القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عناق سام الفصل الثاني عشر 12 بقلم فاطمة حسن

رواية عناق سام الحلقة الثانية عشر 12 بقلم فاطمة حسن
رواية عناق سام الجزء الثاني عشر 12 بقلم فاطمة حسن
رواية عناق سام البارت الثاني عشر 12 بقلم فاطمة حسن
رواية عناق سام الفصل الثاني عشر 12 بقلم فاطمة حسن

رواية عناق سام الفصل الثاني عشر 12 بقلم فاطمة حسن

- ‏أنتم فاكرين إلا بييجي يعيش ع الجزيرة دول طلبة جامعه ولا أيه دول كلهم قطاعين  طرق وعليهم أحكام بتوصل للإعدا.م  علشان أكده محدش يقدر يسيب الجزيرة ويخرج 
- سام بغيظ " يابن الكااااال"ب ي جابر 
فجأة لقوا الباب انكسر وقع ع ضهر صالح فبسرعة خد جين زينة وسندرا ل جوا ووقف سام بسلا.حه في جمب لحد ما دخل واحد ولسه بيبص ع سام راح ضربه بقوة وقعه مغمي عليه دخل اتنين بعده بسلاح فبصلهم سام بغيظ وهو رافع عليهم سلا.حه  " نزل سلاحك وتعالي معانا أحسنلك  
- بستفزاز " أنتم شايفين كدا ؟ خلاص تمام
 " وطي يحط السلا.ح ع الأرض راح ضارب واحد منهم بالمسد.س في رجله والتاني هجم عليه وقعه في الأرض ووقع فوقه وهو بيضربه بوحشيه " دي ليك ودي للريس جابر ودي تحيه مني للقراصنة والريس بتاعها ودي ل..
- مسك إيده جين بتريقة " ماخلاص ي وحش هنقضي الليلة تحيات ولا أيه ياالا زمانهم جايين
- ‏قام سام وشالوا الباب من ع صالح وفوقوه " أنت كويس؟ 
- ‏صالح بإجهاد " ابن المركوب دا خدني ع خوانة 
- ‏لا متقلقش خد إلا فيه النصيب وقدامك أهم متكتفين زي المعيز 
- ‏جميلكم دا في رقبتي وعلشان أكده هساعدكم لحد ما تطلعوا من أهنه بس اهم حاجه دلوقت نعرف هنتصرف كيف معاهم دول لو سبناهم هيبلغوا الريس جابر وهيق.تلنا كليتنا برصاصة واحدة 
- ‏مين قالك أنهم هيوصلوا لجابر بتاعهم دا أحنا هنعملهم حفلة يوم ما يلاقيهم جابر يعرف هو بيتعامل مع مين 
- ‏شاور سام ل جين ففهمه قرب من الرجالة فقال الشخص إلا فايق بخوف " جرا أيه هتعمل ايه؟ 
- ‏جربت تطير يالا؟! 
- ‏ بصله بخوف " ها! 
