القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكاية لينا الفصل الأول 1 بقلم منة سامح

رواية حكاية لينا الحلقة الأولى 1 بقلم منة سامح
رواية حكاية لينا الجزء الأول 1 بقلم منة سامح
رواية حكاية لينا البارت الأول 1 بقلم منة سامح
رواية حكاية لينا الفصل الأول 1 بقلم منة سامح

رواية حكاية لينا الفصل الأول 1 بقلم منة سامح

_انتي ازاي عايزاني اتجوز العفريت دي انا ادهم الشرقاوي كل البنات بتجري وراه اتجوز دي 
لينا بعصبية :عفريت لما يعفرتك ياحيوان انت يعني انا الي دايبة في دابديبك مثلا 
ادهم بغضب:انا حيوان ي....
قاطعته جدتهم بغضب:بسسسس خلاص خلاص انا قولت الي عندي لازم تجوزو في اسرع وقت 
لينا بصتلها بضيق: بس انا م موافقة 
ادهم :ولا انا 
جدتهم بجمود"فريدة":انا قولت الي عندي يااما انتو عارفين وانا شرحتلكم بس باين عليكم مفهمتوش 
لينا بصتلها بدموع وعجز وطلعت علي أوضتها من غير ولا كلمة 
ادهم بضيق:يعني مفيش حل تاني 
فريدة ببرود:لا 
ادهم تتنهد بضيق:طب انا عايز اشوف وشها مليش دعوة انا م هجوز واحدة معرفش شكلها اي 
فريدة بخبث:م هتعجبك بس خلاص مفيش حل تاني وانت كدة كدة يومين وهتشوفها براحتك 
ادهم بصلها بضيق وطلع وهو هيشيط 
____________________________
لينا بدموع وكسرة:لي سبتوني ومشيتو لي مختونيش معاكو حتي سبتوني لوحدي في دنيا غدارة محدش جمبي من بعدكو حتي اخويا سبني وسافر ومعرفش عنه حاجة اه والله كريم سابني وسافر في أصعب ايامي ليي عملتو فيا كدة لييي ها حتي تيتا عايزة تجوزني بالعافية هه م قادرة ارفض حتي م قادرة اقول لا بقيت ضعيفة اوي اوي ووحيدة حاسة أن ايامي الجاية عذاب بجد ادعولي ارتاح ادعولي ..وباست الصورة وحطتها مكانها 
واتنهدت بحزن ونامت 
______________________________________________
بعد يومين""
"بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير"
فريدة بابتسامة:مبروك ..وحضنتها بحب 
لينا خرجت من حضنها وبصتلها بكسرة ودموع ومتكلمتش 
فريدة اتنهدت بحزن وبصت لادهم الي قاعد ببرود بابتسامة خفيفة 
لينا بصوت تعب:انا طالعة اوضتي 
فريدة:مبقتش اوضتك يالينا اوضتك انتي وادهم الجناح الي فوق 
لينا بصتلها وطلعت من غير ولا كلمة 
ادهم ببرود:مبسوطة استفدتي اي بقي ياتيتا ممكن تفهميني 
فريدة قعدت بتعب وحزن هتفهمو كل حاجة في الوقت المناسب كل حاجة 
ادهم ضحك بسخرية وطلع 
__
لينا دخلت الاوضة واول ماقفلت الباب انهارت في البكاء فهي مقدرتش تقول لا مقدرتش توجههم وترفض ورضيت بالي هتشوفه ...بس قاطع بكائها خبط علي الباب 
لينا بصوت مبحوح:مين 
ادهم ببرود:م اوضتك لوحدك افتحي 
لينا مسحت دموعها ونزلت النقاب واتظهرت بالجمود وفتحت ورجعت دخلت الحمام 
ادهم دخل وقفل الباب ببرود ونام قعد يلعب علي الفون 
______________________
_اجوزت خلاص 
طارق بغضب:ازاي 
_هو اي الي ازاي انت اهبل بقولك اجوزت يعني تنساها ياطارق خلاص 
طارق بجنون وعصبية :علي جثتي انا هوريها لينا دي بتاعتي وبس فاهمين وبسسس ..وقفل الفون بغضب
طارق بتوعد:فاكرة انك كدة نجيتي مني تبقي بتكلمي باقطة انتي بتاعتي لحد اخر يوم في عمري 
_________________بعد وقت
خرجت لينا من الحمام بشعرها الجميل الي مغطي ضهرها وترنج واسع مرسوم عليه ميكي ماوس وكانت جميلة اوي 
ادهم كان باصص في الفون بيبتسم ومكنش واخد بالو أنها خرجت 
لينا بجمود:احم معلش قطعتك عن الكلام مع حبيبتك بس انا دلوقتي هنام والخط ده متعدهوش مفهوم 
ادهم كان باصص لها وسرحان في جمالها مكنش متوقع أنها كدة 
ادهم بسرحان:انتي ازاي كدة 
لينا خبطتو بالمخدة:اتعدل ..انا العفريت الي كنت بتكلم عنه من يومين ...المهم انا م فايقالك الخط ده لو عديتو 
ادهم بابتسامة:هتعملي اي يامراتي
لينا قربت عليه بابتسامة تحدي:جرب وشوف ...وبصتله بضيق ونامت 
ادهم كان نفسو يحضنها وفضل باصصلها بس هي كانت مدياه ضهرها ..بس افتكر كلمتها وبص للفون تاني بزهق بس كان متوتر فنام 
__________تاني يوم "
لينا صحيت وحست بتقل عليها بصت حملها لقت ادهم حاضنها ونايم 
لينا وهي بتزقه وبتقوم بعصبية وتوتر:قولتلك متعديش  الخط لي قربت مني 
ادهم بصلها بضيق من حركتها وقال ببرود:انا اعمل الي انا عايزه فاهمة وبعدين احمدي ربنا اني ماطلبتكيش بحقوقي ياهانم 
لينا كانت هترد بس حست بتعب وسألته وجريت علي الحمام 
ادهم بصلها بخوف وقلق وقام وراها بهدوء وقرب عليها:انتي كويسة 
لا رد 
ادهم مسك ايديها واتصدم 
_د د*م 
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني اضغط على : ( رواية حكاية لينا الفصل الثاني )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية حكاية لينا )
reaction:

تعليقات

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.