القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صراع مع الزمن الفصل التاسع 9 بقلم فاطمة الموجي

 رواية صراع مع الزمن الحلقة التاسعة 9 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الجزء التاسع 9 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن البارت التاسع 9 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل التاسع 9 بقلم فاطمة الموجي

رواية صراع مع الزمن الفصل التاسع 9 بقلم فاطمة الموجي


" الحياة تماماً گ برج الجوزاء  ، متقلبة الحال و المزاج "
اتعدل جاسم و قام فضل رايح جاي ف الاوضة مش عارف يفكر .
جاسم جوا نفسه  : سهيلة هتتخطف ف المخزن اللي شغله كله فيه ؟ يعني لو خليت سهيلة تروح معاه كدا انا هقدر امسكه و أكون نجحت   ،  و بعدين رجع كشر تاني و قعد على الكرسي و هو ماسك راسه بين ايديه  : منا مش هكون أناني و أضحى ب سهيلة و أنا عارف إن مروان بيحبها . 
، بص قدامه بتفكير و قام لبس التيشيرت بتاعه و أخد  تليفونه و مفاتيحه و نزل و هو بيعمل اتصال . 
_____________________________________
*ڤيلا ألياس* 
دخلت مايا بعد وقت طويل لقتهم لسه قاعدين ف بصلها إلياس  : مايا ممكن تعملي قهوة ل ريان عشان دماغه مصدعة . 
ابتسمت مايا و هزت راسها و دخلت تعمله قهوة ، أما ريان كان متابعها بعينه و جواه شئ بيقول إن هى بنت مميزة . 
ألياس بصوت هادي  : في عريس متقدم ل مايا و بصراحه الراجل كويس و محترم و هيقدر يسعدها بس متردد و مش عاوز أوافق دلوقتي بردوا عشان ظروف الوفاة .
، انتبهله ريان بصدمة لدرجة إنه اتعصب  : لاء طبعا يا إلياس أزاى توافق ؟ متوافقش طبعا .
بصله قاسم و ابتسم على جمب أما إلياس بصله باستغراب : مالك يابني ده مجرد اقتراح و أنا أصلا مديتلهوش كلمة لسه .
ريان : احم أقصد بلاش يعني كدا كدا أختك مش هتوافق .
ألياس ضيق عينه و بصله : و إنت عرفت منين إنها مش هتوافق ؟ 
اتوتر ريان أكتر و مبقاش عارف يقول إيه ، فقاطعهم دخول مايا و ف أيدها القهوة و عطيتها لـ ريان .
، بصلها ريان بابتسامه هادية ف اتكسفت و عطته القهوة و مشيت و هى مبتسمه .
، بص ألياس عليها وبنص عين و اتنهد . 
قاسم : الخلاصة ياعم إلياس فكك من العريس اللي بتقول عليه ده أنا عندي واحد واثق إنه هيهتم بيها أكتر من أي حد ، و بص على ريان اللي ابتسم لصاحبه .
، قاطعهم نزول سهيلة  ف بصلها إلياس : على فين ؟ 
سهيلة باستعجال : معلش ي إلياس شغل ضروري ف لازم أروح مش هكمل ساعة بس  .
بصلها إلياس : خدي بالك من نفسك .
ابتسمت سهيلة و مشيت .
____________________________________
*شركة الداغر* 
كان مروان وصل الشركة و قاعد بيشتغل و مندمج ف الشغل وقاطعه صوت موبايله ف رد بضيق .
مروان : ألو انجز قول عايز إيه ؟ 
جاسم بسرعة : تعالى العنوان ******* بسرعه عايزك .
مروان بخضة : في ايه ؟؟ إنت كويس ؟
جاسم : كويس بس تعالى في موضوع مهم ولازم تكون موجود لإنه يخصك .
، قفل مروان و قام من المكتب بسرعة  و هو خارج بص للسكرتيره : إلغي كل الميتينج و مواعيدي انهاردة . 
، و نزل ركب عربيته و اتجه للعنوان اللي جاسم قال عليه .
_________________________________
*شركة البحراوي *
كان هشام بيدور على ملف شغله ف الادراج و الملف كان ضايع ف قلب عليه المكتب آخر ما زهق قعد ع كرسي المكتب و سند راسه ع الكرسي لـ ورا .
