 
شخص لابس لبس عامل نظافة وكاب  واقف بينضف وجمبه سندرا 
- ها أيه المعلومات إلا عنك ؟ 
- ‏أنا مش هكمل في اللعبة دي سام مش سهل يثق في حد وأنا مش هفضل سايبه جدتي وقاعدة جمبه 
- ‏ضحك الشخص بسخرية " والله ؟ أنتي فكراها ملاهي ي روح امك وتدخلي وتخرجي براحتك ولا أيه فوقي ي بت أنتي لسه مشفتيش مننا غير الوش الحلو بلاش تختبري صبرنا ي سندرا فاهمة  أوعي تكوني فاكرة أنك لو روحتي قولتيله الحقيقة هيصدقك وياخدك بالحضن بعد ما يعرف أنك كنتي ماشية مع أخوه وحامل منه! 
- ‏ايه دا أنت كدبت الكدبة وصدقتها أنت عارف كويس أن كريم ملمسنيش وأن كل دا كان خطة منكم علشان يساعدوني أتجوز سام وتكمل خطتكم 
- ‏متطمنيش أوي كدا ي حلوة لأن إلا زينا زي ما بيخطط ويرسم بيعرف كويس يتصرف وبيعمل حساب كل حاجة
طلع من جيبه تلفون ووراها صور ليها و كريم قريب منها  وصور كتير وهما مع بعض وقت ما كانت بترسم الحب عليه علشان يطمنلها وتقدر توقعه 
- شوية الصور دول يعملوا شغل جامد مع حضرت الظابط مش كدا ؟ 
- برقت بصدمة "ي ولاد ال... 
- ‏قاطعها بحدة " حاسبي ع كلامك وأعرفي بتتكلمي مع مين دي حاجة واحدة في بحر حاجات تانية ممكن ننهي حياتك بيها مع سام أنا عارف من الاول أنك بتحبيه علشان كدا كنت مأمن نفسي كويس أوي علشان لو فكرتي تفتحي بوقك بشرفك لتكوني أول جث.ة في بحر الدم إلا هيكون بينا وبينه 
- بحزن "  ‏أيه المطلوب 
- ‏أيوا كدا أعقلي وخلينا في المهم سام وإلا معاه تحت إيديهم أهم واحد من رجالتنا دلوقتي وسمعت أنه في المستشفى وطبعا صعب نراقب واحد زي سام  علشان كدا فكرنا يكون لينا عيون قريبه منه هيبقي أفضل كتير ودا دورك أنتي أنا عاوزك تعرفيلي الراجل بتاعنا في أنهي مستشفى أسمه زياد الرحاوي " ضحك بمكر " صحيح برافو عليكي سمعتي الكلام ومش خلتيه يقرب منك 
- ‏بسخرية " وأنت ايه مخليك واثق كدا إن شاء الله
- ‏ثبت الكاب وهو بيبص حوليه بحذر " لو كان لمسك إمبارح مكنتيش هتبقي واقفة قدامي دلوقتي كنتي هتكوني مي'تة ي أما ع إيده ي أما قضاء وقدر 
- ‏بلعت ريقها بصدمة " قصدك أيه!؟ 
- فيه حاجات لو معرفناش عنها حاجة هتبقي أحسن اسمعي كلامي لو خايفه ع نفسك وع جدتك دي حتي ست كبيرة ومشلولة مش حمل بهدلة 
- جدتي لأ أنتم وعدتوني محدش فيكم يقربلها 
- إلا زينا ملهمش وعود اعملي إلا انطلب منك وإلا ااا ولا بلاش خلينا في الوش الحلو أحسن سلام 
-  أستني بس اسمعني! 
" بالليل " 
- دخل سام الشقة لقي النور مطفي قرب من الكوبس وفتح النور فجأة شاف خيال جاي من وراه فميل بسرعة وجت الضربة ع الهوا ؛ لف سام للشخص دا كام ملثم فضل يضرب فيه بعن.ف " أنت مين ياالا 
- ‏جه واحد من وراه خن.قه بحمل فضرب سام برجله الشخص إلا قدامه ولف الحبل ع إيده وقع إلا وراه بس جه واحد من غير ما ياخد باله ضربه بالكرسي وقعه في الأرض وقوم الرجالة وطلعوا يجروا بسرعة 
- ‏قام سام ولسه هينزل وراهم بص لقي الشقة كلها متبهدلة والعفش كله متكسر فبقلق دخل بسرعة يدور ع سندرا وفجأة وقف مكانه بصدمة وبصوت عالي " سندراااا 
" في مكان آخر "
- بصوت خافت " ها عملتوا أيه 
- ‏أيه دا ي  بيه بعتنا لواحد عاوز ترلة تاخده رايح جاي علشان تأثر فيه!!
- ‏نعم ي أخويا قصدك أيه أوعي علم عليكم ولا عرف أني أنا إلا بعتكم
-  لأ ي بيه متخفش أنا رجالتي لو حب.ل المش.نقة ع رقبتهم ميتكلموش 
- والبنت عملتوا معاها زي ما قولتلكم 
-  ‏كله تحت السيطرة ي زعيم 
- أوعي حد يكون لمسها ولا مد إيده عليها!  
- أحم الحقيقة ي زعيم البت عصلجت معانا أوي ومدت إيديها ع الرجالة فضطروا يتعاملوا معاها 
- ‏بصدمة " عملتوا فيها ايه ي بهاا.ايم دي حامل! 
- ‏ألتفت كريم لقي قلم نازل ع وشه بعصبية " هي حصلت تجيب لأخوك ومراته بلط.جية ي كريم!!! 
- بصدمة " بابا 
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : ( رواية عناق سام الفصل الرابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية عناق سام )
reaction:

تعليقات