القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العطر الفريد الفصل التاسع 9 بقلم هنا سلامة

 رواية العطر الفريد الحلقة التاسعة 9 بقلم هنا سلامة

رواية العطر الفريد الجزء التاسع 9 بقلم هنا سلامة

رواية العطر الفريد البارت التاسع 9 بقلم هنا سلامة

رواية العطر الفريد الفصل التاسع 9 بقلم هنا سلامة

رواية العطر الفريد الفصل التاسع 9 بقلم هنا سلامة

تاليا بقلق : عاوزه أعرف الحبوب دي بتاعت إيه ؟؟ جوزي بقاله فتره بياخدها .. 
الدكتور أخد الشريط منها و بصيله و قال بصدمه : أنتِ متأكده إن ده دواء ؟؟؟ 
تاليا بخوف و قلبها بيد*ق بسرعه : أومال ده إيه ؟؟ 
الدكتور : هو دواء .. بس مش موجود في مصر نهائي، و مقبلتوش قبل كده .. بس فيه مواد غريبه كتيره .. سيبي الشريط معايا و هقولك بكره ده إيه 
تاليا بخوف : بالله عليك بسرعه .. أنا جوزي بقاله فتره بياخده 
الدكتور : حاضر و الله تحت أمرك .. 
طلعت تاليا من الصيدليه و طلعت على الفندق .. كان لسه فريد موصلش .. كانت حاسه إنها مرعو*به .. خايفه عليه .. الدواء مش موجود منه في مصر !! و لا حتى مستورد !! الدكتور قال إن فيه مواد غريبه !! 
ر*مت جسمها على الكنبه و هي بتـ*ـهز رجلها بخوف، و قامت قفلت الباب بالترباس عليها و جريت على السرير و فضلت تعيط و هي حا*ضنه المخده 
تاليا بعياط : يا رب شيل حُب فريد من قلبي .. يا رب شيل حُبُه من قلبي .. أنا من الواضح إني بأذ*يه !! لو طلعت بأذ*يه بجد مش هسامح نفسي و لا روحي .. هكره نفسي .. هكره نفســـي  
فضلت تعيط لحد ما لقت الباب حد بيحاول يفتحه و كان فريد طبعًا .. ف قال بعصبيه : إفتحي يا تاليا !! ده أنا قلبي مكنش في مكانه يا شيخه ! إفتحي أطمن عليكي .. إفتحي يا تاليا 
تاليا راحت و وقفت ورا الباب و قالت بصوت مبحو*ح : عاوزه أبقى لوحدي يا فريد 
فريد بخوف : تعبانه ؟؟ روحتي الصيدليه ليه ؟؟؟ 
تاليا و هي بتمسح دموعها و بتسند بجبهتها على الباب : أنا كويسه متخفش 
أخد فريد نفس عميق و سند جبهته على نفس الحته إلي هي سانده جبهتها عليها من الناحيه التانيه للباب بتاع السويت .. 
فريد بآ*لم : تاليا أنا حاسس بو*جع في قلبي .. الو*جع ده بيفكرني بيوم مو*ت بابا .. عارفه أنا إتوجـ*ـعت كام مره في حياتي ؟؟؟؟ و الله مش قادر أحكي و أفتح فيهُم .. بس أنا خوفي و قلقي عليكي أقوى من أي و*جع حسيته قبل كده في حياتي يا تاليا ! 
دموعه نزلت على خده في نفس الثانيه إلي فتحت فيها تاليا الباب و هي فُستانها مبهد*ل و وشها مليان كُـحل و عياط .. 
تاليا بصوت مبحوءح و هي بتلمس إيده : أحكي لي كل حاجه عنك .. أنا مش عاوزه أسيبك تاني .. 
رفع فريد راسه ليها و دخل معاها السويت .. قعد على الكنبه و هي قعدت على الأرض على رُكابها و بعدين حطت راسها على رجله و قالت : إحكي .. 
فريد بتنهيده و هو بيسند راسه على ورا : كنت أسعد طفل .. بلعب و بروح و باجي .. أمي كانت ست عظيمه أوي و أبويا كان حنين معايا .. بيعاملني كويس .. لعب تلاقي .. حنان تلاقي .. كل شيء .. و كذلك ماما .. إدالها كل الإحترام و التقدير بس الحُب .. مقدرش .. مقدرش يحبها عشان كان في قلبه بنت خالته إلي ما*تت .. أمي كانت مش بتحبه برده .. بس الإتنين فضلوا مُخلصين لبعض لحد موت بابا .. دي كانت كسر*تي و وجـ*ـعي .. من يومها و أنا مسئول عن ماما و عن الشركات و براند العطور بتاعنا .. وقفت الشغل على رجله لحد ما فات على مو*ت بابا 3 سنين .. ماما ساعتها قالتلي إنها عاوزه تتجوز واحد قدها و متجوزش قبل كده أبدًا .. وافقت .. 
بقلم : #هنا_سلامه.
بصت تاليا بصدمه ليه و طلعت قعدت جمبه و قالت : مرفضتش ؟؟؟ كل الأبناء بيبقوا عا*ئِق في جواز أمهم من راجل تاني بعد أبوهم ..! 
فريد : شوفت إنه من حقها .. هي و بابا محبوش بعض، و أنا كده كده هيجيلي يوم و هتجوز .. و قولت يمكن بتحبه و شايفه إنه كويس ليها و هيأنس وِحدتها .. محبتش أضايقها و سيبتها على راحتها .. 
مر سنه من جوازهم .. كان راجل لطيف و عادي يعني .. لحد ما لقيته بيدخل في الشغل ! و بيدخل في حياتي أنا شخصيًا !! و كان بيتعمد يبين لماما إني غيران من علاقتهم !! 
كان بيتعمد يبين لماما إني بكر*هها !! لحد ما كنت في يوم مع صحابي في نا*يت كلا*ب و شوفته مع واحده .. و يومها فضحت الدنيا و روحت قولت لماما .. ماما يومها صدقته و كذ*بتني !!! و من يومها و أنا مش بكلمها .. و بدور على مكان أعيش فيه بعيد عنهم .. و هي بتحاول تكلمني بس كنت رافض و قولتلها طول ما أنتِ عايشه مع الخا*ين ده ملكيش دعوه بيا ! لحد ما لقيتها في يوم بدون مُقدمات بتصحيني و بتطر*دني من الڤيلا !! و أنا مش فاهم لحد دلوقتي هي عملت كده ليه ؟؟ كسر*تني ليه كده ؟؟؟ ليه كده ؟؟ 
بدأ فريد يعيط فأخدته تاليا في حضـ*ـنها و فضلت تطبطب عليه و هو بيشهـ.ـق و بيتشـ.ـحتف زي الطفل و بيقول : ليه كده ؟؟ ليه الكسر*ه دي ؟؟ ليه الو*جع ده ؟؟ 
تاليا بدموع و آ"لم على حبيبها : خلاص بالله عليك يا فريد .. كفايه خلاص .. كفايه على روحك 
فضل في حضـ*ـنها لحد ما هدي و راسه على كتفها و هو محاو*طها لحد ما إتعدل و قال : تاليا 
إتعدلت و بقى وشهُم في وش بعض ف قال فريد بجديه : إلى حكيته ده بيني و بينك و بس 
تاليا و هي بتطبطب على خده : أكيد .. 
جت تقوم مسك دراعها ف وقـ*ـعت عليه .. بصت في عيونه و بلعت ريقها و هو بيبص في عيونها بثبات لحد ما قال و نفسُه بيخبط في وشها : إوعديني إنك عمرك ما هتخو*نيني .. أو تسيبيني .. أو تكذ*بي عليا .. 
تاليا بنبره متبـ*ـنجه و نفس عميق : أوعدك فريد ... أوعدك 
فريد بضعف : متمشيش زيها .. متطرد*ينيش من حياتك و من قلبك و من عقلك زيها .. خليكي جمبي .. مش عاوز حد غيرك 
تاليا و قلبها هيطلع من مكانه من كتر الد*ق : مش عاوزه غيرك يا فريد .. مش عاوزه غيرك 
شال فريد شعرها من على عيونها و قرب شفا*يفه من شفا*يفها و غمضوا عيونهُم و دي كانت أول قُبـ*ـلة ليهُم .. 
با*سها فريد و كإنه بيطلع كل الآ*لم و الجروءح و الو*جع إلي جواه مع أكتر إنسانه نضيفه في حياته و بيرتحلها .. مع مراته و حلالُه .. 
و تاليا كانت حاسه بفرشات بتحا.وط عقلها و قلبها و بتلعب في بطنها .. هو مش بس جوزها .. هي بتحبه .. 
بعد دقايق بعدته تاليا و هي بتاخد نفسها و هو كذلك .. وشها كان أحمر و سُـ.ـخن من الكسو*ف ف قالت بخفوت : فريد .. إستنى .. إحنا محددناش علاقتنا هتبقى عامله إزاي ! أنا عارفه إنها متجوزين .. بس إحنا لسه منعرفش كتير عن بعض .. لسه يا فريد .. بلاش نعمل حاجه تربُطنا ببعض و أنت لسه مش بتحبني .. 
فريد : و أنتِ يا تاليا ؟؟ بتحبيني ؟؟ 
تاليا ودت وشها الناحيه التانيه و رفعت شعرها على فوق كحكه و قالت بربكه : تصبح على خير .. 
و جريت على السرير و دخلت تحت الغطاء و هي بتغمض عيونها و بتحط إيدها على شفا*يفها في نفس اللحظه إلي فريد مدد فيها على الكنبه و حط إيده على شفا*يفُه و قالوا بهمس : هو بجد إلي حصل ده !! 
" تاني يوم الصبح " بقلم : #هنا_سلامه.
صحيت تاليا من النوم لقت فريد واقف في البلكونه .. لمت شعرها و راحت وقفت جمبه 
تاليا : صباح الخير 
فريد بإبتسامه : صباح النور يا تاليا .. إيه رأيك نروح سفاري النهارده ؟؟ 
تاليا بحماس : عُمري ما جربتها 
فريد : خلاص يبقى إلبسي و نفطر و نروح على طول 
تاليا إفتكرت الدواء و الدكتور ف قالت بتوتر : بس هحتاج أروح الصيدليه 
فريد بقلق : تاليا أنتِ فيكي حاجه ؟؟ 
تاليا و هي بتطبطب عليه : لا و الله بس عاوزه أشتري درجة مُنُكير مُعينه .. 
فريد بتنهيده : طيب مفيش مشكله نروح قبل ما نروح السفاري 
" في الصيدليه " بقلم : #هنا_سلامه.
قابل فريد صاحبه ف قال لِ تاليا تدخل ف دخلت و قالت : صباح الخير .. 
الدكتوره : صباح النور يا فندم 
تاليا : كان في دكتور إمبارح واقف هنا لوحده 
الدكتوره : أيوه دكتور عمار .. هو راح المعمل و جاي على بليل 
تاليا بضيق : طيب شكرًا 
طلعت تاليا من الصيدليه و كان لسه صاحب فريد واقف معاه 
تاليا بإبتسامه : إحممم .. صباح النور 
صاحب فريد " حسان " : صباح الفل .. مش تقول يا عم إنك جاي تقضي يومين حلوين .. بس غريبه يعني عمرك ما حبيت الحوارات دي 
فريد بضحك و هو بيضـ*ـم تاليا : لا دي تبقى مراتي 
حسان بصدمه : مراتك ؟؟؟ من غير ما أعرف يا فريد ؟ كده يا راجل 
فريد : و الله الموضوع جيه بسُرعه 
حسان : عمتًا مبروك 
تاليا و هي بتمسك إيد فريد : الله يبارك فيك .. يلا بقى يا فريد عشان السفاري 
حسان : رايحين سفاري ؟ ده أنا بعشقها .. هاجي معاكم أعرفكم على حاجات حلوه أوي 
فريد : طيب يلا بينا 
ركبوا العربيه لحد ما وصلوا لمكان زي الصحراء كده .. و فيه مُتوسيكلات كبيره و صغيره تاخد شخصين مستريح .. 
" في السفاري "
لبسوا اللبس و حاطوا زي عِمه أبيض في أسود على الجزء السُفلي من وشهم .. 
تاليا بخوف : يا لهوي هُما بيجروا كده ليه ؟؟ 
فريد : لا هو سُرعته عاليه كده 
حسان : تعالي إركبي معايا لو حابه 
تاليا : لا هركب مع فريد .. إسبقنا أنت بقى 
حسان بضيق : خلاص زي ما تحبوا ... متتأخروش 
إنطـ.ـلق حسان ف قال فريد : بعيدًا عن إني مش شاطر في سواقة البتاع ده بس أنا مبسوط من رد فعلك الحقيقه 
تاليا و هي بتركب وراه : أنا كنت هخاف أكتر لو معاه .. هو راجل غريب عني و معرفش نوا*ياه 
فريد : طيب إمسكي فيا 
مسكت تاليا فيه و نامت على ضهره و هو إنطلق و هي مبسوطه و هُما بيشوفوا مناظر طبيعيه كتير أوي 
" عند مامة فريد " بقلم : #هنا_سلامه.
الدكتور : يا خليل بيه المدام من قلة أكلها ممكن تمو*ت 
خليل بعصبيه : هي إلي مش بتاكل 
أم فريد كانت نايمه بتتآ*لم و بتعيط .. و بتحلم ب فريد إنه بقى جمبها و معاها .. بس كان شكله تعبان و بيهلـ*ـوس و بيقول : اااه دماااااغي ... مش قادر .. مش قادر 
فضلت مامته في الحلم بتحاول تهد*يه بس مش عارفه و هو بيعيط من الآ*لم 
قامت من النوم بتصر*خ من الحلم و بتعيط و صوتها مش عارفه تطلعه .. 
راحت لخليل مكتبه ف قال : صحيتي أخيرًا ؟؟ 
طلعت سكـ*ـينه من ورا ضهرها و ورقه مكتوب عليها : هقتـ*ـلك !!! 
خليل بصدمه : نااااديه !!!!!! 
" عند فريد و تاليا "
تاليا و فريد كانوا بيتمشوا على البحر بعد يوم طويل مُرهِق بس تاليا كانت في قمة سعادتها .. 
لحد ما لقت حد من إدارة الأوتيل بيكلمها 
تاليا : ألو ... خير في حاجه ؟؟ 
البنت بتاعت الإدارة : في دكتور هنا بيقول إنه عاوز حضرتك في أمر مهم .. و مش هينفع في التليفون 
تاليا بصت لفريد إلي كان مركز في حركة الموج و قفلت و قالت : دي ماما كانت بتطمن علينا 
فريد بتنهيده : هروح أعمل حمام .. تمام ؟؟ 
تاليا بلجلجه : و أنا هسبقك على الأوتيل .. عشان فصـ.ـلت خلاص 
فريد : تمام يا تاليا 
" في اللوبي بتاع الفندق " بقلم : #هنا_سلامه
تاليا بقلق : في إيه يا دكتور عمار .. طمني بالله عليك 
دكتور عمار بتنهيده : أنا روحت المعمل عشان أتأكد من كلامي ... و طلعت شكو*كي في محلها .. الحبايه الواحده من الدواء ده بتد*مر عدد كبير من فصوص المُخ .. و 10 بس منه يتلـ*ـفوا العقل كله ! 
تاليا بصدمه : نعم !!! يعني أنا كنت بد*مر عقل جوزي بنفسي !!!! لا لا فريد لا .. أنا كنت بخو*ن جوزي ! كنت بأ*ذيه و بكد*ب عليه !! 
قاطعها صوت عالي وقـ*ـع قلبها في رجليها : تااااالياااا !!!!!!
حست إن أعصابها سا*يبه و فريد عيونه حا*مره و مليانه دموع !!! و ماسك راسه إلي عرو*قها كانت بار*زه بطريقه !! و كإنها هتنـ*ـفجر !!! و عينه بتطلع شر*ار من الغضـ*ـب !!! 
تاليا بآ*لم و خوف : فـ..فريد !! 
يتبع..
لقراءة الفصل العاشر اضغط على : ( رواية العطر الفريد الفصل العاشر )
لقراءة باقي الفصول اضغط على : (رواية العطر الفريد)
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق