القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سمائي الزرقاء الفصل الحادي عشر 11 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الحلقة الحادية عشر 11 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الجزء الحادي عشر 11 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء البارت الحادي عشر 11 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الفصل الحادي عشر 11 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الفصل الحادي عشر 11 بقلم الكاتبة الصاعدة

فريدة وهي تجلس ع السفرة وبجانبها مليكة
فريدة بمكر - قومي اطلعي يامليكة وصحي سما واسد احنا بقينا الظهر اهو
مليكة بزهق - يووه انا مش طالعة اطلعي انتي
سما من خلفهم
- انا جيت ومش محتاجه حد يجي يصحيني
فريدة بخبث - ازيك ياسما عامله اي وليه صحيتي بدري كدا
سما بحب - لا ولا حاجه ياماما عادي بس كنت رايحة الشركة
فريدة ومليكة بصدمة وبصوت واحد - الشركة؟!
اسد من خلفها - شركة اي ياسما
سما ببرود - شركتي
فريدة وهي تنظر الي مليكة بصدمة - اللي بيحصل دا بجد؟!
-الحقي ياماما
كادت ان تخرج مليكة





اسد بصوت عالي- مافيش طلوع من البيت ياهانم الا بأذن جوزك ولا ماتعرفيش الكلام دا كمان ولا اي
سما وهي تنظر له - انا طالعة يا اسد يعني طالعة وهروح الشركة وهمسكها واللي أقوله يتنفذ فاهم؟!
اسد بصدمة - سما انتي ازاي تتكلمي معايا كدا هاا؟!
سما بعند- اظن ان دي شركتي واعمل الي انا عاوزاه ولا ليك رأي تاني
يا ...جوزي المصون
اسد وهو يقف امام سما - اطلعي كدا من الباب وشوفي هعمل اي
تدخلت فريدة بسرعة - اهدى كدا يا اسد وانتي ياسما دا النهارده صباحيتك حتي ياحبيبتي ماينفعش تطلعي اول يوم جواز ماينفعش
سما وهي تمثل التاثر - ايوا فعلا ياماما ماينفعش
ثم ذهبت الي الاعلي
وتركتهم في دوامة الغرابة بالاسفل
اسد وهو بضرب كف ع الاخرى
-هتجنن منها وربنا
فريدة بعدم فهم - دا اي اللي حصل دا
مليكة وهي تنظر الي الاعلي - ماعرفش ياماما هي مين اللي فوق دي
فريدة - ماعرفش
سما وهي تنظر لهم من الاعلي هي وجاسر
جاسر بضحك- هتجننيهم يابنتي
سما بضحك - صبرك بس صبرك وشوف هعمل فيهم اي
ثم اكملت بجدية - بجد انا مش عارفه اقولك اي ياجاسر لولا انك قلتلي مكنتش عارفه هعمل اي
& فلاش باك &
جاسر اخرج هاتفه اثناء سماعه الجميع وهم يتحدثون
ثم قام بتسجيل كل شيئ
جاسر بحزن - اسف يماما بس انك تدمري حياة بنت مسكينة شيئ مستحيل اقبله اسف
ثم ارسل ذلك التسجيل الي سما بعد ان اقامت صلاة الفجر
سما بتعجب - جاسر هيكون باعت اي ياترى





ثم ذهبت بعيدا عن اسد حتي تسمع ذلك التسجيل
ولكن هنا كانت الصدمة
نزلت دموعها كالشلال ولم تعرف ماذا تفعل
ارسلت الي جاسر رسالة وكان محتواها الاتي
(مش عارفة اقول اي والله يا جاسر ولا لاقية كلام يوصف حالي دلوقتي وان كل الحب دا كان مزيف من الاول
انا مش هستسلم ومش هسمح انهم ياخدوا حاجه مني بالعافية
تعرف لو هما كانوا طلبوها مني ..؟!
كنت هديها ليهم.
بس بجد زعلت جدا من الطريقة ومافيش حد هياخد حتى جنية مني تاني وشوف هعمل فيهم اي )
اغلقت الهاتف ثم ذهبت الي النوم او بالادق ذهبت لتفكر كيف ستن"تقم منهم ......؟!
& بااااااااااك &
جاسر - مافيش بينا اي شكر ياسما انتي اختي بجد
سما بغمز - اي اللي ورا الكلام دا ها
جاسر بضحك - نفسي اتجوزها بجد
سما بابتسامة - اتجوزها
جاسر بهزار - ايوا انا كدا اتجوزتها صح شكرا ع ذلك التغيير الكبير
يابنتي هو انا لو اعرف طريقة توافق فيها كنت قلتلك لييييييييييييييه
سما بضحك - براحة ياعم شوية
بص انت قولها انا محتاجك جنبي عشان ننقذ سما واعمل شوية حوارات وعندي خطة كدا تعالي اقولك عليها
-يلا
-...................
جاسر بصدمة - يابنت الايييه دا انتي طلعتي مش سهلة ياسما
سما بفخر - تعليم الاخت شيماء
اسد من خلفهم
-واقفين تضحكوا لي بالطريقة دي
سما بغضب - اظن براحتي والله اضحك اعيط براحتي
اسد بصوت عالي -سما طريقتك تبقا احسن من كدا فاهمه
سما اقتربت منه بسرعة ثم قالت بتمثيل كبير امسكت بطرف قميصه بغنج
-اي يابيبي بهزر معاك بلاش اهزر
اسد وهو فاتح فمه بطريقة مضحكة وبصدمة -اي
جاسر وهو يضحك ع تلك السما
-انا ماشي انا بقا
اسد بصدمة - قولي اللي قولتيه تاني كدا
سما بضحك - انا ماقلتش حاجه اي يابني اسند نفسك كدا ف اي
اسد وهو يسترجع وعيه فنعم هو كان كالمغيب
-هاا انا ماشي
ثم ذهب بسرعة الي خارج الغرفة كلا بس خارج القصر كله
اخذ سيارته ثم ذهب
جاسر وقد عاد مرة اخرى - عملتي كدا ليه
-لازم اخلي جاسر ف ايدي ويثق فيا وكمان...
لم تستطيع اكمال تلك الكلمة





