القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب زوجة الفصل الرابع عشر 14 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم رشا محمد 

رواية اغتصاب زوجة الجزء الرابع عشر 14 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة البارت الرابع عشر 14 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الرابع عشر 14 بقلم رشا محمد


رواية اغتصاب زوجة الفصل الرابع عشر 14 بقلم رشا محمد


حمزة : لاء يا ميرال مكنتش هتجوزها

لكن غبائك وكبريائك هو اللي عمل فيكي كدا

ودا عقابي ليكي يا ميرال

ميرال : يعني ايه ؟!!

مش فاهمة ؟!!

يعني لو مكنتش نزلت مكنتش عملت كدا ؟!!

ولا كنت اتجوزت؟!!

حمزة : بالظبط كدا يا ميرال

لو مكنتيش صغرتيني قدام الناس أنا والحاجة

مكنش حصل كل دا

ميرال : وليه اخترت عقاب قاسي أوي كدا ياحمزة؟!!

ليه اخترت تتجوز عليا ويكون دا عقابي ؟!!

كان ممكن تعمل أي حاجة ف الدنيا غير انك تكسرني

وكمان اخترت لما تكسرني تكسرني قدام الناس

ليه القسوة دي كلها ؟!!

ولا عشان أنا مليش حد هتبيع وتشتري فيا ؟!!

أنت مش بتحبني ياحمزة لأن اللي بيحب بيسامح

ومش بيهون عليه حبيبه ولا يقدر يكسره

وانهارت من البكاء

حمزة : لازم تتعلمي ازاي تعملي حساب لجوزك

ومتصغرهوش قدام الناس

أنا مش عيل صغير عشان تنزلي للضيوف من غير اذني

وتقولي كلام لهم عن لساني أنا مقولتوش

اللي حصل دا مينفعش يعدي بسهولة

والكلمة اللي اديتها للناس مش هرجع فيها

ويالا نامي عشان أنا تعبان وعندي صداع

ظلت ميرال تبكي حتي ذهبت في نومٍ عميق

كان حمزة يسمع بكائها وكاد أكثر من مرة أن يلتف

ويأخذها بين أحضانه ولكنه كان يتراجع حتي يُكمل

عقابه لها حتي لا تكرر خطئها مرة أخري

وعندما سمعها توقفت عن البكاء إلتف لها وجدها

لا تشعر به فأخذ الفون الخاص به من ع الكمود وفتح

اضائة الفون كي يملي عينيه منها

فظل ينظر لها ولما ترتديه ثم اطفأ الفون ووضعه مكانه

ثم أخذ ميرال بين أحضانه

وهمس وقال بحبك يا مجنونة وبموت ف جنانك

وقَبَلها ف شفايفها قُبلة هادئة حنونة كي لا تشعر به

ثم نزل بشفايفه علي رقبتها وترك عليها آثار ملكيته لها

وظل يُقَبِلُهَا حتي ذهب في النوم

وفي الصباح

شَعُرَت ميرال بثقل عليها ففتحت عينيها وجدت

حمزة نائم فو__قها ولا تستطيع أن تتحرك

ظلت تحاول ولكن جذبها ملامحه وظلت تتفحصها

وظلت تنظر لشفايفه وبدون أن تشعر اقتربت وقَبَلته

قُبلة حنونة شقية ظلت تقبله حتي وجدت حمزة

يفتح عينيه ويبادلها القبلة

شَعّرَت بالكسوف وحاولت الابتعاد عنه ولكنه ثقيل عليها

حمزة : أنا عارف ان أنا قمر ومقدرتيش تقاوميني وغمز

بعينه وهو يضحك عاليًا

ميرال : قمر ايه وبتاع ايه بلاش قلة أدب

وبعدين احنا متخاصمين اصحي الاقيك نايم كدا؟!

أنت قليل الأدب علي فكرة

حمزة : قليل الأدب؟؟ قليل الأدب؟؟

والبتاع اللي أنت لبساه ولا قلعاه دا مش قليل الأدب؟

ميرال : أنا اللي غلطانة أصلااا ان لبسته

وذهبت من أمامه وهي تنفخ وتدبدب ب الأرض مثل

الأطفال حتي دخلت الحمام تبدل ملابسها

ظل حمزة يضحك عليها وقال لنفسه مجنونة

وقام من ع السرير وأحضر روب الاستحمام الخاص به

وفتح باب الحمام ودخل فزعت ميرال من تصرفه

وقالت : مش تخبط !!

حمزة : يعني هيكون في ايه أنا مشفتوش قبل كدا مثلااا؟!!

ميرال : من فضلك بلاش قلة أدب وأخرج لحد م أخلص

أنا خلاص دقيقتين وخارجة

حمزة : ماشي بس بسرعة عشان ورايا مشوار مهم

ميرال : حاضر

خرج حمزة وأتي ب الفون الخاص به وطلب رقم

ف الوقت دا خرجت ميرال وسمعته وهو بيقول

لا ياعمي من فضلك تقبل عزومتي النهارده ع الغدا

أنت والمدام والأنسة فريدة وأخواتها

لازم نتقرب من بعض الفترة دي وناخد علي بعض احنا

هنكون عيلة واحدة ان شاء الله

والد فريدة : خلاص يابني هنيجي النهارده ع الغدا ان شاء الله

حمزة : أنا هاجي أخد حضرتك بنفسي ياعمي ان شاء الله

والد فريدة : خلاص يابني هستناك

حمزة : ان شاء الله ياعمي

ميرال : شيفاك مش بتضيع وقت حتي مش قادر

تستني لحد م يردوا عليك بالموافقة أو الرفض

حمزة وقف ورفع حاجبة وقال : حمزة العزايزي

ميترفضش يا ميرال حتي لو متجوز اتنين وعنده عيال

شكلك متعرفيش أنت متجوزة مين

وسابها ودخل ياخد الشاور بتاعه

ميرال لنفسها : ماشي يازفتة أنت كمان ان م طفشتك

مبقاش أنا ........
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة الفصل الخامس عشر )
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة )
reaction:

تعليقات