القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب زوجة الفصل الحادي عشر 11 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الحادي عشر 11 بقلم رشا محمد 

رواية اغتصاب زوجة الفصل الحادي عشر 11 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الحادي عشر 11 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الحادي عشر 11 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الحادي عشر 11 بقلم رشا محمد


لم تستطع الحاجة نعيمة أن تسكت علي ما تراه 
ثم قالت : اعمل حسابك يا حمزة ان عروستك معزومة 
عندنا ع العشاء 
ميرال باندهاش : عروسته ؟!!
حمزة : عروستي مين ياحاجة م عروستي معايا أهي 
الحاجة نعيمة : لا يا حمزة م دي خلاص كفاية عليها كدا
ولازم تطلقها 
انما عروستك اللي متكلمين عليها من قبل م تقع الوقعة 
السودة اللي وقعتها دي 
حمزة نظر لميرال ثم قال للحاجة نعيمة :
أنا متكلمتش علي حد يا حاجة 
الحاجة نعيمة : أنا كلمت أهلها من زمان واديتهم كلمه
ولا أنت يابني هتطلعني صغيرة قدام الناس ؟!!
حمزة : لا يا حاجة مش القصد 
لكن أنا لسه عريس جديد ومش هطلق مراتي 
ولا هتجوز عليها 
الحاجة نعيمة : يبقي عايز يابني تصغرني قدام الناس 
مكنش العشم يا كبير العزايزة تصغر أمك 
حمزة : ما عاش ولا كان يا أُمي 
كل دا وميرال بتفكر لو اتكلمت أو ظهر عليها الغضب
هتشمت الحاجة نعيمة فيها وهتوصلها للي هي عيزاه 
فقالت لنفسها انها هتسكت لحد م تشوف الكلام بينهم
هيوصل لايه...
الحاجة نعيمة : لا يابني شكلك كبرت علي أمك وشوفت 
نفسك عليها وهتقل منها وسط الناس 
هنا ميرال قررت تتكلم وقربت من حمزة وقالت بدلع : 
أنت فعلا هتعمل كدا يابيبي؟!!
واترمت ف حضنه واكملت كلامها : دا أنا لسه عروسة 
دا أنا حتي ملحقتش أشبع منك 
ولا أنت شبعت مني يابيبي ؟!!
حمزة وهو هايم بكلام ميرال : شبعت ايه بس ؟!!
هو أنا لسه دوقت حاجة ؟!!
همست ميرال ب أذنه علي مسمع الحاجة نعيمة وقالت :
طيب م تيجي نطلع أوضتنا وأنا أدوقك يابيبي 
وباسته ف خده 
حمزة وهو لم يعد يتحكم بنفسه : يامرااااااكب الصبر 
طب يالا بسرعة قبل م تغيري رأيك 
ميرال : يالا يا بيبي 
الحاجة نعيمة وهي أصبحت علي صفيح ساخن : 
ريلت يا سيد الرجالة ؟!!
حمزة : في ايه ياحاجة مش مراتي ولسه عرايس 
الحاجة نعيمة : اعمل حسابك الناس جاية ع العشاء 
ودا آخر كلام عندي 
حمزة : اعتذريلهم يا حاجة قوليلهم ان أنا مسافر 
الحاجة نعيمة : أنا مش هعتذر لحد وكلامي هو اللي 
هيمشي
حمزة : خلاص يا حجة اللي أنت شيفاه لكن مفيش كلام
علي عرايس أنا مش هتجوز 
الحاجة نعيمة : وأنا هشوف كلام مين اللي هيمشي 
ميرال قامت تقف ولكن افتعلت انها مازالت تتألم من 
ارجلها وقالت : آااااااي الحقني يابيبي 
حمزة مسكها من خصرها وقال : مالك ياميمو لسه 
بتوجعك ؟!!
ميرال : أوي أوي يابيبي مش قادرة ادوس عليها خالص
حمزة : خلاص يا ميمو تعالي وأنا هشيلك ونطلع فوق 
ميرال بدلع : تسلملي يابيبي بس بالراحة عليا عشان 
رجلي بتوجعني خاااالص 
شالها حمزة وسط نظرات الحقد والغل من الحاجة نعيمة
لميرال ونظرات التحدي من ميرال للحاجة نعيمة 
وطلع بيها السلم وفتح باب الغرفة ودخل واغلقه من 
الداخل واجلسها علي السرير ثم ذهب للباب واغلقه
بالمفتاح وهو ينظر لميرال ثم ذهب وجلس بجانبها 
ويتقرب منها وهي تبتعد يقرب وهي تبتعد حتي ذهبت 
آخر السرير لسه هتقع ع الأرض لحقها حمزة من خصرها
وقربها له وقال : مالك خايفة ليه ؟!!
مش أنت اللي قولتي يالا نطلع فوق وأدوقك؟!!
أدينا طلعنا فوق وعايز أدوق وينظر لشفايفها وبيقرب 
عشان يبوسها ميرال بتبعد وجهها عنه 
وتقول : بص.... ااااا..... أصل ..... اااااا
حمزة : احنا هنقضيها تأتأه ولا ايه ؟!!
ميرال افتكرت تعبها وقالت : اه اصل أنا 
بصراحة لسه تعبانه 
حمزة بخبث : وتحت مكنتيش تعبانه ؟!!
ميرال : ااااا... أصل... ااااا
حمزة : احنا هترجع نتأتأ تاني ؟!!
ميرال : أصل بصراحة أنت عايزني اعمل ايه بعد 
اللي سمعته م الحاجة ؟!!
أنت عايزني اسمع انك هتطلقني وتتجوز واحنا لسه 
عرايس جداد ومزعلش؟!!
حمزة بخبث : وهو اللي احنا فيه دا شكل عرايس جداد؟!
دا أنا مش عارف أقرب منك 
وأنا اخد عهد علي نفسي عمري م أقرب منك تاني غصب 
عنك مهما حصل بس أنا راجل بردو وبحس 
ميرال فكرت ف كلام الحاجة وقالت لنفسها : 
أنا لو فضلت بعيد عنه الحاجة هتعرف تقنعه 
ولو هو دلوقت رافض بكرا يوافق 
أنا لازم أخليها تندم علي كل حاجة عملتها فيا 
وكمان انا حسيت ان اتسرعت ف الحكم علي حمزة 
وهو راجل وجابلي حقي ووقف جنبي وستر عليا 
أنا لازم أحافظ عليه عشان انتقم من الحاجة دي 
ميرال بدلع : وبتحس ب ايه بقي ؟!!
حمزة قرب منها وقال : بحس بحاجات كتير بس خايف
متقدريش عليها وتبقي لسه تعبانه ؟!!
ميرال : لا أنا حاسة ان بقيت كويسة دلوقت 
حمزة : عارفة أول م شوفتك ب الفستان دا كنت 
عايز اعمل ايه ؟!!
ميرال : ايه ؟!!
حمزة : كدا واخدها بين احضانه كأنه يعتصرها وقبلها
قبلة تُفرغ شوقه لها وانامها ع السرير ثم .....
( أكيد طبعا كلنا عارفين ثم ايه 😉 )
ثم جاء ميعاد العشاء وباقي نصف ساعة علي حضور
الضيوف 
ذهبت الحاجة نعيمة تدق باب غرفة حمزة 
فاقت ميرال علي دق الباب وجدت حمزة يحتضنها 
ولا تستطيع أن تبتعد عنه 
حاولت أن ترفع يده عنها ولكن يده ثقيله عليها فهو 
يشدد عليها بين أحضانه 
حاولت ثانيتا ونجحت أخيرا ان تقوم من جانبه 
ثم ارتدت الروب وفتحت الباب 
الحاجة نعيمة كادت أن تدخل ولكن منعتها ميرال 
وقالت : لا ياحاجة مش هينفع خالص 
الحاجة نعيمة: هو ايه اللي مش هينفع أنت هبلة يابت؟!!
ميرال : صدقيني ياطنط مش هينفع خالص أصل 
حمزة نايم من غير هدوم خاااالص بعد كنا سوا 
دا حتي ياحبيبي مقدرش يقوم ياخد شاور ومحسش 
اصلا بيكي وأنت بتخبطي 
الحاجة نعيمة ب غل : هستني ايه من واحدة فاجرة 
زيك !! 
امشي روحي صحيه الناس علي وصول 
ميرال : عيب ياطنط دا أنت بردو قريبتي ميصحش 
تقولي علي مرات ابنك كدا 
الحاجة نعيمة : متفرحيش اوي هيطلقك يافاجرة 
امشي اجري صحيه وانا نازل افتح للناس بيخبطوا تحت
والحاجة سابتها ونزلت 
ميرال دخلت الغرفة وقالت لنفسها : ماااشي 
استني عليا يا حاجة زفتة أنت ؟!!
دخلت بشويش تتسحب اخدت شاور وغيرت هدومها 
ولبست عباية وطرحة طبعا عشان في ناس غريبة
ف البيت واتسحبت وخرجت برا ونزلت عند الضيوف 
وقالت : السلام عليكم 
الكل قال : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 
وهم يتفحصون زوجة كبير العزايزة 
الحاجة نعيمة : أومال حمزة فين ؟!!
ميرال : حمزة بيعتذر للجميع وبيقول انه تعبان جدااا
ومش قادر ينزل عشان اخد مسكن ونام 
ولم تنتظر ميرال الرد وتركتهم وذهبت .......
يتبع ........
ياتري اللي عملته ميرال هيعدي بالساهل من حمزة ؟؟
وياتري الحاجة نعيمة هيكون رد فعلها ايه ع اللي عملته 
ميرال ؟؟
يتبع...
لقراءة الفصل الثاني عشر اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة الفصل الثاني عشر )
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : ( رواية اغتصاب زوجة )
reaction:

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق