القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسير عشقها الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء أحمد

رواية أسير عشقها الحلقة الثامنة والعشرون 28 بقلم دعاء أحمد
رواية أسير عشقها الجزء الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء أحمد
رواية أسير عشقها البارت الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء أحمد
رواية أسير عشقها الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء أحمد

رواية أسير عشقها الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم دعاء أحمد

نوح بسرعه و توتر:اي الأخبار يا دكتور..
دكتور ألبرت بابتسامة :العمليه نجحت الدكتوره حور انسانه قويه الفتره الجايه هنبدا في خطوه جديده وهي اننا نعتمد على العلاج الطبيعي
دلوقتي هتتنقل للعنايه المركزه لكن مفيش اي حد يدخل لها 
نوح بسعاده:انا متشكر متشكر جدا يا دكتور..
الحج مصطفى :الف حمد وشكر لك يارب 
سلمي :الحمد لله الحمدلله انا واثقه في ربنا يا بابا والله واثقه فيه حور قويه لا يمكن تك"سر بسهوله الحمد لله 
سليم حضنها و هو مبتسم سلمي بصتله و ضحكت بخفه لكن فجأه بأن عليها التوتر و الألم وهي بتحط ايديها على بطنها 
سليم :سلمي انتي كويسه 
سلمي؛ ااه اااه بولد اااااااهههه بولد.... 
الحج مصطفى :سلمي انتي
سلمي بصر"اخ:بطني اااه 
سليم بسرعه:دكتور.... دكتور.... 
سليم شالها و نزل الدور التاني وهي لسه بتصر"خ الممرضين نقلوها للعمليات سليم كان رايح جاي أدام العمليات وهو قلقان عليها ومرعوب
نوح:اهدي ان شاء الله هتقوم بالسلامه
سليم :يارب يا نوح
نوح:هي حامل في اي؟ 
سليم :بنت الدكتوره قالت بنت
نوح بابتسامه :ان شاء الله هتيجي بالسلامه
بعد مده
سمعوا صوت عياط طفل صغير سليم اول ما الباب اتفتح جري عليه الممرضه كانت خارجه وهي شايله بنوته صغيره
سليم شالها بحنان وابتسم :سلمي حالتها اي يا دكتور
الدكتوره :بخير الحمد لله... شويه و هننقلها لاوضه عاديه... الف مبروك 
سليم :الله يبارك فيكي 
نوح:الف مبروك يا ابو نسب... 
سليم :الله يبارك فيك عقبالك انت وحور
نوح بابتسامه :يارب
تاني يوم (الفجر) 
نوح دخل اوضتها كانت نايمه ابتسم وهو بيقعد جانبها مسك ايديها وبا"سها :حور انا بحبك... ربنا يعلم اني حبيتك و حبيت طيبه قلبك.. 
حور بابتسامه باهته:انا لسه عايشه... اخيرا قلتها يا نوح.... 
نوح بابتسامه :لو اعرفك من زمان كنت هحبك وقتها مكنش هيضيع مننا السنين دي 
حور :بس دا قدر ومكتوب وانا بحبك و يعلم ربنا اني مش زعلانه على السنين اللي فاتت بالعكس انا بحمد ربنا كل دقيقه وكل لحظه بحمد ربنا على كل نفس دخل وخارج من صدري بحمد ربنا على اني معاك انت وبابا و سلمي و سليم واياد
حتى والدتك عمري ما زعلت منها له ضايقتني كتير لكن انا بحبك... بحبك اوي يا نوح يا شرقاوي
نوح بابتسامه جميله :وقعتيني في عشقك يا بت الغندور وقعتيني في عشق ضحكتك وابتسامتك عملتي اي فيا يا حوري
حور بابتسامه :حبيتك وبس بالرغم اي حاجه هفضل احبك
نوح بسعاده :عارفه سلمي خلفت بنت زي القمر
سليم و سلمي صمموا يسموعا حور الكل بيحبك يا حور.. العمليه نجحت و هتقدري تمشي و تركبي خيل إياد ويحيى و وفيه هيكون دايما بيحبوكي و بيحبوني.... 
حور باستغراب :يحيى و وفيه؟ 
نوح بغمزه:ولادنا... 
حور بابتسامه :طب يحيى يبقى انت اللي معاك مذكرتي... نهار ابيض انت قريت المذكره.... 
نوح بابتسامه :قريتها وقريت كل كلمه وكل امنيه بتتمنيها
حور اتكسفت ووطت راسها وهي يتعدل شعرها :قريت كل حاجه.... من اول ما كتبت عنك
نوح رفع راسها و هو مبتسم:كل حاجه... كل ذكره في الست سنين... أما والدتك عقبتك بسببي و خليتك تترجمي روايات انجليزيه
..لما قلتي ان البليزر الزيتون بيليق عليه بلوفر اسود او رصاصي إنما الأبيض مكنش لايق
... لما حضرتي فرحي و بسببي قلبك اتك"سر و بقيتي مريضه سكر.... 
.. شفت دموعك اللي كانت نازله علي المذكره
... شفت بين الكلمات وجعك و حزنك طول السنين دي... 
.. بس افرضي مكنتش من نصيبك ولا اتقابلنا تاني كنتي هتعملي اي... هتتجوزي عمار؟ 
حور :عمري ما كنت هتجوزه عارف ليه؟ 
لأن بابا مجبرنيش على عمار الا لمآ انت رجعت كان عايزني انساك واشوف حياتي
نوح:كان ممكن تقدري تنسى حبك ليا
حور بغناء:معقول.... معقول انساك معقول؟ 
وتنساني انا على طول؟ معقول
معقول ما نعود احباب
نمرق متل الاغراب ولا نبقى سوا... 
نوح بسعاده:ياما قالوا الهوى غلاب ولا مره حسابنا حساب.... 
حور بابتسامه :اولا انا عندي ثقه في ربنا مليون في الميه.... و عمري ما تخيلت انه ممكن يتخل عني ربنا كبير يا نوح..... انا كان ممكن امو"ت لو جالك حاجه 
نوح بابتسامه :بعشقك يا حور.... 
قالها وهو بيحضنها بخفه حور ابتسمت وهي بتحط راسها على صدره
بعد يومين
كانت حور قاعده على كرسي بعجل وهي شايله حور بنت سلمي.... 
حور:بسم الله ماشاء الله تبارك الله زي القمر
سلمي:طالعه لخالتها ... 
حور:يا بكاشه تعرفي يا سلمى بنتك جميله اوي ربنا يسعدكم ويحفظكم يارب 
سلمي :يارب و تقومي بالسلامة و نتلم كلنا في بيت واحد بس للاسف لسه معرفوش مين اللي عمل كدا منه لله... 
حور:منه لله مين عايز يا مني انا ونوح... 
سلمي:اكيد واحد ابن حر"ام المهم هتبداي العلاج الطبيعي امتي
حور:الدكتور قال بعد اسبوع و ان شاء الله اقدر أقف على رجلي من تاني... 
سلمي:يارب يا حور..... 
في الوقت دا دخل نوح وهو مبتسم :السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.... 
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
حور بابتسامه :مجبتش إياد معاك ليه وحشني.. 
نوح بابتسامه :مع جيجي انتي عارفه من وقت موضوع راغب وهي دايما مع اياد
حور:بس دا غلط يا نوح... الحياه مش لازم تقف عند راغب
..جيجي لازم تعيش حياتها يمكن اختيارها كان غلط لكن مش معنى كدا.. إننا نوقف حياتنا لازم تقوم وتكمل حياتها.... لازم تكون شجاعه 
نوح:ياريت يا حور ياريت.... المهم انتي عامله ايه دلوقتي 
حور بابتسامه :كويسه الحمد لله.... 
نوح بصلها وابتسم وهو بيطمنها بنظراته
بعد شهر كامل
حور كانت ماسكه في دراع نوح وهي واقفه علي ممشى ماسكه في ايديه الاتنين و بتحاول تمشي
نوح:بالراحه متضغطيش نفسك... 
حور كانت غازره ضوافرها في ايديه وهي بتحاول تمشي لحد ما دموعها نزلت غصب عنها... 
نوح شالها بسرعه 
حور:نوح لسه في تمارين
نوح بوجع وهو شايف دموعها:مش هنكمل دلوقتي هترتاحب ونكمل بعدين... 
حور:طب والشغل... انت بقالك كتير سايب شغلك.. 
نوح بابتسامه :متقلقيش يا ستي الشغل انا سايبه لخالد صاحبي متقلقيش
حور سندت راسها على صدره و هو طلع اوضتهم حطها في السرير عدلها المخده طلع قعد جانبها سند راسه على رجليها وهي ابتسمت و بتحط ايديها في شعره الاسود الناعم
نوح:بقولك تيجي نسافر بقى انا زهقت تعالي نروح شرم
حور:ااامم اي رايك ناجل دا شويه 
نوح:لا هنسافر بس برا مصر 
حور :برا مصر؟ 
نوح:سويسرا.... روسيا... المالديف... جينيف.. باريس... لندن.. المانيا مثالا
حور بتفكير:ااامم طب اي رايك نسافر جوا مصر 
هقولك اي رايك نروح اسوان او سوهاج او بص بص انا نفسي اروح محميه راس محمد... 
نوح:انتي بتحبي مصر للدرجه دي
حور :يااه بحبها.. دي بلدي اللي ممكن عشانها اديها روحي... عارف انا يمكن مدرستش تاريخ ولا اعرف تاريخ البلد اوي... 
لكن تخيل الدوله اللي يتحد ادامها تلات دول و ينهزموا ادامها... عارف كل محافظه في مصر ليها قصه جميله 
يعني مثالا بورسعيد و ازاي وقفت أدام فرنسا وانجلترا و اسر"ائ"يل.... 
المنوفيه وازاي خرجت أبطال 
كل محافظات الصعيد ورجالته
تخيل دوله الكل ط"مع فيها اكيد فيها كنوز وخير مالوش اخر
دوله انذكرت في القرآن خمس مرات.. بلد سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام وصا على اهلها
ممكن محبهاش...بالرغم كل المشاكل اللي ممكن تبقى فيها... بالرغم ان فيها مشاكل الا ان مفيش بيت بينام من غير عشاء... بالرغم الحو"ادث الاخيره الكتير الا ان دي اكتر الدوله  اللي فيها امان.... عارف يا نوح مصر أجمل بكتير مما نقدر نتكلم عنها... فيها خير كتير اوي
عشان كدا مش عايزه اسيبها.. زي بادي وكل خيرها من حق أهلها  ... تعرف ان حلمي بجد ان ابني يكون ظابط في سلا"ح البحريه او الطيران
نوح قام وقعد ادامها حاوط وشها بايديه وبا"سها 
:يخربيتك حلاوتك... هحجز تذكره لشرم 
حور :هنسافر بالطيارة.. 
نوح:اه مش هناخد وقت طويل مش هتتعبي 
قالها وقام بحماس طلع موبايله و كلم حد و حجز تذكرتين لشرم الشيخ
بعد مده
كانت حور و نوح راكبين الطياره في رحله شرم
وصل لشاليه 
بعد تلات اسابيع 
نوح كان واقف أدام البحر بيعمل مكالمه لحد ما سمع صر"اخ حور طلع يجري بسرعه على الشاليه وطلع اوضتهم
شافها بتمشي وهي سانده على السرير
نوح بابتسامه وقلبه بيدق بسرعه:حور حاولي تمشي بدون ما تسندي تعالي يا حبيبتي... 
حور بصتله و بتحاول تمشي كانت بتترعش بتبدأ تتحرك ببط و بتقرب منه
نوح كان بيبص لحركتها وأنها قادره تتحرك لوحدها لكن وقعت على الأرض ادامه مباشرتا
نوح نزل لمستواها و حضنها بقوه وهو بساعدها تقوم بيمسك ايديها وبيبدا يتحرك في الاوضه
شويه شويه بتقدر تمشي  لوحدها
نوح حضنها بقوه وهو بيلف بيها :وحشتني وحشتيني يا حوري.... اخيرا الف حمد والف شكر لك يارب..... 
حور دموعها نزلت من الفرحه وهي بتحضنه
بعد يومين
الاتنين كانوا قاعدين أدام البحر في عشاء رومانسي 
كانوا بيتكلموا 
حور كانت لابسه دريس ابيض صيفي طويل 
نوح:بس اي اكتر حاجه عايزه تعمليها لما نرجع مصر... 
حور:اامم عايزه اقابل دكتور احمد وحشني
نوح:ناااااااااعم يا اختي
حور بدلال :اقصد يعني وحشني الشغل معه
نوح:اتظبطي يا حور احسنلك 
حور:اعمل اي يعني انت اللي بتفهم غلط
نوح:والله
حور:والله
نوح ابتسم و كملوا كلام.... 
بعد شهر ونص 
حور كانت في المستشفى واقفه بتشرب نسكافيه مع احمد 
احمد:طب هنعمل اي... 
حور:نطلب برجر
احمد:اي الفجع دا انا اقصد في الحاله
حور:اه معلش بس جعت شويه... 
احمد:دكتوره حور انتي كويسه.. انتي لسه واكله بيتر من شويه
حور:ها مش عارفه بس جعت 
الممرضه:دكتوره حور.. في بنت برا اسمها جيجي بتقول لازم تتكلم معاكي
حور :جيجي هي فين
جيجي:انا هنا.... 
دخلت و سلمت على حور بصت لأحمد وابتسمت وهو ابتسم ببلاهه
حور:احم احم انا موجوده
جيجي باحراج:حور عايزه اتكلم معاكي على انفراد 
احمد:طب اسيبكم انا صحيح انا دكتور احمد جراحه قلوب
جيجي بابتسامه :اهلا يا دكتور احمد....
أحمد بابتسامه :انا وحيد و مش مرتبط والدي متوفي معنديش غير والدتي
جيجي بضحكه :طب وانا مالي
أحمد :اه مبعدتش عليك اني مش مرتبط دي
طب ممكن رقم نوح بيه لو سمحتي
جيجي:افندم
احمد:لا كدا انا قلبي بيدق حور رقمك جوزك لو سمحتي وانتي يا انسه جيجي انتي مرتبطه الاول
جيحي:لا
احمد:الحمد لله انا سنجل وانتي سنجل وامي عايزه تفرح بيا جهزي الشربات يا حور
قالها وخرج وهو بيغمز لجيحي
جيجي بضحك:دا مجنون دا ولا اي
حور:لا متعوده قوليلي كنتي عايزه اي
جيجي بجديه:حور ماما هي اللي.. هي اللي بعتت ناس عشان يو"لعوا في شقتك....
انا سمعتها وهي بتتكلم مع واحد من اللي عملوا كدا
.. بس والله هي كانت متضايقه عشان فرحي اللي اتلغي... صدقيني هي كويسه بس الكر"ه عمي عنيها و حبها لبابا هو اللي خلها تعمل كدا
حور بابتسامه :مش مهم يا سلمى خلي الماضي للماضي.... انا مسامحها
جيجي ابتسمت وحضنتها :شكرا لانك دخلتي حياتنا يا حور.. شكرا لانك غيرتيها ...
حور ابتسمت و رجعت تكمل شغل و جيجي مشيت لكن قبل ما تمشي كانت بتبص لأحمد اللي واقف مع دكتور و بيتكلم بجديه على عكس الهبل اللي قاله.. ابتسمت ومشيت...
بليل في فيلا الشرقاوي في القاهره
نوح دخل الجناح لكن وقف مصدوم و منبهر من شكل الاوضه وتزينها
حور طلعت وهي ماسكه كيكه بتحطها على الترابيزه وبتروح تحضنه
:اتاخرت ليه يا بيه...
نوح بابتسامه :كان عندي شغل كتير اوي بس ليه دا كله
حور :عشان انا حامل و لازم نحتفل
نوح:اه تم... اي انتي قلتي اي؟
حور بهمس:حامل... يحيى نوح عيس الشرقاوي
ابننا هيشرف قريب
نوح حضنها بقوه لدرجه انها حسيت انه عايز يخبيها جوا اضلاعه
:الف مبروك يا قلبي الف مليون مبروك....
حور ابتسمت :ربنا يقدرنا ونربيه صح.. مع اياد
نوح:يارب... بس انا نفسي في بنوته
حور :كل اللي يجيبه ربنا كويس... المهم عايزين نجهز كل حاجه للطفل يعني مثالا هنجهز اوضه له و هندهنا سوا.... و السرير هننزل نختاره ونشتري سوا و لابس هنجيبه في الخامس يكون عرفنا ولد ولا بنت. ....
نوح:ماشي يا قلبي
بعد عشر شهور
حور كانت في الفيلا نايمه وحضنته ابنها يحيي عمره شهرين لحد ما سمعت صوت صر"اخ عالي جاي من تحت
اخدت يحيى ونزلت لحد ما وقفت مصدومه وهي شايفه شريفه على الأرض و بتنز"ف من دماغها...
لكن بتطلع تجري على اوضتها وهي شايفه شخص ملثم بيجري ناحيتها بتطلع اوضتها وبتقغل الباب لكن بيتكسر بسرعه البرق في شخص بيضر"بها على دماغها بياخد الطفل و بيشيلها و بينزل بيخرج من الفيلا كلها
شريفه قامت بصعوبه و طلعت موبيلها
:نوح اللحق.. اللحق حور.. اخدوا حور و يحيي
نوح بفزع......

يتبع...
لقراءة الفصل التاسع والعشرون اضغط على : ( رواية أسير عشقها الفصل التاسع والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية أسير عشقها )
reaction:

تعليقات

5 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق