القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب زوجة الفصل الثاني عشر 12 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الحلقة الثانية عشر 12 بقلم رشا محمد 

رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني عشر 12 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة البارت الثاني عشر 12 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الثاني عشر 12 بقلم رشا محمد


رواية اغتصاب زوجة الفصل الثاني عشر 12 بقلم رشا محمد



الحاجة نعيمة : أومال حمزة فين ؟!!

ميرال : حمزة بيعتذر للجميع وبيقول انه تعبان جدااا

ومش قادر ينزل عشان اخد مسكن ونام

ولم تنتظر ميرال الرد وتركتهم وذهبت

وهي تتجه نحو السلم كي تصعد لغرفتها سمعت أحد

الضيوف يقول : طيب نستأذن احنا يا حاجة نعيمة

دلوقت وسلامة حمزة ألف سلامة

نجي ان شاء الله مرة تانية يكون حمزة بقي بخير

الحاجة نعيمة : لاء ازي أنتم لسه جايين دا أنتم حتي م

أخدتوش واجبكم وأنا عاملة حسابي نتعشى سوا

ثواني وأنا هطلع اصحيه بنفسي وينزل نتعشي سوا كلنا

أحد الضيوف : مفيش داعي يا حاجة الأيام جاية كتير

وان شاء الله الجايات أكتر م الرايحات أهم حاجة

صحته ربنا يشفيه عن اذنك يا حاجة

خرجوا الضيوف وميرال طلعت جري علي أوضتها

فتحت الباب ودخلت وجدت حمزة يفيق من نومه

توترت خوفًا من ردة فعل حمزة علي م فعلت

فقالت لنفسها أنا هروح أغير بسرعة واجري أنام جنبه

ولا كأني عملت حاجة وبعدين يحلها ربنا من عنده

أدارت وجهها وكادت أن تتوجه نحو الخزانة كي تبدل

ملابسها سمعت صوت حمزة

حمزة : لابسة كدا وكنتي فين يا ميرال

ثبتت ميرال مكانها ولم تستطع أن تتحرك من الخوف

والصدمة

حمزة : مش بتردي ليه يا ميرال؟!!

ميرال بخوف وتوتر أدارت وجهها له

وقالت : ااااا .... كنت .... اااااا

حمزة : بتأتأي ليه يا ميرال؟

ردي عليا وقولي كنتي فين ؟!

ميرال : كنت عند الضيوف تحت

حمزة : هما الضيوف جم ؟

ميرال : أيوه

حمزة : طيب هاخد شاور بسرعة وهاتيلي هدوم عشان

أنزلهم ميصحش يستنوا كل دا وأنا منزلش

ميرال : اااا.... أصل..... ااااا

شَعُرَ حمزة ب أنها تداري شيئًا عنه فقام وتوجه نحوها

وأمسكها من يدها وقال : مخبية ايه يا ميرال ومش

عايزة تقوليه ليا ؟!!

ميرال تنظر للأرض وتقول : أصل الضيوف مشيوا

حمزة : مشيوا ازاي يا ميرال قبل م أنزلهم ؟!!

ميرال : ااااا ... أصل.... ااااا

حمزة : لا أصل ولا فصل اتكلمي علي طول لأن صبري

نفد ومش هقدر اتحكم ف غضبي أكتر من كدا قولي

عملتي ايه ؟!!

ميرال : أصل لما طنط خبطت ع الأوضة أنت كنت

رايح ف النوم ومحستش بيها خاااالص ف أنا فتحت

وكلمتها وبعدين جيت أصحيك لقيتك محستش بيا

ونايم تعبان فصعبت عليا فسيبتك نايم ونزلت

اعتذرت لهم وقولت لهم انك اخدت مسكن ونايم تعبان

مش هتقدر تنزل

حمزة شدها من ذراعها بعنف وقال : وبتتصرفي كدا بقي

علي أساس انك متجوزة قرطاس جوافة مثلاااا ؟!

ميرال : ااااااا

حمزة : أنا لولا ان عاهدت نفسي ممدش ايدي عليكي

تاني كان هيبقي ليا تصرف تاني معاكي

مش حمزة العزايزي اللي مراته تتصرف من دماغها

وتصغره وتصغر الحاجة نعيمة قدام الناس

لكن دلعي لكي هو اللي خلاكي تتصرفي كدا

لكن أنا هعلمك الأدب يا ميرال وأعرفك ازاي تعملي

حساب لجوزك قبل م تتصرفي أي تصرف

ميرال بدلع ترتمي ب أحضانه وتقول : أسفة يابيبي

مش هعمل كدا تاني آخر مرة والله

حمزة ابعدها عنه بعنف وقال : الشويتين دول بعديهم

بمزاجي لكن اللي عملتيه يا ميرال مش هيعدي أنت

فاهمة ؟!!

ميرال أيقنت أن ذكائها خانها هذه المرة وتصرفت بغباء

وخسرت م وصلت له مع حمزة فجلست تفكر

ماذا ستفعل فيما حدث ؟

وتقول لنفسها ماذا سيفعل حمزة معي ؟

دخل حمزة ياخد الشاور بتاعه وخرج

وقال لميرال وهو يرتدي ملابسه : جهزي نفسك عشان

رايحين مشوار

ميرال : مشوار ايه ؟

حمزة : سمعتي قولتلك ايه ولا اعيد كلامي تاني ؟

ميرال : أيوه سمعت لكن عايزة اعرف احنا رايحين فين

حمزة : أنت هنا تسمعي الكلام وتقولي حاضر وبس

أنت فاهمة ولا مش فاهمة؟!!

ميرال : فاهمة

ذهبت ميرال كي تجهز لمشوار حمزة

وحمزة انتهي من ارتداء ملابسه وقال لميرال :

أنا هنزل استناكي تحت خلصي بسرعة وانزلي

ميرال : حاضر

نزل حمزة للحاجة نعيمة وجدها تجلس ع الأريكة

ونظرت له وأدارت وجهها بعيدًا عنه

علم حمزة أنها غاضبة عليه

فتوجه لها وقال : حقك عليا ياحاجة ونزل يُقَبِل يدها

ابعدت يدها عنه فعلم انها لا تريد أن تتكلم معه

حمزة : أنا مكنتش أعرف ب اللي ميرال هتعمله ياحاجة

ولما عرفت مرضانيش اللي عملته وجيت اعتذرلك

واراضيكي واعملك اللي أنت عيزاه

نظرت له الحاجة وقالت : وعملت ايه ف اللي صغرت

وصغرت أمك يا سيد الرجالة ؟!!

حمزة : هتشوفي ياحاجة اللي هعمله بعينك بس من

فضلك غيري هدومك عشان نروح مشوار

الحاجة نعيمة : مشوار ايه يابني ؟!

حمزة : مشوار اراضيكي فيه يا حاجة

الحاجة نعيمة : يعني مش عايز تقولي يابني رايحين فين؟!

حمزة : هتعرفي يا حاجة بس يالا اجهزي بسرعة

الحاجة نعيمة : حاضر ياضنايا

وذهبت الحاجة نعيمة لغرفتها ابدلت ملابسها ثم رجعت

لحمزة وجدت ميرال تنزل ع السلم فقالت :

هي هتيجي معانا المشوار دا يا حمزة؟!!

حمزة : أيوه ياحاجة

الحاجة نعيمة : أنا مش هروح معاها ف حتة أخرجوا أنتم

حمزة ذهب للحاجة نعيمة وقَبَلها برأسها وقال :

معلش يا أُمي هي لازم تيجي معانا مينفعش المشوار

من غير حد فينا صدقيني مش هتندمي

الحاجة نعيمة : خليني ماشية وراك كدا لحد م أشوف أمرتها

خرجوا ثلاثتهم وركبوا السيارة وتوجهوا نحو فيلا كبيرة

جميلة جداااا وركن حمزة السيارة وقال يالا بينا

الحاجة نعيمة عندما رأت الفيلا فهمت م يدور برأس

ابنها ونظرت له وابتسمت فقال لها حمزة :

مش قولت لك مش هتندمي يا أُمي !!

الحاجة نعيمة : أنت صحيح تستاهل تكون كبير العزايزة

ياضنايا ربنا م يحرمني منك ابدا

حمزة : ولا يحرمني منك ابدااا يا أُمي

ميرال : احنا رايحين فين يا حمزة؟!

حمزة : يالا يا ميرال وجوا هتعرفي

نزلوا من السيارة وصعدوا السلم وجدوهم ف انتظارهم

وعندما رأتهم ميرال علمت أين هي

رحبوا بهم كثيرااا ودخلوا وجلسوا وبعد الكثير من

الكلام بود ومحبة بينهم جميعاا م عدا ميرال فهي

تجلس متفرجة ع الجميع وتستمع اليهم وبيدها كأس العصير

حتي وجدت حمزة يتحدث بحماس وينظر لأحد

الأشخاص الذي يتضح أنه أكبرهم سنًا ويقول :

أنا يسعدني ويشرفني يا عمي ان أطلب ايد الأنسة

فريدة بنتك وأتمني انك توافق

فجأة الكل سكت عندما سمعوا صوت الكأس يقع من يد

ميرال ع الأرض وينكسر .....
يتبع...
لقراءة الفصل الثالث عشر اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة الفصل الثالث عشر )
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة )
reaction:

تعليقات

11 تعليقًا
إرسال تعليق

إرسال تعليق

ستصدر قريبًا على مدونة يوتوبيا رواية المتداول التي تم طلبها مِنا كثيرًا وهي أول رواية مصرية تدور أحداثها حول تداول الـ فوركس والعملات ستتعلم من خلالها تداول العملات بأقل خسائر مُمكنه وكيف يُمكنك الربح من خلال شراء وبيع العقارات رواية بإمكانها تعليمك كيفية الربح من تداول الذهب والعملات والفوركس كيف يُمكن لشخصًا في بداية حياته مثل (عيسى) في الرواية أن يُحقق ثروة مالية كبيرة فى مدة قصيرة.