- ‏أيه ي رو.ح امك هما طبقين الدش دول مبيوصلوش إشاره لجوا ولا أيه
- ‏ضحك سام وهو بيرميله حبل " أخلص ي جين مفيش وقت 
- ‏بخوف " هتعملوا فينا أييه أنتم متعرفوش هيحصل فيكم أيه بالا بتعملوه دا ما تقولهم ي صالح 
- ‏خبطه جين بالبوكس في وشه داخ وبعدها فضل يتمتم بكلام لحد ما أغمي عليه فقال جين بزهق " يخربيت رغيك فيك من حُسنية كتير 
- ‏قرب من التاني وهو مغمي عليه " تعالي أنت كمان ي عين أمك باين عليك نومك تقيل زي جسمك 
" بدأ جين يربطهم كل واحد لوحده وصالح جبلهم لزق كتف بؤقهم كويس وخدوهم لبرا ل مكان بعيد عن إلا كانوا فيه مليان أشجار عالية طلع سام ومعاه حبل وبعدين نزله لجين ربط فيه واحد من الرجالة وشده لحد ما طلعه معاه ع الشجرة وهو مغمي عليه ثبته كويس ع غصن وبدأ يلفه كام لفة وهو مكمم بؤقه كويس وعمل في التانيين نفس الكلام بس في مكان مختلف وبعدين راحوا ل زينة وسندرا فبخوف قربت سندرا منهم " هنعمل ايه دلوقتي ي جماعه الناس دي باين عليهم مش ساهلين والجزيرة مقفولة يعني لو مش لقونا دلوقتي هيلاقونا بكرا 
- هي عندها حق علشان أكده لازم تلاقوا مكان تاني تداروا فيه ويكون أمان عن أهنه 
- ‏جين بغضب " يعني بعد ما هما إلا كانوا بيستخبوا مننا أحنا إلا بقينا نخاف ونداري!!؟
- ‏ضغط سام ع دراعه فسكت بغيظ فقال صالح " أسمعوا ي بهوات لأجل إلا عملتوه مع رجالة جابر دا وأثبتولي صُح أنكم رجالة مش حديت وخلاص فأنا كمان هوريكم كيف الرجالة بترد الجميل دلوقت جابر لما يوصلوا خبر أن تلاته من رجالته مفقودين هيتجنن أكتر ومش بعيد ينزل يدور في البحر بين السمك كمان لأجل ما يلاقيهم ويلاقيكم ويرجع هيبته إلا هتكون في الوحل قدام أهل الجزيرة كلاتهم طول ما أنتم مش تحت إيديهم 
- ‏والعمل ي صالح ؟ 
- ‏مفيش غير بيت الشيخ نعمان هو إلا تقدروا تداروا فيه وحريمكم هيداروا وسط حريمهم ويداروا وشهم كيفهم تمام وأنتم هتداروا زين لحد ما جابر يقتنع أنكم مو.توا وملكمش أثر ووقت ما تاجي سفينة من إلا بيبلطجوا عليها تبقي تداروا فيها وتطلعوا من أهنه 
- ‏زينة بستغراب " وأشمعنا بيت الشيخ نعمان إلا مش هيتفتش يعني؟ 
- ‏لان دا الراجل الوحيد إلا جابر بقوته وشره بس بيهابه ويعمله ألف حساب في ناس بتقول أنه مخاوي وفي ناس بتقول أن من كتر إيمانه وقربه من ربنا إلا بيغضب عليه مبيشفش يوم عدل في حياته علشان أكده جابر بيقربش منه واصل 
- ‏ قاطعه سام بحدة " وايه هيخلي واحد زي ده يساعدنا ي صالح ولا احنا هنثق فيه بتاع ايه يعني ! 
- هيساعدكم  ‏لأنه مبيكرهش في حياته قد شغل جابر العِفش وياما حذره من نهايته بس مكنش بيرد عليه يالا معايا دلوقت نروحله ومتخفوش هي مو.ته ولا أكتر 
- ‏جين وهو بيسند زينه " لأ إذا كان كدا  ف يالا بينا 
" عند بيت الشيخ نعمان " 
- كيف تطلب مني طلب زي دا ي صالح أدخل ع أهل بيتي ناس أغراب!!
- ‏ي شيخ نعمان الناس دي ضيوفي وأنا ضامنهم برقبتي لا هما تبع الريس جابر ولا حرامية وجايين يتهجموا علينا كل الحكاية أنهم اتعمل فيهم مغرز من ناس عفشة كيف جابر وكانوا ناويين يق.تلوهم ونزلوا في الجزيرة دي يتحاموا فيها وهما ميعرفوش حاجة واصل 
- ‏هيبان كل حاجة ي صالح ولو ده ملعوب منك ولا من جابر هيبقي حسابك واعر معايا قوي هاتهم 
- ‏دخلت زينة وهي ساندة سندرا وبعدين وقف سام قدام الشيخ نعمان إلا بحلق فيه أول ما شافه 
- ‏أسمعني ي شيخ نعمان أنت اه متعرفناش وليك حق تقلق مننا بس أحنا رجالة ونقدر نحمي نفسنا كويس بس الحرب بينا وبين جابر وغيره مش منصفة لا في العدد ولا في السلا.ح ولولا معانا ستات كنا وقفنا في وشه ومهمناش حد لحد أخر نفس في عمرنا 
- ‏بهدوء وبإبتسامة " أدخل ي ولدي الرب واحد والعمر واحد والا رايده ربك هيكون ؛ روح أنت ي صالح وخد بالك من نفسك ي ولدي 
- دخل الشيخ نعمان وقفل الباب " اتفضلوا واقفين ليه ؟ 
- ‏شيخ نعمان لو فيه اي إحراج ليك أحنا ممكن ن...
- ‏اقعد ي سيادة الرائد ميصحش أكده أنت طالما دخلت بيتي تبقي ضيفي وعيب حديتك ده 
- ‏بتفاجئ بصوا كلهم لبعض فقال سام " أنت تعرفنا!!؟ 
- ‏الجرايد ملهاش سيرة غير عَنيكم 
- بستغراب " جرايد؟! 
- ‏طبعا خد شوف بنفسك 
- مسك سام الجرنال وبص جين معاه " أختفاء ظابطين شرطة في ظروف غامضة ولم يستدل حتي الآن عن أماكنهم ولا أي معلومات عنهم " 
- ‏أدخلوا ي بنات الاوضة دي ارتاحوا مع بناتي  رحمة وخديجة وطمنوا أنتم هنا في أماني وحمايتي 
- ‏بصت زينة وسندرا لجين وسام فشاورولهم بمعني اه فخبطوا ودخلوا لقوا بنتين واقفين بيبصولهم كأنهم كانوا بيسمعوهم من ورا الباب كانوا واقفين قدامهم بنقابات بس باين عليهم أنهم صغيرين فقالت سندرا بإبتسامة " مين فيكم رحمة ومين خديجة؟ 
- ‏رفعت بنت منهم النقاب وردت بسعادة " أنا رحمة 
- ‏ورفعت التانية هي كمان نقابها " وأنا خديجة 
- ‏بصت سندرا ل زينة بصدمة لما شافوا وش البنتين فقالت زينة بزهول " ي نهاااار أزرق م مش معقول ايه دا!! 
- ‏بصوا البنتين لبعض بحزن فقالت سندرا " زينة أهدي 
- ‏بصدمة " أهدي ايه أنتي مش شايفه وشهم د دول أطفال وايه بطنهم دي عاملة كدا ازاي  د دول حوامل ي سندرا وجسمهم صغير دي أعمارهم متكملش ال١٢ سنة حرام دا ولا مش حرام 
- ‏انا قولتك قبل كدا وصالح قالنا إلا فيها أهدي بقي ميصحش كدا أحنا ضيوف 
 ‏لبسوا البنات النقابات تاني وخرجوا بسرعه من الاوضة بخوف من شخط زينة إلا فضلت تعيط ع حالتهم بشكل هيستيري غريب لحد ما فجأة وقعت في الأرض مغمي عليها
 ‏- سندرا بخوف " ألحقوووني ساااام 
 ‏- دخل سام وجين بسرعه لقوا زينة واقعه في الأرض فبخوف قرب جين منها شالها وحطها ع السرير وكان الشيخ نعمان جاب ميه وناولها لجين إلا رش ع وشها شويه وهو بيحاول يفوقها بقلق  " زينةة زييينة ردي عليا!! 
 ‏- فتحت عينيها بإرهاق وفجأة حطت إيديها ع بؤقها وقامت بسرعه من بينهم فتحت الشباك ورجعت وهي ماسكه بطنها بألم 
 ‏- قرب منها جين بخوف " زينة مالك في أيه!! 
 ‏- سام "  مفيش اي دكتور هما ي شيخ نعمان ؟! 
 ‏- بصتلهم زينة بوجه باهت " لأ مفيش داعي أنا بقيت كويسة 
 ‏- بصلها جين بأسف وخدها في حضنه وهو جواه مشاعر كتير من الندم والحزن عليها وشعور العجز إلا محاوطه خلاه كاره نفسه بشكل كبير
 ‏- دي أوضتكم يابني ارتاح جار مراتك وانت ي سام ي ولدي تعالي أوديكم أوضتكم أنت ومراتك كيف ما ترتاح 
 ‏- طبطب سام ع كتف جين " ألف سلامة عليها ي صاحبي  
" دخل سام وسندرا الاوضة وقفلوا الباب " 
- سندرا بحزن " زينة صعبانة عليا اوي ي سام 
- ‏قعد سام قدامها بإهتمام " سندرا في موضوع مهم كنت عاوز أفاتحك فيه بس مكنش ينفع قدامهم 
- ‏ضربات قلبها زادت برعب من نظراته فبصت في الأرض " م موضوع ايه؟ 
- ‏عرفتي أزاي أن سمير والعمال كانوا مسلحين وأنهم ناويين يغدروا بيناوالك.لب دا عرف أزاي أن لحد دلوقتي ملمستكيش؟!! وايه جملة أنتي السبب إلا كنتي بتردديها دايما وقت ما ضربوا علينا نار 
- ‏وشها جاب ألوان وبخوف وهي بتفرك في إيديها "
 س سام أنا بس سمعتهم وهما بيتكلموا ع المركب علشان كدا هددوني أنهم هيأذوني لو قولتلك حاجة وفعلا دا إلا حصل وقت ما جيت أقولك هما قدروا يشغلوك وجه سمير وأداني حقنة مخدرة علشان أفقد الوعي ومقدرش أقولك 
 ‏- طب دي وعرفناها وحوار أنه عرف حاجة خاصة بينا زي دي تفسريها بأيه؟! 
 ‏- لفت وشها لبعيد وضربات قلبها بتعلي بخوف " أكيد كان مركب كاميرات ف السفينة أحنا مشفنهاش 
 ‏- أحنا متجوزين من زمان من قبل ما نيجي هنا ازاي عرف أني مقربتلكيش ي سندرا!!؟ 
 ‏- بلعت ريقها بصعوبة " وأنا هعرف منين 
 ‏- شدها ناحيته ومسك وشها بإيده خلي عينيها إلا بتهرب منه في عينيه " أنا ظابط شرطه ي سندرا اتعلمت كتير وعملت تحقيقات مع اخطر ناس ممكن تتخيليها كنت بطلعها منهم المعلومات  نظرة واحدة والنظرة إلا شايفها في عينيكي دي نظرة واحدة مخبية حاجة وانا خايف عليكي بجد لأن لو اكتشفت الحاجة دي بعدين ي عالم هيبقي تصرفي ايه معاكي ولا رد فعلي هيبقي عامل ايه مشي سام ناحية الباب فوقفته سندرا بخوف وهي بتفرك في إيديها اكتر " ساام 
 ‏- راغت عيونها بالدموع" سام استني 
" في نفس الوقت " 
- وقف جابر ع اول الجزيرة " ي مرحب نورت الجزيرة 
- ‏لا مرحب ولا زف.ت هما فين ي جابر ؟ 
- ‏هدي نفسك ي باشا مش كدة 
- مصيرهم يقعوا في يدي ولاد الك.لب وهخليهم عبرة لغيرهم هما فين أنطق؟  
- ‏متوسخش إيدك أنت ي عز بيه أنا عندي رجالة تقوم بالواجب بس اهم حاجه تقدرهم صح 
- أنا عاوزهم صاحيين ي جابر وإلا هتطلبوا هتاخده 
- كدا نبقي اتفاقنا 
- قاطع كلامهم صوت واحد جاي جري وهو بيقرب من جابر وقاله حاجة ف ودنه  فبرق جابر بصدمة " أنت بتقول أيه!! 
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث عشر اضغط على : ( رواية عناق سام الفصل الثالث عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية عناق سام )
reaction:

تعليقات