القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الطفلة الفصل الثالث 3 بقلم اسماعيل موسى

  رواية الطفلة الحلقة الثالثة 3 بقلم اسماعيل موسى

رواية الطفلة الجزء الثالث 3 بقلم اسماعيل موسى

رواية الطفلة البارت الثالث 3 بقلم اسماعيل موسى

رواية الطفلة الفصل الثالث 3 بقلم اسماعيل موسى

رواية الطفلة الفصل الثالث 3 بقلم اسماعيل موسى

   ❤️ العالم شاسع جدا وانا مجرد فتاه !!
كانت الغرفه ضيقه جدا التي طلب مني النوم فيها بها نافذه علويه واحده، تحجب شجره عنها أشعة الشمس الهم الا اسياف من الضوء تنغرس بين الافرع علي المنضده الوحيده
يوجد بها فراش واحد ننام عليه متلاصقين، في الأيام الاولي كان ذلك الرجل الذي عرفت ان اسمه اسامه يتركني في البيت ويخرج للعمل ولا يحضر الا متأخرا يحمل الطعام، بعد أن نأكل يتحدث معي عن معني كوني فتاه وما تمثل الانثي للبشريه فنحن نجدد النسل ونمنح المتعه، نجعل الحياه افضل
كنت أحاول ان افهم حتي لا أبدو غبيه ولا اخذل والدتي ما تعني كلماته وكنت افشل كل مره، الشيء الوحيد الذي كنت أفهمه ان اسامه كان يتعمد لمسي حتي لو ليس هناك ضروره لذلك.
عندما كان يغيب اسامه خلال النهار كنت احاول استرجاع دروسي المدرسيه ومراجعتها في ذهني، كنت أنتظر مرور الشهر بفروغ الصبر حتي أتمكن من رؤية والدتي، الأعتذار لها، اطلب منها عدم التخلي عني
كنت سأعود لها بيد فارغه من النقود فأنا لم اعمل حتي الأن، اسامه كان يقول لي أن ست بيت
لم أكن أعلم أن ربة المنزل لا تعمل وكل اهتمامها ينصب علي الأطفال وعمل المنزل فأنا مجرد طفله تنتظرني حياه سعيده مشرقه
عاد اسامه منهك تلك الليله وكان يتبقى علي مرور شهر يومين فقط
قال سخني ماء واغسلي قدمي
فعلت كما أمرني وجعلت اغسل قدميه المتعفنه ذات الرائحه البشعه
استمريت مده طويله أدلك قدميه دون أن يطلب مني التوقف حتي تعبت يدي
قال رانزا كوني فتاه شاطره دلكي قدمي اكثر!
قلت انا افعل ذلك، رفع طرف بنطاله قال بالأعلى هنا ساقي تؤلمني
فعلت كما أمرني، كنت أدلك قدميه وفمه مفتوح مبتسم.
بعد مرور يومين، نظفت نفسي، سرحت شعري كما تحب والدتي انتظرت عودة اسامه علي احر من الجمر، وصل اسامه حدود الساعه السادسه مساء، كنت واقفه علي باب المنزل اراقب ظهوره
لمحته من بعيد قادم، ركضت نحوه قلت اليوم موعد زيارة والدتي
تجهم وجه اسامه، ظهر عليه الغضب
عبرني وهو يقول قلت لك انسى والدتك
قلت لا ارغب برؤيتها
دلف للداخل ودخلت خلفه، جلس علي السرير يفكر لدقيقه، قال تعالي هنا، تقدمت نحوه، اجلسي أمرني
جلست جواره
نهرني، قال، لا اجلسي هنا وأشار لساقيه
خجلت، لكنه جذبني من يدي، جلست فوق ساقيه، ضمني بقسوه، قال رانزا، قلت لك والدتك منحتك لي، تخلت عنك
انا لا اريد ان اصدمك، لكني ذهبت اليوم لاطلب من والدتك ان تأخذك مره اخري، لكني لم أجدها في المنزل، سألت الجيران عنها، قالو رحلت، جمعت اثاث المنزل وغادرت المدينه
لقد حزنت كثيرا لتخليها عنك، لكن اسمعي رانزا انا لن اتخلى عنك
انهمرت الدموع من عيوني
كان اسامه يضمني بقوه وكان ذلك يؤلمني
فكرت ان والدتي من المستحيل ان تتخلى عني، فأنا لم أفعل شيء يضايقها
قلت أرغب بالذهاب بنفسي
قال اسامه، لا تصدقيني؟
قلت انا لا اعرفك اصلا
دفعني اسامه بعيد عنه، أغلق باب الغرفه، جرني من شعري، انسقت خلفه متألمه من الوجع، فتح باب داخلي وصل بنا لقبو مظلم
القي بي علي الأرض، قال اسمعي لقد صبرت عليكي كثيرا
نزع حزام بنطاله
صرخ عندما اقول شيء، اي شيء عليك ان تصدقيني، ان تكوني فتاه مطيعه ولسعني بالحزام
صرخت لكن لماذا تضربني؟
انا لم أفعل شيء
احمرت عيونه، كان غاصب جدا مثل وحش حتي ظننت انه سيأكلني
انهمرت علي ضربات الحزام القاسيه حتي تمددت على الأرض بلا حراك
في كل مره لن تطيعي كلامي سأجلدك
ستنامين هنا في القبو المظلم، مع الفئران أردف بنبرة شريره جعلتني ارتعب
أغلق باب القبو وتركني ممدده علي الأرض
القبو مظلم جدا، اسمع حركة الفأران حولي، كنت استطيع رؤيتها بعد أن اعتادت عيوني الظلمه
مر فأر صغير في أخر القبو فجأه قبض عليه ثعبان بفكه، سمعت صوت موت الفأر وهو يبتلع
صرخت من الرعب، ركضت نحو باب القبو، رحت اطرق الباب اركله
اطلب النجده بصراخ
لكن اسامه لم يفتح لي الباب
قلت افتح من فضلك، هناك ثعبان؟
لم اسمع صوت اسامه لم اتلقي رد
يتبع...
لقراءة الفصل الرابع اضغط على : ( رواية الطفلة الفصل الرابع )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية الطفلة )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.