القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سمائي الزرقاء الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الحلقة السادسة 6 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الجزء السادس 6 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء البارت السادس 6 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة الصاعدة

اسد بغضب - سماااا
سما وهي تنظر له بضيق -اخيرا يا استاذ حضرتك لو مكنتش هتيجي كنت قول من الاول بدل الوقفة دي 
اسد بضيق- تقومي تركبي مع آسر
آسر بغضب - وماله آسر ؟
اسد بغضب - انا ماوجهتش ليك كلام انا بكلم سما 
ثم كاد ان يمسك اسد بيد سما ولكن سحبت سما يداها وقالت بضيق
- انت اتجننت ازاي تحاول تلمسني 
اسد بغضب - ع اساس انك تركبي معاه احسن 
-ع الاقل انقذني قبل كدا ومش زي ناس 
آسر - يلا يا انسه سما 
اسد بغضب - يلا فين 
ثم امسك بيد سما بشدة وادخلها سيارته 
اسر بغضبب- ماينفعش كدا يا اسد 
اسد - امشي من هنا 
ثم ركب سيارته بجانب سما وانطلق بسرعة 
سما بغضب - هو اي اللي انت بتعمله دا انت مش طبيعي بجددد 
اسد وهو يوقف السيارة فجأة 
- سما لو سمحتي تسكتي خالص وسيبيني في حالي تمام 
سما بغضب- يعني ينفع تعمل كدا وليه عملت كدا دا غلط كبير ع فكرا
اسد وهو لا يجيد رد لتلك السما 
اسد في نفسه (والله ماعرف ليه عملت كدا اصلا)
-بصي انا حر واعمل اللي انا عاوزه
سما بصوت عالي نسبيا - نعاام حر فتمسك ايدي وتجرني وراك كدا وبالطريقة دي يا اسد ويلا اطلع وخلينا نمشي من هنا 
اسد وهو يقود السيارة 
بعد دقائق قليلة 
اسد بصوت ضعيف - ا.اسف 
سما بتعجب - اي
اسد بصوت عالي - اسف ياستي اسف شاطرة تعلي صوتك بس 
سما سكتت قليلا 
ثم قالت - ول...ولايهمك 
اسد وهو يحاول ازعاجها - بتقولي حاجه 
سما - بقولك امشي شوية عشان نوصل انت ماشي براحة كدا ليه
اسد بارتباك - اي..قصدي انا ماشي عادي اهو
واللي ماتعرفوش سما ان اسد بيمشي ببطئ عشان مستمتع بوجودها جنبه مش اكتر🙂
وصلوا الي القصر 
ثم طلعت سما الي الاعلي
اثناء دخولها غرفتها 
- حددي هتسرقي اسد ولا اسر ياسما 
كان ذلك صوت مليكة التي كانت تستند ع جدار غرفة سما بجانب الباب 
سما بصدمة - نعمم؟!
- اي مش سامعة ولا اي
سما وهي تنظر لمليكة بتحذير وتقول بصوت خافت - عارفة يامليكة لو مالمتيش نفسك من ناحيتي هعمل فيكي اي عارفهههه
قالت الاخيرة بصوت فزع مليكة 
مليكة -صدقيني هتندمي ياسما 
ثم ذهبت مليكة بسرعة من امام سما
سما وهي تضحك- اه يابت المجنونة انا كنت بهزر 
ثم دخلت غرفتها 
بدلت ملابسها ولبست ادناء باللون البني وخمار باللون الابيض
كانت جميييلة جدااااااا
خرجت من غرفتها فصادفت جاسر امام غرفته لان غرفة جاسر بالقرب من الدرج
جاسر بانبهار - عااااا اي الجمال دا ياسما 
سما بخجل - احم احم شكرا 
اسد من خلفهم - اظن فقرة الاعجاب انتهت وممكن تعدوني بقا عشان عاوز انزل 
جاسر وقد فهم قصد اسد - لا بالعكس انا بتغزل في سما شوية عندك مانع 
اسد زق جاسر - اوعي كداا
ضحك جاسر بشده ع طريقة اسد 
-يا ابن الاييه والله ووقعت 
نزلت سما الي الاسفل وجدت مليكة تمسك هاتفها 
نظرت مليكة الي سما بق'ـرف ثم نظرت الي الهاتف مرة اخري 
اسد وهو يتحدث في الهاتف ويسرق نظرات خاطفة لسما 
-ايوا الصفقة دي مهمة جدا لا وحلوة حلووووة اوووي مستحيل اسيبها لحد تاني ياخدها اه 
سما لاحظت انه ينظر لها شعرت بخجل كبير جدا
ذهبت بسرعة الي غرفتها لكي تدرس لان الامتحانات علي الابواب 
اغلق اسد الهاتف لانه في الحقيقة لم يكن يتحدث مع احد 
اثناء جلوس سما بغرفتها سمعت صوت دندنة من جانب شرفتها خرجت لترى من ذلك 
-جاسر 
جاسر وهو يغلق الهاتف الذي كان يتأمله وكان حبيبته كانت بداخله 
بسرعة 
-سما معلش ازعجتك وانتي بتذاكري 
-لا ولا يهمك بتعمل اي 
- ولا حاجه 
- بتعمل اي بجد
-بصراحة ومن غير لف ولا دوران انا في واحده سرقت قلبي ومش راضيه ترجعه
سما وهي تضحك - ومين سعيدة الحظ دي 
-منة 
سما باستغراب -منة مين 
فتح جاسر هاتفه واعطاها صورتها 
سما بصدمة- منننننننة ازاااااي 
جاسر بصدمة اكبر - انتي تعرفيها بجددد
-دي صاحبتي يابني انت بجد بتحبهاا؟!
جاسر بسرحان - بحبها بس هيييييح دي سرقت قلبي ياسما سرقته 
سما وهي تستند علي السور - هممم احكي 
جاسر بتوهان - الحكاية ياستي ان في اول يوم لمليكة في الجامعة من سنتين قبل ماتتغير كدا 
كان في بنت جميييلة واقفة زي التايهه مش عارفه حاجه 
                               &فلاااااش باااااك&
جاسر من خلف منة 
- حضرتك محتاجة مساعدة 
-لا مستنيه صاحباتي 
- شكلك متوترة جدا ممكن اعرف السبب 
منه بغضب - دا شيئ يخصك؟
جاسر-لا طبعا
-يبقا امشي يابه من هنا هنرش مايه 
جاسر بضحك - لادمك خفيف 
ذهبت منة بغضب وتركت جاسر بمفردة سرحان بها 
تاني يوم انتظر جاسر منة 
شيماء بتعجب- المز اللي هناك دا بيبص عليكي ليه يامنة 
منة بضيق-اووف دا عيل بارد سيبكم منه 
شيماء بضحك- خلاص سيبيه ليا 
منة بضحك - اتفضلييييه ياختي 
جاسر وهو يقترب من الفتيات 
-احم احم ممكن اتكلم مع الانسة منة في حاجه 
علياء وقد لاحظت رفض منة للذهاب 
- قصدك مدام منة 
جاسر بصدمة- مدااام؟!
منة وقد فهمت قصد علياء بسرعة - ايوا مدام وياريت تتفضل بقا 
جاسر بكسرة غريبة - تمام اسف لازعاجك 
شهد بغضب - ليه تكسروه كدا انتو مجانين 
منة بحزن -حد لاحظ كسرة عيونه 
الكل - ايوا لاحظنا 
جاسر فضل يدور وراها مستحيل يسيبها حس انه يعرفها من زمان حس انه كلمها قبل كدا حس انه عارفها 
واكتشف انها صديقة الطفولة بتاعته 
منة ماعرفتوش لانها كانت مفكرا ان صديق الطفولة نساها 
فضل وراها ولكن من بعيد
بيراقبها في كل خطوة ليها 
واكتشف انها كانت بتكدب عليه وانها مش متجوزه حس في اللحظة دي ان في امل 
&باااااااك&
سما بابتسامة - ياااااه سنتين بقا دا كله بطلع منك يامنه 
جاسر برجاء 
- هتساعديني ياسما 
سما باستغلال- عاوزه مقابل 
جاسر - مادية 
سما بضحك- لا فهمت غلط قصدي اني مش قريبة من مليكة وكمان بتحرج اطلب من طنط فريدة حاجه فكنت بقول اني عاوزه اشتري كام ادناء كدا اوخمار فانصحني بمحل كويس
-بكرا هوديكي مول كويس تشتري اللي انتي عاوزاه منه 
- شكرا 
(ملحوظة: سما تقدر تسال ندي او اي حد من صاحباتها بس جات في دماغها فكرا كدا هنعرفها البارت اللي جاي ) 
دق باب سما 
-ميين 
-عثمان باشا عاوزك يا انسه سما
-حاضر جايه
-جاسر بتعجب - بابا هيكون عاوزك ليه يلا بينا نشوف كددا
-يلا 
نزلت سما الي الاسفل وجدت اسد وعثمان وفريدة ومليكة يجلسون جميعا 
سما بتعجب - حضرتك كنت عاوزني ياعمي 
-ايوا ياسما يابنتي اقعدي كدا 
جلست سما ثم نزل جاسر وتعجب من ذلك التجمع 
عثمان - احب ادخل في الموضوع علطول ومن غير مناقشة كتب كتاب سما علي اسد بعد اسبوعين 
سما واسد بصوت واحد - ايييي؟!
يتبع....
لقراءة الفصل السابع اضغط على : ( رواية سمائي الزرقاء الفصل السابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سمائي الزرقاء )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.