القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل العشرون 20 بقلم دعاء حجاج

    رواية بريئة أوقعتني في حبها الحلقة العشرون 20 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الجزء العشرون 20 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها البارت العشرون 20 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل العشرون 20 بقلم دعاء حجاج

رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل العشرون 20 بقلم دعاء حجاج

المأذون قام وقال جملته الشهيره: بآرك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 
سميره هزت رأسها ودخلت الاوضه ورزعت الباب وراها
دينا قامت وقالت بانتهاد: ماما 
زياد قام أيضاً وباس دينا من جبينها وقال: مبروك يا قلبي 
صحاب زياد قاموا وقالوا: الف مبروك يا صاحبي 
زياد بابتسامة: الله يبارك فيكم وشكراً يا شباب ونتقابل في الأفراح دايماً ٠٠٠٠٠٠
دينا كانت حاسه أنها في دوامه او كابوس وحش اوي ايهم أقرب 
زياد: مالك يا حبيبتي 
دينا اتجاهلت زياد تماماً وطرقت باب الاوضه اللى دخلت فيها والدتها وقالت: ماما افتحى الباب ماما 
سميره: روحى مع جوزك يا دينا والف مبروك 
دموع دينا نزلت وقالت: ماما عشان خاطري متقوليش كده 
سميره: وانسي أن عندك ام 
تلك الكلام وقع على دينا كالصاعقة وقالت: ماما انتى بتقولى اي
سميره فتحت الباب أخيراً ودينا مسكت أيدها وقالت: عشان خاطري بلاش تقولى كده 
سميره بصت لزياد وقالت: خد مراتك ومش عايزه اشوف وشكم هنا تانى 
دمعه فرت من عين دينا وقالت: ماما انتى بتقولى اي انا انا بنتك الوحيده دينا 
سميره بصتلها وقالت بحده: بنتى ما"تت من النهاردة ٠٠٠٠ دينا بنتى ما"تت من النهارده 
دينا حطت أيدها على فمها وطلعت تجري على برا 
سميره بصت لزياد وقالت: برااااااا وممنوع اشوف وشك هنا 
زياد أبتسم وراح عند سميره وقال: اخص عليكى يا حماتى بقا تخربي الليله عليا 
سميره هزت راسها وقالت: للأسف بنتى اتجوزت واحد معندهوش خجل 
زياد أبتسم وسميره وهى بتشاور على الباب بايدها: برااااااا 
زياد عدل الجاكيت وطلع فعلاً وسميره قفلت الباب جامد أوى وكانت حاسه بوجع كبير فهى تعلم أن بنتها اتجوزت شيطا"ن ليس بنى آدم 
دينا كانت سانده على العربيه وبتعياط بهستيريا 
زياد وهو بيقرب منها: وربنا لدفعك التمن غالى أوى يا حماتى على الدموع اللى نزلت من دينا بسببك 
زياد وصل عند دينا وحط أيده على كتفها وقال: أهدي يا حبيبتي 
دينا مسحت دموعها وزياد فتح ليها الباب وقال بابتسامه: اركبي يا قلبي 
دينا بصت لزياد اللى هز رأسه وقال: بتفكري في أي 
دينا بصت لتحت وبعدها ركبت العربيه وزياد ركب أيضاً ومشوا ٠٠٠٠٠٠
في المستشفى ٠٠٠٠٠
الدكتور خرج من غرفه العمليات وجلال وكيان جروا عليا 
جلال بتقطيع: ابنى ابنى أخباره اي
الدكتور: الحادثه كانت خطيره أوى خصوصاً أنه فقد د"م كتير بس الحمدلله قدرنا نوقف النز"يف وحالته نوعاً ما مستقره 
جلال: طب طب اقدر اشوفه  
الدكتور هز رأسه وقال: مش هينفع يا جلال بيه  