و هو باصص قدامه لاحظ حاجة غريبة ف فازة الورد اللي قدامه فمسكها و قرب شوية لاقاها كاميرا صوت وصورة ف برق بصدمة و توتر  و زعق بصوته كله : دااالياااا .
بعد ثواني فتحت داليا الباب و هى بتترعش ف بصلها هشام و قام مسكها من شعرها و هو حاطط الكاميرا قدام وشها : إيه ده يا روح أمك بتلعبي عليا أنا ؟ 
داليا بخوف و رعب : مستر هشام أنا معرفش حاجة عن الكاميرا دي ولا أعرف حضرتك تقصد إيه ؟ 
ضـ.ربها هشام بالقلم على وشها جامد لدرجه إنها وقعت على الأرض و بصلها بغضب : وحيات امي لهعرفك مين هشام البحراوي .
بصتله داليا برعب : هقولك  كل حاجة بس بالله عليك سيبني أمشي .
هشام بصلها بـ  كـ.ره  : انطقي  حالاا و إلا  هخلص عليكي و أدفـ.نك هنا . 
داليا بخوف : جاسم الداغر هو اللي خلاني اعمل كدا  .
بصلها هشام باستغراب و تساؤل : و إيه علاقة جاسم الداغر بيا ؟ 
داليا بخوف : معرفش هو قالي كدا . 
بصلها هشام و زعق تاني بصوته كله : أنتي هتستعبطي بروح امك ، هو أي حد يقولك تعملي كذا هتعمليه ؟ 
داليا برعب : صدقني دي الحقيقة . 
بصلها هشام بقرف و طلب الجارد بتوعه و أمر رجالته يودوها مخزن  تاني . 
__________________________________
*عند جاسم *
سهيلة بصدمة : يعني هشام طلع عامل كل ده ؟؟؟ 
جاسم بتنهيدة : بالظبط .
مروان : و إيه المطلوب مننا دلوقتي ! 
بص جاسم ل مروان  :  إنت مش مطلوب منك حاجة أنا جايبك هنا عشان تكون عارف حاجة مهمة .
مروان بتساؤل : اللي هى ؟
بص جاسم لـ سهيلة : سهيلة هتتخطف .
بصتله سهيلة بصدمة و لسه هتتكلم سبقها مروان : نعم يروح أمك ؟ 
جاسم ضعط على شفايفه بغيظ و همسله : يابني احترمني ياابني و لو لمرة قدام الناس .
بص مروان لجاسم : إنت تقصد إيه إن سهيلة هتتخطف ؟
، حكالهم جاسم كل اللي سمعه من هشام و إنه هيخطف سهيلة تحت صدمة مروان و سهيلة و خوفها الشديد .
مروان بعصبية  : ده أنا هطلع عين أهله . 
جاسم بهدوء :  للأسف مش هينفع تتصرف ولا تتدخل كل المطلوب إن سهيلة هتروح معاه و احنا هنكون متابعينها و مش هنخليه يأذيها و ب كدا هنكون قدرنا  نمسك هشام البحراوي و نخلص البلد من شره . 
بصتله سهيلة بإصرار : أنا موافقة .
مروان بصدمة و رفض : هو إيه اللي موافقة ، مستحيل طبعا ! .
سهيلة بابتسامة  : ليه يا مروان ؟ جاسم قال إنه مش هيأذيني و غير كدا أنا هاخد حقي كمان يعني هشوف هشام البحراوي مذلول قدامي ، و كملت بثقة : و إنتوا جمبي محدش يقدر يأذيني .
بصلها مروان شوية و سند راسه بين ايديه .
________________________________ 
*عند هشام*
كان سايق عربيته بسرعة عالية و بيزعق ف التليفون : إنت يا بنى ادم ، سهيلة تكون موجودة قدامي انهاردة قبل بكرة و  هنغير المكان و هتوديها المخزن اللي الوسـ.خة فيه .
الشخص بصوت واضح لأن هشام فاتح الاسكبير : أوامرك يا افندم .
، وقفل هشام ف وشه بعصبية و هو سايق و قال بنبرة شر : وحيات أمي ل هكمل عليكي اللي بدأته من سنين يا سهيلة و إنت يا جاسم الكـ.لب هوريك اللي عمرك ما شوفته .... 
 يتبع...
لقراءة الفصل العاشر اضغط على : (رواية صراع مع الزمن الفصل العاشر)
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية صراع مع الزمن)
reaction:

تعليقات