اكملها جاسر بضحك ع وجهها الاحمر ذلك - يحبك صح؟!
ذهبت سما من امامه بسرعة
ضحك جاسر عليها ثم قال بصوت عالي اوقفها - جاسر طيب ياسما حاولي تقربي منه بجد مش تمثيل
سما وهي تدير وجهها الي الجانب الاخر
-عارفه
ثم ذهبت من امامه بسرعة كبيرة دخلت غرفتها وجلست ع السرير
امسكت وجهها بيداها ثم وضعت يدها ع صدرها الذي يعلو ويهبط بطريقة غريبة
- اي ياسما مالك اجمدي كدا ف اي
ثم دلفت الي المرحاض
........
في منزل سيرين
سيرين وهي تجلس ع السرير ببكاء
-اااااااااااااااه مش قااااادرة
والدتها وهي تدخل لها بسرعة
-حبيبتي يابنتي مالك
سيرين ببكاء هستيري - مش قادرة اعيش من غيره ياماما مش قاااااادرة
والدتها ببكاء ع حال ابنتها - انسيه ياسيرين اسد اتجوز
سيرين ببكاء والم غريب ف قلبها - مش اسد ياماما مش اسد
اااااااااه ياسلييييييييم
قامت من مكانها بسرعة
- عاوزه اشوفه مش قادرة اكتر من كدا انا ماشية
اخذت حقيبتها وهاتفها
والدتها وهي تمشي ورائها بسرعة - يابنتي هتروحي فين وانتي كدا ياسيرين يابنتي ليه تعملي كدا ف نفسك لييه
ذهبت سيرين الي مكان عمل سليم
نزلت من سيارتها بسرعة ثم ذهبت الي مكتبه دخلت بسرعة
السكرتيرة بسرعة - ماينفعش كدا ياهانم استني
دخلت سيرين الي مكتب سليم
سليم وهو يقف من ع كرسي مكتبه بصدمة من تلك التي امامه
سيرين وهي تنظر لعيناه التي لطالما اشتاقت لها
-سليم
-.....
- مش قادرة اعيش من غيرك
ابتعد سليم من مكانه وذهب ليقف امام سيرين
ثم امسك بوجهها بين يديه.





قرب وجهها ثم قال بصوت خافت
- ليه عملتي في نفسك كدا ياسيرين وانتي كنتي كل عمري
سيرين ببكاء - غصب عني والله والانت"ـقام عماني ياسليم
-كنتي انقى بنت شوفتها في حياتي رغم انك مكنتيش بتحبيني بس فضلت وراكي
سيرين بالم - ماتسبنيش ياسليم
سليم وهو يسند رأسه ع مقدمة رأسها - تتجوزيني يانور عيني
سيرين ببكاء - موافقة موافقة....
في مكان اخر وبالتحديد ع شاطئ البحر
كان يجلس اسد وهو تائه فهل هو يحب سما حقا ام ماذا ولما يحدث له هذا الشيئ الغريب في كل مرة تقترب منه سما
-اااااااه يااارب مش عاوزه احبها يارب مش عاوز
ثم اتت رسالة علي هاتفه
(مليكة متجوزه من آسر ...انا فاعل خير ولو مش عاوز تصدقني انت حر )

يتبع....
لقراءة الفصل الثاني عشر اضغط على : ( رواية سمائي الزرقاء الفصل الثاني عشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : ( رواية سمائي الزرقاء )
reaction:

تعليقات