القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني الفصل التاسع 9 بقلم إسماعيل موسى

  رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني الحلقة التاسعة 9 بقلم إسماعيل موسى

رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني الجزء التاسع 9 بقلم إسماعيل موسى

رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني البارت التاسع 9 بقلم إسماعيل موسى

رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني الفصل التاسع 9 بقلم إسماعيل موسى

رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني الفصل التاسع 9 بقلم إسماعيل موسى



اقترب موعد وضع شيماء ومعه زادت اوجاعها في كل مره تعتقد أن الألم مضي يعود اكثر حده وأصرار، الطفل لا يتوقف عن الحركه ولا ركلها من الداخل، كانت تناديه إياد وكانت تطالبه بالهدوء، ان لا يكون ولد مشاغب حتي قبل خروجه، إنها لن تسمح بذلك لولا أن يدها لا تصله.

كان فارس يحاول ان يعتني بها ان يكون جوارها عند الحاجه لكن الآم الحامل لا تعلم متي يأتيها الألم، طلب من فادا ان تعتني بها أصر على ذلك رغم معارضة شيماء

حدد الطبيب موعد ولادة شيماء القيصريه بعد اسبوع، كان مهند أشد قلقا عليها من فارس، كأن الطفل طفله هو من صلبه بينما كان فارس يقضي ايام هادئه بعد اختفاء التهديد الذي كاد يعكر صفو حياته

في تلك الأيام كانت نرجس تشحن صدر والده عليه بالغل والانتقام، امتنعت عن منحه النقود، قالت إنها أوامر ابنك، تسول الرجل اللقمه مره اخري، عادت حياته نغصه مكدره، مهدد في كل لحظه كما افهمته نرجس ان فارس سيقوم بقتله

لقد قتل صديقك، عندما يقتلك انت سيضمن ان لا أحد يعرف سره
لكن قلب الأب غير مصدق ما يجري حوله
لا يوجد سبب يدفع فارس لقتله، أنه لم يفعل اي شيء إلا رغبته برؤيته

قبل موعد الولاده بيوم اسرت نرجس لفارس ان الشخص الذي كان يهدده ينتوي الحضور للمشفى يوم ولادة شيماء لينتقم منه
سيبتذك، يطلب نقود اخري، سيسرب الخبر لكل الناس، انك ابن حرام ويفضحك

قال فارس اذا حضر للمشفى سأقتله

هناك بعد ساعه كانت عند والده، قالت بالغد ابنك سيحتضن حفيدك اعتقد انه الوقت المناسب للم الشمل، هناك يمكنك رؤيته سأكون حاضره، سادعم موقفك واحاول ان اجد طريق للصلح
كتبت عنوان المشفي للرجل وهي تبتسم ثم رحلت

تذمرت كارمه عندما لم ينتظرها أدهم علي الغداء كان أول نزاع ينشب بينهم، بداء بدلال وعتاب ثم تحول لخصام
كارمه عندما تخاصم لا تعرف ان تكون بوجهين، اعتزلت أدهم، لم تتعرض له، لم تقضي مصالحه او تعتني به
اروي كانت تفعل كل ذلك
لم ينقص أدهم شيء، لم يشعر باختفاء كارمه ولا تأثيرها كان كل شيء يمضي تمام

الحب يبداء قوي ثم يضمحل مثل كل شيء تقتله الرتابه والتكرار، بدأت حياة أدهم تتغير بعد أن اصبحت اروي تلملي عليه جدول اعماله
استيقاظ، إفطار، الشركه، الجيم، اجتماعات العملاء
نزهات خارجيه، كل شيء كان مسجل بالورقه والقلم

اتكل عليها لم يصبح يفعل اي شيء دون استشاراتها، يوم ولادة شيماء طلبت نرجس من اروي ان تغري أدهم
ان تحاول ايقاعه في شباكها، فكرت ان تحتفل بنصرين في وقت واحد
قالت اروي انها ستنفذ تعليمات نرجس بالحرف الواحد

اختارت سفر اضطراري من أجل صفقه في مدينه ساحليه، حجزت الفندق، غرفتين متجاورتين يفصل بينهم باب يمكن فتحه
خططت كل شيء، لن يحضر العملاء ستكون اجازه خاصه دون علم أدهم

ارتدي الرجل افضل ملابسه من أجل رؤية ابنه لأول مره منذ أكثر من عشرين سنه، تحامل علي نفسه رغم مرضه، رغم انه لا يمتلك تعريفة أجرة السياره، قرر السير منذ الصباح الباكر، لن يفوته موعد رؤية حفيده

لأول مره يمسك فارس مسدس، يدسه تحت ملابسه، ارتعش لرؤية الرصاصات، لكن كل همه كان حماية طفله وشيماء
اذا حاول أن يقترب منا سأقتله قبل أن يقتلنا
يتبع...
لقراءة الفصل العاشر اضغط على : ( رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني الفصل العاشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ؛ ( رواية جعلتني أحبها ولكن الجزء الثاني )
reaction:

تعليقات