القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة قلبي الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الحلقة السابعة عشر 17 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي الجزء السابع عشر 17 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي البارت السابع عشر 17 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الفصل السابع عشر 17 بقلم أميرة ياسر


اسفه يا بنات بس البارت اللي كنت كاتباه اتحذف عشان كده اضطريت اعمل غيره واخذت وقت
كان سيد ينتظرها على أحر من الجمر إبتسم حين رأها أمامه ولكن قد تلاشت إبتسامته عندما رأها تتقدم إليه وعلى وجنتها الدموع ليركض إليها 
وهو يقول: في ايه بتعيطي ليه في حد عمل لك حاجه طب في سوأل وقف قدامك إيه اللي حصل يا حور 
قال ذلك وهو يربط على رأسها بيد والآخرى تمسح وجهها 
لتقول حور :كان كان في سؤال وقف قدامي 
وما حدش عارف يحله بعد ما خلصت كل الاسئله قعدت اعيط عشان مش عارفه احله بس في اخر عشر دقائق قمت ومسحت عيني وحليته 
وقف سيد مصدوم لعده دقائق سيد مصدومه ومن ثم اخذها لحضنه مره واحده بشده غير عابئ   بما يحيط به 
ثم يخرجها من بين احضانه 
وهو يقول: ايوه يعني انت حلتيه 
لتؤمى حور براسها لياخذها مره واحد مره اخرى الى احضانه 
(الموقف ده حقيقي يا شباب انا فعلا في سنه من السنين كان في سؤال محدش عارفه يحله بعد ما حليت كل الاسئله قعدت اعيط انى ما حلتوش  وفي اخر عشر دقائق قمت ومسحت عيني وحليته  بعد ما خرجت قعدت اعيط ثاني فالبنات قعدت يطبطبوا علي ويقولوا لي عادي كلنا محلناهوش وكده قامت جايه قائمه قلت لهم ما انا بعيط عشان حليته البنات كلهم كانوا مصدومين يا عيني)
نظر لها سيد وهو يقول: يا هبله يا هبله في حد يعيط عشان حال اومال لو مكنتش حلتي كنت هتعملي ايه هتنتحري 
حور :ما انا مش مصدقه 
سيد  :عشان انت هبله يلا يا اختي يلا خلينا نروح نذاكر عشان الامتحان الجاي 
في المنزل 
على طاولات الطعام يجلس كل من حور وسيد كانت حور تذاكر دروسها فاخذ سيد يطعمها فمن يراها يشعر كانها طفله فكان بعد كل اجابه على سؤال كانت هناك معلقه كبيره من الطعام تدخل الى فمها
في الكليه 
بعد إنتهاء المحاضره إتجه محمد الى حيث توجد رقيه ولكنه صعق عندما رأى انا رقيه ليست هناك اخذ يتصل بها اكثر من مره ولكنها لم ترد فذهب الى جميع اصدقائها ولكنهم لا يعرفوا اين أصبح يبحث عنها في  كل مكان في الكليه ولكنه لم يجدها شعر محمد حين ذاك بالجنون وهو يموت قلقا على حبيبته وخطيبته لم يجد نفسه الا وهو خارج الكليه فوجدها مع شخص غريب لا يعرفه إقترب حتى يسمع حديثها وجدها 
وهي تقول :ارجوك ارجوك اديني الصور دي انا زي اختك ما ينفعش الكلام ده ادينا الصور دي 
الشخص :عايزه تاخذي الصور تعملي اللي انا قلت لك عليه 
لم يشعر اي منهما بشيء الا عندما وجد محمد وهو يلكم ذلك الشخص بكل ما اوتي من قوه اخذ يضربوه مرارا وتكرارا اجتمع عليه الماره حتى يجعلونه يتوقف ولكنه لم يكن يستمع سوا بكائها 
ثم قام بسرعه وامسك يد رقيه ومشى بها ورقيه مستسلمه لكل ما يحدث 
في مكان بجانب البحر لا يوجد به احد 
محمد وقد تحولت تعبير وجهه الى الجحيم فمن يراه يقسم بانه لم يرى مثله 
اصبحت رقيه ترتجف نعم فمن امامها ليس محمد الطيب كثير الكلام والمرح بل هو الشيطان 
اقترب منها وجعلها بين ذراعيه 
وهو يقول: صور ايه اللي بتتكلمي عليه انطقي 
رقيه: لا رد 
محمد بصراخ :قلت انطقي
رقيه :حاضر حاضر بس اوعدني ان انت هتساعدني 
محمد بحده: انطقي 
رقيه: حاضر والله  انا ما اعرفش الصور دي ايه ولا ازاي اتعملت ده يبقى اخو صاحبتي وانا باتصور كثير على تليفونها وهو كان بيحبني وتقدم لي بس انا رفضت فهو قعد يزعق فيا وان انا لازم اوافق بس انا ما رضيتش بعد ما اتخطبنا قعد يهددني ان هو هيدمر مستقبلي وكذا بس انا ساعتها ما اهتمتش قلت ده كلام اهبل يعني و مش هيعمل حاجه فجاه جتلى  مساج في صور لي وهو قال لي انه لازم افسخ الخطوبه دي وافق ان انا اتجوزه 
ساعتها انا خفت جامد بعد ما خلصت محاضره النهارده طلعت فلقيته قدامي 
وبعد كده قال لي ان هو مستنيني بره الجامعه لما رحت قعدت أترجى إن هو يديني  الصور وانت شفت الباقي ثم اكملت باكيه والله العظيم انا مش كده انا ما عملت ما عملتش حاجه والله انا ما عملتش حاجه انا ابويا لو عارف ممكن يموت فيها والله العظيم انا ما عملتش حاجه 
اخذت التكرر هذا الكلام 
الى ان قال محمد بهدوء يخفي خلفه نيران مشتعله :بس  انا متاكد ان انت ما عملتيش حاجه
ولا يمكن تعملي كده والصور دي هتجيء لك النهارده قبل بكره 
ثم اكمل بمرح مصطنع: يلا بقى لاحسن لو حد شافنا هنا هتبقى فضيحه 
لتضحك رقيه بخفوت ليقول: ايوه كده خلي الشمس  تنور يلا نمشي
ذهبت رقيه من امامه لي يتحول الى الجحيم وهو يتواعد لذلك الشخص الذي أبكي حبيبتيه 
يتبع...
لقراءة الفصل الثامن عشر اضغط على : ( رواية صغيرة قلبي الفصل الثامن عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية صغيرة قلبي )
reaction:

تعليقات