القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اغتصاب زوجة الفصل الثامن 8 بقلم رشا محمد

 رواية اغتصاب زوجة الحلقة الثامنة 8 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الجزء الثامن 8 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة البارت الثامن 8 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الثامن 8 بقلم رشا محمد


رواية اغتصاب زوجة الفصل الثامن 8 بقلم رشا محمد


كلامهم اتقطع لما ميرال فاقت وابتدت تأن من الألم

حمزة جري علي ميرال يطمئن عليها

حمزة : حمدالله علي سلامتك يا حبيبتي

ميرال تأن من الألم ولا تعي بمن حولها

أميرة : بعد اذنك عشان اكشف عليها وأطمن واطمنك

حمزة ابتعد عن ميرال قليلا وقال : اتفضلي يادكتورة

أميرة اقتربت من ميرال وكشفت عليها وقامت بقياس

ضغطها ثم قالت : لاااا احنا بقينا الحمد لله زي الفل

حمزة : بجد يا دكتورة؟!!

أميرة ابتعدت عنها وذهبت نحو الباب حتي تتكلم مع

حمزة بعيدا عنها

أميرة : احنا الحمد لله عيدنا مرحلة الخطر لكن اللي

بيحصل دا ميتكررش تاني ومتقربش منها خالص لحد م

تتعافي نهائيا وياريت يكون برضاها مش غصب عنها

حمزة : يا دكتورة أنا مقربتش منها من ليلة الدخلة

مجتش جنبها تاني أنا مش حي__وان عشان اعمل كدا

أنا كنت مضطر اعمل كدا لأنها مدتنيش حل تاني

الكل كان فاكر بعد الصور اللي شوفناها انها مش شريفة

كنت فاكر انها مش بنت وكان لازم اتأكد عشان الشك

اللي جوايا يموت وعشان كمان اخليها شريفة قدامهم

كلهم لكن هي عنيدة ومش عارفة مصلحتها فين وكانت

بتجري ورا أوهام وأنا راجل شرقي زي أي راجل

دمه حامي ميقبلش علي نفسه الوضع دا أنا فكرت

كتير ان متجوزهاش واسيبها لحالها لكن وعدي لعمتي

كان رابطني بيها وكان كل شوية يديق لحد م كان

هيخنقني وكمان مش هنكر ان بحبها وهي الوحيدة

عن كل البنات اللي كنت بتمناها لكن بعد الصور مكنتش

شايف غير انها مش شريفة وأنها ضيعت شرفها

بجريها ورا الواد المايع دا

أنا مش حي__وان يا دكتورة ومن يوم الدخلة وانا واخد

علي نفسي عهد ان مش هقرب منها تاني غير برضاها

حتي لو هنعيش باقي عمرنا زي الاخوات

أميرة : أومال المضاعفات دي حصلت من ايه ؟!!

حمزة : أنا كنت برا ورجعت لقيتها بتشتغل ف البيت

وأول م شافتني وقعت من طولها جبتها وجيت علي طول

أميرة : يعني هو أنتم مفيش عندكم خدامين عشان

واحدة مريضة ولازم لها راحة تقوم تشتغل ف البيت؟!!

وحتي لو مفيش عندكم خدامين م يو__لع البيت ليه

تخليها تجهد نفسها كدا ؟!!

بتعلمها الأدب يعني ؟!!

حمزة : أنت متحاملة عليا جدااا يا دكتورة لكن أنا مقدر

انك شوفتيني للمرة الأولي وأنا مش علي طبيعتي

وعصبيتي غلباني وشوفتيني ف غضبي وفاكرة ان دي

طبيعتي ع العموم أنا قولتلك قبل كدا ان مكنتش ف

البيت كنت برا ومطلبتش منها انها تشتغل ف البيت

ولو مش مصدقاني اسأليها

أميرة : أتمني انك تقدر تنسيها كل اللي حصل رغم انه

صعب لكن بتمني كدا لأن شايفة حبها ف عنيك وشايفة

انك ندمان ع اللي عملته

وشايفة كمان انك انسان كويس لكن لك هفواتك

وكل انسان وله هفواته لكن اللي بيميز انسان عن التاني

انه يحاول يصلح من نفسه و يحاول يصلح أخطائه

وأنا شايفة انك تقدر تُصلح من نفسك

وأتمني أن ميرال تشوفك بعين مختلفة عشان تقدر

تتجاوز اللي حصل وتقدر تسامحك

ودا ف ايدك أنت مش ف ايد حد تاني

أنا هتابعها النهارده واتابع حالتها وهخلي الممرضة

تعلقلها محاليل وتديها الأدوية وممكن تخرج بليل ان

شاء الله وخلي بالك منها وممنوع المجهود وراحة تامة

حمزة : تمام يا دكتورة ربنا يعمل اللي فيه الخير ان شاء الله

خرجت أميرة واغلقت الباب خلفها

حمزة قرب الكرسي من سرير ميرال وجلس بجانبها

وحط ايده علي شعرها وقال : اخبارك ايه دلوقت ؟!

لسه حاسة بتعب ؟!!

ميرال : تنظر له ثم تنظر الناحية الأخري ولا ترد عليه

حمزة : ليه يا ميرال تعبتي نفسك ونزلتي تشتغلي ف

البيت ؟!!

ميرال بتعب : وأنت بقي جاي هنا تعمل نفسك برئ

عشان مفيش حد يدينك ؟!!

حمزة : أنا مش محتاج أعمل نفسي برئ

ولا محتاج أحسن صورتي قدام حد

واللي أنا مش عاجبه يخبط راسه ف الحيط

عيبك يا ميرال انك لسه متعرفيش جوزك كويس

ميرال : جوزي ؟!!

أنا مش عايزة اعرفك اصلا وكفاية اللي جرالي منك

ومن أمك أنت اتجوزتني غصب وأنا مش قادرة

ع العيشة معاك ولا مع أمك .. طلقني

لو سمحت طلقني ورجعني للفيلا بتاعتنا وابعد عني

وعندما سمع حمزة كلمة الطلاق غضب وقال :

شوفي يا ميرال لو سمعتك بتقولي كلمة الطلاق دي

علي لسانك متلوميش غير نفسك لأن مش عارف ساعتها

ممكن أعمل ايه

أنت مراتي وغصب عنك مراتي لآخر يوم ف عمري

فاهمة ؟!! ... ردي عليا فاهمة ؟!!

لمعت عيون ميرال من الدموع ونظرت بعيدا عنه ولم ترد عليه

وبعد قليل سمع حمزة صوت خبط ع الباب

اعدل الغطاء علي ميرال وغطي شعرها ثم ذهب وفتح الباب

الممرضة : الحالة لها محلول وعلاج لازم تاخده دلوقت

حمزة : اتفضلي

جلس حمزة بعيدا عنهم وأمسك هاتفه يتفحصه

وذهبت الممرضه لميرال ركبت لها المحلول

وهي تعطي لها الأدوية تنظر لحمزة وتقول : يا بختك بيه

بصراحة أنا عمري م شوفت واحد بيحب مراته وخايف

عليها كدا لا وكمان راجل حمش ف نفسه كدا ومش عايز

حد يشوفك ولا يلمسك غيره ثم تتنهد وتقول : عقبالي
يااارب

ميرال تنظر لها مندهشة بكلامها ثم تنظر لحمزة

ثم تقول : لو عيزاه خديه ياحبيبتي

تندهش الممرضة من كلامها ثم تقول : هو أخوكي ولا

جوزك ؟!!

ميرال : للأسف جوزي

الممرضة : جوزك ؟!! وبتقولي للأسف ؟!!

هو أنت مش شايفة القمر اللي أنا شيفاه ولا أنا عندي

حول ف عنيا ؟!!

ميرال : قمر ؟!! ... طيب اتفضليه ياحبيبتي أهو عندك أهو

الممرضة مندهشة من كلام ميرال لكن خلصت شغلها

واعطتها الأدوية وهي تنظر لحمزة ثم خرجت

وف الليل أتت الدكتورة أميرة وكشفت علي ميرال

وقالت : لا احنا بقينا زي الفل وممكن تخرجي دلوقت

يالا يا استاذ حمزة خد مراتك واتفضل روح وياريت زي

م اتفقنا راحة تامة وبلاش أي مجهود من أي نوع

ميرال : بس أنا مش عايزة اروح

حمزة : لينا بيت نتكلم فيه يا ميرال كدا ميصحش

ميرال : أهو البيت دا مش عايزة ارجعه تاني ولا اعيش

مع الناس اللي فيه

أميرة : استأذن أنا يا جماعة عشان دي أمور عائلية

حلوها مع بعض براحتكم ثم تركتهم وذهبت

حمزة قرب علي ميرال وقال : ليه مش عايزة تروحي

معايا ؟!!

ميرال : أمك هي السبب ف اللي حصل بعد م أنت

مشيت زقت عليا باب الأوضة وبهدلتني وضر__بتني

واجبرتني انزل اشتغل ف البيت

حمزة والغضب تملكه : يعني الحاجة هي اللي قالتلك

تشتغلي ف البيت ؟!!

ميرال : ايوه دا بعد م بهدلتني وضر__بتني

حمزة : طيب يالا بينا نروح وأنا هتصرف ف الموضوع

دا مش عايزك تشيلي هم

ميرال : لاااا أنا مستحيل ارجع البيت دا يا أنا يا هي فيه

يا تجيبلي بيت تاني يا تجيبلها بيت تاني لكن احنا سوا

مش هقبل دا يحصل تاني

حمزة بحزم قال : بصي يا ميرال دا بيتي ودي أمي

اللي مهما حصل مش هسمح تتكلمي عنها كدا

وف نفس الوقت مش هسمح انك تتظلمي وأنها تعاملك كدا

البيت دا بيت العيلة ومش هنسيبه ابدااااا

يالا بينا نروح وأنا هتصرف

لسه ميرال هتتكلم وتعترض علي كلامه ولكنه اسكتها

عندما نظر لها بغضب كي تسكت

حمزة : أنا هروح احاسب المستشفي وارجع اخدك ونروح

ثم ذهب ودفع فاتورة المستشفي ورجع لميرال

اقترب منها وقال : يالا بينا ؟!!

كادت ميرال أن تقوم منعها حمزة وقال : الدكتورة قالت

ممنوع الحركة ولازم راحة تامة

ميرال : طيب م أنا لازم أقوم عشان نمشي أومال

هنروح ازاي ؟!!

اقترب حمزة منها وطبع قبلة حنونة علي شفايفها ثم شالها

ميرال : ايه اللي أنت بتعمله دا ؟!!

نزلني من فضلك وأنا هسند عليك لحد العربية

نظر لها حمزة ولم يرد عليها وأخذها وخرج من

المستشفي تحت أنظار الجميع

والممرضة تنظر له بهيام وتقول : اوعدني يااارب

اجلسها حمزة بالسيارة واتجه للبيت ركن السيارة

ثم نزل شالها وهيطلعها البيت

وعندما رأته الحاجة نعيمة وهو يحمل ميرال قالت :

كهن حريم ودلع مرئ

اجلسها حمزة علي الكرسي ثم إلتفت للحاجة نعيمة

وقال : شوفي يا حاجة اللي حصل حصل وعدي

خلاص ميرال دي تبقي مراتي وليها زي م ليا ف البيت دا

واحترامها من احترامي واللي مش هيحترمها يبقي

مش بيحترمني ميرال تعبانة ومحتاجة راحة

ممنوع تعمل اي حاجة ف البيت وممنوع تنزل من علي

سريرها اكلها وشربها يطلع لحد عندها

وممنوع حد يدخل اوضتنا بدون استأذان مهما كان

يا حاجة اللي عايزني أو عايز مراتي يخبط ع الباب الأول

واللي مش هينفذ كل اللي قولت عليه دا هيكون ليا

تصرف تاني معاه يا حاجة

الحاجة نعيمة : حيلك حيلك يا سيد الرجالة مالك داخل

حامي علي أمك كدا ليه؟!!

هي لحقت تقويك عليا ؟!!

أومال لو مكنتش شايف صورها بعنيك دي كنت عملت ايه؟!!

حمزة والغضب تملكه : السيرة دي مش عايز اسمعها تاني

دي صور متفبركة وأكبر دليل علي كدا شرفها اللي

وريتهولك ولا دا ميثبتش انها شريفة ؟!!

ولسه الحاجة نعيمة هتكمل كلامها أوقفها حمزة بصوت

عالي وقال : لو كلامي متنفذش يا حاجة أنا هاخد مراتي

ونعيش ف بيت تاني عشان تسيبك براحتك

الحاجة نعيمة : عايز وتسيبني لوحدي وتمشي يابني ؟!!

حمزة : أنا مش عايز يا حاجة لكن التصرفات ممكن

تجبرني علي كدا

وتركها وذهب لميرال حملها من علي الكرسي وذهب

لغرفتهم ثم وضعها علي السرير

وقال : أنت لازم تاخدي دش وتغيري الهدوم دي

ميرال : أنا هقوم اخد شاور واغير هدومي

حمزة : متقوميش من مكانك ثانية واحدة ثم

دخل الحمام وأحضر البانيو وأحضر بيجاما لميرال

و قلع هدومه وظل بشورت أزرق عاري الصدر ثم

اقترب من ميرال

ميرال : أنت هتعمل ايه ؟!! اوعي تيجي جنبي

حمزة : بلاش دماغك تروح لبعيد أنا هقلعك عشان

اساعدك تاخدي شاور

ميرال : لا لا أنا مش محتاجة مساعدة خااالص

حمزة : هششش مش عايز كلام كتير

ثم اخلع لها ملابسها وسط كسوف شديد من ميرال

وشالها وادخلها الحمام وحممها وساعدها بلبس البيجاما

وانامها ع السرير وطبع قبلة علي شفايفها بكل حنان

ثم ذهب وأخذ الشاور بتاعه وخرج وهو يضع البشكير

حول خصره عاري الصدر يقترب من ميرال

ميرال : أنت هتعمل ايه ؟!!

حمزة : مالك خايفة ليه ؟!!

أنا بس هاخدك ف حضني وأنام

ميرال : تاخد ايه ؟!! ابعد عني وروح البس حاجة أنت

هتنام كداا؟!!

حمزة ب ابتسامة خبيثة : وفيها ايه لما انام كدا ؟!!

ونام بجانبها ع السرير وأخذها بين أحضانه وقربها اليه

ثم همس ب أذنها وقال : تصبحي علي خير يا مراتي

ميرال : أنا قولتهالك قبل كدا وهقولها تاني

لو كنت فاكر أنك لما تتصنع الحنية هسامحك ع اللي

عملته تبقي بتحلم .....
يتبع...
لقراءة الفصل التاسع اضغط على : (رواية اغتصاب زوجة الفصل التاسع)
لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية اغتصاب زوجة)
reaction:

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق