القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قيود العشق الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء أحمد

رواية قيود العشق الحلقة السابعة والعشرون 27 بقلم دعاء أحمد
رواية قيود العشق الجزء السابع والعشرون 27 بقلم دعاء أحمد
رواية قيود العشق البارت السابع والعشرون 27 بقلم دعاء أحمد
رواية قيود العشق الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء أحمد

رواية قيود العشق الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء أحمد

حياتها بائسه.... وحيده لم يكن بجواره اي شخص
تعلقت به دون أن تراه و عندم رأته ندمت على ذلك كان الأمر اشبه بالكابوس المخيف و لكن
مع مرور الوقت و مع مشاغبتها تغير الأمر.....
رجل أعمال فقط أراد أن يبني اسطوره باسمه وهي مجموعه الراوي.... فقط كان شغوفا بالعمل لم يكن يحب اي شي و لم يهمه الأمر او يشغل باله
في لحظه انقلبت كل الموازين حين دخلت الي حياته كر"هها دون أن يعلم هويتها او اي شي عنها.... كل الخد"ع نُصبت لها للايقاع بها في فخه
مع مرور اللحظات لم يعد بكر"ه وجودها بل بالعكس احب وجودها و احب مشاغبتها
تم الإيقاع بهم في فخ الزواج..... لم يكن يعلم انها تكن له المشاعر و لكن مع الوقت وقع أسير عشقها أصبحت كل شي بالنسبه له أصبحت الهواء الذي يستنشقه
ولم  تخلو حياتهما من الصعاب و الاثنان كانوا على وشك الانهيار..... 
لكن جاء العشق على هيئه ثقه امان... كانوا بحاجه اليه
دموعهما كانت غاليه.. ابتسامتهما صادقه.. مشاعر لم يختبروها من قبل.... 
كانت تحمل روحان بداخلها و كان تثق بأن الله لن يخزلها... كانت رحله طويله مليئه بالصعاب
لكن عشق لا متنهي
قيود العشق هي الثقه الغفران الكرامه الحب بدون مقابل... الاهتمام الأمان 
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن والعشرون اضغط على : ( رواية قيود العشق الفصل الثامن والعشرون )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية قيود العشق )
reaction:

تعليقات