جلال: طب اقدر اشوفه بكره 
الدكتور هز رأسه للمره التانيه وقال: ولا النهارده ولا بكره حاله ابنك لسه مش مستقره وممنوع الزيارات في حالته ده عن اذنك 
الدكتور مشي وجلال سند على الحيطه وكيان مسكته من دراعه وقالت: أهم حاجه انه بخير يا بابا 
جلال هز رأسه وقال: ابنى لو كان جراله حاجه مكنتش هسامح نفسي يا كيان مكنتش هسامح نفسي ٠٠٠٠٠٠
كيان: بابا انت بتقول اي 
جلال وهو بيهز رأسه: ولا مره كنت هادي معا كنت دايما قاسي عليا 
كيان: ورامى عمره ما زعل منك يا بابا وعارف عصبيتك وقسوتك عليا  لمصلحته مش اكتر 
جلال بص لكيان وقال: البنت اللى بيحبها رامى كان إسمها اي 
كيان بارتباك: إسمها إسمها دينا 
جلال بابتسامة: اكيدا عارفه عنوانها اكيد رامى قالك 
كيان هزت رأسها وقالت: ايوه ٠٠٠ليه 
جلال: انا قررت اطلب أيدها لرامى على الأقل لما يفوق٠٠٠٠ يفوق على خبر حلو زي ده 
كيان طبعا متعرفش ان دينا اتجوزت لتقول: بس دينا مش بتحب رامى يا بابا
جلال: هعمل اللى عليا يا بنتى واللى في خير يقدمه ربنا 
كيان هزت راسها وقالت في سرها: عندي إحساس بيقولى ان دينا المسئوله عن اللى حصل لرامى 
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠
ياسين فاق من الصدمه سريعاً وقال: اي الكلام اللى بتقوله ده انت مستوعب انت بتقول اي 
كمال: ياسين 
ياسين بص لوالده وقال: أنا اسف يا بابا أنى بدخل ٠٠ بس لازم نعرف هو عايز الجواز على الاسبوع الجاي ليه 
أحمد: بص يا عمى انا بيجيلى بعثه كل خمس سنين وجات امبارح وهروح على الأسبوع الجاي واحتمال أقعد اربع سنين برا لأنى مش عارف مدتها قد اي 
الكلام ده كله مدخلش عقل ياسين اللى قال: وطالما مسافر واحتمال تقعد اربع سنين جاي تطلب أيد رنيم ليه 
كمال: ياسين كفايه 
ياسين قام وقال: انا اسفه انى أدخلت في الموضوع عن اذنكم ٠٠٠٠
رنيم بانتهاد: ياسين استنى 
كمال خد نفس عميق وقال: لما قولتلى انك عايز رنيم انا وقتها أخدت راي رنيم اللى قالت عليك انك شاب محترم واخلاقك عاليه وطبعاً انا واثق في كلام رنيم ومتأكد انك كده فعلاً 
كمال بص لرنيم وقال: زي ما أخدت راي رنيم فيك هاخد رأيها بردو في الكلام اللى قولته لأنى واثق في قراراتها 
كمال وهو باصص لرنيم: انتى اي رايك يا بنتى 
رنيم: ممكن أقعد مع أحمد شويه بعد اذنك طبعاً 
كمال قام وقال: خدوا راحتكم عن اذنكم 
كمال طلع ورنيم بصت لأحمد وقالت: انا موافقه على طلبك  يا أحمد بس على شرط وانا اسفه انى بتشرط عليك 
أحمد هز رأسه وقال: بلاش تعتذري وقولى شرطك ومهما كان انا موافق عليا
رنيم بصت لتحت وقالت: الصراحه ميرال مالهاش غيري في الدنيا ده وانا كمان ماليش غيرها عشان كده ٠٠٠٠
أحمد قاطعها وقال: موافق يا رنيم وعلى فكره انا كنت هقولك الكلام ده من غير ما تقولى 
رنيم بصتله وقالت: يعنى موافق انى اخد ميرال تعيش معانا 
أحمد هز رأسه وقال: ميرال هتكون زي اختى بالظبط وبعدين ده اخت الغاليه بردو 
رنيم ابتسمت وأحمد قال: يعنى نقول مبروك 
رنيم وكأن قلبها بيقولها لا ولكن عقلها بيقول اه لتقول: أنا رايي من راي عمو كمال عن اذنك٠٠٠٠٠ 
رنيم طلعت وكمال وقف قصادها وقال: اي رايك 
رنيم بصت لتحت وقالت: رايي من رايك 
كمال رفع وشها لفوق وقال: انتى اللى هتعيشي معا يا بنتى مش انا وخليكى عارفه انى هعمل اللى انتى عايزه 
رنيم: انا شغاله في المستشفى بقالى كتير اوى والصراحه مشوفتش حاجه وحشه من أحمد 
كمال ابتسم رغماً عنه وقال: يبقا على بركه الله 
رنيم ابتسمت ايضا وخدت بعضها ومشت 
كمال دخل لأحمد اللى قام وقال: رنيم قالت ان رأيها من رايك ممكن أعرف رايك اي
كمال: موافقين يا ابنى بس يا ريت تجيب والدك في يوم حابب اقعد معا 
أحمد مد أيده وقال: أن شاء الله ٠٠٠٠وفرصه سعيده 
كمال مد أيده أيضا وكان حاسس ان في حاجه غلط أو بالأصح مش مطمن لأحمد 
احمد: عن اذنك 
كمال هز رأسه وقال: اذنك معاك يا ابنى 
أحمد مشي وكمال قعد على الاريكه وقال: في حاجه غلط في الشاب ده حاسس انه مخبي حاجه بس اي مش عارف
في غرفه سيف ٠٠٠٠٠
ميرال: يعنى انتى موافقه صح يا رنيم 
رنيم هزت راسها وميرال زعلت أوى وقالت: والخطوبه امتى 
رنيم بصت لتحت وقالت: الفرح الأسبوع الجاي 
ميرال: قصدك الخطوبه 
رنيم: لا الفرح 
تلك الكلمه وقعت على ميرال كالصاعقة لتقول: فرح اي اللى الأسبوع الجاي 
رنيم فتحت الدولاب وميرال مسكتها من دراعها وقالت: رنيم انتى بتقولى اي 
رنيم بصتلها وقالت: اللى سمعتى يا ميرال الفرح الأسبوع الجاي ٠٠٠٠
ميرال سابت دراعها وقالت: اكيدا في حاجه غلط الشاب ده مخبي حاجه 
رنيم: اي الكلام اللى بتقولى ده لولا انه مسافر الأسبوع الجاي مكنش قال كده 
ميرال هزت راسها وقالت: تؤ تؤ في سبب غير ده وسبب خطير والصراحه انا مش مطمنه للزفت اللى اسمه أحمد 
رنيم طلعت بيجامه وردي وقالت وهى متجه إلى الحمام: أحمد شاب كويس يا ميرال وبلاش تقولى كلام مش صحيح
رنيم دخلت الحمام وميرال قالت: ازاى عمو كمال يوافق بالمسخره ده 
ميرال طلعت ونزلت تحت وقالت: سوسن فين عمو كمال 
سوسن: في الصالون 
ميرال دلفت الى الصالون وقالت بعصبيه: انت ازاى توافق على الكلام ده 
كمال: ميرال أهدي وبعدين ده قرار أختك 
ميرال مسكت ايد كمال وقالت بهدوء: عمو كمال رنيم طيبه ومفكره ان كل اللى حواليها طيبين زيها 
كمال حط ايدو على خدها وقال: هى هتتجوز بكره ؟
ميرال هزت راسها وكمال قال: يبقا لسه بدري ووعد منى هعرف كل حاجه عن أحمد قبل ما يتم الفرح 
ميرال ابتسمت وقالت: وانا واثقه فيك 
كمال: بس لو طلع الشاب محترم وكلامه صح يبقا ٠٠٠٠٠
ميرال هزت راسها وقالت: يبقا الجواز يتم 
كمال ابتسم وقال: مش عايزك تخافي وان شاء الله خير 
ميرال بابتسامة مماثله: أن شاء الله 
حمزه: با٠٠٠٠٠(بابا)
حمزه وقف مكانه أول ما شاف ميرال مع كمال وقال في سره: انتهيت يا حمزه 
كمال بص على حمزه الواقف مرتبك جدآ
كمال: حمزه واقف كده ليه ٠٠٠٠تعالى
حمزه دخل وبص لميرال اللى قالت: على اتفاقنا يا عمو كمال عن اذنك 
كمال: طبعاً يا بنتى 
ميرال طلعت وحمزه بلع ريقه بصعوبه وقال: اتفاق اي اللى ميرال بتتكلم عنه
كمال: متشغلش بالك المهم انت عايز اي 
حمزه بعد ما اتاكد ان والده لسه ميعرفش حاجه خد نفس عميق وقال: عندنا عرض مهم اوى بكره وكنت عايزك تحضروا 
كمال: أن شاء الله 
حمزه ابتسم وقال: تصبح على خير 
كمال: وانت من أهله يا حبيبي 
حمزه طلع ولقي ميرال خارجه ناحيه الجنينه 
حمزه: الوقت اتاخر يا تري رايحه فين 
حمزه طلع وراها ولاقها قاعده على الاريكه وماسكه كتاب 
حمزه: وانا كنت مفكر انها طالعه 
حمزه حس انه زهقان أوى ليقول: الصراحه حابب اعصبها 
ميرال كانت بتقرا في روايه ما وحمزه شد منها الكتاب
ميرال قامت وقالت بغضب: حمزه هات الكتاب 
حمزه فتحوا وقعد يقرا فيا بصوت عالى نسبياً وميرال جرت عليا وقالت: هات الكتاب 
حمزه حط الكتاب وراء ضهره وقال: الكتاب ده يلزمنى 
ميرال: حمزه ده روايه وانت مالكش في الروايات 
حمزه: هقراه ويمكن احب الروايات 
ميرال: عاااااااااااا٠٠٠٠٠٠حمزه انا مش بهزر هات الكتاب 
حمزه راح ناحيه حمام السباحه ووقف عند الحافه بتاعت الحمام وقال: ولا انا بهزر 
ميرال راحت عنده وحاولت تمسك منه الكتاب لكن معرفتش وفجاه حمزه وقع وشد ميرال من أيدها ليقعوا سويا في حمام السباحه 
ميرال حضنت حمزه جامد أوى ومكنتش قادره تاخد نفسها 
ميرال طلعت رأسها وشهقت بصوت عالى جدآ 
حمزه وهو واضع أيده على خصرها: شكلك بتخافي من المياه 
ميرال كانت بتشهق بصوت عالى وبصت حواليها لقت الكتاب داب من المياه 
ميرال: عااااااااا الروايه 
حمزه: انتى زعلانه كده ليه ده مجرد روايه مش نهايه العالم يعنى 
ميرال حاولت تعوم عشان تطلع لكن معرفتش فكانت بتنزل تحت المياه وتطلع بصعوبه
حمزه حملها بين أيديه وميرال قعدت تضر"به على كتفه وقالت: نزلنى 
حمزه: مش عايزه تطلعى يعنى
ميرال بعصبية: بقولك نزلنى 
حمزه سابها لتنزل تحت المياه عالطول ومكنتش قادره تتنفس
حمزه: براحتك 
ميرال رفعت راسها لفوق وشهقت وبعدها نزلت تانى فمكنتش عارفه تعوم 
حمزه حملها من تانى وميرال مسكت في هدومه وشهقت بصوت عالى 
حمزه: حابه تطلعى ولا لا
ميرال هزت رأسها وقالت بصوت مقطع: بسرعه مش قادره 
حمزه ببرود: اعتذري الأول 
ميرال: حمزه انا مش بهزر 
حمزه: واحد ٠٠٠٠ اتنين ٠٠٠ تلا
ميرال باستسلام: انا انا اسفه 
حمزه ابتسم بخبث وطلعها فعلاً لينزلها على الأرض ويقول: بلاش تتحدي حمزه النصراوي بعد كده 
حمزه بعد ما قال كده غمزلها وخد بعضه ودخل جوا
ميرال وهى بتتنفس بصعوبه: حيوا"ن 
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------
--------------------------------------------------------
في غرفه سيف٠٠٠٠٠ 
رنيم طلعت من الحمام وقالت: ميرال ٠٠٠٠ميرال 
رنيم طلعت وبصت حواليها وقالت: راحت فين بس 
سيف مكنش شايف رنيم ليدخل فيها وقبل ما تقع كان مسك أيدها وشدها ليا لتترمى في حضنه 
سيف فرح أوى ورنيم بعدت عنه عالطول وقالت: أنا أسفه 
سيف مسك أيدها قبل ما تدخل الغرفه وقال: الخطوبه امتى ؟
رنيم بصتله وقالت: الفرح الأسبوع الجاي 
وقتها سيف ساب أيدها وقال بصدمه: اي 
رنيم: عن اذنك 
رنيم دلفت الى الغرفه وتركت سيف مصدوم من اللى قالتوا 
سيف: الفرح والاسبوع الجاي ازاى ده اكيدا في حاجه غلط 
سيف طلع تليفونه ورن على شخصاً ما 
سيف: في واحد اسمه أحمد دكتور جراحه هو في مستشفى A٠S عايز كل المعلومات عنه 
الشخص: أوامرك يا سيف بيه 
سيف قفل التليفون وقال: اكيدا وراء حاجه وهعرف قريب هو مخبي اي ساعتها رنيم مش هتتجوزه
ياسين: سيف 
سيف التفت وقال: ياسين 
ياسين وصل عنده وقال: سمعت ان غرفه رنيم حصل فيها حر"يق ٠٠٠٠٠
سيف هز رأسه وقال: فعلاً بس مش عارف ازاى حصل كده 
ياسين: تقصد انها مدبره 
سيف هز رأسه وياسين قال في سره: اكيدا المدام ناهد اللى عملت كده 
سيف: هنام معاك اليومين دول 
ياسين: ليه ؟
سيف: رنيم وميرال هيكونوا في اوضتى لحد ما الاوضه ترجع زي الأول 
ياسين شعر بغيره ولم يظهرها قدام اخوه ليقول: تنور طبعاً 
سيف ابتسم وقال في سره: يا تري مين اللى وراء الحادثه ده 
في شقه زياد ٠٠٠
زياد فتح الباب وقال: اتفضلى يا ست البنات نورتى شقتك 
دينا دخلت ومكنتش مستوعبه اللى بيحصل وكانت حاسه أنها في كابوس مزعج اوى 
دينا بصت حواليها وزياد قال: انتى خايفه من اي 
دينا انتهدت وقالت: الحمام الحمام فين 
زياد شاور على الحمام ودينا جرت على الحمام ودخلت جوا عالطول ٠٠٠٠٠
زياد: شكلنا هنعذ"ب بعض أوى 
دينا فتحت الحنفيه وقعدت تغسل وشها والدموع نازله من عينها 
دينا بصت في المرايه وقالت: انا ليه حاسه ان رامى في حاجه ٠٠٠٠٠
دينا مسكت المنشفه وحطتها على وشها وفجاه الباب خبط 
دينا نزلت المنشفه من على وشها وزياد قال: انتى بخير يا قلبي ٠٠٠٠
دينا فتحت الباب وزياد بص عليها من الأسفل للأعلى وقال: انتى مش هتغيري ولا اي 
دينا بكدب: الصراحه انا تعبانه ومينفعش تقرب منى 
زياد وقد فهم كلامها ليقول: ولحد امتى هتفضلى تعبانه 
دينا وهى متجه الى الاوضه: يومين كده تصبح على خير 
زياد: يومين يومين مفيش مشكله 
دينا قفلت الباب وفتحت الدولاب وطلعت بيجامه رصاصي
وفتحت السوسته بصعوبه فهى لا تريد اي مساعده من زياد أو بالأصح لا تريد ان يلمسها 
بعد شويه 
دينا غيرت هدومها ولبست البيجامه ونامت على السرير دون ان تفتح الباب لزياد 
زياد مسك الاوكره وحاول يفتح الباب لكن مفتحش وقال: دينا ٠٠٠٠دينا 
زياد خد نفس عميق وقال: ولحد امتى يا دينا على العموم انا مش عايز اكون قاسي معاكى بس وربنا لو فضل الوضع على كده متلوميش إلا نفسك 
دينا شدت البطانيه عليها ودموعها لا تتوقف وقالت: خلاص يا دينا كل حاجه انتهت وانتى دلوقتى بقيتى مراته 
دينا نامت على جنب وقالت: زياد بقا جوزك وليا الحق عليكى 
دينا: ليه قولتى انك تعبانه ؟ ولا مش عايزاه يلمسك 
دينا وهى بتتقلب على السرير: متحاوليش يا دينا هيجى يوم وهتكونى مراته شرعا وقانونا 
زياد نام على الاريكه وحط ايده خلف رقبته وقال: معقول بتكدب عليا ؟ 
زياد هز رأسه وقال: اكيدا لا ولو مش عايزانى أقرب منها مكنتش اتجوزتني
عقل زياد: طب لو طلعت بتكدب 
زياد قبض أيده وقال بحده: ساعتها متلومش الا نفسها 
في صباح يوماً جديد وتحديداً في المستشفى٠٠٠٠٠٠
الممرضين كانوا بيجروا والدكتور المشرف على حاله رامى قال: في اي 
الممرضه: المريض المريض فاق وبيكسر كل حاجه حواليا وللاسف محدش قادر يسيطر عليا 
الدكتور طلع يجري عالطول ناحيه غرفه رامى 
رامى كان بيكسر كل حاجه وحالته كانت سيئه جدآ 
رامى بزعيق: اطلعوا برااااااا 
كيان وهى واقفه عند الباب: رامى كفاااايه 
رامى لم يكف عن اللى بيعملوا ليكسر اي حاجه بتيجى قدامه 
الدكتور دخل وقال: اطلعوا براااااا 
الممرضين طلعوا والدكتور بدأ يقرب من رامى وقال: اهدا كده غلط على صحتك 
رامى: اوعك تقرب منى اوعك 
الدكتور: حاضر بس اهدا
رامى بص لكيان الواقفه منهارة على حاله اخوها 
رامى زق الدكتور وراح عندها ومسك أيدها وقال: اتجوزت صح 
كيان: هي مين 
رامى بزعيق: دينا اتجوزت صح 
كيان هزت راسها وقالت: انا مش فاهمه حاجه 
رامى بغضب: اتجوزت فرحها كان امبارح دينا اتجوزت 
رامى حط ايدو على رأسه وقال: اتجوزت دينا اتجوزت
 رامى: عااااااااااااااا
كيان حطت ايدها على كتف رامى وقالت بعياط: كفايه عشان خاطري كفايه
الدكتور بدا يجهز ابره مهدا 
رامى حط ايديه على كتاف كيان وقال: قولى انها متجوزتش قولى انها متجوزتش يا كيان 
كيان:__________
رامى حاس بتقل في راسه وبص للدكتور ومسكوا من ياقته وقال: انت عملت اي 
الدكتور مسك ايد رامى اللى بدأ يفقد الوعى تدريجياً 
الدكتور: وليد 
وليد دخل ومعا ممرض اخر سندوا رامى اللى فقد الوعى تماماً لحد السرير ليضعوا عليا
الدكتور راح عند كيان وقال: مين البنت اللى بيتكلم عليها ده 
كيان بعيون داميه: حبيبته 
الدكتور هز رأسه وخد بعضه وطلع 
في الحاره اللى عايشه فيها دينا ٠٠٠٠٠
جلال نزل من العربيه وقال: كيان قالتلى على العنوان ده 
جلال بص حواليا ولقي بنت بتلعب في الشارع
جلال: خدي يا شاطره 
البنت راحت عنده وقالت: نعم
جلال نزل لمستواها وقال: فين بيت دينا عبد العزيز 
البنت: دينا بنت خالتى سميره 
جلال هز رأسه والبنت شاورت بايديها على البيت وقالت: هو ده يا عمو
جلال ابتسم والبنت طلعت تجري 
جلال قام وعدل الجاكيت بتاعه وراح عند منزل دينا 
جلال طرق الباب ومحدش رد عليا 
جلال: يا تري راحوا فين ؟
جلال كان ماشي لكن الباب انفتح 
سميره: أهلاً وسهلاً مين حضرتك 
جلال: انا جلال الوزيري والد رامى اكيدا تعرفي 
سميره بلعت ريقها بخوف وقالت: اتفضل 
جلال دخل وسميره شاورت بايديها على الاريكه وقالت: اتفضل 
جلال قعد وسميره قالت: تشرب اي 
جلال هز رأسه وقال: مش عايز اشرب حاجه كل اللى عايزو دينا بنتك 
سميره باستغراب: دينا بنتى 
جلال: الصراحه انا طالب ايد بنتك لرامى أبنى 
سميره بصدمه: أي 
يتبع..
لقراءة الفصل الحادي والعشرون اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها الفصل الحادي والعشرون )
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : ( رواية بريئة أوقعتني في حبها )
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.