القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صغيرة قلبي الفصل الثاني 2 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الحلقة الثانية 2 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي الجزء الثاني 2 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي البارت الثاني 2 بقلم أميرة ياسر
رواية صغيرة قلبي الفصل الثاني 2 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الفصل الثاني 2 بقلم أميرة ياسر


بعد إنتهاء سيد من تجهيز نفسه أسرع هو وأخيه إلى منزل حور
وفي تلك الاثناء كنت حور تستعد إلى تلك الجنازه  وكيف لا وهي سوف تحرم من درستها وتتزوج من شخص لا تعرفه حتى أنها لم تره لم تقابله ولو لمره بالتأكيد سوف يصبح بشع المنظر سئ الأخلاق 
كم تمنت أن تموت كم فكرت في الانتحار ولكن بالتأكيد لن تتخلص من جحيم الدنيا لتذهب إلى جحيم الاخره
صوت زغاريت النساء يعلن عن مجئ معذبها
فيقوم الأب باستقباله:  أهلا أهلا يابنى البيت نور 
سيد : منور بأهله يا حج محمود أومال فين العروسه 
محمود:  أه جايه أهه يا حور يا حور 
إرتعبت حور عند سماع  صوت والدها تقدمت منهم بخطوات متوتره وهى تنظر إلى الأرض لم تتجرأ على النظر لذلك المدعو زوجها تسقط من عينها دمعه يتيمه لتعلن عن تمردها لتقوم بمسحها بسرعه فهى لا تريد أن تضرب من والدها مره أخرى غافله عن ذلك العاشق الذى يحترق عشقآ  وشوقآ لها ينظر لها ويتعجب من شدة جمالها كم كانت جميله بذلك الفستان الزهرى البسيط وتلك الطرحة البيضاء المنقوشه شعر أنه أمام حوريه من الجنة صدق من سماها حور 
وبعد قليل من الوقت تبدأ مراسم الزفاف ويعلن عن وصول المأذون وبعد دقائق تشعر حور وكأن روحها تسحب وهى تستمع إلى المأذون يقول
"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير " لتعلن حور عن موتها فتسير معه جسد بلا روح 
بعد قليل يصل العروسين إلى المنزل فيقوم سيد بأخذها إلى غرفته 
وهي كما هي لم تعى شيء 
إلا عندما بدأ بخلع ملابسها ويتحسس جسدها لتبدأ بالبكاء والارتعاش ليتوقف سيد عن ما يفعله فسب نفسه بسره عن ما يفعله وتسرعه فهو لم يرعى سنها ولا براءتها  إنتفض جسده وهو يسمعها تقول بإنتفاض وبكاء وشهقات:أنا....أنا..... والله مش هعمل حاجه ولا متكلمه ولا هتحرك بس ....بس براحه و....ومتضربنيش  
ليقول سيد بسرعه وهو يرئ أنهيار حور: أنا أنا مش قصدي يا حور أنا مش قصدي والله أنا خلاص مش هعملك حاجه بس متعيطيش ليقوم بأخذها بعد قليل لغسل وجهها ويقوم بمساعدتها على تغيير ملابسها تحت خجل حور  ثم يضعها على السرير وياخذها بحضنه ويظل بربط على ظهرها حتى غفت ليقول:فيكي إيه يا حور فيكي إيه يا قلبي مش عايزك تخافي مني 
ظل هكذا قليلا حتى غف هو الاخر ليذهب كل منهم لعالمه الخاص 
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث اضغط على : ( رواية صغيرة قلبي الفصل الثالث )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية صغيرة قلبي )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق