القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الرابع 4 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الحلقة الرابعة 4 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الجزء الرابع 4 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني البارت الرابع 4 بقلم دعاء حجاج
رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الرابع 4 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء الثاني الفصل الرابع 4 بقلم دعاء حجاج

ياسمين استفاقت من الصدمه سريعاً لتقول: انتى بتقولى اي انتى مجنونه ولا اي ٠٠٠٠تعرفي أنا اللى المجنونه عشان وافقت أقابل واحده زيك عن اذنك 
ناهد مسكت أيدها وقالت: ده الحل الوحيد عشان تكونى قريبه من سيف وتقدري تفرقيهم عن بعض 
ياسمين بسخريه: وعشان أكون قريبه من سيف أروح اتجوز ياسين انتى بتفكري ازاى وبعدين ياسين عمره ما يوافق 
ناهد ربعت أيدها وقالت بابتسامة شيطا"نية: وافقى انتى بس ومتشغليش بالك بياسين 
ياسمين هزت رأسها وقالت: اخدتى من وقتى كتير عن اذنك 
ياسمين ركبت العربيه وبصت لناهد بكل غضب وقالت: أطلع 
السائق طلع فعلاً وناهد قالت بكل بثقه: هتوافقي يا ياسمين يعنى هتوافقي وانا متاكده من كلامى 
(في قصر جلال الوزيري وتحديداً على مائدة الطعام)
كيان: رامى على فكره بابا رن عليا وسالنى عليك 
رامى: ومقالش هيرجع امتى 
كيان: شكله مطول المره ده 
رامى بص لدينا الساكته تماماً ليقول: دينا انتى بخير 
دينا هزت رأسها وقالت: مينفعش يا رامى مينفعش افضل هنا وجودي خطر عليك وعلى كيان 
رامى حط ايده على السفره وقال بحده:مش قولت اقفلى على الموضوع ده وهقولك مليون مره انا مش عيل صغير عشان اخاف من واحد زي ده 
دينا زعلت أوى من عصبيته عليها ورامى خد نفس عميق وقال بهدوء: دينا انا جنبك ومستحيل اسيبك للحقير ده 
كيان حست ان الوضع اتوتر وخافت من عصبيه رامى لتقول: اي رأيكم ناكل الاول وبعدين نتكلم في الموضوع ده 
رامى بص في الطبق اللى قدامه وقال بحده: أنا بقول كده بردو 
دينا قامت وكيان بصتلها وقالت: رايحه فين ؟
دينا بصت لرامى وقالت: مش جعانه وبالهنا والشفا عن اذنكم 
دينا طلعت على فوق وكيان بصت لرامى وقالت: كان لازم تتكلم معاها بالطريقه ده يعنى
رامى بعصبية: اتكلمت معاها ازاى يعنى وبعدين هى اللى بتقل منى 
كيان قامت وقالت: هروح اشتري المراجعات النهائية مش هتاخر 
رامى زق الكرسي برجله وقال: خلى طارق يوصلك ويا رب تروحى هنا ولا هنا 
كيان: متخافش أنا مش بتاعت كده عن اذنك 
كيان مشت ورامى بص على فوق وخد نفس عميق وقال: طب أنا قولت أي عشان تضايق كده 
رامى نفخ وكان متعصب أوى من تصرفات دينا اللى ليس ليها اي مبرر على الاطلاق 
 رامى خد نفس عميق وطلع على فوق
(في غرفه كيان)
رامى طرق الباب بكل هدوء 
دينا فتحت الباب ورامى بص لتحت وقال: آسف بس طريقتك في الكلام عصبتنى 
دينا حضنته جامد وقالت بعياط: ما انا خايفه عليك من زياد انت متعرفش زياد يا رامى ممكن يعمل اي لو عرف انى هنا 
رامى حط ايده على شعرها وقال: ولا هيقدر يعمل حاجه 
دينا بصت في عيونه وقالت: لا يقدر 
رامى: دينا ممكن أسألك سؤال 
دينا هزت رأسها ورامى قال بفضول: هو انتى لسه بنت ؟
دينا هزت رأسها بمعنى اه ورامى فرح أوى وقال: ما أنا مش بحبك من فارغ بردو 
دينا بنفس السوال ولكن بطريقة تانيه: طب لو مكنتش بنت كنت هتعمل ايه 
رامى: كنت هنتظرك بردو انتى متعرفيش أنا بحبك قد اي يا معذ"بتي 
دينا ابتسمت ورامى خدها في حضنه وبقا يفكر ازاى هيخلى زياد يطلق دينا 
(في الكافتيريا اللى بجوار الجامعه)
ميرال قعدت على الكرسي وقالت: ممكن أعرف الموضوع المهم اللى عايزنى فيا 
على خد نفس عميق وقال: ميرال أنا حبيتك من أول مره شوفتك فيها زي ما بيقولوا حب من أول نظره 
عيون ميرال اتسعت وقالت باستغراب: بتحبنى ؟
على: أنا عارف انك مستغربه بس صدقنى ده اللى حصل 
ميرال مكنتش عارفه تقول اي 
على حط ايده على أيدها ولكن ميرال سحبت أيدها عالطول وقامت وقالت بتوتر: أنا أنا لازم امشي 
ميرال قامت وعلى قام أيضاً ومسك أيدها وقال: طب ممكن قبل ما تمشي أعرف ردك اي 
ميرال بصتله وقالت: أنا الصراحه بحب واحد تانى 
على: ومين ده 
حمزه سحب ميرال من دراعها وقال بحده: أنا يا صديق الطفوله 
على بصدمه: حمزه 
حمزه وضع ايده على خصر ميرال وقال: ايوه حمزه ومالك بتقولها وانت مصدوم كده ليه 
على بص لميرال وحمزه مسكوا من ياقته وقال: كلامك معايا أنا فاهم ولا لا 
على مسك ايد حمزه وقال: حمزه انت اتجنيت مش معنى أنى بحب البنت اللى بتحبها تعمل الحركات ده
حمزه ضر"ب على بالبوكس في وشه وميرال جرت على حمزه عالطول ومسكته من دراعه وقالت: حمزه اهداا ده صاحبك مهما كان 
حمزه عدل الجاكيت وقال: لو عايزنا نفضل صحاب يا ريت تبعد عن ميرال فاهم 
على وقد توعد بداخله لحمزه 
حمزه بعد ما قال كده مسك ايد ميرال وطلعوا من الكافتيريا 
على قام ووضع ايده على فمه وقال: بقا كده يا حمزه طيب 
حمزه فتح باب العربيه وقال بعصبية: اركبي 
ميرال وضعت أيدها على خده وقالت: أنا مش عارفه انت متعصب كده ليه ؟
حمزه: والله عايزانى اشوفه وهو بيقولك أنا بحبك واسكت وبعدين تعالى هنا انت ازاى تقعدي معا 
ميرال بصت لتحت وقالت: قالى انه عايزنى في موضوع مهم قولت أروح معا مش هخسر حاجه 
حمزه وهو ضاغط على سنانه: اركبي يا ميرال مش هقولها كتير 
ميرال ركبت فعلاً وحمزه ركب أيضاً وقاد العربيه باقصي سرعه ممكنه 
على: الظاهر انك نسيت العيش والملح اللى ما بينا يا حمزه وانا هعمل زيك بردو وهاخد ميرال غصب عنك 
جوري وهى بتاخد نفسها: قولى أنها وافقت والخطه تمت بنجاح 
على: طلعت بتحب حمزه وحمزه بيحبها 
جوري بصدمه: اي 
على بصلها وقال: انتى متاكده انك صاحبتها المقربه
جوري هزت رأسها وعلى قال: طب ازاى صاحبتها المقربه ومتعرفيش عنها حاجه 
جوري: ميرال عمرها ما قالتلى انها بتحب حمزه ولا أنا فتحت معها الموضع ده 
على وهو متجه نحو العربيه: اقفلى الموضوع ده عشان انتهى خلاص 
جوري زعلت أوى وقالت: بس ميرال مقالتش انها بتحب حمزه بالعكس كانت بتكر"ه أوى 
على قعد يزمر وجوري فاقت من شرودها وركبت العربيه عالطول 
على شغل العربيه وقال في سره: الحرب بدأت يا حمزه وانا الفائز ان شاء الله 
(على الجهه الأخري)
زياد كان سايق العربيه باقصي سرعه ممكنه ومكنش عارف معشوقته راحت فين 
وفجاه تليفونه رن 
زياد مسك التليفون وقال: الوووو 
_اخيراااا ردت 
زياد داس فرامل وقال بلهفه: قولى أنه ما"ت 
_مش عارف إذا كان ما"ت ولا لا بس اعتقد ما"ت لأنى كتمت نفسه بالمخده 
زياد: وبعدين 
_قعد يقاوم كتير لحد ما استسلم وقتها اتاكدت انه ما"ت وكنت هتمسك يا بيه 
زياد بخوف: حد شافك ؟
المتصل هز رأسه بمعنى لا وقال: اطمن يا بيه قدرت اهرب قبل ما حد يمسكنى 
زياد بابتسامة خبيثه: يعنى الحلو فوق دلوقتى 
_طبعا يا بيه ٠٠٠٠٠وعايز ال ٢٠٠ الف اللى اتفاقنا عليهم
زياد بشر: طبعاً طبعاً 
زياد بعد ما قال كده قفل التليفون وقال: طب رامى وما"ت آمال دينا راحت فين 
زياد: معقول حماتى بتكدب عليا وعارفه مكانها فين ؟
زياد هز رأسه وقال: معتقدش لأن لو عارفه مكانها مكنش ده هيبقا رد فعلها أول ما عرفت ان بنتها هربت 
زياد بتفكير: ومن امتى وانت غبي كده يا زياد ما يمكن الحلو لسه عايش ودينا عنده 
زياد شغل العربيه وقال: وربنا لو الكلام ده طلع صح لتكونى مد"فونه النهارده يا دينا 
بعد مهله من الوقت
(في قصر كمال النصراوي وتحديداً في غرفه سيف)
رنيم قعدت على طرف السرير ومسكت السلسله اللى مكتوب عليها اسم السيف 
الابتسامه اترسمت على وجهها وقالت: شكلى حبيتك يا سيف بس ازاى حصل كده ؟
رنيم باست إسم سيف وميرال وقتها دخلت وقالت: رنيم 
رنيم حطت السلسله وراءها عالطول وقالت بابتسامه: ميرال 
ميرال: عايزه اتكلم معاكى 
رنيم قامت ووقفت على جنب وقالت: حمزه صح 
ميرال راحت عنده وقالت: طب أنا عايزه افهم انتى رافضه حمزه ليه ؟
رنيم مسكت ايد ميرال وقالت: انتى مش اختى يا ميرال انتى بنتى والام بتخاف على ولادها أوى 
ميرال: بس حمزه مش زي ما انتى مفكره يا رنيم أنا كنت مفكره حمزه شاب طايش ومتهور بس طلعت غلطانه 
رنيم: انتى عايزه 
ميرال هزت راسها ورنيم قالت باستسلام: موافقه يا ميرال ولو حصل حاجه أنا مش مسئوله لان ده قرارك وانتى المسئوله عنه
ميرال حضنتها وقالت: أن شاء الله مش هيحصل حاجه 
رنيم ابتسمت رغماً عنها وميرال بعدت عنها وباستها من خدها وقالت: أنا بحبك أوى يا احلى اخت وأم في الدنيا 
رنيم ابتسمت وميرال خدت بعضها وطلعت عالطول
رنيم قعدت على طرف السرير ومكنتش مطمنه لحمزه نهائياً 
وفجاه رنيم قامت وقالت: يا تري ياسين هنا ولا راح الشغل
رنيم طلعت وقفلت الباب وراءها واتجهت إلى غرفه ياسين اللى صدر منها صوت ميوزيك هادي جدا 
رنيم وقتها أدركت ان ياسين زعلان من حاجه لتطرق الباب 
ياسين: أدخل 
رنيم دخلت وقالت: مروحتش الشغل ليه 
ياسين وهو بيعزف على البيانو: فقدت شغفي في كل حاجه يا رنيم 
رنيم جابت كرسي وقعدت جنبه وقالت: على فكره أنا مش بحب ياسين ده 
ياسين بصلها وقال: ليه كنتى بتحبي ياسين التانى 
رنيم هزت رأسها وقالت: آمال هكره صديقي بردو 
ياسين أبتسم رغما عنه ورنيم حاولت تعزف على البيانو لكن معرفتش لتقول: بتعزف عليا ازاى ده 
ياسين: تحبي تتعلمى 
رنيم بصتله وهزت رأسها بابتسامة 
ياسين مسك أيدها وبقا يعلمها ازاى تعزف على البيانو 
رنيم وياسين قعدوا يتكلموا ويضحكوا وياسين قد نسي ألمه ووجعه تماماً
(في الصالون)
كمال: يعنى انتوا موافقين يا ولاد وده قراركم النهائي 
ميرال بصت لحمزه اللى قال: موافقين يا بابا صح يا ميرال 
ميرال هزت رأسها وكمال قال: يبقا على بركه الله 
حمزه: اي رأيك نعمل الفرح الأسبوع الجاي
ميرال بصت لحمزه باستغراب وكمال قال: أنا فكرتك هتقول نعمل الخطوبه الاسبوع الجاي مش الفرح 
حمزه بص لميرال اللى مكنتش مستوعبه اللى قاله حمزه 
حمزه: بابا احنا بنحب بعض اي لازومه خطوبه والكلام ده 
كمال بص لميرال وقال: انتى اي رأيك يا بنتى
ميرال مكنتش عارفه تقول اي فهى حاسه ان حمزه مخبي حاجه 
حمزه حط ايده على أيدها وقال: ميرال انتى بخير 
ميرال هزت رأسها وقالت: موافقه يا عمى 
حمزه خد نفس عميق وقال في سره: ومن هنا لحد ما الأسبوع يعدي السر ده مينفعش ينكشف 
كمال قام وقال: طب اي رايكم نعمل خطوبه بكره ونعزم قرايبنا 
حمزه قام وقال بلا مبالاة: لا ٠٠٠احم اقصد ممكن تكون عائليه بلاش نعزم قرايبنا طالما الفرح هيكون على الاسبوع الجاي 
كمال ابتسم وقال: خلاص ماشي ٠٠٠٠
حمزه: طب انا هاخد ميرال عشان نشتري الدبل 
كمال: استنى لما سيف يرجع من الشغل وروحوا بليل 
حمزه هز رأسه وقال: ماشي 
ميرال كانت حاسه بشعور غريب بس كان شعور سي جدا 
بقلم دعآء حجآج--------------------------------------------------
------------------------------------------------------------
(في المساء)
سيف رجع من الشغل وحرفيا كان مراهق جدا فكان رامى بيساعده في كل حاجه إنما دلوقتى بقا لوحده اي بيشتغل الضعف 
سيف قعد على طرف السرير وقلع الجزمه وفجاه حمزه دخل 
حمزه: سيف 
سيف بصله وقال: تعالى يا حمزه 
حمزه دخل وقعد جنبه وقال: كنت عايزك تروح معانا 
سيف قام وقلع الجاكيت وقال: فين 
حمزه: أنا وميرال هنتجوز كمان أسبوع ورايحين نجيب دبل الخطوبه 
سيف هز رأسه وقال: موافق وعلى العموم الف مبروك 
حمزه قام وحضن سيف وقال: الله يبارك فيك 
سيف ابتسم وحمزه بعد عنه وخد بعضه وطلع  
سيف بص حواليا وقال: يا تري راحت فين 
سيف اتجه الى الحمام وكان رايح يفتح الباب لكن سمع صوت المياه وقتها أدرك ان رنيم جوا 
سيف قعد على طرف السرير وانتظر رنيم تخرج من الحمام
(بعد مهله من الوقت)
رنيم طلعت وسيف أول ما شافها قام وكان مذهول بجمالها فكانت كتله من الجمال
رنيم راحت عنده وقالت: جيت امتى 
سيف كان بيتامل ملامحها فكيف تكونين بتلك البراءه يا أيتها الفتاه 
سيف واخبرا نطق ليقول: رايحه فين ؟
رنيم: انت متعرفش ان خطوبه حمزه وميرال بكره واحنا رايحين نجيب الدبل 
سيف بكل جرأة: اللى اعرفه أن في واحده قدامي زي القمر ويمكن أحلى 
رنيم خجلت أوى وسيف بقا محدق في ملامحها البريئه 
رنيم: طب ادخل غير هدومك وانا هجبلك العشا
سيف هز رأسه ورنيم طلعت عالطول عشان تهرب من نظراته 
(بعد شويه)
سيف طلع من الحمام وكان لافف منشفه حوالين خصره  
رنيم دخلت واول ما شافته كده الصينيه وقعت منها على الأرض 
سيف جري عليها ووضع ايده على خدها وقال بخوف: انتى بخير 
رنيم مقدرتش تتكلم وسيف قعد يهز فيها ويقول: رنيم رنيم
رنيم نزلت على الأرض عالطول وقالت بارتباك: انا أنا اسفه 
سيف بص على نفسه وقد أدرك كل شي ليقول: أنا اللى اسف مكنش ينفع اطلع كده 
رنيم وضعت الطباق على الصينيه وقامت وقالت: ولا يهمك عن اذنك 
رنيم طلعت عالطول وخدت نفس عميق ونبضات قلبها كانت عاليه أوى
سيف فتح الدولاب وطلع بنطلون اسود وقميص أسود ودلف الى الحمام مره أخري 
(بعد مهله من الوقت)
سيف طلع وكان في قمه وسامته ليقف قدام المرايه ويضع البرفان الخاص بيا ولبس ساعته السوده (فالسيف يعشق اللون الأسود)
رنيم دخلت وقتها وحطت الصينيه على الطاوله وسيف استدار ناحيتها وقال: بتعذ"بي نفسك ليه أنا مش جعان 
رنيم: مش جعان ازاى انت مش شايف وشك باين عليك الإرهاق 
سيف راح عندها وقال بابتسامه: وعلى كده خايفه عليا
رنيم هزت رأسها وقالت بلامبالاه: اه طبعاً لازم اخاف عليك
سيف حط ايده على خدها ورنيم انتهدت 
سيف: تعرفي اني حبيتك في اول مره شوفت فيها عيونك
رنيم بصت لتحت واترسمت ابتسامه خفيفه على وجهها 
سيف مكملاً على كلامه: بعشق ضحكتك بعشق كسوفك بعشق كل حاجه فيكى يا رنيم 
رنيم بكسوف: الأكل هيبرد كده 
سيف ابتسم وقال: ماشي 
رنيم ابتسمت أيضاً وسيف قعد على الاريكه وبص لرنيم وقال: واقفه ليه 
رنيم بارتباك: ما ما انا أكلت بالهنا والشفا 
سيف: تعالى بس 
رنيم راحت فعلاً وقعدت جنبه وسيف مسك المعلقه وحط فيها شوربه وقربها من فم رنيم 
رنيم: قولتلك أكلت 
سيف هز رأسه ورنيم فتحت فمها وسيف حط المعلقه في فمها ورنيم كانت مكسوفه منه أوى 
رنيم حطت ايدها على فمها وقامت عالطول وقالت: هستناك تحت 
سيف هز رأسه ورنيم نزلت عالطول 
بعد بضعه دقائق 
سيف قام وبص على السرير لقي السلسله اللى رنيم اشتريتها 
ليمسكها ويجد اسمه لتترسم الابتسامه على وجهه 
سيف: كنت متاكد أن عندك مشاعر اتجاهى 
حمزه دخل وقتها وقال: مش يلا ولا أي
سيف وضع السلسله في جيبه عالطول وقال: روح انت وانا هاجى وراك 
حمزه وهو طالع: اوعك تتاخر 
سيف: دقيقه وهكون وراك 
حمزه: ماشي 
(في غرفه ياسين)
كمال: ياسين ياسين 
ياسين طلع من الحمام وقال: بابا تعالى 
كمال: انت لسه مغيرتش 
ياسين ضم حواجبه وقال: ليه 
كمال:خطوبه حمزه وميرال بكره وهتكون عائليه ولازم تروح معاهم عشان يجيبوا الدبل 
ياسين قعد على طرف السرير وقال: واروح أعمل اي 
كمال قعد جنبه وقال: ده اخوك يا ابنى 
ياسين بص لتحت وقال: معلش يا بابا مش هقدر عايز أنام 
كمال قام وقال: براحتك يا حبيبي 
كمال طلع وقفل الباب وراء وياسين نام على السرير وبقا يفكر في الرنيم فهو مش قادر ينساها او يخرجها من قلبه 
سيف نزل أخيرا ورنيم كانت في انتظاره 
سيف وصل عندها وقال: آمال حمزه فين
رنيم: حمزه وميرال مشواااا
سيف وضع ايده على كتف رنيم وقال بمزح: وانت مستنيني يا جميل 
رنيم بصت على ايده وخدت خطوه لوراء وقالت بخجل: مش يلا 
سيف مسك أيدها وقال: يلا 
رنيم وسيف طلعوا وركبوا العربيه ومشوا
(في قصر جلال الوزيري)
دينا طلعت من الحمام وكيان أول ما شافتها قالت: تصدقي البيجامه احلى عليكى 
دينا قعدت جنبها وقالت: بس مش مرتاحه فيها 
كيان: بس حلوه عليكى أوى 
دينا ابتسمت ورامى دخل وقتها ومكنش عارف يقول اي فهو عايز يشوف معشوقته بأي طريقه 
كيان بجديه: رامى انت بتعمل اي هنا 
رامى بص لدينا اللى كانت منتظراه يرد على سوال كيان 
كيان: رااااامى 
رامى بص لكيان وقال بارتباك: جيت جيت اشوفكم إذا كنتوا محتاجين حاجه ولا لا 
كيان بغمزه:جيت عشان تشوف إذا كنا محتاجين حاجه بردو 
رامى بكدب: اه طبعاً 
دينا كبحت ضحكاتها بصعوبه فكأن شكل رامى مضحك جدا 
كيان: على العموم مش محتاجين حاجه وتصبح على خير
رامى وعيونه متركزه على دينا: متاكده 
كيان قامت ومسكت رامى من دراعه وطلعته برا وقالت: ايوه متاكده وامشي بقا 
رامى: كيان اهدي 
كيان قفلت الباب ودينا قامت وقالت: بقولك اي أنا شكلى نسيت حاجه تحت 
كيان مسكت دينا من دراعها وقالت: مينفعش كده استنوا لما تتجوزوا طيب 
دينا بارتباك: على فكره انتى فهمتى غلط 
كيان بغمزه: يا بت 
دينا اتجهت إلى السرير وقالت: مش عايزه تصدقي براحتك على العموم تصبحي على خير 
كيان ابتسمت وقالت: وانتى من أهله 
(بعد شويه) 
دينا فتحت عين واحده وبصت على كيان لقتها نامت لتقوم وتتسحب وتطلع من الأوضه عالطول 
دينا بصت حواليها وفجاه شخصاً ما وضع ايده على كتفها 
دينا انتهدت عالطول ورامى وضع ايده على فمها وقال: اشش 
نبضات قلبها ازدادت أوى ورامى شال ايده وقال: طلعتى ليه 
دينا: مش عارفه أنام 
رامى رفع احد حاجبيه وقال: مش عارفه تنامى بردو 
دينا هزت رأسها وقالت: اه مش عارفه أنام 
رامى مسك أيدها وقبلها بكل حب وقال: اي رايك نقعد في الجنينه والايد الحلوه ده تعملنا فناجين قهوة 
دينا ابتسمت وقالت: من عيونى 
رامى خدها في حضنه وقال: تسلميلي عيونك يا قلبي
دينا حضنته جامد اوى وقالت: انا بحبك أوى يا رامى 
رامى خد نفس عميق وقال: ياااااا من زمان أوى وأنا نفسي اسمع الكلمه ده منك 
دينا بصت في عيونه وقالت: من زمان امتى 
رامى بص على شفايفها وبقا يقرب منها ويقول: من من 
دينا حطت أيدها على صدره وبعدته عنها وقالت: مش هننزل ولا اي 
رامى: امممم يلا 
دينا ورامى نزلوا تحت وفجاه صدر صوت عالى جدآ _دينااااااااااا
دينا مسكت في هدوم رامى وقالت بخوف: ده ده زياد 
يتبع...
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق