القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الحلقة الرابعة عشر 14 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي الجزء الرابع عشر 14 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي البارت الرابع عشر 14 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم أميرة ياسر


كل عام وانتم بخير وعيد مبارك 
الحلقة اللي بتستنوها من أول الرواية أتمنى تعجبكم 
سيد:
اما بالنسبه ان انا شفتك ازاي وايه حكايه جوازنا فهيي إن بقالى سنه بشوفك  كل يوم وأنتي ريحة المدرسه 
وطبعا مكنتش أقدر أتكلم  إلا لما أخطبك أو أتجوزك 
تنهد ببطء وهو يقول: يآآآ يا حور كنت كل لما أشوفك وأنت جايه قدامى كنت ببقى فرحان كنت بتخيلك وأنتى مراتى تعرفى أنى كنت ساعات استنى بساعه على ما تيجي واحس ان انا طائر من السعاده لو ركبت معي الاتوبيس يا حور دا انا قلبي كان بيتقطع وقت اما الاقيكى زعلانه او حتى بتعيطي بعد كده قلت لا بقى لازم اخطبها ورحت لابوك وطلبته منه ان انا اخطبك الخطوبه تستمر لسانها لحد ما تبقي عند 18 سنه بس مش عارف هو ليه رفض حتى اللي هو خلى الفرح بعد اسبوع او ما فيش جواز وقت ما طلبت منه انه يسالك عن رايك قال لي ان  بدال هو وافق يبقى انتى اكيد موفقه 
مانكرش  ان انا وقتها كنت في غايه السعاده بس اللي عايزك تعرفيه ان عمري ما فكرت او هفكر اني اعمل حاجه غصبا عنك يا حور انت قلبي وعقلي ونفس اللي بتنفسه ثم انسك يديها 
وقال بحنيه مفرطه: انت مش بس حبيبتي يا حور او حتى مراتي انت بنتي انت حته مني مستحيل اتخلى عنك بس برده مش هاعمل حاجه غصبا عنك 
كان هيقول هذا الكلام غافلا عن تلك التي تكات تصاب من أزمه قلبيه من شده ضربات قلبها تشعر وكانها ليست بهذا العالم تشعر وكانها في الجنه وتستمع الى كلماته كانها موسيقى جميله سنفونيه من اجمل السمفونيات  وكانها لا ترى امامها بشر عادي بل تراه امامها ملاك ،ملاك وسيم له هيبه شديده رغم انه لم يستعمل العنف قبل الا في عدد مرات معدوده الى انه بمجرد دخول اي مكان ورغم بساطه  معيشته الى أنها تطغى على المكان إستمعت عليه حين 
قال :انا بحبك أنا بحبك يا حور أكتر من أى حاجه في الدنيا بحبك أكثر من نفسي 
ثم يمسك يديها ويقربها له ويقول بتوتر: حور أنا عايز أسألك سؤال أنا مش هسألك إذا كنت بتحبيني بس عايز أعرف إذا كان في أمل طب في أي مشاعر إعجاب بالنسبه لي 
لتصمت حور  قليلا ليشعر سيد بفقدان الأمل فيبتسم بسمه متألمه 
وهو يقول :خلاص يا حور مفيش حاجه يلا عشان ترتاحي شويه 
فقام بسرعه لكى يذهب ليجد حور تمسك 
بيديه 
وهي تقول بتوتر وبطء وتهته :أنا أنا أنا بحبك 
لينظر لها بصدمه وهو يقول: أنتى أنتى  بتقولي ايه ثم يجلس سريعآ ويحتضض وجهها بيديه 
ثم يقول:قوليه كده تاني
 ليحمر وجه حور من الخجل 
ليعيد  سيد كلامه مره أخرى وهو يقول بصرامه مزيفه :قوليها لي تاني يا حور 
لتنظر حور له بتوتر :انا بحبك
ليحتضنها بسرعه ويقبل وجنتها وهو يقول: بصوت عالي قوليها بصوت عالي 
لتنفذ حور كلامه وهي تقول بصوت عالي :بحبك
ليدور سيد بها بسرعه وهو يقول: أعلى 
حور وقد نسيت توترها :بحبك بحبك بحبك 
ليحتضنها سيد بشده وهو يقول: وأنا كمان ليضحك كلا منهما بشده ومن ثم تحولت ضحكتها إلى أهات 
ليجلسها سيد بسرعه على السرير بسرعه وهو يقول: أسف أسف أسف بس من فرحتي نسيت أنك تعبانه 
تيجي نروح للدكتور 
حور: لا لا مفيش حاجة 
سيد :متأكد 
حور :صدقني مفيش حاجه 
قالت ذلك ليبتسم سيد بصدق 
وهو يقول: صدقني أنا مش مصدق نفسي من الفرحه بس إتفقنا ذي ما هو هنتتنينا خطوبه لحد لما تكوني ١٨سنه 
قطع شرودها سيد 
وهو يقول: سرحانه في ايه يا حور ومبتذكريش 
حور بخجل: بذاكر
ليقترب سيد وهو يقول 
يتبع...
لقراءة الفصل الخامس عشر اضغط على : ( رواية صغيرة قلبي الفصل الخامس عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية صغيرة قلبي )
reaction:

تعليقات